<div style="background-color: none transparent;"><a onclick="_gaq.push(['_trackEvent', 'Outgoing', 'news.rsspump.com', '/']);" rel="nofollow" href="http://news.rsspump.com/" title="rsspump">news</a></div>
  • تابعوا جديدنا في تلفزيون القلعة
  • الأخبار العاجلة منتديات قلعة طرابلس     
    التميز خلال 24 ساعة
     الفارس المميز   الموضوع المميز   المشرف المميز    المراقب المميز 
    قريبا

    قريبا
    قريبا

    المنتدى المتواجدون الآن مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
    العودة   قلعة طرابلس > المنتدى الإسلامي > القسم الاسلامي العام > قسم الإسلامي العام
    جروب المنتدى على الفيس بوك ادخل واشترك معانا
    التسجيل اكثر المتميزين خلال 7 ايام ! التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويمالمسابقات اجعل كافة الأقسام مقروءة



    إنشاء موضوع جديد إضافة رد
     
    LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 14-03-2011م, 11:14 AM   #1
    1 (37) الفرق بين الشرك الأكبر والشرك الأصغر من حيث التعريف والأحكام

    ما الفرق بين الشرك الأكبر والشرك الأصغر من حيث التعريف والأحكام؟



    الشرك الأكبر: أن يجعل الإنسان لله نداً; إما في أسمائه وصفاته، فيسميه بأسماء الله ويصفه بصفاته، قال الله تعالى: {ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها وذروا الذين يلحدون في أسمائه سيجزون ما كانوا يعملون}، ومن الإلحاد في أسمائه تسمية غيره باسمه المختص به أو وصفه بصفته كذلك.

    وإما أن يجعل له نداً في العبادة بأن يضرع إلى غيره تعالى من شمس أو قمر أو نبي أو ملك أو ولي مثلاً بقربة من القرب صلاة أو استغاثة به في شدة أو مكروه أو استعانة به في جلب مصلحة أو دعاء ميت أو غائب لتفريج كربة أو تحقيق مطلوب أو نحو ذلك هو من اختصاص الله سبحانه، فكل هذا وأمثاله عبادة لغير الله واتخاذ لشريك مع الله، قال الله تعالى: {قل إنما أنا بشر مثلكم يوحى إلي أنما إلهكم إله واحد فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملاً صالحاً ولا يشرك بعبادة ربه أحداً}، وأمثالها من آيات توحيد العبادة كثير.

    وإما أن يجعل لله نداً في التشريع، بأن يتخذ مشرعاً له سوى الله أو شريكاً لله في التشريع يرتضي حكمه ويدين به في التحليل والتحريم; عبادةً وتقرباً وقضاءً وفصلاً في الخصومات، أو يستحله وإن لم يره ديناً، وفي هذا يقول تعالى في اليهود والنصارى: {اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله والمسيح ابن مريم وما أمروا إلا ليعبدوا إلهاً واحداً لا إله إلا هو سبحانه عما يشركون}، وأمثال هذا من الآيات والأحاديث التي جاءت في الرضا بحكم سوى حكم الله أو الإعراض عن التحاكم إلى حكم الله والعدول عنه إلى التحاكم إلى قوانين وضعية، أو عادات قبلية، أو نحو ذلك، فهذه الأنواع الثلاثة هي الشرك الأكبر الذي يرتد به فاعله أو معتقده عن ملة الإسلام، فلا يُصلى عليه إذا مات، ولا يدفن في مقابر المسلمين، ولا يورث عنه ماله، بل يكون لبيت مال المسلمين، ولا تؤكل ذبيحته ويحكم بوجوب قتله ويتولى ذلك ولي أمر المسلمين إلا أنه يستتاب قبل قتله، فإن تاب قبلت توبته ولم يقتل وعومل معاملة المسلمين.

    أما الشرك الأصغر: فكل ما نهى عنه الشرع مما هو ذريعة إلى الشرك الأكبر ووسيلة للوقوع فيه وجاء في النصوص تسميته شركاً، كالحلف بغير الله، فإنه مظنة للانحدار إلى الشرك الأكبر; ولهذا نهى عنه النبي صلى الله عليه وسلم، فقد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: "ألا إن الله ينهاكم أن تحلفوا بآبائكم، ومن كان حالفاً فليحلف بالله أو ليصمت" بل سماه: مشركاً، روى ابن عمر رضي الله عنهما، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من حلف بغير الله فقد أشرك" (رواه أحمد والترمذي والحاكم بإسناد جيد)، لأن الحلف بغير الله فيه غلو في تعظيم غير الله، وقد ينتهي ذلك التعظيم بمن حلف بغير الله إلى الشرك الأكبر.

