<div style="background-color: none transparent;"><a onclick="_gaq.push(['_trackEvent', 'Outgoing', 'news.rsspump.com', '/']);" rel="nofollow" href="http://news.rsspump.com/" title="rsspump">news</a></div>
  • تابعوا جديدنا في تلفزيون القلعة
  • الأخبار العاجلة منتديات قلعة طرابلس     
    التميز خلال 24 ساعة
     الفارس المميز   الموضوع المميز   المشرف المميز    المراقب المميز 
    سمير رامي

    قريبا
    قريبا

    المنتدى المتواجدون الآن مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
    العودة   قلعة طرابلس > المنتدى الإسلامي > القسم الاسلامي العام > قسم القران الكريم
    جروب المنتدى على الفيس بوك ادخل واشترك معانا
    التسجيل اكثر المتميزين خلال 7 ايام ! التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويمالمسابقات اجعل كافة الأقسام مقروءة



    إنشاء موضوع جديد إضافة رد
     
    LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 8-03-2011م, 06:34 AM   #21
    افتراضي

    جزاك الله كل خير اخي
    متابعين معك

    آخر مواضيعي

    جروح تجّار البارد ينكأها رمضان
    شهر رمضان للعباده ام للمسلسلات
    ‎12/8/1976 تاريخ لا ينسى
    سكون الشوق في صمت الليل..
    لماذا يبدع ابناء العرب في الخارج؟

     
      رد مع اقتباس
    قديم 10-03-2011م, 09:50 PM   #22
    افتراضي

    سأتوقف قليلاً عن سرد اللطائف , وذلك لعارض أود مراجعته , ولعلي أكمل ذلك في الملحق - بإذنه تعالى -.
    سابعاً :
    المعنى الإجمالي :
    يخبر الله - سبحانه وتعالى - ( في ما معناه ) , نبيه الكريم - صلى الله عليه وسلم - بعلمه له , وأنه يقوم أدنى ثلثي الليل , وأكثر من النصف , والنصف والثلث , مع جماعة من المؤمنين .
    وقد أجهدكم ذلك , والله - سبحانه وتعالى - هو وحده من يعلم مقادير الليل والنهار , وأنتم لا تعلمون ذلك , ولا تستطيعون تقديره ؛ فلما كان ذلك, عاد الله عليكم بالعفو , ورخص لكم في ترك القيام , ورفع عنكم هذه المشقة , فصلوا ما تيسر لكم من الليل , واقرؤوا ما تيسر لكم من القرآن .
    ثم ذكر أسباباً أخرى من التخفيف :
    1- أن فيكم المرضى .
    2- أن فيكم المسافرين , ومن يسعى لطلب الرزق .
    3 - أن فيكم المجاهدين في سبيل الله .
    لأنكم إن قمتم تعبتم , و لم تستطيعوا القيام بواجباتكم , ولذلك خفف الله عنكم , فاقرؤوا ما تيسر من القرآن , وأقيموا الصلاة المفروضة , وآتوا الزكاة الواجبة , وأنفقوا في سبيل الله , وفي كل أوجه البر والطاعة .
    وسيجعل الله ذلك بمثابة القرض , وسيجزيكم عليه أحسن الجزاء , وما تقدموا لأنفسكم , ولمصلحتكم في الدنيا من خيرٍ وطاعة ؛ فإنكم ستجدون ذلك عند الله , وسيجازيكم عليه أحسن الجزا .
    واستغفروا الله , في سائر أوقاتكم , لأن الله - سبحانه وتعالى - كثير الرحمة , كثير المغفرة .

    آخر مواضيعي

    تَوَفَّى فلانٌ ، تَوَفَّى اللهُ فلاناً ، تُوُفِّيَ فلانٌ!!!
    استضاف و ضيَّفَ
    أقسام الناس وما تُقابَل به طبقاتهم
    مَسْكُوكَاتُ لُغَتِنَا أَوْجَزَتْ اللَفْظَ وَأَشْبَعَتْ المَعْنَى
    بين الحسد والغبطة

