<div style="background-color: none transparent;"><a onclick="_gaq.push(['_trackEvent', 'Outgoing', 'news.rsspump.com', '/']);" rel="nofollow" href="http://news.rsspump.com/" title="rsspump">news</a></div>
  • تابعوا جديدنا في تلفزيون القلعة
  • الأخبار العاجلة منتديات قلعة طرابلس     
    التميز خلال 24 ساعة
     الفارس المميز   الموضوع المميز   المشرف المميز    المراقب المميز 
    Haitham Taha

    قريبا
    قريبا

    المنتدى المتواجدون الآن مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
    العودة   قلعة طرابلس > المنتدى الإسلامي > القسم الاسلامي العام > قسم الإسلامي العام
    جروب المنتدى على الفيس بوك ادخل واشترك معانا
    التسجيل اكثر المتميزين خلال 7 ايام ! التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويمالمسابقات اجعل كافة الأقسام مقروءة



    إنشاء موضوع جديد إضافة رد
     
    LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 12-07-2011م, 07:00 PM   #1
    افتراضي قصص حقيقيه انظروا ما هي المعاناة الحقيقية

    السلام عليكم
    كيفكم جميعاً
    هنالك مجموعهـ من القصص المؤثره بل وحقيقيه ايضا حدتث في هذا العالم لذلكـ قررت أن اكتبها هنا قرأتها من كتاب معي واحببت أن تشاركوني في قراتها وأنا هذا الموضوع يمكن لإي شخص من ان يضع اي قصة اثرت في نفسه يمكنه كتباتها هنا ........ ستجدون الكثير من القصص في هذا الموضوع في عدة صفحات بأذن الله
    اسم الكتاب قصص أعجبتني (قصص واقعية تربوية هادفة)
    بقلم الفقير إلى ربه:أبي القعقاع:محمد بن صالح بن إسحاق



    عــــــــــاقـــــــــــــــبـــــــــــة الــــــــــــظـــــــــــــــلــــــــــــم
    كتبت إحدى الزوجات إلى محرر زاوية"بريد الجمعة"في جريدة "الأهرام"المصرية رسالة تقول فيها:
    دفعني للكتابة إليك بيتا الشعر اللذان قرأتهما في ردك على إحدى الرسائل التي وصلتك من أحد القراء.....ويقول البيتان:
    إنما الدنيا هباتٌ.....وعوارٍِ مُسترده
    شدةٌ بعد رخاء......ورخاءٌ بعد شده
    فأردت ان أروى لك قصتي عسى أن تكون عبرة لغيري........

    أنا زوجة وأم لفتاة بالسنة النهائية بإحدى الكليات النظرية......ولي بالاضافة إلى الفتاة ابن متزوج ولديه طفلان......وزوجي ضابط عسكري بالمعاش...ونحن نعيش في أحد أحياء القاهرة.......

    ومنذ أن بدأتُ حياتي مع زوجي ونحن نعيش في حياة رغدة.....وقد استعنتُ طوال حياتي الزوجية على تربية أولادي بمربيات عديدات.لا أتذكر عددهن من كثرتهن!!......ولا عجب في ذلك....فقد كانت واحد منهن لا تمكث عندي أكثر من شهرين...ثم تفر من قسوة زوجي العدواني بطبعه...والذي لا أعرف هل اكتسب عدوانتيته هذه من خلال رحلة حياته أم أنها وراثية فيه ...فقد كان يتفنن في تعذيب أي مربية تعمل عندنا...ولا أنكر أني شاركته في بعض الأحيان جريمته بالقسوة على هؤلاء المسكينات......

