<div style="background-color: none transparent;"><a onclick="_gaq.push(['_trackEvent', 'Outgoing', 'news.rsspump.com', '/']);" rel="nofollow" href="http://news.rsspump.com/" title="rsspump">news</a></div>
  • تابعوا جديدنا في تلفزيون القلعة
  • الأخبار العاجلة منتديات قلعة طرابلس     
    التميز خلال 24 ساعة
     الفارس المميز   الموضوع المميز   المشرف المميز    المراقب المميز 
    قريبا

    قريبا
    قريبا

    المنتدى المتواجدون الآن مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
    العودة   قلعة طرابلس > المنتدى الإسلامي > القسم الاسلامي العام > السنّة النبوية الشريفة > الاحاديث النبوية الشريفة
    جروب المنتدى على الفيس بوك ادخل واشترك معانا
    التسجيل اكثر المتميزين خلال 7 ايام ! التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويمالمسابقات اجعل كافة الأقسام مقروءة


    سلسلةشرح أحاديث في الفتن والحوادث

    الاحاديث النبوية الشريفة


    إنشاء موضوع جديد إضافة رد
     
    LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 20-05-2011م, 05:34 AM   #1
    افتراضي سلسلةشرح أحاديث في الفتن والحوادث

    - حديث إذا فتحت عليكم فارس والروم أي قوم أنتم

    حديث إذا فتحت عليكم فارس والروم أي قوم أنتم
    ولمسلم عن ابن عمرو -رضي الله عنهما- أن رسول -صلى الله عليه وسلم- قال: « إذا فتحت عليكم فارس والروم أي قوم أنتم؟ قال عبد الرحمن بن عوف: نكون كما أمر الله , فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: أو غير ذلك، تتنافسون، ثم تتحاسدون، ثم تتدابرون، ثم تتباغضون أو نحو ذلك، ثم تنطلقون في مساكن المهاجرين فتجعلون بعضهم على رقاب بعض »

    الله المستعان، لا إله إلا الله.
    الرسول -عليه الصلاة والسلام- يقول: كيف بكم إذا فتحت عليكم فارس والروم؟ هذا فيه الخبر بأنهم سيفتحون فارس والروم، وقد حصل، ففتح المسلمون بلاد فارس والروم، وأطاحوا بدولتي الفرس والروم، أطاحوا بهما وأزالوهما، وغنموا أموال الدولتين، كسرى وقيصر، الأحمر والأبيض، وأنفقهما الصحابة في سبيل الله، فوقع الأمر كما أخبر فتحت.
    لكن كيف الحال بعد ذلك؟ هل استمر الأمر على ما كان عليه العهد الأول من الجهاد في سبيل الله، والإنفاق في سبيل الله، وإنفاق ما يغنمونه كذلك ووضعه في مواضعه؟ لا. حدثت أمور، وتغير الناس.
    قال عبد الرحمن بن عوف الصحابي الجليل المفضل، أحد العشرة المبشرين بالجنة، قال: نكون كما أمر الله، أي نطيع ربنا، ونجاهد في سبيله، ونأمر بالمعروف، ونكون كما أمر الله، فقال: أو غير ذلك، ثم ذكر -عليه الصلاة والسلام- أن الأمر لا يكون، أمر الناس لا يكون كما ظن عبد الرحمن، لا يكون الناس على الاستقامة التي أمر الله بها العباد، لا، تتغير الأحوال، يتنافسون في الدنيا، إذا فتحت فارس والروم، وغنم الناس الأموال، وأثروا بسبب ذلك حصلت النزاعات والخلافات، حصل الاقتتال والتقاطع والتدابر، وهذا قد حصل، وهذا كله ما حصل، إنما حصل بعد الفتنة الكبرى، بعد مقتل عثمان، أما قبل فكانت الأمور على السلامة.
    وأزهى العهود -كما تقدم- عهد الخليفتين الراشدين أبو بكر وعمر، وكذلك صدر خلافة عثمان، كانت الأمور على أحسن ما يكون، ثم لما بدأت بذور الشر بذور الفتنة، وانتهت بقتل عثمان، حصل ما أخبر به الرسول -عليه الصلاة والسلام- من التقاطع والتدابر والاقتتال، وحصل ما حصل من القتل في المدينة كما تقدم، وهذا كله من أعلام نبوته -عليه الصلاة والسلام-.
    والرسول يخبر بهذا على وجه الذم له والتحذير منه، ومعلوم هذا لا يحصل من الكل، لكن هذا إخبار عن أن هذا سيقع، وأنه واقع، ولا يلزم أن يكون هذا من الجديد، فوقعت الفتن، ودخل فيها مَن دخل مِن أصناف الناس، وعصم الله منها مَن عصم، ممن أكرمه الله بذلك، سواء بهذه الفتن التي حدثت في خلافة علي -رضي الله عنه- كما وقعة الجمل وصفين، أو ما وقع قبل ذلك مما أدى إلى قتل عثمان، أو حدث بعد ذلك من الفتن والحروب والنزاعات على الإمرة، نعم، أعد الحديث.
    ولمسلم عن ابن عمرو أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: « إذا فتحت عليكم فارس والروم أي قوم أنتم؟ »1
    أي قوم أنتم؟ يعني ما حالكم من حيث الصلاح والاستقامة أو ضدهما. نعم.
    « قال عبد الرحمن بن عوف: نكون كما أمر الله، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: أو غير ذلك، تتنافسون ثم تتحاسدون، ثم تتدابرون، ثم تتباغضون أو نحن ذلك، ثم تنطلقون في مساكن المهاجرين، فتجعلون بعضهم على رقاب بعض »2 نعم، بعده.

    1 : مسلم : الزهد والرقائق (2962) , وابن ماجه : الفتن (3996).
    2 : مسلم : الزهد والرقائق (2962) , وابن ماجه : الفتن (3996).

    آخر مواضيعي

    أيها الجيل ..
    السورة التي اذا قراتها وانت مهموم اتاك الفرج كفلق الصبح
    من روائع التلاوات
    اسري إليك
    دعوة لكل المسلمين من قلب مكلوم لنصرة إخوتهم في سوريا.