    ومن أمثلة الشرك الأصغر أيضاً: ما يجري على ألسنة كثير من المسلمين من قولهم: "ما شاء الله وشئت"، لولا الله وأنت، ونحو ذلك، وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك، وأرشد من قاله إلى أن يقول: "ما شاء الله وحده" أو "ما شاء الله ثم شئت" سداً لذريعة الشرك الأكبر من اعتقاد شريك لله في إرادة حدوث الكونيات ووقوعها، وفي معنى ذلك قولهم: "توكلت على الله وعليك"، وقولهم: "لولا صياح الديك أو البط لسرق المتاع".

    ومن أمثلة ذلك: الرياء اليسير في أفعال العبادات وأقوالها، كأن يطيل في الصلاة أحياناً ليراه الناس، أو يرفع صوته بالقراءة أو الذكر أحياناً ليسمعه الناس فيحمدوه، روى الإمام أحمد بإسناد حسن عن محمود بن لبيد رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن أخوف ما أخاف عليكم الشرك الأصغر: الرياء" أما إذا كان لا يأتي بأصل العبادة إلا رياء ولولا ذلك ما صلى ولا صام ولا ذكر الله ولا قرأ القرآن فهو مشرك شركاً أكبر، وهو من المنافقين الذين قال الله فيهم: {إن المنافقين يخادعون الله وهو خادعهم وإذا قاموا إلى الصلاة قاموا كسالى يراءون الناس ولا يذكرون الله إلا قليلاً * مذبذبين بين ذلك لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء} الآية، إلى أن قال: {إن المنافقين في الدرك الأسفل من النار ولن تجد لهم نصيراً * إلا الذين تابوا وأصلحوا واعتصموا بالله وأخلصوا دينهم لله فأولئك مع المؤمنين وسوف يؤت الله المؤمنين أجراً عظيماً}، وصدق فيهم قوله تعالى في الحديث القدسي: "أنا أغنى الشركاء عن الشرك، من عمل عملاً أشرك معي فيه غيري تركته وشركه" (رواه مسلم في صحيحه).

    والشرك الأصغر لا يُخرج من ارتكس فيه من ملة الإسلام، ولكنه أكبر الكبائر بعد الشرك الأكبر; ولذا قال عبد الله بن مسعود: "لأن أحلف بالله كاذباً أحب إلي من أن أحلف بغيره صادقاً"، وعلى هذا فمن أحكامه أن يعامل معاملة المسلمين فيرثه أهله، ويرثهم حسب ما ورد بيانه في الشرع، ويصلي عليه إذا مات ويدفن في مقابر المسلمين وتؤكل ذبيحته إلى أمثال ذلك من أحكام الإسلام، ولا يخلد في النار إن أدخلها كسائر مرتكبي الكبائر عند أهل السنة والجماعة، خلافاً للخوارج والمعتزلة.

    وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.

    آخر مواضيعي

    أيها الجيل ..
    السورة التي اذا قراتها وانت مهموم اتاك الفرج كفلق الصبح
    من روائع التلاوات
    اسري إليك
    دعوة لكل المسلمين من قلب مكلوم لنصرة إخوتهم في سوريا.

     
      رد مع اقتباس
    قديم 14-03-2011م, 04:36 PM   #2
    افتراضي

    بارك الله فيكي اختي الكريمة

    آخر مواضيعي

    مخطئ من يظن
    صباح الخير ... معلش متأخره شوي
    القلب
    نصيحة
    ابتسم

     
    التوقيع:

    عيون الليل

      رد مع اقتباس
    قديم 14-03-2011م, 08:24 PM   #3
    افتراضي

    وفيك اخي الكريم

    آخر مواضيعي

    أيها الجيل ..
    السورة التي اذا قراتها وانت مهموم اتاك الفرج كفلق الصبح
    من روائع التلاوات
    اسري إليك
    دعوة لكل المسلمين من قلب مكلوم لنصرة إخوتهم في سوريا.