    ومند خمسة عشر عاماً....وحين كانت ابنتي في السابعة من عمرها....وابني في المرحلة المتوسطة.....جاءنا مزارع من معارف زوجي....ومن أبناء بلدته ....يصطحل معه ابنته الطفلة ذات الأعوام التسعة..فاستقبله زوجي بكبرياء.....
    فقال المزارع البسيط لزوجي:
    أنه اتى بابنته لتعمل عندنا مقابل عشرين جنيها في الشهر!!.....
    ووافقنا على ذلك...وترك المزارع المكافح طفلته الشقراء عندنا وهم بالرحيل.....فانخلطت الطفلة في البكاء....وهي تمسك بجلبات أبيها.وتستحلفه ألا يتأخر عن زيارتها...وألا ينسى أن يسلم لها على أمها وأخواتها.....وانصرف الأب وهو دامع العينين ...وقد وعدها بتنفيذ ما طلبته منه.....

    وبدأت الطفلة حياتها الجديدة معنا.....فكانت تستيقظ في الصباح الباكر قبل أن يستيقظ طفلاي لتساعدني في إعداد طعام الافطار لهما....ثم تحمل الحقائب المدرسية وتنزل بها إلى الشارع......وتظل واقفة مع ابني وابنتي حتى تحملهما حافلة المدرسة.....وتعود للشقة بعد ذلك فتتناول طعام إفطارها....وكان في الغالب فولا بدون زيت وخبزاً على وشك التعفن!!.......
    وفي بعض الأحيان قد نجود عليها بقليل من العسل الأسود أو الجبن..
    ثم تبدأ بعد الافطار في ممارسة أعمال البيت من تنظيف وشراء الخضر والمسح والكنس والطبخ.......وتلبية النداءات والطلبات الخاصة بأهل المنزل إلى منتصف الليل......فتسقط حينئذ على الأرض كالقتيلة وتستغرق في النوم........
    وعند أي هفوة أو نسيان أو تأجيل أداء عمل مطلوب منها...ينهال عليها زوجي ضرباً بقسوة شديدة....فتتحمل الضرب باكيةً صابرة....ورغم ذلك فقد كانت طفلةً في منتهى الأمانة والنظافة والاخلاص لمخدوميها.....تفرح بابسط الاشياء....وكانت دائما تحن إلى أبيها وأمها وأخواتها وقريتها.....
    ورغم اعترافي بأني كنت شؤيكة لزوجي في قسوته على الخادمات...وتفننه في تعذيبهن....حتى أنه كان أحيانا يختلق الأسباب لضرب أي خادمة تعمل عندنا ...إلا أنه كانت تأخذني الشفقة في بعض الأحيان على هذه الفتاة لطيبتها وانكسارها وإخلاصها .....فأناشدُ زوجي ألا يضربها......
    ةأقول له:أنها قد كبرت وتعودت على طباعنا ....وتحملتنا كثيراً فلا داعي للاستمرار في ضربها.....
    فكان يقول لي ضاحكاً:إنه لو لم يضربها فستطلب هي بنفسها منه أن يضربها!! ؟؟؟لأنها قد تعودت على ضربه...ثم يتابع قائلاً :إن هذا الصنف من الناس لا تنفع معه المعاملة الطيبة....