     
    التوقيع:

    جون كيري عن سوريا: الوضع معقد وخطير ولدينا مخاوف حقيقية ... الغرب ﻻ يريد أن يتعلم، الشعب السوري اتخذ موقفه، يريد الخلافة أو الموت في سبيلها

    إعذريني يآ سوريه ..!

    http://www.youtube.com/watch?v=lIgNm3U80_M

      رد مع اقتباس
    قديم 20-05-2011م, 05:37 AM   #2
    افتراضي حديث تدور رحى الإسلام لخمس وثلاثين

    - حديث تدور رحى الإسلام لخمس وثلاثين

    حديث تدور رحى الإسلام لخمس وثلاثين
    ولأبي داود، عن ابن مسعود -رضي الله تعالى عنه-، عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: « تدور رَحى الإسلام لخمس وثلاثين أو ست وثلاثين أو سبع وثلاثين، فإن يهلكوا فسبيل من هلك، وإن يقم لهم دينهم يقم سبعين عاما، قال قلت: أمما بقي؟ قال مما مضى »

    عن ابن مسعود -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: « تدور رحى الإسلام لخمس وثلاثين أو ست وثلاثين أو سبع وثلاثين »2 قد يكون هذا شكا من الراوي، فإن يهلكوا فسبيل من هلك، يعني من هلك فهو مع الهالكين، فسبيله سبيل الهالكين، من هلك بإعراضه عن دين الله وانحرافه فهو في سبيل الهالكين، فسبيل من هلك، وإن يقم لهم دينهم يقم سبعين عاما، لا إله إلا الله.
    الذي يظهر من هذا الحديث أن قوله: تدور رحى الإسلام لخمس وثلاثين، يعني إلى خمس وثلاثين عاما، ودوران الرحى فيها حركة وله ثمرة، الرحى لعل بعضكم ما يعرفها، هي آلة للطحن، آلة للطحن تتكون من حجرين أعلى وأسفل، والأسفل ثابت والأعلى متحرك، يجعل فيها الحب فيكون بين الحجرين، وبدوران الأعلى ينطحن الحب، ويطحن الحجر الأعلى يطحن ذلك الحب حتى يصير دقيقا، فهذا التعبير نوع من التشبيه، استعارة لعز الإسلام وظهوره، وحركته بالجهاد في سبيل الله، هذه صورة تستمر إلى خمس وثلاثين سنة، تدور رحى الإسلام، يعني يكون الإسلام في عز وفي حركة وفي قوة لخمس وثلاثين سنة.
    وقوله في آخر الحديث: "مما مضى أم مما بقي" فقال -والظاهر أن الكلام للرسول، فهو من الحديث- فقال: "بل مما مضى" وهذا لعله -والله أعلم- يعني لعله يفسره الواقع، وهو استمرار الخلافة الراشدة في قوة وفي حركة جهادية إلى خلافة علي -رضي الله عنه-، فكان الجهاد في حياة الرسول، وكان الإسلام في نمو، وفي خلافة الخليفة الراشد مع ما وقع من الردة، لكن كان للمسلمين قوة، ولدولة الإسلام قوة، ولهذا قاومت المرتدين، وردت من شاء الله هدايته، وجُهزت الجيوش لفتح أطراف الجزيرة وما وراءها، وكذلك في خلافة عمر، وفي خلافة عثمان.
    وبعد خلافة عثمان يعني فَتَرَت حركة الجهاد، وجاء وحصل ما حصل من الفتن، وأفضل ما حصل في خلافة علي -رضي الله عنه- قتاله للخوارج، نقول: فهذا أفضل ما يفسر به قوله -صلى الله عليه وسلم-: « تدور رحى الإسلام لخمس وثلاثين سنة، فإن يهلكوا فسبيل من هلك »3 مَن يهلك من الناس مع ما للإسلام من قوة ومن عزة وظهور فسبيله سبيل الهالكين، ﴿ لِيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَنْ بَيِّنَةٍ وَيَحْيَا مَنْ حَيَّ عَنْ بَيِّنَةٍ ﴾4 وإن يقم لهم دينهم يقم سبعين عاما، هذا نوع قيام هو دون الحال الأولى، دون الحال الذي عُبر عنها بدوران الرحى، يعني الدين قائم، لكن ليس هو في القوة والحركة كحاله في تلكم المدة، الخمس والثلاثين، الخمس والثلاثين الذي بعده إلى السبعين عاما، سبعين عاما، قيل: مما مضى أو مما بقي؟ قال: مما مضى.
    وهذه المدة أيضا من جهة التاريخ توافق آخر خلافة ابن الزبير، عبد الله بن الزبير، وفي آخر أمره جرى ما جرى من الفتن والحروب والصراع، حتى لما بويع لعبد الملك جهز الجيوش لبسط النفوذ على بقية البلاد، وغزت جيوش عبد الملك المدينة ومكة، فكان الأمر قبل ذلك يعني خيرا منه بعد ذلك في الجملة، والله أعلم.
    ومثل هذه الأحاديث التي تتضمن إخبارات عن أمر المستقبل لا يمكن الجزم بمعناها إلا بدليل، لكن يمكن أن يقال لعله أو أقرب ما يكون أو لعل المراد، لعل المراد كذا وكذا كما تقدم.
    وهذا الحديث إذا ضممناه للحديث المتقدم، حديث عبد الله ابن عمر، يعني نجد بينها تشابها، يعني من حيث أن كلما قرب العهد بعهد النبوة كان الخير أفضل وأكمل، وكلما بعد عن عهد النبوة كان النقص أكثر، عهد النبوة هو أصل الخير كله، عهد النبوة هو الأصل في الخير الذي تتمتع به هذه الأمة إلي قيام الساعة، فأفضل العهود عهده -صلى الله عليه وسلم- وعهد خلفائه الراشدين.
    أحسن الله إليك، يقول: فضيلة الشيخ، من كان مسلما ويعيش في بلاد الكفار فلمن تكون بيعته؟
    يعني أحوال المسلمين بعدما تمزقت الأمة لهم أحوال، فمن يعيش في بلاد الكفار ليس لهم إمام يتبعه، هو معذور، لأنه ليس في جماعة لها إمامة وقيادة، لكن ينبغي إذا كانوا مجتمعين أن يتخذوا لهم أميرا يطيعونه ويتعاونون، لأن الإمرة فيها مصالح عظيمة.
    أحسن الله إليكم، يقول: هل من يخرج على الإمام العادل أو الظالم يعد من الخوارج الذين جاء الوعيد لهم في الحديث، أم يكونون من البغاة ولا يخرج عن كونه من أهل السنة؟
    لا، بل يكون من البغاة، إذا كان لا يعتنق أصول الخوارج كالتكفير بالذنوب، فإنه يكون باغيا.
    يقول -أحسن الله إليكم-: نأمل من شيخنا توضيح الأمر فيما حدث في هذه الأيام من التفجيرات، وهل هي من الجهاد المشروع؟ ثم إذا كان الجواب بلا فكيف نستطيع إقناع من يرى أنها من الجهاد؟
    الله المستعان، قضية قد عركها الناس بالقيل والقال والكلام والبحث، وتنوعت أقاويل الناس، وأنا أقول: إنها ليست من الجهاد، بل هي أمر منكر، وأما الذين على ما يقال إن الذين فعلوا أو يفعلون مثل هذا أنهم يعني من الشباب المتدينين الغيورين، إذا كان الأمر كما هو مشهور وكما هو يذكر، فهم متأولون، وحكمهم إلى الله، لكن المهم ليس هو الحكم عليهم، فمن مات منهم فقد أفضى إلى ربه وإلى ما قدم، ومن بقي فعليه أن يراجع نفسه، وأن يتوب إلى ربه، ويحذر من التورط في مثل هذا، وتعريض الأمة للشر والفساد العريض.
    الجهاد، جهاد الكفار، يعني تجهيز دولة الإسلام لجهاد الكفار هذا يتوقف على النظر وعلى السياسة الحكيمة، والموازنة بين المصالح والمفاسد، وهذه الأعمال يعني من يمارسها من الناس بشتى التأويلات هم أصناف، لكن العمل في ذاته هو منكر، لا يجوز التهوين من شأنه، وحسبكم ماذا حصل بعد ما حدث، ماذا حصل على الناس من القلق والخوف والتشرد لبعض الناس، وربما يؤخذ من لا صلة له بهذا الأمر، إنما يؤخذ لمجرد الاشتباه، ولا حول ولا قوة إلا بالله.
    أحسن الله إليكم، يقول: في حال كون الإمام المبايع في إحدى الدول لا يقوم بشرع الله، ولكن حصل من شعبه المبايعة له، وهو أبعد ما يكون عن دين الله، وجاء آخر ينازعه وهو مسلم قائم بشرع الله، فما الحكم حينئذ؟
    إذا أمكن، يعني إذا كان الكافر، يعني المسألة مفروضة في والٍ كافر، هكذا مضمون السؤال، المسألة مفروضة في أن الوالي كافر كفرا بواحا، فإذا كان الوالي كافرا كفرا بواحا، وتهيأت القدرة على الخروج عليه، فإنه يجب الخروج عليه، أو على الأقل يجوز الخروج عليه، يجوز الخروج عليه، لكن أيضا لا بد من توفر القدرة حتى لا تكون النتيجة سلبية، وتكون النتيجة سحق هؤلاء الجماعة الذين أرادوا الإطاحة بهذا الكافر وإبعاده وإقصائه، لا بد من أن تكون الأمور مبنية على النظر الصحيح.
    أحسن الله إليكم، وأثابكم ورفع درجاتكم، وصلي الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
    1 : أبو داود : الفتن والملاحم (4254) , وأحمد (1/393).
    2 : أبو داود : الفتن والملاحم (4254) , وأحمد (1/393).
    3 : أبو داود : الفتن والملاحم (4254) , وأحمد (1/393).
    4 : سورة الأنفال (سورة رقم: 8)، آية رقم:42

