<div style="background-color: none transparent;"><a onclick="_gaq.push(['_trackEvent', 'Outgoing', 'news.rsspump.com', '/']);" rel="nofollow" href="http://news.rsspump.com/" title="rsspump">news</a></div>
  • تابعوا جديدنا في تلفزيون القلعة
  • الأخبار العاجلة منتديات قلعة طرابلس     
    التميز خلال 24 ساعة
     الفارس المميز   الموضوع المميز   المشرف المميز    المراقب المميز 
    سمير رامي
    لعبة Flappy Fidget Spinner
    قريبا
    قريبا

    المنتدى المتواجدون الآن مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
    العودة   قلعة طرابلس > المنتدى الإسلامي > القسم الاسلامي العام > قسم الإسلامي العام
    جروب المنتدى على الفيس بوك ادخل واشترك معانا
    التسجيل اكثر المتميزين خلال 7 ايام ! التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويمالمسابقات اجعل كافة الأقسام مقروءة


    لا يسبقك إلى الله أحد

    قسم الإسلامي العام


    إنشاء موضوع جديد إضافة رد
     
    LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 30-03-2010م, 09:47 PM   #1
    1 (40) لا يسبقك إلى الله أحد

    بسم الله الرحمن الرحيم


    الحمد الله الذي جعل الدنيا للآخرة دار ممر، وادخر لعباده المتقين خير مستقر، لا مؤخر لما قدّم ولا مقدّم لما أخّر، وصلى الله وسلم على صاحب الجبين الأنور، والوجه الأزهر، والبيان الأظهر محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم على الأثر، أما بعد:
    أيها المسلم الكريم: قال الإمام الغزالي - رحمه الله -: " تأمل الآن في غرف الجنة، واختلاف درجات العلو فيها؛ فإن الآخرة أكبر درجات، وأكبر تفضيلاً، وكما أن بين الناس في الطاعات الظاهرة، والأخلاق الباطنة المحمودة؛ تفاوتاً ظاهراً، فكذلك فيما يجازون به تفاوت ظاهر، فإن كنتَ تطلب أعلى الدرجات فاجتهد أن لا يسبقك أحد بطاعة الله - تعالى -، فقد أمرك الله بالمسابقة والمنافسة فيها فقال - تعالى -: {سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاء وَالْأَرْضِ }[]، وقال - تعالى -: {وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ}[]"[].
    انظر أيها المسلم الموفق إلى الصحابة الكرام وكيف كان سباقهم إلى الله، وتنافسهم على طاعته؛ لعل في ذلك شحذ لهممنا حتى نلحق بركبهم ما استطعنا، أو نشم غبار خيولهم، ونشاهد مواطئ أقدامهم:
    فعن عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - قال: أمرنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أن نتصدق، فوافق ذلك مالاً عندي، فقلت: اليوم أسبق أبا بكر إن سبقتُه يوماً!، فجئت بنصف مالي، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((ما أبقيت لأهلك))؟ قلت: مثله، قال: وأتى أبو بكر - رضي الله عنه - بكل ما عنده، فقال له رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((ما أبقيت لأهلك))؟ قال: أبقيت لهم الله ورسوله[]، قلت: لا أسابقك إلى شيء أبداً"[].

    سابق إلى جناتِ عدنٍ قد بدتْ أزهارُها بغرائبٍ خيرَ لباسِ


    سَكِرَتْ قدودُ غصونِها فتَرنّمَتْ وُرْقُ الحمامِ بأطيبِ الأنفاسِ[]

    "وعن الأغر (أغر مزينة) - رضي الله عنه - قال: كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أمر لي بجريب - وفي رواية (جزء) - من تمر عند رجل من الأنصار، فمطلني به، فكلمت فيه رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، فقال: ((أغد يا أبا بكر فخذ له تمره))، فوعدني أبو بكر المسجد إذا صلينا الصبح، فوجدته حيث وعدني، فانطلقنا فكلما رأى أبا بكر رجل من بعيد سلم عليه، فقال أبو بكر - رضي الله عنه -: أما ترى ما يصيب القوم عليك من الفضل، لا يسبقك إلى السلام أحد، فكنا إذا طلع الرجل من بعيد بادرناه بالسلام قبل أن يسلم علينا"[].
    أرأيت؛ إنه السباق أيها المسلم، وهذه الدنيا هي مضمار السباق إلى الواحد الديان، و"السابقون من الرجال قلائلُ".
    وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: ((يدخل الجنة من أمتي زمرة هي سبعون ألفاً تضيء وجوههم إضاءة القمر))، فقام عكاشة بن محصن الأسدي يرفع نَمِرة[] عليه قال: ادع الله لي يا رسول الله أن يجعلني منهم، فقال: ((اللهم اجعله منهم))، ثم قام رجل من الأنصار فقال: يا رسول الله ادع الله أن يجعلني منهم، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((سبقك عكاشة))[].

