التميز خلال 24 ساعة
 الفارس المميز   الموضوع المميز   المشرف المميز    المراقب المميز 
سمير رامي
هل تواجه أنت و أطفالك
قريبا
قريبا

المنتدى المتواجدون الآن مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
العودة   قلعة طرابلس > المنتدى الإسلامي > القسم الاسلامي العام > قسم الإسلامي العام > قسم شقائق الرجال
جروب المنتدى على الفيس بوك ادخل واشترك معانا
التسجيل اكثر المتميزين خلال 7 ايام ! التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويمالمسابقات اجعل كافة الأقسام مقروءة

قسم شقائق الرجال ويضم كل ما يهم الأخت المسلمة من فتاوى وأحكام ومسائل شرعية


أفلا شققتَ عن قلبِه ؟!

قسم شقائق الرجال


إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-12-2011م, 07:35 PM   #1
افتراضي أفلا شققتَ عن قلبِه ؟!


??

وامْتَشَقَ أُسامةُ - رضيَ اللهُ عنهُ - سيفَهُ .. ومضَى ..

ورأى ذلكَ الرّجلُ هُناك ..

فرفَع السّيفَ صَلتاً يلوحُ حَدّهُ لناظِرِه ! وانطلقَتْ الكلماتُ منْ فَمِ الرّجلِ أسرعُ منَ السّيف ..
[ لا إلهَ إلا اللهُ ]
ولكِنْ !
عاجَلَهُ أُسامَة - رضيَ اللهُ عنهُ - بعدهَا بالسّيفِ .. وقتلَه ..
وعادَ إلى رسولِ اللهِ صلّى اللهُ عليهِ وسلّم .. وأخبَرَه ..




قالَ :


[ يا أسامَةُ ! أقتَلتَهُ بعدَ ماقَالَ لا إلهَ إلا الله ؟! ]

قال أُسامَة : كانَ مُتعَوّذَاً

( إنّمَا قالهَا خوفاً من السّلاح )

[ أقالَ لا إلهَ إلا اللهَ وقتلتَهُ ؟! أفلا شَققْتَ عنْ قلبِهِ حتّى تَعلَمَ أقالَهَا أمْ لا ؟! ]

فما زالَ يُكرّرُهَا عليّ حتّى تمنَيتُ أنّي لم أكُنْ أسلمْتُ قبلَ ذلِكَ اليَوم ] مسلم

وهُنا الردُّ كانَ قاطعاً .. وعنيفاً ..
لأنّ الحُكمُ أتَى على أمرٍ لم يكنْ في يدِه ..
فالقلوبُ بيدِ الله وحدهُ .. ولا يعلمُ مافي القُلوبِ إلا الله ..
رُغمَ أنّ أُسامَة رضي اللهُ عنهُ كانَ حِبُّ الرَّسولِ صلّى الله عليهِ وسلّم وابنُ حِبّه ..
ومع ذلكَ لمْ يكُن لهُ أنْ يحكُمَ على قَلبِ أحد !











ونقِفُ هُنا وقفةٌ .. لقدْ مرّت علينَا مواقفٌ مُشابِهة ..

رُبّما أسأنَا الظّنّ بأحدٍ وحكمنَا على نِيّتِهِ وقلبِه ..

- أنا متأكّدة أنّ قصدها كذا وكذا !
- هي تقول شيء وقصدها شيء آخر !
- أعرف أن نيّتها كذا ، لكنّها لن تظهر هذه النيّة
وهذِهِ كَارِثةٌ لوحدِهَا تحتاجُ لتمحِيصٍ : أفَلا شققتَ عن قلبِه ؟!



وفي المُقابِل .. هُناكَ ماهُو شبيهٌ بهذَا ..
الحُكمُ على القُلوبِ والدّواخِل .. ولكن ! تزكيةً لها !!
وهُنا أصِلُ معكم للوقفاتِ المُرادةِ من هَذا المَوضُوع ..







= الوقفَةُ الأُولى :

ألمْ يقُل اللهُ ( ولا تُزَكّوا أَنفُسَكُم هُو أعلَمُ بمَن اتقَى ) ؟!

ومعْ ذلِك كَم مرّ علينا من المَواقِفِ التّي أثنينا فيها على أنفسِنَا خَيراً ..