    آخر مواضيعي

    أيها الجيل ..
    السورة التي اذا قراتها وانت مهموم اتاك الفرج كفلق الصبح
    من روائع التلاوات
    اسري إليك
    دعوة لكل المسلمين من قلب مكلوم لنصرة إخوتهم في سوريا.

     
      رد مع اقتباس
    قديم 20-05-2011م, 08:25 AM   #3
    افتراضي

    الله يبعد عنا الفتن ان شاء الله
    بارك الله فيكي موضوع قيم

    آخر مواضيعي

    مخطئ من يظن
    صباح الخير ... معلش متأخره شوي
    القلب
    نصيحة
    ابتسم

     
    التوقيع:

    عيون الليل

      رد مع اقتباس
    قديم 20-05-2011م, 05:26 PM   #5
    افتراضي حديث ويل للعرب من شر قد اقترب

    حديث ويل للعرب من شر قد اقترب
    وعن البخاري عن زينب بنت جحش -رضي الله عنها- « أن النبي -صلى الله عليه وسلم- خرج يوما فزعا محمرا وجهه يقول: لا إله إلا الله، ويل للعرب من شر قد اقترب، فُتح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج مثل هذه، وحلق بإصبعيه الإبهام والتي تليها، قالت: فقلت: يا رسول الله، أنهلك وفينا الصالحون؟ قال: نعم، إذا كثر الخبث »1
    زينب بنت جحش أم المؤمنين -رضي الله عنها- تذكر أنه -عليه الصلاة والسلام- دخل عليها، أو خرج ودخل عليها، وفي بعض الروايات أنه استيقظ محمر الوجه وهو يبدو عليه التأثر ويقول: « لا إله إلا الله، لا إله إلا الله، ويل للعرب من شر قد اقترب »2 ويل، هذا تعبير عن الخطر المتوقع، ويل للعرب من شر قد اقترب، لعله أُوحي إليه أو رأى في منامه ما يدل على هذا، وفسر بقوله: « فتح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج مثل هذه، وحلق بين إصبعيه السبابة والتي تليها »3 يعني الإبهام، فُتح: يعني الشيء اليسير، فتح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج، وفُسر هذا الردم بالسد الذي أقامه ذو القرنين كما جاء القرآن، فُتح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج مثل هذه، ووصفه بالفعل.
    ويأجوج ومأجوج ذكرهم الله في القرآن: ﴿ حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُمْ مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ ﴾4 وجاء ذكرهم في قصة ذي القرنين، يعني أمم عظيمة من البشر أشرار مفسدون ﴿ قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَى أَنْ تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا ﴾5 الآيات. وهذا يدل على أن في خروجهم شرا على البشرية على الناس، « ويل للعرب من شر قد اقترب، فُتح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج »6 جعل فتحَ هذا المقدار أو حصول هذا المقدار في ردم يأجوج ومأجوج اقترابا للشر.
    والاقتراب وقُرب الشيء أمر نسبي لا يمكن في مثل هذه الأمور، لا يمكن أن يقدر بمجرد العقل، فلا ندري عن مقدار هذا الاقتراب، وعن موعد هذا الشر، موعد وقوع هذا الشر، وقد جاءت الأحاديث كما سيأتي الأحاديث الصحيحة في خروج يأجوج ومأجوج وأنهم سيخرجون في آخر الزمان بعد نزول المسيح، وأن المسيح والمؤمنين يعتصمون منهم بالطور، وأنهم يفسدون في الأرض، ثم يهلكهم الله -سبحانه وتعالى- ﴿ حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُمْ مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ ﴾4 فقالت أم المؤمنين -رضي الله عنها- لما رأت من الرسول ما رأت وسمعت منه ما قال: « أنهلك وفينا الصالحون؟ »7 وإن كان الصالحون موجودين بيننا قال: « نعم إذا كثر الخبث »8 والمراد بالخبث الخبث المعنوي، الكفر والمعاصي والذنوب هي الخبث.
    إذا كثر الخبث، أنواع الفجور، الزنا، وشرب الخمور، وأكل الربا، وما سوى ذلك من أنواع الشرور المعنوية العملية، الشرور العملية، إذا كثر الخبث، وهذا يشهد بأن الصالحين يهلكون مع من يهلك، ويعم الأمر، تنزل العقوبات عامة، فإن كان هؤلاء الصالحون قد اتقوا الله وقاموا بما يجب عليهم من الإنكار أو كانوا عاجزين، أما من كان قادرا على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ولم يقم به فلا يصدق عليه اسم الصلاح، لأنه عاص من جملة العصاة.
    لكن الصالحون إما أن يكونوا قائمين بما يقدرون عليه من الأمر بالمعروف ومقاومة الخبث، وإما أن يكونوا عاجزين، إما أن يكونوا قائمين بما يجب عليهم ولكن لم يستجب لهم، أو يكونوا عاجزين، فتنزل العقوبات عامة، فيهلك الصالح والطالح، ويبعث الناس على نياتهم كما ورد في مثل هذا المعنى في الجيش الذي يغزو الكعبة فيخسف بأولهم وآخرهم وفيهم من ليس منهم، فلما سئل الرسول -عليه الصلاة والسلام- قال: « يخسف بأولهم وآخرهم ثم يبعثون على نياتهم »9 فقد تأتي العقوبة عامة ويهلك فيها ما شاء الله من الصالحين، ويكون فيها تمحيص لهم ورفع لدرجاتهم.
    أرأيتم ما وقع في غزوة أحد؟ هل كانت بمعصية جميعهم؟ هل كل من أصيب يعني كان عاصيا؟ لا، أصيب الكثير من المسلمين، لكن كان السبب معصية البعض، فحصل الابتلاء، وحصلت الحكم التي أرادها الله سبحانه وتعالى ﴿ وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَيَتَّخِذَ مِنْكُمْ شُهَدَاءَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ وَلِيُمَحِّصَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَيَمْحَقَ الْكَافِرِينَ ﴾10 ونكتفي اليوم بهذا القدر، وصلى الله وسلم وبارك على نبيه.
    أحسن الله إليك، وهذا سائل يقول: لماذا خص النبي -صلى الله عليه وسلم- بقوله: ويل للعرب دون غيرهم من المسلمين؟
    لا إله إلا الله، ذكر أهل الشرح راجع الفتح في هذا قالوا: لأن معظم المسلمين في ذلك اليوم كانوا العرب، فجاء التخويف يعني أضيف الخوف إليهم، الخوف عليهم، لأن معظم المسلمين في حياة الرسول وبعد حياة الرسول إلى أن فتحت الفتوح في سائر الأقطار كان معظم المسلمين من العرب، نعم هذا هو ما قاله بعض الشراح، والله أعلم.

