<div style="background-color: none transparent;"><a onclick="_gaq.push(['_trackEvent', 'Outgoing', 'news.rsspump.com', '/']);" rel="nofollow" href="http://news.rsspump.com/" title="rsspump">news</a></div>
  • تابعوا جديدنا في تلفزيون القلعة
  • الأخبار العاجلة منتديات قلعة طرابلس     
    التميز خلال 24 ساعة
     الفارس المميز   الموضوع المميز   المشرف المميز    المراقب المميز 
    snoor 2017
    أغلفة روايات معرض الكتاب مصر 2017م
    قريبا
    قريبا

    المنتدى المتواجدون الآن مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
    العودة   قلعة طرابلس > المنتدى الإسلامي > القسم الاسلامي العام > قسم الإسلامي العام
    جروب المنتدى على الفيس بوك ادخل واشترك معانا
    التسجيل اكثر المتميزين خلال 7 ايام ! التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويمالمسابقات اجعل كافة الأقسام مقروءة


    جنة الأحلام ....................

    قسم الإسلامي العام


    إنشاء موضوع جديد إضافة رد
     
    LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 10-05-2011م, 08:27 PM   #1
    افتراضي جنة الأحلام ....................

    بسم الله الرحمن الرحيم ،الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله.أما بعد:
    جنة الأحلام .......
    بأرواح منهكة...وأنفس تتلهف ...وبمشاعر حائرة من عناء الجري وراء الحياة .. نرسم الأحلام ونخطط لها كثيرا تتبعثر ونعود فننظمها .وننسجها لعلنا ندركها في القريب ونستبشر بتحقيقها.كل حلم نرسمه لاحدود له تختلف الوسائل والطموحات ونتفق في الهدف والغاية ،كلنا ننشد أن تكون أحلامنا جنة حقيقيه مغلفة بالراحة والسكون والطمأنينه لاجنة من الأوهام الكاذبة، نريد لهذه الأنفس التي أشقاها التعب أن تعيش السعادة في الدنيا ..لتكون في النعيم يوم لاينفع مال ولابنون إلا من اتى الله بقلب سليم كلنا نبحث عنها ونخطط لها أنها
    " جنة الأحلام " إنهــــــــا السعادة
    فماهي السعادة :
    عند أهل اللغة: هي ضد الشقاوة، فلان سعيد، أي ضد الشقي.
    وهي في الاصطلاح: رضا القلب ، راحة ضمير ، قرار نفسي ، فرحة روح ، انشراح بال ، صلاح حال ، استقامة خلق ، تهذيب سلوك ، مع قناعة وكفاف .
    وأهل التربية وعلماء النفس: يقولون - بعبارة موجزة جميلة: هي ذلك الشعور المستمر بالغبطة، والطمأنينة، والأريحية، والبهجة، وهذا الشعور السعيد يأتي نتيجة للإحساس الدائم بخيرية الذات، وخيرية الحياة، وخيرية المصير.