     
      رد مع اقتباس
    قديم 25-03-2011م, 08:47 PM   #23
    افتراضي

    نتابع على بركة الله .
    ثامناً :
    الاختلافات والأحكام الشرعية .
    المسألة الأولى :
    اختلف العلماء في هذه الأية من جهة تزولها , هل هي مكية , أم مدنية .
    وخلافهم هذا متفرع عن خلافهم في أصل السورة , هل كلها مكية , أم فيها من الآيات المدنية .
    فمن العلماء من اعتبر السورة - كلها - مكية .
    انظر الاتقان 1/ 37 .
    ومنهم من اعتبر السورة مكيةً , إلا الآية العاشرة , وليس هذا محل بحثنا .
    ومنهم من عتبرها كلها مكية , إلا هذه الآية .
    قال الإمام الثعلبي :
    " وهو قول جماهير المفسرين " . الكشف والبيان 10 / 58 .
    واستدل أصحاب القول الأول بأنه من المتفق عليه أن صدر الآية مكيّ , وأن نسخ حكم القيام , كان قبل نزول فريضة الصلاة , ومعلومٌ أن ذلك كان قبل الهجرة , ويؤيد ذلك ما سبق ذكره , من حديث أم المؤمنين عائشة - رضي الله عنها - , أن التخفيف كان بعد سنةٍ من نزول صدر هذه السورة .
    ورد أصحاب القول الأخير هذا ؛ لأن حديث عائشة - رضي الله عنها - هذا مضطرب المتن , بل ويشهد لعكس ذلك , أنها كانت تفرش للنبي - صلى الله عليه وسلم - للقيام , ومن المعلوم أن النبي صلى الله عليه وسلم - لم يبن عليها إلا بعد الهجرة .
    وردوا ما استدل به أصحاب القول الأول- أيضاً - , من أن التخفيف نزل قبل فريضة الصلاة , واستدلوا بقوله ( وأقيموا الصلاة ) .
    واستدل أصحاب القول الأخير بالظاهر , وذلك في قوله تعالى ( وآخرون يقاتلون ) , والجهاد لم يشرع إلا بعد الهجرة .
    واستدلوا - أيضاً - بما ورد عن عبد الله بن عباس - رضي الله عنهما - أنه قال " نزل قوله تعالى ( يا أيها المزمل , قم الليل إلا قليلا ) , فلما قدم النبي - صلى الله عليه وسلم - المدينة , نسختها هذه الآية - يعني قوله ( إن ربك يعلم أنك تقوم ) - .
    مسند الشاميين 3/ 328 .
    ولعل الراجح هو القول الأخير , وهو أن هذه الآية مدنية , والله أعلم .
    المسألة الثانية :
    اختلف العلماء في تفسير قوله ( والله يقدر الليل والنهار ) , فقال بعضهم : أي يعلم مقاديرهما على حقائقها .
    وقال بعضهم : أي يخلقهما مقدرين .
    قال ابن العربي " تقدير الخلقة لا يتعلق به حكم , إنما يربط الله به ما يشاء من وظائف التكليف " .
    أحكام القرآن 4/ 252 .
    ولعل الراجح هو القول الأول ؛ لأنه هو المعنى الظاهر .
    انظر : جامع البيان 23/ 698 , و النكت والعيون 6 / 132 , والجامع لأحكام القرآن 19 / 45 .
    المسألة الثالثة :
    اختلفوا في قوله - تعالى - ( علم أن لن تحصوه ) , وخلافهم مبنيٌ على إرجاع الضمير , فمن أرجعه أرجعه إلى القيام , فسرها به , ومن أرجعها إلى تقدير الليل والنهار , فسرها بأنكم لن تطيقوا معرفة مقادير الساعات والأوقات .
    وكلاهما محتمل , ولكن إرجاع الضمير إلى قوله ( والله يقدر الليل والنهار ) أولى ؛ لأنه أقرب المذكورات , ولأن قيام كلّ الليل لم يفرض قط .
    ويشهد لذلك , ما ورد عن مقاتل أنه قال : " لما نزل قوله ( قم الليل ) شق عليهم ذلك ؛ لأن الرجل كان لا يعلم ثلث الليل من النصف , فيقوم الليل حتى يصبح ؛ مخافة أن يخطئ ؛ فانتفخت أقدامهم , حتى خفف الله عنهم .
    انظر جامع البيان , والنكت والعيون , والجامع لأحكام القرآن , المرجع السابق .
    المسألة الرابعة :
    اختلف المفسرون في تفسير قوله ( فتاب عليكم ) , فقال بعضهم : عاد عليكم بالعفو , والتخفيف , وبذا يكون استعارةً .
    وقال آخرون : عفا عن تقصيركم , الذي بدا منكم بعد الأمر بالقيام .
    ولكن الأول هو الراجح - والله أعلم - ؛ لأن الله - سبحانه وتعالى - أقر النبي -صلى الله عليه وسلم - وأصحابه , وساق الآية بسياق المدح والثناء , فلا يمكن أن يقرهم عل تقصير .
    ولما سبق من قول مقاتل , الذي يبين مدى إشفاقهم من التقصير , لدرجة قيام الليل كله .
    والله أعلم وأحكم .