    أحسن الله إليكم، وأثابكم ونفعنا بعلمكم، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه.
    بارك الله فيكم، وفق الله الجميع.
    1 : البخاري : أحاديث الأنبياء (3346) , ومسلم : الفتن وأشراط الساعة (2880) , والترمذي : الفتن (2187) , وابن ماجه : الفتن (3953) , وأحمد (6/429).
    2 : البخاري : أحاديث الأنبياء (3346) , ومسلم : الفتن وأشراط الساعة (2880) , والترمذي : الفتن (2187) , وابن ماجه : الفتن (3953) , وأحمد (6/429).
    3 : البخاري : أحاديث الأنبياء (3346) , ومسلم : الفتن وأشراط الساعة (2880) , والترمذي : الفتن (2187) , وابن ماجه : الفتن (3953) , وأحمد (6/429).
    4 : سورة الأنبياء (سورة رقم: 21)، آية رقم:96
    5 : سورة الكهف (سورة رقم: 18)، آية رقم:94 - 95
    6 : البخاري : أحاديث الأنبياء (3346) , ومسلم : الفتن وأشراط الساعة (2880) , والترمذي : الفتن (2187) , وابن ماجه : الفتن (3953) , وأحمد (6/429).
    7 : البخاري : أحاديث الأنبياء (3346) , ومسلم : الفتن وأشراط الساعة (2880) , والترمذي : الفتن (2187) , وابن ماجه : الفتن (3953) , وأحمد (6/429).
    8 : البخاري : أحاديث الأنبياء (3346) , ومسلم : الفتن وأشراط الساعة (2880) , والترمذي : الفتن (2187) , وابن ماجه : الفتن (3953) , وأحمد (6/429).
    9 : البخاري : البيوع (2118) , ومسلم : الفتن وأشراط الساعة (2884).
    10 : سورة آل عمران (سورة رقم: 3)، آية رقم:140 - 141
    11 : البخاري : الفتن (7068) , والترمذي : الفتن (2206) , وأحمد (3/132).

    آخر مواضيعي

    أيها الجيل ..
    السورة التي اذا قراتها وانت مهموم اتاك الفرج كفلق الصبح
    من روائع التلاوات
    اسري إليك
    دعوة لكل المسلمين من قلب مكلوم لنصرة إخوتهم في سوريا.

     
      رد مع اقتباس
    قديم 20-05-2011م, 05:29 PM   #6
    افتراضي حديث إني لأرى مواقع الفتن خلال بيوتكم

    حديث إني لأرى مواقع الفتن خلال بيوتكم
    ولمسلم عن أسامة -رضي الله عنه- « أن النبي -صلى الله عليه وسلم- أشرف على أطم من آطام المدينة ثم قال: هل ترون ما أرى؟ إني لأرى مواقع الفتن خلال بيوتكم كمواقع القطر. »1
    الحمد لله، وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه.
    ولمسلم عن أسامة بن زيد -رضي الله عنهما- « أن النبي -صلى الله عليه وسلم- أشرف على أطم من آطام المدينة »1 أشرف بمعنى صعد على أطم، أو أشرف وهو على أطم من آطام المدينة، والأطم: هو البناء العالي، فُسر بالحصن، يعني الحصن من حصون المدينة، ومن شأن الحصن أن يكون عاليا، فالرسول أشرف على المدينة من ذلك الحصن فقال: « هل ترون ما أرى؟ إني لأرى مواقع الفتن بين بيوتكم كمواقع القطر »2 الله أعلم كيف رآها، لا بد أن الله أطلعه على ما سيكون من تلك الفتن، لكن كيف رآها؟ رآها ممثلة؟ أو رآها يعني بقلبه لما أطلعه الله عليه فكأنها رأي عين، إني لأرى الفتن بين بيوتكم، كثيرا ما تطلق الفتن في الأحاديث على القتال، على قتال الظالم، وعلى قتال الملتبس الذي لم تتميز وتتحقق شريعته، تطلق الفتن على الهرج الذي هو القتل « إني لأرى الفتن بين بيوتكم، مواقع الفتن بين بيوتكم كمواقع القطر »3
    وحمله العلماء -يعني باجتهاد، والله أعلم بحقيقة ذلك- حملوه على ما جرى عند يعني ما جرى في خلافة عثمان في آخر الأمر، عندما ثار عليه المفسدون والمغرضون والمنافقون، ثاروا عليه وتحججوا، وادعوا عليه دعاوى، وأحاطوا به، وتجمعوا في المدينة، وحاصروه في داره -رضي الله عنه- حتى قتلوه، فلما قتلوا الخليفة أصبحت المدينة تموج بأولئك الأوباش والأشرار، تموج، فهذه هي كبرى وأولى الفتن التي جرت في المدينة، وكفى بها مصيبة، مصيبة عظمى على الإسلام والمسلمين.
    وكذلك ما جرى في المدينة من وقعة الحرة عندما غزاها الجيش في خلافة يزيد بن معاوية -رضي الله عنه- فاستبيحت، وارتكبت فيها العظائم من القتل والنهب والسلب، فلعل هذا من هذا، ولا نقطع بشيء، يعني هذا يقال على أساس أنه مما يحتمل أن يكون هو مما يدخل في مقصود الرسول -صلى الله عليه وسلم- « إني لأرى الفتن مواقع الفتن بين بيوتكم كمواقع القطر »4 قال العلماء: كمواقع القطر يعني من حيث العموم، المطر إذا نزل على حي أو نزل على بلد تجده يصير عاما يشمل المنطقة التي عليها مثل السحاب، والله أعلم، « كمواقع القطر »5 قالوا: في العموم.
    ويؤخذ من هذا أنه علم من أعلام النبوة -عليه الصلاة والسلام-، فهو بهذا يخبر عما سيكون، وقد كان كما أخبر صلى الله عليه وسلم. نعم.
    1 : البخاري : الحج (1878) , ومسلم : الفتن وأشراط الساعة (2885) , وأحمد (5/208).
    2 : البخاري : الحج (1878) , ومسلم : الفتن وأشراط الساعة (2885) , وأحمد (5/200).
    3 : البخاري : الحج (1878) , ومسلم : الفتن وأشراط الساعة (2885) , وأحمد (5/200).
    4 : البخاري : الحج (1878) , ومسلم : الفتن وأشراط الساعة (2885) , وأحمد (5/200).
    5 : البخاري : الحج (1878) , ومسلم : الفتن وأشراط الساعة (2885) , وأحمد (5/200).