ووصفنَا أنفسِنا بأُمورٍ فيهَا تزكِية .. فنقُول :
- أنَا لا أحسِد ..
- أنا لا أحقِد ..
- أنا مُؤمِنَة ..
- أنا صَافِيةُ القلب ..
إلخ ..
أليسَ هذا يُعتَبِر تَزكِيةً لنُفُوسِنا وقُلوبِنا ؟!
وتزكِيتِنا هُنا تناقضُ الآية ( ولا تُزّكُوا أنفُسَكُم )
ورُغمَ أنّ قلوبنا هي مُضغةٌ منّا ..
ومع ذلك فَما نجهَلُهُ عنهَا أكثر ممّا نعرِفُهُ ..
فأمراضُ قلوبِنَا وخبايَاهُ لا يعلمُها إلا الله وحدهُ سُبحانَه









وأذكُر هُنا قصّةً سريعةً ليُفهَمَ ما أقصِدُه ..


= فتاةٌ عاشَت في بيتِ أهلِها وهيَ تعتقِدُ أنّها لاتحمِلُ حقدَاً أو حسَداً في قلبِها ..

ثُمّ تتزوَجُ وتحتَكُّ بأهلِ زوجِها وتكتَشِفُ فيهِم الحقْدَ والحَسَد ..
وتمرُّ الأيام .. فتُلاحظُ أنّ في نفسها هذا المرض !!
فهل يعنَي هذَا أنّها اكتسَبتْ هذَا المرضَ منهُم ؟
لا .. ولكنّهُ مرضٌ مُستوطِنٌ فِي داخِلِ قلبِها ..
ثُمّ منْ رحمةِ اللهِ بهَا أن وضعَهَا فِي ظُروفٍ ليُخرِجَ مافِي قلبِهَا منْ أمراضٍ ..
لتعمَلَ جاهدةً على إصلاحِهَا بعونِ الله ..
وهكذَا القلوبُ .. فِيهَا مافِيها !!
واللهُ يكشِفُ لنا مافِيهَا من أمراضٍ لنعملَ على إصلاحِها بعونِهِ سُبحانَه ..






لنَصلُحَ لمجاورةِ ربّنا فِي الجنّة
وإلّا .. فكيف نُجاورهُ في جنّته بقلوبٍ مريضةٍ سقيمة ؟!











= الوقفة الثانية : وإذاً .. إنْ كانتْ قُلوبُنا وهيَ قِطعةٌ منّا لانستطيعُ أن نحكُمَ عليهَا ..

فيأتِي السُّؤالُ الأهمُّ : كيفَ أحكُمُ على قُلوبِ منْ حولِي صفاءً ونقاءً وطُهراً وأنا لا أستطيع أن أحكُمَ على قلبِي ؟!

وقدْ يكونُ منهُم منْ نعيشُ معهُم ونحتَكُّ بهِم ..
أو أخواتٌ لنا هٌنا لانعلَمُ عنهُم إلا سُطُورٌ قد كتبُوها ..
وأحرُفٌ قدْ سطّرُوهَا .. أومشاعرٌ قد سكبُوها !!
أو مواقفٌ وقفوا فِيها معنا دعاءً ومساندةً ..
وليسَ القصدُ التّقليلُ من أهميةِ الأُخوّة هُنا ..
أو تقليلُ ما تُقدّمُه الأخواتُ هُنا لبعضهِنّ .. لا .. حاشَ وكلّا ..








وأسألُ اللهَ أن يكتبَ للجميعِ الأجرَ والثّواب ..


ولكنّ ما أتحدّثُ عنهُ شَيءٌ آخر ..

فكَمَا أنّنا لانستطيعُ أن نتّهِم أحدَاً ..

فكذلِكَ لانستطيعُ أن نُزكِي أحدَاً !!










مقصُودِي منْ كُلّ ماقُلتُه .. هُو ..

أنّنا كثِيراً مانقُولُ لأخَواتِنا كَلماتٍ نصِفُ فيهَا دواخِلَ النّفوس..

وما احتَوتهُ القُلوبُ .. ومَا ازدانتْ بهِ الأرواح ..
فنقُولُ مثلاً ..
- طيّبةَ الرّوح .. - نقِيّةَ الفُؤاد ..
- طاهِرةَ القلبِ .. - صَافِية السّريرَة ..
- نقِيّة .. - تقيّة .. - طيّبة ..
- طاهِرة .. - صَافِية .. - مُؤمِنَة .. إلخ ..
وغيرها مِن كَلماتٍ لادليلَ لنا عليهَا إلا السُّطُور ..
ونحكُمُ على باطِنٍ منْ خلالِ شَيءٍ فِي الظّاهِر !!










رُبّما يعتَرضُ على كَلامِي هُنا الكثِير .. ولكنِّي أحببتُ أنْ أذكُرَ هذا الأمرَ لأسبَاب ..

= الأول : أنّها شهادةٌ سنُسألُ عنهَا .. فكيفَ نشهَدُ على أحَدٍ بلا دلِيل ؟!