     
    التوقيع:

    جون كيري عن سوريا: الوضع معقد وخطير ولدينا مخاوف حقيقية ... الغرب ﻻ يريد أن يتعلم، الشعب السوري اتخذ موقفه، يريد الخلافة أو الموت في سبيلها

    إعذريني يآ سوريه ..!

    http://www.youtube.com/watch?v=lIgNm3U80_M

      رد مع اقتباس
    قديم 14-03-2011م, 10:17 PM   #4
    افتراضي يشركون وهم لا يعلمون

    بسم الله الرحمن الرحيم
    أيشرك المسلم وهو لا يعلم ؟ ؟
    1 _ قال تعالى : { وما يؤمن أكثرهم بالله إلا وهم مشركون } يوسف 106
    2 _ وقال تعالى : { الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون } الأنعام 82 والظلم فسره صلى الله عليه وسلم بالشرك .
    3 _ ولما قال بعض الصحابة للرسول صلى الله عليه وسلم : ( اجعل لنا ذات أنواط كما لهم ذات أنواط ) قال : (( الله أكبر . إنها السنن قلتم والذي نفسي بيده كما قالت بنو إسرائيل لموسى (( اجعل لنا إلها كما لهم آلهة ، لتركبن سنن من كان قبلكم )) . أخرجه الترمذي وأحمد وابن حبان وغيرهم .
    4 _ وقال صلى الله عليه وسلم : (( أيها الناس اتقوا هذا الشرك فإنه أخفى من دبيب النمل فقيل له وكيف نتقيه ؟ فقال صلى الله عليه وسلم : قولوا اللهم إنا نعوذ بك أن نشرك بك شيئا نعلمه ونستغفرك لما لا نعلمه )) أخرجه أحمد

    هل سيعود أحد من المسلمين إلى الشرك ؟ ؟
    1 _ قال صلى الله عليه وسلم : (( لا تقوم الساعة حتى تلحق قبائل من أمتي بالمشركين ، وحتى يعبدوا الأوثان )) أخرجه أحمد وأبو داود والترمذي وابن ماجة وغيرهم .
    2 _ وقال صلى الله عليه وسلم : (( لا تقوم الساعة حتى تضطرب أليات نساء دوس حول ذي الخلصة )) وهو في الصحيحين .
    3 _ وقال صلى الله عليه وسلم : (( لا يذهب الليل والنهار حتى تعبد اللات والعزى )) مسلم .
    ولتعلم أن أوجب الواجبات وأعظم مافرض الله عليك هو ، تعلم التوحيد والعمل به ، ومعرفة الشرك والتخلص منه .

    ولكن ماهو الشرك ؟ وماهو التوحيد ؟؟
    التو حيد : هو إفراد الله بما يختص به من الألو هية والربوبية والأسماء والصفات وهو قسمان :
    1 _ توحيد الألوهية : وهو إفراد العبد أفعاله التعبدية لله وحده فلا يصرف شيئا منها لغير الله .
    2 _ تو حيد الربوبية والأسماء والصفات : وهو إفراد الله سبحانه وتعالى بأفعاله وصفاته وأسمائه فلا يشاركه أحد فيها .
    وأما الشرك فهو صرف شيء مما يختص به الله لمخلوق وهو قسمان :
    1 _ ( الأول ) الشرك الاكبر : وهو صرف شيء مما يختص به الله لمخلوق كما يصرف لله وهو مخرج من الإسلام وهو قسمان :
    ( أ ) شرك في الألوهية : وهو صرف العبد شيئا من أفعاله التعبدية لغير الله ومن أنواعه ( الشرك في : الدعاء ، والمحبة ، والطاعة ، والنية والقصد ، والخوف ، والرجاء ، والتوكل ) .
    ( ب ) شرك في الربوبية والأسماء والصفات : وهو صرف العبد شيئا من أفعال الله أو صفاته أو أسمائه لغير الله ، كالخلق ، والرزق ، والإحياء .
    2 _ ( الثاني ) الشرك الأصغر : فهو صرف شيء مما يختص به الله لمخلوق ولكن ليس كما يصرف لله وهو لا يخرج من الإسلام ولا يحبط العمل كله بل يحبط ما وقع فيه الشرك وهو كبيرة من كبائر الذنوب ووسيلة إ لى الشرك الأ كبر ولا يخلد فاعله في النار .