    آخر مواضيعي

    أيها الجيل ..
    السورة التي اذا قراتها وانت مهموم اتاك الفرج كفلق الصبح
    من روائع التلاوات
    اسري إليك
    دعوة لكل المسلمين من قلب مكلوم لنصرة إخوتهم في سوريا.

     
      رد مع اقتباس
    قديم 21-05-2011م, 02:23 PM   #7
    افتراضي حديث إن الفتنة تجيء من هاهنا

    حديث إن الفتنة تجيء من هاهنا
    ولمسلم « عن سالم بن عبد الله أنه قال: يا أهل العراق، ما أسألكم الصغيرة! وما أركبكم الكبيرة! سمعت أبي عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- يقول: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: إن الفتنة تجيء من هاهنا -وأومأ بيده نحو المشرق من حيث يطلع قرن الشيطان- وأنتم يضرب بعضكم رقاب بعض، وإنما قتل موسى الذي قتل من آل فرعون خطأ، فقال الله له وَقَتَلْتَ نَفْسًا فَنَجَّيْنَاكَ مِنَ الْغَمِّ وَفَتَنَّاكَ فُتُونًا »1
    لا إله إلا الله، سالم بن عبد الله أحد الفقهاء، سالم بن عبد الله بن عمر يقول لبعض أهل العراق: « ما أسألكم عن الصغيرة وما أركبكم »1 ما أسألكم الصغيرة يعني: ما أسألكم عن الصغيرة، تسألون عن الصغائر ودقائق المسائل، والمسائل السهلة، وأنتم ترتكبون الكبائر العظائم، ما أسألكم الصغيرة! وما أركبكم الكبيرة! "ما" هي التعجبية، و"أسأل" فعل التعجب يكون مفتوحا « ما أسألكم الصغيرة! وأركبكم للكبيرة! »1
    سمعت أبي عبد الله بن عمر عن النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: « الفتنة من هاهنا، وأشار بيده إلى المشرق من حيث يطلع قرن الشيطان... »1 تأكيد، من حيث يطلع قرن الشيطان، تأكيد لقوله: من هاهنا, وأشار بيده إلى المشرق، يعني من حيث تطلع الشمس، والشمس ثبت في الحديث الآخر أنها تطلع بين قرني الشيطان، هذا أقرب ما يفسر به هذا الحديث فيما يظهر، تطلع بين قرني الشيطان وحينئذ يسجد لها الكفار.
    يريد سالم إنكم يا أهل العراق مصدر الشر ومصدر الفتن، وكذا أخبر الرسول -عليه الصلاة والسلام- أن الفتنة تكون من هاهنا، وأشار بيده إلى المشرق، مشرق المدينة، والعراق شرق المدينة من حيث يطلع قرن الشيطان، وقد وقع الأمر كما دل عليه خبر الرسول -عليه الصلاة والسلام-، إذ ظهر أكثر الفتن من جهة العراق، الفتن السياسية، الحربية، بالقتال، بالاقتتال، والفتن العلمية المعنوية، وذلك بما ظهر من أنواع البدع، فبدعة القدر ظهرت في العراق بالبصرة، وكذلك فتنة الرفض بالكوفة في عهد علي -رضي الله عنه- وكذلك الخوارج, كل هذه الفتن ظهرت هناك، ولم يزل الأمر هذا المشرق منشأ ومصدر يعني لأنواع الفتن، الفتن الاعتقادية، والفتن الحربية السياسية.
    وهذا أمر بين يدركه المتأمل للتأريخ، فاقرءوا التأريخ تجدون هذا الأمر عيانا مطابقا لما أخبر به -عليه الصلاة والسلام-، وهذا لا ينفي وجود وظهور فتن في المغرب كما في هذه الأعصار، لا ينفي، لكن المشرق هو الأصل في هذا، وهو الذي ظهرت فيه الفتن في صدر الإسلام وفي القرون الأولى في القرون المفضلة، فقول الرسول لا يقتضي الحصر أن الفتنة لا تكون إلا من هاهنا، لكن لهذا الوجه ولهذه الجهة تميز، ولا يختص هذا بالعراق، بالعراق وما وراء العراق أيضا، لكن العراق هو الذي كانت فيه الخلافة من عهد علي -رضي الله عنه- كانت فيه الخلافة فظهرت فيه الفتن، ظهرت كما قلت، حصل ما حصل من ظهور البدع الاعتقادية، كالقدر، والرفض، وبدعة الحرورية. نعم أعد الحديث الجزء الأخير.
    « عن سالم بن عبد الله قال: يا أهل العراق، ما أسألكم الصغيرة! وما أركبكم الكبيرة! سمعت أبي عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- يقول: سمعت رسول الله عليه وسلم يقول: إن الفتنة تجيء من هاهنا، وأومأ بيده نحو المشرق من حيث يطلع قرن الشيطان، وأنتم يضرب بعضكم رقاب بعض، وإنما قتل موسى الذي قتل من آل فرعون »1 - وأنتم من هذا فيما يظهر أنه مُدرَج هذا الذي، وأنتم يضرب بعضكم رقاب بعض، الذي يظهر لي أن هذا مدرج من كلام سالم. نعم يقول: وأنتم يضرب بعضكم رقاب بعض إيش بعده؟ - « وإنما قتل موسى الذي قتل من آل فرعون خطأ، فقال الله له: وَقَتَلْتَ نَفْسًا فَنَجَّيْنَاكَ مِنَ الْغَمِّ وَفَتَنَّاكَ فُتُونًا »1
    يقول موسى -عليه السلام- قتل القبطي من شيعة فرعون، قتله خطأ واعتذر إلى ربه قال ﴿ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ﴾3 وقال الله في الآية الأخرى ﴿ وَقَتَلْتَ نَفْسًا فَنَجَّيْنَاكَ مِنَ الْغَمِّ وَفَتَنَّاكَ فُتُونًا ﴾2 الفتنة -كما تقدم- أنها الابتلاء، وتطلق على معانٍ منها الاقتتال والحروب، ومنها الضلالات والشبهات كما تقدم.
    وقوله تعالى: ﴿ وَفَتَنَّاكَ فُتُونًا ﴾2 فيها معنى الابتلاء، فالله ابتلى موسى بأن بعدما حصل منه ما حصل وقتل النفس تآمر عليه الملأ ﴿ وَجَاءَ رَجُلٌ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ يَسْعَى قَالَ يَا مُوسَى إِنَّ الْمَلَأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ لِيَقْتُلُوكَ فَاخْرُجْ إِنِّي لَكَ مِنَ النَّاصِحِينَ فَخَرَجَ مِنْهَا خَائِفًا يَتَرَقَّبُ ﴾4 فهذا مما يدخل في هذا الفتون، والله أعلم. نعم.
    1 : البخاري : الجمعة (1037) , ومسلم : الفتن وأشراط الساعة (2905) , والترمذي : المناقب (3953) , وأحمد (2/118) , ومالك : الجامع (1824).
    2 : سورة طه (سورة رقم: 20)، آية رقم:40
    3 : سورة القصص (سورة رقم: 28)، آية رقم:16
    4 : سورة القصص (سورة رقم: 28)، آية رقم:
    20