    واستمرت الفتاة معنا....تحملت العذاب في صمت وصبر......وأتذكر الآن أنه حين يأتي العيد يخرج طفلاي مبتهجين مدللين ....بينما تبقى هذه الطفلة التي ثماثلهما في العمر تنظف وتغسل دون سفقة أو رحمة....
    وبعد أن تنتهي من أعمالها الشاقة ترتدي فستانا قديما لكنه نظيف.. لأنها كانت تحرص على نظافة ملابسها البسيطة....
    أما أبوها فلم تره تلك الطفلة إلا مرات معدودة بعد عملها عندنا....فقد انقطع عن زيارتها بعد شهور...وبدأ يرسل أحد اقاربه لاستلام أجرتها الشهرية.......
    كا أنها لم ترا أمها وإخواتها إلا ثلاث مناسبات محددة:الأولى حين مات شقيقها الأكبر في حاذث عند عودته من الأردن ...وكانت الفتاة محرومة تعلق عليه آمالا كثيرة...وتحلم بأن ينتشلها من العذاب الذي تعانيه عندنا.فإذا به يلقي مصرعه وتفقد آخر أمل لها في النجاة ......فبكت عليه بحرقة وسرا حتى لا يراها زوجي....فتلقى عقابا شديدا على يديه....
    والمرة الثانية لم تكن تعطفا منا عليها .وإنما كانت تخلصا منها في الحقيقة....فقد كانت مصابه بمرض معدِ.....وخشينا على طفلينا من انتقال العدوى إليهما بواسطتها......فأبعدناها إلى بلدتها بحجة أن ترى أمها وإخواتها.....
    وكانت المرة الثالثة عند وفاة أبيها ...بعد أن دخلت مرحلة الصبا........واستقر الحزن والانكسار في قلبها....
    وأقول بكل صراحة:
    إني ابكي الآن كلما تذكرت قسوة عقابنا لها إذا أخطأت أي خطأ....وكان لا بد أن تخطيء......كأي طفلة صغيرة.....بل كأي إنسان.......
    لقد كان زوجي يصعقها بسلك الكهرباء!!.......وكثيرا ما حرمناها من وجبة العشاء في ليالي البرد القارسة.......فباتت على الطوى جائعة......ولا أتذكر أنها نامت ليلة لمدة سنوات طويلة دون أن تبكي!!..


    وسوف تتساءل:ولماذا تحملت الفتاة كل هذا العذاب ولم تهرب بجلدها من جحيمكم وقسوتكم؟!!....
    وأجيبك بأن الفتاة حين قاربت من سن الشباب.خرجت ذات يوم لشراء الخضروات ولم تعد إلى البيت ..فسأل زوجي البواب عنها.وعرف أنها كانت تتحدث لفترات طويلة مع شاب يعمل لدى جزار بنفس الشارع ،وأنه من المحتمل أن تكون قد اتفقت معه على أن يتزوجها وينتشلها من هذه الجحيم الذي تعيش به...
    وبدأ زوجي في البحث عنها ....ولم يمضِ اسبوع حتى كان نفوذ زوجي قد تكفل بإحضارها من مخبئها.....واستقبلناها عند عودتها استقبالا حافلا بكل أنواع العذاب والقسوة.....
    فقام زوجي بصعقها بالكهرباء..وتطوع ابني بركلها بعنف.بينما بكت ابنتي وهي تقول لأبيها :حرام يا بابا ..هذا حرام...حرام......
    ففقد زوجي سيطرته على نفسه واستدار إليها وضربها هي ايضاً...وكانت هذه هي المرة الأولى في حياتها التي يضربها أبوها!!...
    وعادت الفتاة لحياتها الشقية معنا...واستسلمت لمصيرها المقدور.واستمر الوضع كما كان عليه ،تخطئ أو تؤجل عمل شيء بعض الوقت.......فيضربها زوجي ضربا مبرحاً....وتخرج في الإجازات للفسحة والنزهة ...ونترك لها بقايا طعام الأسبوع لتأكله.....
    ثم شيئا فشيئا بدأنا نلاحظ عليها أن الأكواب والأطباق تسقد من يديها..وأنها تعثر كثيراً في مشيتها ،فعرضناها على طبيب العيون فأكد لنا أن نظرها قد ضعف جدا بسي\بب ما تتلقاه من صدمات وضربات على منطقة الدماغ والعين.....
    وأنه ينسحب ويتقلص تدريجيا..وأنها لا ترى حاليا ما تحت قدميها...أي أنها أصبحت شبه عمياء!!..
    ورغم ذلك كله لم نرحمها ...وظلت تقوم بكل أعمال نظافة المسكن......وتخرج لشراء الخضر كما كانت تفعل...بل وكثيرا ما صفعتها إذا عادت من السوق بخضروات ليست طازجة....وكثيرا ما كانت تفعل ذلك لضعف بصرها الشديد............
    فاشفقت عليها زوحة البواب ..فكانت تجلسها في مدخل العمارة وتذهب هي لشراء الخضروات لها.....حتى تنقذها من الإهانة والضرب...واستمر الحال هكذا لفترة من الزمن.......