    أين نجد السعادة؟
    توهم البعض السعادة في المال والبعض توهمها في المنصب والبعض توهمها في الأماني المحرمة،فإذا بها لحظات زائله وأوهام لاتمكث طويلا ثم يعقبها الشقاء ،
    كلها طرق مبعثرة فانيه وتظل الأنفس تتوق لتستوطن أرضا خصبة بالسعادة ، فأين الطريق الباقي الموصل للجنان الابديه والأحلام السرمدية
    وهنا الخص أهم طرق السعادة الحقيقيه :
    1- الإيمان بالله، والعمل الصالح:يقول الله تعالى (مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً) (النحل: من الآية97) أي فلنحيينه حياة سعيدة.
    2- الإيمان بالقضاء والقدر خيره وشره:وهذه الصفة من أهم صفات السعداء، إذ لا يمكن أن تحصل السعادة إلا لمن يؤمن بالله، ومن الإيمان بالله الإيمان بقضائه وقدره، والرضا بقسمه، لأن الإنسان في هذه الحياة لا بد أن ينتابه شيء من الهموم والمصائب، فإن لم يؤمن بالقضاء والقدر، هلك.
    وهنا اذكر قصة لمن ذاق حلاوة السعادة حينما امتلأت روحه إيمانا بالقضاء هو عروة بن الزبير- رحمه الله - أرادوا أن يقطعوا رجله، لأن فيها الآكلة (السرطان) فقالوا له: لابد أن نسقيك خمرا، لكي نستطيع أن نقطع رجلك بدون أن تحس بآلام القطع - خاصة أنهم بعد القطع سيضعونها في الزيت المغلي ليقف الدم - فماذا كان موقفه؟
    لقد رفض وقال: لا، أيغفل قلبي عن ذكر الله!! فقالوا: إذن ماذا نفعل؟ قال: سأدلكم إلى طريقة أخرى، إذا قمت إلى الصلاة، فافعلوا ما تشاؤون، لأن قلبه - حينئذ - يتعلق بالله، فلا يحس بما يفعل به.
    وفعلا عندما كبر مصليا، قطعوا رجله من فوق الركبة، ولم يتحرك، ولكن عندما وضعوا رجله في الزيت المغلي سقط مغشيا عليه، وفي الليل أفاق. فإذا بالناس يقولون له: أحسن الله عزاءك في رجلك، وأحسن الله عزاءك في ابنك.
    لقد مات ابنه في هذه الأثناء، فماذا قال؟ قال بكل تسليم وإيمان بالقضاء: "الحمد لله، يا رب إن كنت ابتليت فقد عافيت، وإن كنت أخذت فقد أعطيت وأبقيت".
    3- العلم الشرعي:فالعلماء العارفون بالله هم السعداء.
    وهذه قصة لأحد العلماء الزهاد، ألا وهو أبو الحسن الزاهد، فما أحداث تلك القصة المثيرة؟كان أحمد بن طولون - أحد ولاة مصر - من أشد الظلمة، حتى قيل: إنه قتل ثمانية عشر ألف إنسان صبرا (أي يقطع عنه الطعام والشراب حتى يموت) وهذا أشد أنواع القتل، فذهب أبو الحسن الزاهد إلى أحمد بن طولون امتثالا لقول الرسول - صلى الله عليه وسلم - " أفضل الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر " [رواه أحمد والنسائي وابن ماجة] وقال له: "إنك ظلمت الرعية"، وخوفه بالله - تعالى - فغضب ابن طولون غضبا شديدا، وأمر بأن يجوع أسد ثم يطلق على أبي الحسن!! يا له من موقف رهيب!! لكن نفس أبي الحسن الممتلئة بالإيمان والثقة بالله، جعلت موقفه موقفا عجيبا.
    عندما أطلقوا عليه الأسد أخذ يزأر، ويتقدم، ويتأخر، وأبو الحسن جالس لا يتحرك، ولا يبالي، والناس ينظرون إلى الموقف، بين باك وخائف على هذا العالم الورع.
    وضعوا أمامه أسدا جائعا!! إنها معركة غير متكافئة!! ولكن ما الذي حدث؟ لقد تقدم الأسد وتأخر، وزأر، ثم سكت، ثم طأطأ رأسه، فقرب من أبي الحسن، فشمه، ثم انصرف عنه هادئا، ولم يمسسه بسوء.
    وهنا تعجب الناس! وكبروا، وهللوا.
    ولكن في القصة ما هو أعجب من ذلك.
    لقد استدعى ابن طولون أبا الحسن، وقال له: قل لي بماذا كنت تفكر، والأسد عندك، وأنت لا تلتفت إليه، ولا تكترث به؟
    فأجاب قائلا: إني كنت أفكر في لعاب الأسد - إن مسني - أهو طاهر أم نجس؟
    قال له: ألم تخف الأسد؟ قال: لا، فإن الله قد كفاني ذلك.
    هذه هي السعادة الحقيقية، التي يورثها الإيمان والعلم النافع، هذا هو الانشراح الذي يبحث عنه كل الناس.