    يتسابقون إلى منازلها العلى يتفيأون الخير والإنعاما

    وعن أبى هريرة (وهذا حديث قتيبة) أن فقراء المهاجرين أتوا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقالوا: ذهب أهل الدثور بالدرجات العلى والنعيم المقيم، فقال ((وما ذاك؟)) قالوا: يصلون كما نصلى، ويصومون كما نصوم، ويتصدقون ولا نتصدق، ويعتقون ولا نعتق، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((أفلا أعلمكم شيئاً تدركون به من سبقكم، وتسبقون به من بعدكم، ولا يكون أحد أفضل منكم إلا من صنع مثل ما صنعتم))؟ قالوا: بلى يا رسول الله، قال: ((تسبحون وتكبرون وتحمدون دبر كل صلاة ثلاثاً وثلاثين مرة))، قال أبو صالح: فرجع فقراء المهاجرين إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقالوا: سمع إخواننا أهل الأموال بما فعلنا ففعلوا مثله! فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء))[].
    إنه السباق إلى الخيرات أيها المسلمون، إنه التنافس لرفع الدرجات، ونيل البركات من رب البريات، فأين هؤلاء المتسابقون على حطام الدنيا، المتقاتلون على زخرفها، المتهافتون على زينتها، الذين يقتل الأخ منهم أخاه من أجل درهم، ويغتابه من أجل سبة أو كلمة جارحة، وتقوم المشاكل الكبيرة، والمحاكمات العريضة، وما يكون فيها من ضياع الأوقات، وتصرم الأعمار، والقيل والقال؛ بسبب - مثلاً - أن فلانا أهانني بكلمة، أولم يبتسم في وجهي، أو غير ذلك من الأسباب التافهة التي تدل على تفاهة صاحبها، وأنه لا يهمه إلا أمر الدنيا، ونعيم الدنيا، وراحة الدنيا! نقول: أين هؤلاء ممن تسابق إلى جنات النعيم، ومرضاة رب العالمين؟
    وعن أبي أمامة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((من قال في دبر صلاة الغداة: "لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، بيده الخير، وهو على كل شيء قدير" مئة مرة وهو ثان رجليه؛ كان يومئذ أفضل أهل الأرض عملاً، إلا من قال مثل ما قال، أو زاد على ما قال))[].
    قال ابن القيم - رحمه الله - في فوائد الذكر: "إن عُمّال الآخرة كلهم في مضمار السباق، والذاكرون هم أسبقهم في ذلك المضمار، ولكن القترة والغبار يمنع من رؤية سبقهم، فإذا انجلى الغبار وانكشف رآهم الناس وقد حازوا قصب السبق، قال الوليد بن مسلم: قال محمد بن عجلان: سمعت عمرو مولى غفرة يقول: إذا انكشف الغطاء للناس يوم القيامة عن ثواب أعمالهم لم يروا عملاً أفضل ثواباً من الذكر، فيتحسر عند ذلك أقوام فيقولون: ما كان شيء أيسر علينا من الذكر، وقال أبو هريرة - رضي الله عنه -: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((سيروا...سبق المفردون)) قال: ((الذاكرون الله كثيراً والذاكرات))[]"[].
    فارفع همتك أيها المسلم، وكن من أول الناس في فعل الخيرات، وبذل الطاعات؛ لكسب الحسنات، فلا حياة إلا حياة الآخرة: {وَمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَهْوٌ وَلَعِبٌ وَإِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ}[]، ولا نعيم إلا نعيم الجنة، فسابق إلى ربك، وسارع إليه، وشمر ولا تتخلف؛ واتعب ساعة في الدنيا خير من عذاب الأبد في الآخرة.
    قال الغزالي - رحمه الله -: "والعجب أنه لو تقدم عليك أقرانك أو جيرانك بزيادة درهم أو بعلو بناء؛ ثقل عليك ذلك، وضاق به صدرك، وتنغص بسبب الحسد عيشك، وأحسن أحوالك أن تستقر فى الجنة، وأنت لا تسلم فيها من أقوام يسبقونك بلطائف لا توازيها الدنيا بحذافيرها"[]

    لا تأسفن على الدنيا وما فيـها فالموت لا شك يفنينا ويفنيها


    ومن يكن همه الدنيا ليجـمعها فسوف يوماً على رغمٍ يخليها


    لا تشبع النفس من دنيا تُجمّعها وبُلْغةٌ من قِوام العيش تكفيها


    اعمل لدار البقا رضوان خازنها الجار أحمد والرحمـن بانيها


    والحمد لله رب العالمين.