    ثم خرجت الفتاة ذات يوم من البيت وبعد أن أصبحت كفيفة تقريبا.ولم تعد ‘ليه مرة أخرى....ولم نهتم بالبحث عنها هذه المرة..لأنها أصبحت في حكم العمياء تقريبا وماذا نصتع بعمياء؟!!.......
    ومضت السنوات فأحيل زوجي للتقاعد.واستقبل حياة الفراغ...وفقد المنصب والنفوذ.....فتضاعفت عصبيته وثوراته..وانقلاباته إلى حد غير محتمل ..ومع ذلك فقد تحملته بسبب عشرة السنين.......
    وتخرج ابني من الجامعه وعمل وتوظف..ثم عزم على الزواج بإحدى الفتيات .فخطبناها له... وهي فتاة رائعة الجمال....
    وتزوجها وسعدنا بها واكتملت سعادتنا حين عرفنا أنها حامل.....
    ثم جاءت اللحظة السعيدة.....ووضعت مولودها الأول...فإذا بنا نكتشف الحقيقة القاسية..إنه طفل أعمى لا يبصر !! ..وتحولت الفرحة إلى سحابة كثيفة من الحزن القاتم......
    وبدأنا الرحلة الطويلة مع الاطباء.......نتنقل من طبيب لآخر.بحثا عن علاج لهذا العمى الذي أصاب المولود الجديد.ولكن دون نتيجة....
    واستسلم ابني وزوجته للأمر الواقع..وانطفأ الأمل في قلبيهما.وادخلنا حفيدنا الموعود بالعناء والنصب حضانة للأطفال المكفوفين والعميان....
    وقررت زوجة ابني ألا تحمل مرة أخرى..خوفاً من تكرار الكارثة...لكن الأطباء طمأنوها إلى أن هذا مستحيل.لأنه لا توجد صلة قرابة بينهما وبين زوجها تؤكد العوامل الوراثية.وشجعوها على الحمل وإنجاب طفل آخر يعيد البسمة إلى حياتها وزوجها......وشجعناها نحن ايضا على ذلك....على أمل أن يرزق ابننا بطفل طبيعي يخفف من حزنه وصدمته في طفله الأول....

    وحملت زوجة ابني للمرة الثانية.وأنجبت طفلة جميلة شقراء نزلت إلى الحياة....فتوقفت قلوبنا حتى زف الطبيب البشرى بأنها ترى وتبصر كالأطفال العادين وليست عمياء..........
    وسعدنا بها سعادة مضاعفة.وانهالت عليها وعلى شقيقها المكفوف اللعب والملابس والهدايا..وبعد سبعة شهور لاحظنا عليها أن نظرها مركز في اتجاه وأحد لا تحيد عنه.فعرضناها على أخصائي عيون للاطمئنان على سلامة عينيها ...فإذا به يصدمنا بحقيقة اشد هولا....
    وهي أنها لا ترى إلا مجرد بصيص من الضوء.وأنها معرضة ايضا لفقد بصرها .ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم....
    ورأي زوجي ذلك فأصيب بحالة نفسية فسدت معها أيامه..وكره كل شيء..حتى بيته وأولاده واسرته..ثم تطورت حالته وازدادت سوءاً... فأشار علينا الطبيب بإدخاله مصحة نفسية لعلاجه من الاكتئاب وانقباض الصدر...
    وأحسستُ بهموم الدنيا تطأ على صدري بقسوة ...وفي غمرة ضيقي وأحزاني ....تذكرت تلك الفتاة الكسيؤة التي هربت من جحيمنا كفيفة عمياء..بعد أن أمضت معنا عشر سنوات ذاقت خلالها أهوال الصعق بالكهرباء والضرب والهوان والحرمان......
    وأخذت أتساءل مع نفسي :هل ما حل بنا من مصائب ونكبات هو عقاب سماوي وانتقام إلهي لتلك الفتاة المسكينة؟!!....
    لقد ظلمناها وعذبناها ونسينا عقاب ربها ومولاها!!......فانتقم لها جبار السموات والأرض.والجزاء من جنس العمل ...وكما تدين تدان....
    وأصبحت صورة تلك الفتاة اليتيمة التي أهملنا علاجها..وتسببنا في إصابتها بالعمى.تطاردني في وحدتي.وتملك على تفكيري.......
    وتعلق أملي عفو ربي عما جنينا بحق تلك الفتاة المسكينة...وأيقنت أن هذا هو السبيل الوحيد لتخلصنا من هذه النكبات المتتابعة والمصائب المتلاحقة.التى تحل بنا واحدة بعد الأخرى....