    آخر مواضيعي

    أيها الجيل ..
    السورة التي اذا قراتها وانت مهموم اتاك الفرج كفلق الصبح
    من روائع التلاوات
    اسري إليك
    دعوة لكل المسلمين من قلب مكلوم لنصرة إخوتهم في سوريا.

     
      رد مع اقتباس
    قديم 21-05-2011م, 02:26 PM   #8
    افتراضي حديث العبادة في الهرج كهجرة إلي

    حديث العبادة في الهرج كهجرة إلي
    وله عن معقل بن يسار عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: « العبادة في الهرج كهجرة إليّ »1
    يقول: عن معقل بن يسار -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: « العبادة في الهرج كهجرة إليّ »1 الهرج: جاء في تفسيره كما سيأتي بأنه القتل، يعني العبادة في وقت الفتن، فتن الحروب، فتن القتال، الحروب العمياء التي تكون بين المسلمين على غير بصيرة إما لشبهات وتأويلات، أم لنزاعات على الدنيا، كالحروب التي تكون نزاعات على السلطة، النزاعات التي تكون بين طلاب السلطان، طلاب السلطة، فإذا غلبت هذه الفتن على الناس فينبغي للعبد أن يعتزل هذه الفرق ويقبل على عبادة ربه مؤديا لفرائضه وقائما بأنواع العبادة، وليس المقصود فقط أنه يعتزل ويعبد ربه بنوع من العبادة بصلاة وصيام وتلاوة، العبادة أوسع من هذا المفهوم، يقوم بالعبودية لله بأنواعها، يؤدي الواجبات، يؤدي فرائض الله، يحافظ على الجُمع والجماعات، يأمر بالمعروف، ينهى عن المنكر إذا استطاع، إذا استطاع يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر، فهذا القائم بعبودية الله يقول فيه الرسول كهجرة إليّ.
    « العبادة في الهرج كهجرة إلي »1 الهجرة إلى الرسول لها شأن عظيم، الله قرن الهجرة بالجهاد في سبيله في آيات كثيرة: ﴿ إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ ﴾2 ففي حال الفتن الحربية وغيرها, لكن الهرج هو المراد به القتل، القتل، فعلى الإنسان ألا ينساق مع الأهواء، ولا ينخرط في فريق من هذه الفرق، بل عليه أن يقوم بالعبودية لله، ويعبد ربه مؤديا للفرائض، قائما بالواجبات، آمرًا بالمعروف، ناهيًا عن المنكر، فلا ينساق مع الأهواء، بل عليه أن يعتصم بكتاب الله وسنة رسوله -عليه الصلاة والسلام- ويحكمهما على نفسه وعلى غيره. نعم.
    1 : مسلم : الفتن وأشراط الساعة (2948) , والترمذي : الفتن (2201) , وابن ماجه : الفتن (3985).
    2 : سورة الأنفال (سورة رقم: 8)، آية رقم:72

    آخر مواضيعي

    أيها الجيل ..
    السورة التي اذا قراتها وانت مهموم اتاك الفرج كفلق الصبح
    من روائع التلاوات
    اسري إليك
    دعوة لكل المسلمين من قلب مكلوم لنصرة إخوتهم في سوريا.

     
      رد مع اقتباس
    قديم 22-05-2011م, 12:00 AM   #9
    افتراضي يكون بعدي أئمة لا يهتدون بهداي ولا يستنون بسنتي