    آخر مواضيعي

    تَوَفَّى فلانٌ ، تَوَفَّى اللهُ فلاناً ، تُوُفِّيَ فلانٌ!!!
    استضاف و ضيَّفَ
    أقسام الناس وما تُقابَل به طبقاتهم
    مَسْكُوكَاتُ لُغَتِنَا أَوْجَزَتْ اللَفْظَ وَأَشْبَعَتْ المَعْنَى
    بين الحسد والغبطة

     
      رد مع اقتباس
    قديم 26-03-2011م, 09:50 PM   #24
    افتراضي

    المسألة الخامسة :
    في قوله ( فاقرؤوا ما تيسر من القرآن ) , فيها قولان :
    الأول : أن المراد نفس القراءة , قال السدي : مائة آية , وورد عن كعب والحسن الحسن مثله .
    وقال سعيد بن جبير : خمسون آية .
    وحمل النص على نفس القراءة , هو ما رحجه القرطبي , فقال " الأول - يعني به هذا - أصح حملاً حملاً للخطاب على ظاهره , والثاني مجاز ". الجامع لأحكام القرآن 19 / 54 .
    وانظر : جامع البيان 23/ 698 , والبغوي , وزاد المسير 6/ 89 .
    الثاني : أن المراد هو الصلاة , أي صلوا ما تيسر لكم , فقد أطلق القراءة , وأراد الصلاة .
    وذلك كقوله تعالى ( وقرآن الفجر ) .
    انظر أبو السعود 6/ 401 , والتحرير والتنوير 29 / 264 .
    وهذا ما رجحه ابن العربي . أحكام القرآن 4 / 252 .
    وهو الراجح -والله أعلم- ؛ إذ إنه أخبر عن الصلاة , وإليه رجع الخطاب .

    آخر مواضيعي

    تَوَفَّى فلانٌ ، تَوَفَّى اللهُ فلاناً ، تُوُفِّيَ فلانٌ!!!
    استضاف و ضيَّفَ
    أقسام الناس وما تُقابَل به طبقاتهم
    مَسْكُوكَاتُ لُغَتِنَا أَوْجَزَتْ اللَفْظَ وَأَشْبَعَتْ المَعْنَى
    بين الحسد والغبطة

     
      رد مع اقتباس
    قديم 26-03-2011م, 10:07 PM   #25
    افتراضي

    بارك الله بك اخي ابوفواز
    وجزاك خيرا

    آخر مواضيعي

    أنشودة يوم ميلادك حبيبي - موسى مصطفى
    جراح القلب والميكانيكي
    عيد الحب
    الحمل والذئب
    همسة في أذن كل أنثى

     
    التوقيع:

    الوفاء عملة نادرة والقلوب هي المصارف
    وقليلة هي المصارف التي تتعامل
    بهذا النوع من العملات

      رد مع اقتباس
    قديم 1-03-2013م, 10:39 PM   #26
     

    kmheer will become famous soon enough

    kmheer غير متواجد حالياً

    افتراضي

    جزاك الله خيرا

    آخر مواضيعي

     
      رد مع اقتباس
    إنشاء موضوع جديد إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    جديد مواضيع قسم قسم القران الكريم


    الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
     
    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    تعليمات المشاركة
    لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    لا تستطيع الرد على المواضيع
    لا تستطيع إرفاق ملفات
    لا تستطيع تعديل مشاركاتك

    BB code is متاحة
    كود [IMG] متاحة
    كود HTML معطلة
    Trackbacks are متاحة
    Pingbacks are متاحة
    Refbacks are متاحة


    المواضيع المتشابهه
    الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
    وقفات مع خواطر إنسانية .... متجدد باذنه تعالى رتاج اليوميات بأقلام الأعضاء 105 29-06-2013م 03:42 PM
    تفسير قوله تعالى (وأنا لمسنا السماء)... نسائم الفجر قسم القران الكريم 4 18-08-2011م 12:52 AM
    شرح قوله تعالى: وإذا زين الشيطان أعمالهم أم وحيد آية وشرحها 0 9-08-2011م 02:59 AM
    تفسير قوله تعالى (وصل عليهم ان صلاتك سكن لهم) نسائم الفجر قسم القران الكريم 0 9-07-2011م 04:49 PM
    في رحاب قوله تعالى: { والله فضل بعضكم على بعض في الرزق } نسائم الفجر قسم القران الكريم 1 10-06-2011م 07:48 PM






    ~ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~