    فأخذت أبحث عن تلك الفتاة...ورحت أسأل الجميع عنها ....حتى دلنا أحد الجيران على مكانها ...وعلمنا أنها تعمل خادمة بأحد المساجد..
    فذعبت إليهها وأحضرتها لتعيش معي ما بقي لي من أيامي!!....
    ورغم كل قسوة الذكريات فقد فرحت الفتاة بسؤالي عنها وحرصي على عودتها إلينا.وحفظت العِشرة التي لم نحفظها نحن..ورعت العيش والملح الذي لم نرعاه معها....
    وعادت معي تلك الفتاة اليتيمة العمياء تتحسس الطريق وأنا أقودها بيدي..وفرحت بسماع صوت ابنتي الشابه التي لطالما أحبتها هذه الفتاة اليتيمة في طفولتها وصباها..لأن ابنتي كانت تدافع عنها أمام ضرب زوجي وابني لها إذا قصرت في عملها.....
    وسكنت تلك الفتاة اليتيمة معنا في بيتنا الذي ذاقت فيه صنوف العذاب وأنواع المهانة والإذلال....وأصبحتُ أخدمها وأرعاها وأقوم على شئونها هي وطفلي ولدي المكفوفين سواء بسواء......
    وأملي ودعائي لربي أن يغفر بي ولزوجي ما اقترفناه في حق هذا الفتاة المسكينة اليتيمة من ظلم وقسوة وعدوان .اللهم آمين يا رب العالمين....

    وأنا أقول لمن نزعت الرحمة من قلوبهم :أن الله حي لا ينام ...فلا تقسوا على احد من عمالكم أو ممن لكم سلطان عليه.فسوف يجيء يوم تطلبون الرحمة من أرحم الراحمين .وتندمون على ما فعلتم في قوتكم وجبروتكم.........


    فذه قصتي وتلك مأساتي التي ارجو أن يعتبر الجميع بما فيها..ألا فما أكثر العبر وما أقل الاعتبار!!

    العبر المستفادة من القصة

    1*الجزاء من جنس العمل..ومن زرع الشوك لا يظنن أن سيحصد العنب

    2*احذروا الظلم ..فإن عاقبته وخيمة.....ولو طال الزمن وامتد الإمهال .والله لُملى للظالم حتى إذا أخده لم يُفلته.

    3*إذا ظلمت آدميا فبادر بطلب السماح منه في الدنيا ..ولتعتذر منه بكل وسيلة ممكنه..ولتحسن إليه بقدر الإمكان .قبل ألا يكون دينار ولا ردهم أنما القصاص من الحسنات والسيئات.

    4*من رحمه الله تعالى بالعبد ،أن يعجل له العقوبة على ظلمه،في الدنيا قبل الآخره
    ،حتى لا يتمادى في غيه وضلاله.