    يكون بعدي أئمة لا يهتدون بهداي ولا يستنون بسنتي
    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبيينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين قال- رحمه الله تعالى-: وفي رواية: « يكون بعدي أئمة لا يهتدون بهداي ولا يستنون بسنتي، وسيقوم فيهم رجال قلوبهم قلوب الشياطين، في جثمان إنس، قال قلت: كيف أصنع يا رسول الله إن أدركت ذلك؟ قال: تسمع وتطيع، وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك فاسمع وأطع »1
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
    هذه رواية أو طرف من حديث حذيفة-رضي الله عنه- في الصحيحين وهذه الرواية لمسلم، حتى الشيخ ما قال فيها إنها لمسلم، قال وفي رواية يقول يَكُونُ بَعْدِي أَئِمَّةٌ - يعني ولاة وأمراء- يَهْدُونَ بغير ِهديي يَسْتَنُّونَ بغير سُنَّتِي هذا فيه ذم لهم، لأنهم ليسوا على استقامة في هديهم وفي سيرتهم سواء كان في أنفسهم أو في تدبيرهم للأمة، في سيرتهم الذاتية أو في تدبير للأمة يهدون بغير هديي ويستنون بغير سنتي نعم. « وسيقوم فيهم رجال قلوبهم قلوب الشياطين في جثمان إنس »2 لا إله إلا الله كأن هؤلاء الأئمة مع ما وصفوا من الانحراف وعدم الالتزام بالسنة وعدم الاستقامة، كأن أيضا فيهم يعني صنف هم أشرار، سيقوم فيهم رجال، يعني من هؤلاء الأئمة رجال أو يقوم معهم رجال « وسيقوم فيهم رجال قلوبهم قلوب الشياطين »2 الشياطين هم الأشرار من الإنس والجن الأشرار أعداء الأنبياء ﴿ وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الْإِنْسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا ﴾3 قُلُوبُهُمْ قُلُوبُ الشَّيَاطِينِ معناه أنها تحب الشر والفساد وتدعو إليه، وهم في جثمان إنس، جثمان الإنسان هو جسده يعني بواطنه، وإن كانوا إنسا وإن كانوا من الناس، هم من الناس، وأجسامهم أجسام الناس، لكن بواطنهم خبيثة، وهذا غاية في تصوير ما هم عليه من الخبث والشر قُلُوبُهُمْ قُلُوبُ الشَّيَاطِينِ، أعوذ بالله وإن كانت صورهم وأبدانهم كغيرهم من الناس، كما قال- سبحانه وتعالى- في المنافقين: ﴿ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ آمَنُوا ثُمَّ كَفَرُوا فَطُبِعَ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لَا يَفْقَهُونَ وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ وَإِنْ يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُسَنَّدَةٌ يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ ﴾4 فالمنافقون يصدق عليهم ذلك الوصف لأنهم شياطين في بواطنهم ﴿ وَإِذَا لَقُوا الَّذِينَ آمَنُوا قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُوا إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ ﴾5
    قال حذيفة-رضي الله عنه-: فما تأمرني يا رسول الله عند ذلك عند وجودي ذلك العهد وعند ظهور ذلك الصنف من الولاة، قال: تسمع وتطيع -سبحان الله لا إله إلا الله الدين ما بالرأي الدين هو شرع الله والإيمان هو التسليم لشرع الله يعني فما تأمرني قال تسمع وتطيع يعني الرأي السطحي حاربهم ولا تسمع ولا تطيع ونابذهم هذا هو الرأي السطحي القاصر الذي لا يقوم على هدى، الشريعة تنزيل من حكيم، لا بد من التسليم.
    الملائكة لما علموا أن الله سيخلق آدم ويخلق بشرا في هذه الأرض وعلموا بإعلام من الله أنه سيكون من البشرية أمور وفساد في الأرض وسفك للدماء: ﴿ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ ﴾6 كأنهم يقولون نحن قائمون بالعبودية وبالتسبيح وما تحبه يا ربنا فلماذا تجعل في الأرض من يفسد ويسفك الدماء قال ﴿ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ ﴾6
    هكذا نقول إذا قال قائل لماذا أسمع وأطيع لماذا يؤمر الناس ويؤمر الإنسان بالسمع والطاعة لهؤلاء الأئمة الذين هذه صفتهم لا يستنون ولا يهتدون بهدي الرسول-صلى الله عليه وسلم- وفيهم من هذه صفته قلوبهم قلوب الشياطين الواجب هنا التسليم والتفويض قال: « تسمع وتطيع »7 - لا إله إلا الله-، « وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك »8 الصبر الآن ما وقف الأمر عند حد ما يخصهم ما يخص أولئك الولاة من فجور من معاص من أثرة لا، وصل الأمر إلى ظلم بضرب بأخذ مال هذا كله لا يسوغ ولا يبيح الخروج ونزع اليد من الطاعة ورفض البيعة.
    اصبر « وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك »8 وهذا بخلاف من اعتدى عليه من هو من سائر الناس يدافعه، كما جاء في الحديث الصحيح: « أرأيت إن جاء رجل يريد أخذ مالي؟ قال: فلا تعطه مالك. قال: أرأيت إن قاتلني؟ قال: قاتله. قال: أرأيت إن قتلني؟ قال: فأنت شهيد. قال: أرأيت إن قتلته؟ قال: هو في النار. »9 أو كما جاء في الحديث، أما إذا كان مثل هذا من الوالي فلا يعني ظلم الإمام لا يبيح الخروج عليه بل يجب الصبر، ما يبيح الخروج هو ظالم وحقك مأخوذ منه ليس هذا لكرامة هذا المعين لا، هذا ظلم وهذا الصبر من أجل تحقيق المصلحة الكبرى من أجل أنه أخذ شيئا من مالك أو حصل منه ظلم في بدنك بضرب ونحوه يعني تسعى فيما يعود على الأمة بالفساد العارية
    يمكن أن نشبه هذا بشيء هو دونه بكثير لو أن أبا تجنى على ولده وضربه بغير حق فيسوغ للولد أن يضرب أباه وينتقم من والده هو ظالم، الأب ظلمه لكن هذا لا يسوغ وهذا لا أذكره على أن الصورة متماثلة لا الأمر أكبر من ذلك قال: « تسمع وتطيع وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك »7 الله المستعان نعم بعده.
    1 : مسلم : الإمارة (1847).
    2 : مسلم : الإمارة (1847).
    3 : سورة الأنعام (سورة رقم: 6)، آية رقم:112
    4 : سورة المنافقون (سورة رقم: 63)، آية رقم:3 - 4
    5 : سورة البقرة (سورة رقم: 2)، آية رقم:14
    6 : سورة البقرة (سورة رقم: 2)، آية رقم:30
    7 : مسلم : الإمارة (1847).
    8 : مسلم : الإمارة (1847) , وأبو داود : الفتن والملاحم (4244).
    9 : مسلم : الإيمان (140).

    آخر مواضيعي

    أيها الجيل ..
    السورة التي اذا قراتها وانت مهموم اتاك الفرج كفلق الصبح
    من روائع التلاوات
    اسري إليك
    دعوة لكل المسلمين من قلب مكلوم لنصرة إخوتهم في سوريا.