    4- الإكثار من ذكر الله وقراءة القرآن: (أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ) (الرعد: من الآية28).
    إن من داوم على ذكر الله يعش سعيدا مطمئن القلب. أما من أعرض عن ذكر الله، فهو من التعساء البؤساء. (وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ) (الزخرف:36).
    5- انشراح الصدر وسلامته من الأحقاد:
    وقال تعالى: (فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِسْلامِ) (الأنعام: من الآية125).
    6- الإحسان إلى الناس:والسعادة يكتمل عقدها بالإحسان للخلق مع ملازمة طاعة الله قال شيخ الإسلام :"والسعادة في معاملة الخلق :أن تعاملهم لله فترجو الله فيهم ولاترجوهم في الله وتخافه فيهم ولاتخافهم في الله وتحسن إليهم رجاء ثواب الله لا لمكافأتهم وتكف عن ظلمهم خوفا من الله لا منهم"
    7- النظر إلى من هو دونك في أمور الدنيا وإلى من هو فوقك في أمور الآخرة:
    كما ورد في التوجيه النبوي الكريم حين قال - صلى الله عليه وسلم - " انظروا إلى من هو أسفل منكم، ولا تنظروا إلى من هو فوقكم، فهو أجدر ألا تزدروا نعمة الله " [رواه مسلم].
    هذا في أمور الدنيا، لأنك إذا تذكرت من هو دونك، علمت فضل الله عليك. أما في أمور الآخرة فانظر إلى من هو أعلى منك، لتدرك تقصيرك وتفريطك، لا تنظر إلى من هلك كيف هلك، ولكن انظر إلى من نجا كيف نجا.
    8- قصر الأمل وعدم التعلق بالدنيا، والاستعداد ليوم الرحيل:
    يقول الشيخ عبد الرحمن السعدي في كلمة جامعة مع أنها قصيرة: "الحياة قصيرة. فلا تقصرها بالهم والأكدار".
    9- اليقين بأن سعادة المؤمن الحقيقية في الآخرة لا في الدنيا: قال تعالى: (وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُوا فَفِي الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ إِلَّا مَا شَاءَ رَبُّكَ عَطَاءً غَيْرَ مَجْذُوذٍ) (هود:108).
    وهنا قصة عجيبة لابن حجر العسقلاني - رحمه الله - خرج يوما بأبهته - وكان رئيس القضاة بمصر - فإذا برجل يهودي، في حالة رثة، فقال اليهودي: قف. فوقف ابن حجر. فقال له: كيف تفسر قول رسولكم: " الدنيا سجن المؤمن، وجنة الكافر " وها أنت تراني في حالة رثة وأنا كافر، وأنت في نعيم وأبهة مع أنك مؤمن؟!.
    فقال ابن حجر: أنت مع تعاستك وبؤسك تعد في جنة، لما ينتظرك في الآخرة من عذاب أليم - إن مت كافرا -.
    وأنا مع هذه الأبهة - إن أدخلني الله الجنة - فهذا النعيم الدنيوي يعد سجنا بالمقارنة مع النعيم الذي ينتظرني في الجنات.فقال: أكذلك؟ قال: نعم. فقال: أشهد ألا إله إلا الله، وأن محمدا رسول الله.
    10- مصاحبة الأخيار والرفقة الصالحة
    11- أن تعلم أن أذى الناس خير لك ووبال عليهم
    بلغ أحد السلف أن رجلا اغتابه، فبحث عن هدية جميلة ومناسبة، ثم ذهب إلى الذي اغتابه، وقدم إليه الهدية. فسأله عن سبب الهدية. فقال: إن الرسول - صلى الله عليه وسلم - قال: " من صنع لكم معروفا فكافئوه "
    وإنك أهديت لي حسناتك، وليس عندي مكافأة لك إلا من الدنيا. سبحان الله!!
    12- الكلمة الطيبة، ودفع السيئة بالحسنة:
    قال الله - تعالى -: (وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ) (فصلت:34).
    13- الالتجاء إلى الله - عز وجل - وكثرة الدعاء: وقد كان ذلك من هدي الرسول - صلى الله عليه وسلم -.
    كان يقول: " اللهم أصلح لي ديني، الذي هو عصمة أمري. وأصلع لي دنياي، التي فيها معاشي. وأصلح لي آخرتي، التي فيها معادي. واجعل الحياة زيادة لي في كل خير، واجعل الموت راحة لي من كل شر " [رواه مسلم 17/40].
    وختاما:
    كيف يعرف الإنسان أنه سعــــــــيد؟
    قال ابن القيم "إذا أنعم عليه شكر وإذا ابتلي صبر وإذا أذنب استغفر فإن هذه الأمور الثلاثة عنوان سعادة العبد وعلامة فلاحه في دنياه وأخراه ولاينفك عنها عبد ابدأ"