    أتمنى ان تنال اعجبكم فهي باختياري بدي ردود والله ايدي اتكسرت
    شكرا لكم
    كتبتها قبل باحد المنتديات

    آخر مواضيعي

    مقدوس (( ستي والمطبخ ))
    توضيح العريفي حول الفتوى المزعومه ( زواج المناكحة )
    توضيح العريفي حول الفتوى المزعومه ( زواج المناكحة )
    يارا إنمي يحكي عن الطفولة والقسوة
    مأساة الشعب السوري

     
      رد مع اقتباس
    قديم 13-07-2011م, 12:32 AM   #2
    افتراضي

    سبحان الله
    كيف النسان بيغفل وبينسى انو رب العالمين
    يعلم كل ما نفعله ونقوم به
    وسيجازي كل منا على عمله
    سبحان الله
    حسبي الله ونعم الوكيل
    كل ما فعلوه بهذه المسكينة عوقب عليه
    انما الحمد لله انهم تابوا

    شكرا لك احساس الموضوع مميز جدا
    متابعة معك

    آخر مواضيعي

    أنشودة يوم ميلادك حبيبي - موسى مصطفى
    جراح القلب والميكانيكي
    عيد الحب
    الحمل والذئب
    همسة في أذن كل أنثى

     
    التوقيع:

    الوفاء عملة نادرة والقلوب هي المصارف
    وقليلة هي المصارف التي تتعامل
    بهذا النوع من العملات

      رد مع اقتباس
    قديم 13-07-2011م, 01:54 AM   #3
    افتراضي

    ربما قبل الله توبتهم .ولكن العقوبة حتى تاريخه ليست من جنس العمل ولا تساوى لحظة شعلرت فيها الفتاة المظلومة بالقهر والعجز.
    أتوقع أن يكون للقصة نهاية أوخم عاقبة على الاسرة الظالمة.
    أتمنى -من كل قلبى-أن تجد الفتاة من يعوضها عن لحظات الالم والعذاب التى عانتها.
    وأتمنى تدميرا شاملا لكل من فعل أو تواطأ على فعل أذى ألحق بالفتاة.
    الجيران بالعمارة يستحقون نصيبا من الاذى ليعلموا أن للمسلم حقا على أخيه وليعلموا أن الخير الحقيقى ...ايجابى.
    أختى سهير......
    بقالك كام يوم بتقطعى قلوبنا.....ارحمينا قليلا.

    آخر مواضيعي

    المضيف .....العاجز!
    خمسة أنواع من المواطنين الشرفاء - مخالف -
    أسماء مرشحي تحالف الثورة مستمرة لانتخابات مجلس الشعب المصري - المرحلة الثالثة
    الوجه الاّخر لحماس
    حماس تمارس عملها بحماس.

     
      رد مع اقتباس
    قديم 13-07-2011م, 03:39 AM   #4
    افتراضي

    فعلا كما تدين تدان
    الحمدلله على كل حال
    المؤمن الصابر على إبتلاء البشر عليه
    يعرف يقينا ان الله معه ولا ينساه
    فصبر هذه الفتاة وإيمانها وإبتلائها
    لحكمة عظيمة من الله سبحانه
    بارك الله فيك يا طيبة على هذه القصة الرائعة
    تابعي فنحن معك

    آخر مواضيعي

    برنامج"من حقيبة الأخت حنان"الحلقة الخامسة والثلاثون
    برنامج "الصحة والحياة"الحلقة الحادي والعشرون
    برنامج "الصحة والحياة مع الأخت حنان" الحلقة العشرون
    برنامج" من حقيبة د.حنان" الحلقة الرابعة والثلاثون
    برنامج" من حقيبة د.حنان" الحلقة الثالثة والثلاثون

     
    التوقيع:

      رد مع اقتباس
    قديم 13-07-2011م, 09:54 AM   #5
    افتراضي

    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبير ملاط []
    سبحان الله
    كيف النسان بيغفل وبينسى انو رب العالمين
    يعلم كل ما نفعله ونقوم به
    وسيجازي كل منا على عمله
    سبحان الله
    حسبي الله ونعم الوكيل
    كل ما فعلوه بهذه المسكينة عوقب عليه
    انما الحمد لله انهم تابوا