     
      رد مع اقتباس
    قديم 22-05-2011م, 12:02 AM   #10
    افتراضي - حديث فتن كرياح الصيف

    حديث فتن كرياح الصيف
    وله « عن حذيفة -رضي الله تعالى عنه- قال: والله إني لأعلم الناس بكل فتنة هي كائنة فيما بيني وبين الساعة، وما بي ألا يكون رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أسر إليّ في ذلك شيئا لم يحدثه غيري، ولكن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال وهو يحدث مجلسا أنا فيه عن الفتن، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وهو يعد الفتن: منهن ثلاثا لا يكدن يذرن شيئا، ومنهن فتن كرياح الصيف، منها صغار ومنها كبار، قال حذيفة: فذهب أولئك الرهط كلهم غيري »1
    حذيفة بن اليمان -رضي الله عنه- الصحابي الجليل معروف بخصوصية، وهي أن الرسول -عليه الصلاة والسلام- يفضي إليه ببعض الأمور، ويسر إليه، كما كان يخبره يعني ببعض المنافقين، فهو يعلم من أحوال بعض الناس ونفاق بعض المنافقين ما لا يعلمه غيره، وكان من شأنه -رضي الله عنه- أنه يهتم بمعرفة الشر كما في قوله: « كان الناس يسألون الرسول -صلى الله عليه وسلم- عن الخير، وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني »2 فلهذا كان له عناية بمعرفة ما سيكون من الفتن، ولهذا عمر في الحديث الصحيح يسأله عن الفتنة العظمى التي تموج كموج البحر.
    وهنا في هذا الخبر يقول: إني لأعلم الناس بكل فتنة هي كائنة فيما بيني وبين قيام الساعة، وليس ذلك لأن الرسول -صلى الله عليه وسلم- خصني بهذا العلم، فقد حدثنا الرسول -عليه الصلاة والسلام- عن الفتن، كنا معه في مجلس، يعني هو وغيره، معه جماعة، ولكن الذين كانوا معه في هذا المجلس قد ذهبوا وانقرضوا، إذن فهذا هو سر تفرده بهذا العلم، سر تفرده أن الذين سمعوا ذلك قد ذهبوا قبله، فهذا هو سر تفرده بهذا العلم.
    فذكر أن الرسول -صلى الله عليه وسلم- حدثهم عن الفتن، وأن منها ثلاث كبريات، ولكن لم يبين لنا، وهناك فتن صغار، وحقا إن الفتن متفاوتة، بعضها أعظم من بعض، والفتن -كما تقدم- يحتمل أن المراد يعني جنس الفتن، فتنة المال، وفتن يعني الجاه والسلطان، وفتن المصائب التي تنزل بالناس من الأوبئة النازلة، يحتمل، لكن كأن السياق والأظهر فيها أنها فتن الفتن التي تكون بين الناس، فتن تكون بين الناس، وهي فتن النزاعات والحروب كما تقدم، إن أولى تلك الفتن ثورة المنافقين والفاسقين وأصحاب الأهواء على خليفة المسلمين، الخليفة الراشد عثمان -رضي الله عنه-، ثم ما نشأ عنها وما تبعها من الفتن.
    فالمقصود أن حذيفة -رضي الله عنه- لم يعين لنا نوع تلك الفتن، ولم يعرفها، ولم يحدد لها تواريخ، إنما ذكر أن الفتن ستكون فتنا كثيرة، ومنها صغار، ومنها كبار، وأن الرسول -عليه الصلاة والسلام- خص بالذكر منها ثلاثا، وعلى الإنسان أن يقرأ التاريخ، ويقرأ الواقع، ويشهد ويتأمل، ويعتبر ويتفكر في ماضي الزمان، وفي تأريخ الناس، ماذا جرى عليهم من الأمور والمحن والفتن والحروب التي لا يتميز فيها المحق من المبطل، وهذه الحروب العمياء تارة يكون كل من الأطراف مبطلا وظالما، وأحيانا يكون كل من الأطراف يعني مجتهدا، والمجتهد إما أن يكون مخطئا وإما أن يكون مصيبا، وعلى المسلم أن يتجنب هذه الفتن كلها، ويعتزل هذه النزاعات، نعم أعد الحديث، حديث حذيفة.
    وله عن « حذيفة قال: والله إني لأعلم الناس بكل فتنة هي كائنة فيما بيني وبين الساعة »3
    أعلم الناس: يعني في وقت تحديثه لدلالة آخر الكلام، أعلم الناس يعني في وقت تحديثه بهذا الحديث، لأن الذين سمعوا معه ذلك الحديث قد ذهبوا، نعم، بعده.
    وما بي ألا يكون رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أسرّ إلي في ذلك شيئا لم يحدث به غيري.
    يعني هو يقول أنا لا أدعي أن الرسول أسر إلي بشيء من خبر هذه الفتن لم يحدّث به غيري، نعم.
    ولكن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال وهو يحدث مجلسا أنا فيه عن الفتن « فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وهو يعد الفتن: منهن ثلاث لا يكدن يذرن شيئا »4
    منهن ثلاث لا يكدن يذرن شيئا، كأنها فتن عظيمة تعم، وتستأصل يعني خلقا كثيرا، أو أنها فتن تعم الناس، وينال كل أحد من شرها، منهن ثلاث لا يتركن أو لا يذرن شيئا إلا نلنه بشيء من آثارها وشرها وأضرارها، والله أعلم.
    « ومنهن فتن كرياح الصيف »5
    يعني تأتي سريعة، تأتي سريعة وتذهب، نعم.
    منها صغار ومنها كبار، قال حذيفة: فذهب أولئك الرهط كلهم غيري.
    1 : مسلم : الفتن وأشراط الساعة (2891) , وأحمد (5/388).
    2 : البخاري : المناقب (3606) , ومسلم : الإمارة (1847) , وأبو داود : الفتن والملاحم (4244) , وأحمد (5/386).
    3 : مسلم : الفتن وأشراط الساعة (2891) , وأحمد (5/388).
    4 : مسلم : الفتن وأشراط الساعة (2891) , وأحمد (5/388).
    5 : مسلم : الفتن وأشراط الساعة (2891) , وأحمد (5/388).

    آخر مواضيعي

    أيها الجيل ..
    السورة التي اذا قراتها وانت مهموم اتاك الفرج كفلق الصبح
    من روائع التلاوات
    اسري إليك
    دعوة لكل المسلمين من قلب مكلوم لنصرة إخوتهم في سوريا.

     
      رد مع اقتباس
    إنشاء موضوع جديد إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    جديد مواضيع قسم الاحاديث النبوية الشريفة


    الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
     
    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    تعليمات المشاركة
    لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    لا تستطيع الرد على المواضيع
    لا تستطيع إرفاق ملفات
    لا تستطيع تعديل مشاركاتك

    BB code is متاحة
    كود [IMG] متاحة
    كود HTML معطلة
    Trackbacks are متاحة
    Pingbacks are متاحة
    Refbacks are متاحة


    المواضيع المتشابهه
    الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
    عرسال: دحض الافتراءات والتدليس من أهل الفتن بما خص التشويه والتمثيل bibo770 قسم أخبار لبنان 1 5-02-2013م 07:44 AM
    أحاديث لا تصح في الحج R.MERO قسم الإسلامي العام 2 30-10-2011م 12:01 AM
    أحاديث الأبواب الزهرة البيضاء قسم الشاعر أحمد مطر 8 23-08-2011م 11:18 PM
    نظام جديد يبطئ سرعة السيارة تدريجياً لتجنب المخالفات والحوادث ضوء القمر قسم السيارات والمركبات وأخبارها 2 14-08-2010م 12:50 AM
    أحاديث عن رمضان bibo770 قسم الاحاديث الموضوعة والمواضيع الباطلة 0 29-03-2010م 05:37 PM






    ~ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~