    صور من الشرك الأكبر والشرك الأصغر
    لتعلم بأن الجهل بحقيقة الشرك جعلت بعض المسلمين يعملون أنواع الشركيات بل الشرك الأكبر وهم يعتقدون بأنها من أفضل وأعظم العبادات والقربات إلى الله فصاروا كالمشركين القائلين : { ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى } الزمر 3 بل إن منهم من يظن أن الشرك هو فقط عبادة الأصنام أو الأحجار ونحوها فللشرك صور كثيرة منها :
    1 _ الا عتقاد بالسيد أو الولي أو الإمام أو الشيخ وغيرهم بأنهم يضرون أو ينفعون أو يتصرفون بالكون وبحياة الناس أو أنهم يعلمون الغيب أو يطلعون على اللوح المحفوظ أو أنهم حاضرون وناظرون في كل مكان أو أنهم وسائط بينهم وبين الله أو يطلبون منهم المدد والغوث أو يخافونهم ويرجونهم ويتوكلون عليهم أو يشرعون لهم مالم يأذن به الله من الحلال والحرام أو يقدمون أوامرهم على أمر الله كما قال تعالى : { اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله } التوبة 31
    2 _ ومنه الدعاء أو السجود أو النذر أو الاستغاثة أو الذبح لغير الله كائن من كان بقصد التقرب إليه أو رجاء نفعه أو دفع ضره .
    3_ ومن صور الشرك الأصغر ( 1) الرياء والسمعة : وهو عدم إخلاص عمل ما لله تعالى كمن يتصدق لغير الله (2) تسوية مخلوق بالله في الألفاظ من دون تسويته بالتعظيم كالحلف (3) التعلق بالأسباب من دون الله (4) قصد الدنيا بعمل صالح .

    الشركيات الكبيرة المخرجة من الإسلام التي تفعل للأموات أو عند قبور الأنبياء والصالحين وغيرهم
    1 _ دعاء الميت أو الاستغاثة به ومناداته وسؤاله وطلب المدد منه كأن يقول : ياسيدي فلان انصرني أو أغثني أو أشفني أو المدد .
    2 _ الذبح للميت بأن يذبح له كبشا أو دجاجة تقربا له وتعظيما .
    3 _ النذر للميت بأن يقول : ياسيدي فلان إن شفيتني من المرض أو قضيت حاجتي فلك علي أن أفعل كذا وكذا (( كما يفعل عند قبر الحسين والبدوي والجيلاني وابن عربي وزينب وغيرهم )) .
    4 _ اعتقاد أن الميت يتصرف في الكون والحياة وأنه ينفع أو يضر .
    5 _ التقرب إلى الميت بوضع الطعام والأموال والحيوانات والهدايا عند قبره أو إكرام السدنة الذين يقومون على ضريحه بها .
    6 _ دعاء الرسول صلى الله عليه وسلم وسؤاله الحاجات من دون الله تعالى كمن يقول المدد يارسول الله أو المغفرة .
    7 _ السجود أو الركوع أو الطواف أو الحج للفبر أو للميت تقربا إليه .
    8 _ الخوف من الموتى أن يضروه أو يؤذوه أو يصيبوه بالمرض .
    9 _ أن يطلب من الموتى الدعاء أو الشفاعة له عند الله .

    المحرمات التي تفعل عند قبور الأنبياء والصالحين وهي بدع وخرافات ووسائل إلى الشرك الأكبر
    1 _ الاعتقاد بأن دعاء الله عند القبر مجاب وكذا استقبال القبر عند الدعاء كما تستقبل القبلة وكذا قراءة القرآن عنها .
    2 _ شد الرحال والسفر إلى القبور والمشاهد والأضرحة والاعتكاف عندها باسم الزيارة والتبرك فلا يجوز السفر إلى أي بقعة تعظيما لها أو تقربا إلى الله إلا للمساجد الثلاثة ( المسجد الحرام والنبوي والأقصى ) لقوله صلى الله عليه وسلم : (( لا تشد الرحال إلا لثلاثة مساجد المسجد الحرام ومسجدي هذا والمسجد الأقصى )) .
    2 _ تجصيص القبور والبناء عليها وتعليتها ووضع الستائر عليها وبناء المشاهد والقبب عليها والكتابة عليها وإنارتها وإسراجها واتخاذها مزارات وأعياد وغرس الشجر عندها وتزيينها بأي زينة .
    4 _ بناء المساجد على القبور أو الصلاة عندها أو استقبالها عند الصلاة فيحرم الصلاة في هذه المساجد والصلاة فيها باطلة ويجب هدمها لقوله صلى الله عليه وسلم : (( لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد )) .
    5 _ التمسح بالقبر وتعفير الوجه بترابه تبركا .