    شكرا لك احساس الموضوع مميز جدا
    متابعة معك

    صحيح اختي وتاب بعد ان لقو العقاب الحمدلله
    اسعدني مرورك الرائع
    نورتي بطلتك المميزة شكرا لك

    آخر مواضيعي

    مقدوس (( ستي والمطبخ ))
    توضيح العريفي حول الفتوى المزعومه ( زواج المناكحة )
    توضيح العريفي حول الفتوى المزعومه ( زواج المناكحة )
    يارا إنمي يحكي عن الطفولة والقسوة
    مأساة الشعب السوري

     
      رد مع اقتباس
    قديم 13-07-2011م, 10:02 AM   #6
    افتراضي

    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حيدر على []
    ربما قبل الله توبتهم .ولكن العقوبة حتى تاريخه ليست من جنس العمل ولا تساوى لحظة شعلرت فيها الفتاة المظلومة بالقهر والعجز.
    أتوقع أن يكون للقصة نهاية أوخم عاقبة على الاسرة الظالمة. اخي حيدر هذا ما وصلنا وهكذا كانت نهايتها ان شعرت الزوجة بان كل هذا يحذث بسبب ظلم الفتاة واردت ان تعيش كل حياتها تحث خدمتها وخدمة ابناء ولدها ولكن يوجد لها ابنة كانت تحبها كثيرا لكن الولد هو القاسي فتلاقاها بابناءه
    أتمنى -من كل قلبى-أن تجد الفتاة من يعوضها عن لحظات الالم والفتاة.
    الجيران بالعمارة يستحقون نصيبا من الاذى ليعلموا أن للمسلم حقا على أخيه وليعلموا أن الخير الحقيقى ...ايجابى.
    [COLOR="rgb(255, 0, 255)"]لكن هنالك اناس من اهل العماره الجاره كانت تذهب تحضر لها ما تريد من السوق لفقدها البصر وكانت تساعدها لكن الحال ضيقه لها ولقد حاولة بس لو عيشوها عندهم

    أختى سهير......
    بقالك كام يوم بتقطعى قلوبنا.....ارحمينا قليلا.[/COLOR]
    [COLOR="rgb(255, 0, 255)"]حيدر صحصح معنا انا اختك احساس قلب شو جاب سهير للموضوع اكيد ماكل فول اكيد امتي قرأت الموضوع صحصح وغسل وجهك بماي بارده انا احـــــــــــــــــــــــــــــــــســــــــــــــ ـــــــــاس سمعت
    اهلين شكراع الرد وع فكره هاي القصة وغيرها حصلت في مصر ولسا فيه [/COLOR]

    آخر مواضيعي

    مقدوس (( ستي والمطبخ ))
    توضيح العريفي حول الفتوى المزعومه ( زواج المناكحة )
    توضيح العريفي حول الفتوى المزعومه ( زواج المناكحة )
    يارا إنمي يحكي عن الطفولة والقسوة
    مأساة الشعب السوري

     
      رد مع اقتباس
    قديم 13-07-2011م, 10:03 AM   #7
    افتراضي

    [QUOTE=هداية الله;104752][center]فعلا كما تدين تدان
    الحمدلله على كل حال
    المؤمن الصابر على إبتلاء البشر عليه
    يعرف يقينا ان الله معه ولا ينساه
    فصبر هذه الفتاة وإيمانها وإبتلائها
    لحكمة عظيمة من الله سبحانه
    بارك الله فيك يا طيبة على هذه القصة الرائعة
    تابعي فنحن معك[color=purple]
    نعم كما تفعل بالاخير يفعل بك
    هذا نصيبها وله الجنه باذن الله
    شكرا لك
    منووووووووووره اختي

    آخر مواضيعي

    مقدوس (( ستي والمطبخ ))
    توضيح العريفي حول الفتوى المزعومه ( زواج المناكحة )
    توضيح العريفي حول الفتوى المزعومه ( زواج المناكحة )
    يارا إنمي يحكي عن الطفولة والقسوة
    مأساة الشعب السوري