    [] سورة الحديد (21).

    [] سورة المطففين (26)

    [] إحياء علوم الدين (4/537).

    [] قال الطبري وغيره: قال الجمهور: من تصدق بماله كله في صحة بدنه وعقله، حيث لا دَين عليه، وكان صبوراً على الإضافة، ولا عيال له، أو له عيال يصبرون أيضاً؛ فهو جائز، فإن فقد شيء من هذه الشروط كره، وقال بعضهم: هو مردود. فتح الباري لابن حجر (5/25)، ويدل لهذا حديث كعب بن مالك - رضي الله عنه - قال: "قلت يا رسول الله إن من توبتي أن أنخلع من مالي صدقة إلى الله وإلى رسوله، قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: أمسك عليك بعض مالك، فهو خير لك، فقلت: فإني أمسك سهمي الذي بخيبر" رواه البخاري برقم (2606)، ومسلم برقم (7192).

    [] أبو داود برقم (1680)، وحسنه الألباني في صحيح أبي داود برقم (1473).

    [] القُدود: جمع قَدٍّ وهو القامة، وتقاطيع البدن أيضاً، وهذا من المجاز، حيث شبه الأغصان بإنسان قد سكرت أعضاؤه مما يتملكها من الفرح؛ فتراقصت حتى غنت لذلك وُرْقُ الحمام.

    [] الطبراني في الكبير برقم (7468)، وحسنه الألباني في صحيح الترغيب والترهب برقم (2702).

    [] النَّمِرة: نمرة بفتح فكسر: وهي بردة من صوف يلبسها الأعراب، فيها تخطيط من سواد وبياض، ولذلك سميت نمرة تشبيها بالنمر، ويقال لها: العباء أيضاً. مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح (12/31) الشاملة (3).

    [] البخاري برقم (5474)، ومسلم برقم (542) واللفظ للبخاري.

    [] رواه البخاري برقم (843)، ومسلم برقم (1375) واللفظ له.

    [] الطببراني في الأوسط برقم (7200)، وحسنه الألباني في الصحيحية برقم (2664).

    [] مسلم برقم (6984).

    [] الوابل الصيب (1/106).

    []سورة العنكبوت (64).

    [] إحياء علوم الدين (4/537).

    آخر مواضيعي

    مفهوم العالم الإسلامي
    هل يسجد للتلاوة إذا سمع آية السجدة مسجَّلَةً ؟‏
    حذاء "الفضايح" يرشدكِ لمكانه
    سؤال في التفكر........ متجدد بإذن الله
    حكم الإحتقال بالمولد النبوي الشريف

     
    التوقيع:

      رد مع اقتباس
    قديم 11-12-2010م, 02:16 PM   #2
    افتراضي

    بارك الله فيكي اختي الكريمة

    آخر مواضيعي

    مخطئ من يظن
    صباح الخير ... معلش متأخره شوي
    القلب
    نصيحة
    ابتسم

     
    التوقيع:

    عيون الليل

      رد مع اقتباس
    إنشاء موضوع جديد إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    جديد مواضيع قسم قسم الإسلامي العام


    الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
     
    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    تعليمات المشاركة
    لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    لا تستطيع الرد على المواضيع
    لا تستطيع إرفاق ملفات
    لا تستطيع تعديل مشاركاتك

    BB code is متاحة
    كود [IMG] متاحة
    كود HTML معطلة
    Trackbacks are متاحة
    Pingbacks are متاحة
    Refbacks are متاحة


    المواضيع المتشابهه
    الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
    اجعل مؤشرة الفأرة يذكر الله ...واذكر الله ... ولا تنساني من الدعاء الدكتورة مها قسم البرامج الدينية 13 11-04-2013م 06:23 PM
    الهادي البشير صلى الله عليه وسلم...... ( متجدد بإذن الله) أم وحيد قسم هذا رسول الله 6 11-02-2013م 02:39 AM
    انتقام الله من الذين سبوا الرسول صلى الله عليه وسلم عبر التارخ!! أم وحيد قسم الإسلامي العام 4 5-01-2013م 04:10 AM
    الله أكبر الله اكبر في الذكرى الأولى للثورة السورية المباركة عمر المقدسي قسم أخبار سورية 0 15-03-2012م 04:36 PM
    ويكيليكس _المر: تنصّتنا على نصر الله وحزب الله يريد اغتيالي mersalli قسم أخبار لبنان 3 13-07-2011م 05:36 PM





    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

    ~ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~