    المراجع:
    كتاب أسعد امرأة في العالم للشيخ عائض القرني
    السعادة بين الوهم والحقيقة –محاضرة القاها الشيخ ناصر العمر
    السعادة والإيمان –مقال للشيخ سلمان العودة

    آخر مواضيعي

    فأنتَ الغَريبْ !
    حَياتي حُلوة
    ما هاهنا نبغي الحياة!
    قلوبٌ الإيمان ..,
    لماذا نفتقد اشياء حين نتعلق بها

     
    التوقيع:

    اللهم أرنا الحق حقا وأرزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلا وأرزقنا اجتنابه .

      رد مع اقتباس
    قديم 11-05-2011م, 06:08 AM   #3
    افتراضي

    تسلمى غاليتى اسعدنى مرورك

    آخر مواضيعي

    فأنتَ الغَريبْ !
    حَياتي حُلوة
    ما هاهنا نبغي الحياة!
    قلوبٌ الإيمان ..,
    لماذا نفتقد اشياء حين نتعلق بها

     
      رد مع اقتباس
    قديم 11-05-2011م, 04:07 PM   #4
    افتراضي

    نعم اختي السعادة في طاعة الله ورسوله
    في الصلاة والعبادة هنا نجد طعم السعادة
    بارك الله فيكي اختي الكريمة

    آخر مواضيعي

    مخطئ من يظن
    صباح الخير ... معلش متأخره شوي
    القلب
    نصيحة
    ابتسم

     
    التوقيع:

    عيون الليل

      رد مع اقتباس
    إنشاء موضوع جديد إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    جديد مواضيع قسم قسم الإسلامي العام


    الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
     
    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    تعليمات المشاركة
    لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    لا تستطيع الرد على المواضيع
    لا تستطيع إرفاق ملفات
    لا تستطيع تعديل مشاركاتك

    BB code is متاحة
    كود [IMG] متاحة
    كود HTML معطلة
    Trackbacks are متاحة
    Pingbacks are متاحة
    Refbacks are متاحة


    المواضيع المتشابهه
    الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
    مدرسة في رأس الخيمة ولا في الأحلام mersalli قسم الإنشاءات العمرانية 4 25-08-2012م 12:50 PM
    بعض الأحلام ثمنها العمر جودي القسم الإجتماعي العام 20 17-04-2012م 06:51 PM
    بعض الأحلام ثمنها العمر عيون الليل قسم الشعر والنثر المنقول 1 5-09-2011م 07:56 PM
    كوابيس الأحلام تهددني ضوء القمر القسم العام 2 24-12-2010م 02:59 PM
    ~|[::...م غ ارة الأحلام...::]|~ سفيرة المشاعر القسم العام 10 30-06-2010م 03:15 PM





    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

    ~ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~