     
      رد مع اقتباس
    قديم 13-07-2011م, 02:24 PM   #8
     
    الصورة الرمزية mersalli
     

    mersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond repute

    mersalli غير متواجد حالياً

    افتراضي

    قصة حزينة جدا يا ملاك

    تحرك المشاعر الأنسانية لمجرد قراءتها

    فكيف لم تتحرك مشاعر من عايش فصولها

    هل قدت قلوبهم من حجر

    ولكن الله يمهل ولا يهمل

    وقد أراهم عظيم قدرته في خلقه


    شكرا لك

    آخر مواضيعي

    ألمانيا vs الأرجنتين : من يحكم الكون ؟؟
    القسام إن هددت نفذت
    العدوان على غزة والرد المقاوم
    البرونزية بين البرازيل وهولندا
    هولندا تهزم كوستاريكا بركلات الحظ

     
    التوقيع:



      رد مع اقتباس
    قديم 13-07-2011م, 03:11 PM   #9
    افتراضي

    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mersalli []
    قصة حزينة جدا يا ملاك

    تحرك المشاعر الأنسانية لمجرد قراءتها

    فكيف لم تتحرك مشاعر من عايش فصولها

    هل قدت قلوبهم من حجر

    ولكن الله يمهل ولا يهمل

    وقد أراهم عظيم قدرته في خلقه


    شكرا لك
    نعم اخي سويف حقاً قصة مؤثره بل وماذا ستقول ان قرات كل الكتاب حقاً قصص في اشد المأسات والله نزل الدمع منها من رمى بوالده حتى مات ومن ومن كلها بواقعنا تحذث ونحن نضن العالم بريء لا حوله ولا قوة الا بالله وقراتهم للمعلمتي الكتاب للصديقتي وعجبوها كثير ان رح احاول ان شاء الله اكتبتهن كلهم اذا الله راد
    شكرا للمورورك اخي

    آخر مواضيعي

    مقدوس (( ستي والمطبخ ))
    توضيح العريفي حول الفتوى المزعومه ( زواج المناكحة )
    توضيح العريفي حول الفتوى المزعومه ( زواج المناكحة )
    يارا إنمي يحكي عن الطفولة والقسوة
    مأساة الشعب السوري

     
      رد مع اقتباس
    قديم 25-07-2011م, 04:39 PM   #10
    افتراضي

    في الحقيقة إنها قصة جميلة حقا فكل قارىء لهذه القصة يتذكر أن هناك أخرة وهناك يوم حساب يحاسب به على ما عمل من خير أوشر في دنياه

    آخر مواضيعي

     
      رد مع اقتباس
    إنشاء موضوع جديد إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    جديد مواضيع قسم قسم الإسلامي العام


    الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
     
    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    تعليمات المشاركة
    لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    لا تستطيع الرد على المواضيع
    لا تستطيع إرفاق ملفات
    لا تستطيع تعديل مشاركاتك

    BB code is متاحة
    كود [IMG] متاحة
    كود HTML معطلة
    Trackbacks are متاحة
    Pingbacks are متاحة
    Refbacks are متاحة


    المواضيع المتشابهه
    الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
    هي كلمه .. ! .. انظروا إلى تأثيرها ..! rosa مقهى واستراحة الأعضاء 5 8-02-2012م 08:51 AM
    مطعم يزين جدرانه بنقود حقيقيه bibo770 صور منوعة 5 19-10-2011م 09:35 PM
    أبيات من وحي المعاناة عبير ملاط قسم الشعر والنثر المنقول 4 27-08-2011م 03:40 AM
    قصة حقيقيه واقعيه حصلت لفتاة جامعيه في السبعينات قصه أبكت العالم واحتارت الديانات في سالم أدب الرعب 8 22-08-2011م 03:43 AM






    ~ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~