    ألفاظ شركية محرمة منتشرة
    1 _ خير ياطير لكونه يستعمل للتطير والطيرة شرك
    2 _ الحلف بغير الله مثل والنبي والكعبة وحياتك وحياتي والله وحياتك بالأمانة بالذمة وشرفي بصلاتك وجاه النبي بحق فلان بروح والديه برأس الأم أو الأب أو الأولاد وكذا الحلف بالأموات مثل الجيلاني وعلي والبدوي والحسين وزينب وكذا التسمية الشركية مثل عبد الرسول عبد الحسين من حلف بغير الله فقد كفر أو أشرك وكفارته أن يقول لاإله إلا الله وهذه كلها من الشرك الأصغر إذا لم يقصد تعظيم المحلوف به كتعظيم الله أما مع القصد فهو شرك أكبر .
    3 _ تسوية مخلوق بالله في الألفاظ لا في التعظيم : مثل ماشاء الله وشئت لولا الله وأنت داخل على الله وعليك الله لي في السماء وأنت لي في الأرض مالي إلا الله وأنت هذا من بركات الله وبركاتك متوكل على الله وعليك أعوذ بالله وبك لولا فلان لكان كذا وهذا من الله وفلان متوكل على فلان { فلا تجعلوا لله أندادا وأنتم تعلمون } البقرة (( قل ماشاء الله وحده وهذا هو الأكمل (( لا تقولوا ماشاء الله وشاء فلان ولكن قولوا ماشاء الله ثم شاء فلان ))
    4 _ وجه الله عليك إن تأكل أو تفضل عندنا لأنه لا يستشفع بالله على المخلوق
    5 _ مطرنا بنوء كذا ففي الحديث القدسي : (( أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر فأما من قال : مطرنا بفضل الله ورحمته فذلك مؤمن بي كافر بالكواكب وأما من قال : مطرنا بنوء كذا فذلك كافر بي مؤمن بالكواكب ))

    من لم يتب من الشرك بعد قيام الحجة عليه فهو من أهل الجحيم
    1 _ قال تعالى : { إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر مادون ذلك لمن يشاء } النساء 48
    2 _ وقال تعالى : { إنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة ومأواه النار وماللظالمين من أنصار } المائدة 72
    3 _ وفي صحيح البخاري ك (( من لقي الله يشرك به شيئا دخل النار )) .

    ولتعلم بأن الشرك قد غلب على كثير من النفوس حتى صار الإسلام غريبا فأكثرهم لايفهمون معنى (لا إله إلا الله ) ولذا ينقضونها في كل وقت ولتعلم أيضا بأنه لا يجوز لك السكوت عن أي مظهر من مظاهر الشرك بل إن من الواجبات العظيمة عليك محاربة الشرك وأن تكون داعيا إلى التوحيد فكثيرون يعتقدون أنهم بعيدون كل البعد عن الشرك وماهو عنهم ببعيد فالمرء قد يشرك بسبب كلمة سريعة أو عمل لا يستغرق فعله ثوان أو عمل قلبي من خوف أو رجاء أو حب يصرف لغير الله فما أكثر الذين يشركون وهم لا يعلمون .



    د. صالح بن عبدالله الصيا
    ح

    آخر مواضيعي

    أيها الجيل ..
    السورة التي اذا قراتها وانت مهموم اتاك الفرج كفلق الصبح
    من روائع التلاوات
    اسري إليك
    دعوة لكل المسلمين من قلب مكلوم لنصرة إخوتهم في سوريا.

     
      رد مع اقتباس
    قديم 14-03-2011م, 11:50 PM   #5
    افتراضي


    آخر مواضيعي

    مفهوم العالم الإسلامي
    هل يسجد للتلاوة إذا سمع آية السجدة مسجَّلَةً ؟‏
    حذاء "الفضايح" يرشدكِ لمكانه
    سؤال في التفكر........ متجدد بإذن الله
    حكم الإحتقال بالمولد النبوي الشريف

     
    التوقيع:

      رد مع اقتباس
    إنشاء موضوع جديد إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    جديد مواضيع قسم قسم الإسلامي العام


    الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
     
    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    تعليمات المشاركة
    لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    لا تستطيع الرد على المواضيع
    لا تستطيع إرفاق ملفات
    لا تستطيع تعديل مشاركاتك

    BB code is متاحة
    كود [IMG] متاحة
    كود HTML معطلة
    Trackbacks are متاحة
    Pingbacks are متاحة
    Refbacks are متاحة


    المواضيع المتشابهه
    الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
    أخي الأصغر عمر قزيحة القصص والروايات المنقولة 2 11-07-2013م 01:54 PM
    التعريف بسورة آل عمران iscandarnia قسم القران الكريم 2 23-03-2013م 04:54 AM
    التعريف بسورة الفاتحة iscandarnia قسم القران الكريم 2 23-03-2013م 04:33 AM
    التعريف بسورة البقرة iscandarnia قسم القران الكريم 2 23-03-2013م 04:30 AM
    هل فعلاً الناس الأكثر ضحكاً هم الأكثر حزناً..! جودي قسم النقاش الجاد 26 27-11-2012م 11:15 AM





    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

    ~ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~