= الثّانِي : أنّهَا انتشرَتْ وتفَاقمَتْ وقدْ تهَاونَ الأخَواتُ فِي استِخدَامِها ..
وكَأنّهَا أُمُورٌ مُسَلّمَةٌ لانُقَاشَ فِيها !!
= الثّالِث : أنّ هذِهِ التّزكية تُعتبرُ قَطعٌ للأعنَاق !



ولو أردنَا أنْ نُثنِي ونمدَحُ .. فَلا أقلُّ منَ أن نُضِيف :
نَحسبُها كذلِك ولا نُزَكّيهَا على الله ..
أحسَبُها كذلِك واللهُ حسِيبُها ..
كما جاءَ في الحدِيث : أثنَى رجلٌ على رَجلٍ عندَ النّبِيّ صلّى اللهُ عليهِ وسلّم ،
فقال : ( ويلَكَ ، قطعتَ عُنقَ صَاحِبكَ ، قطَعتَ عُنقَ صَاحبك ) .. مِرارَاً ،
ثُمّ قال : ( مَنْ كانَ مِنكُم مادِحَاً أخَاهُ لا محَالَة ، فليَقُلْ : أحسَبُ فُلاناً ، واللهُ حسِيبُه ،
ولا أُزكِي علَى اللهِ أحداً ، أحسَبُهُ كَذا وكَذا ، إنْ كانَ يعلَمُ ذلكَ مِنهُ ) البخاري










غَالياتِــي : القَضِيّة أخَطَرُ منْ مجرّدِ كلِماتٍ نقولُها ..

فهذِه شهَاداتٌ نوقِّعُها بأيدِينَا .. ولادليلَ لدينَا إلا الكلمَاتِ والسّطُور ..

فهلْ لدينَا استعدَادٌ أن نُقابلَ اللهَ بشهَاداتِنا هذِه ؟!




وكمَا نُحاسَبُ على سُوءِ الظّنِّ بغيرِ دلِيلٍ .. فكذلكَ سَنُسأَلُ عنْ شهاداتٍ بغيرِ عِلمٍ يَقِينِي ؟


ونخشى أنّنا بهذا نتألّى على الله - والعياذُ بالله -
ونتقوّلَ عليه بلا علم !









وأودّ أنْ أُضيفَ كلمةً أخيرَةً هُنا ..

فأنا لم أُسَطّرَ هذهِ الكلمات إلا خوفاً على أحبّةٍ لِي كخوفِي على نفسِي ..

وهيَ كلماتٌ صُغتُها مِنْ قلبٍ مُحِبٍّ لكُنّ فِي الله ..

قلبٌ يٌحبُّ لكنَّ مايُحِبُّ لنفسِهِ بإذنِ الله ..
وأنا صِدقَاً لمْ أقصُدَ أحدَاً بعينِهِ بِهذِهِ الكَلمات ..
ولكنّها وقفةٌ نحتَاجُ لمُراجعَتِها معَ أنفُسِنا



ورُبّما نستَاءُ من أنفُسِنَا بعدَ هذِهِ الكَلمَات ..
لأنّنا قدْ نكونُ وقعنَا فِي هَذا الأمر بجهلٍ وبغيرِ قصدٍ منّا ..
فنتساءَلُ كيفَ لنَا أن نُصلِحَ ماخَطّتهُ أيدينا مُنذُ سنواتٍ هُنا أو فِي أيّ مَكانٍ آخر ؟!
ولكن لنَكُن على ثِقَةٍ أنّنا إنْ صدقنا مع الله وتُبنَا إليه ولزمنَا الإستغَفار ..
أتانَا الفَرجُ منْ عندِهِ وبفضلِهِ ونراهُ فِي آية ( سَيَهْدِيهِمْ ويًصلِحُ بَالَهُم )
أنّهُ يغفِرُ ماقدْ مضَى .. ويُصلِحُ ماهُو آتٍ بإذنِهِ سُبحَانَه ..
وأعتَذرُ للجَمِيعِ عنْ صرَاحتِي التّي رُبّما قدْ يعتبِرُهَا البعضُ جَارحَة ..
ولكنّ الحَقُّ أحَقّ أنْ يُتّبَع










:










آخر مواضيعي

فأنتَ الغَريبْ !
حَياتي حُلوة
ما هاهنا نبغي الحياة!
قلوبٌ الإيمان ..,
لماذا نفتقد اشياء حين نتعلق بها

 
التوقيع:

اللهم أرنا الحق حقا وأرزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلا وأرزقنا اجتنابه .

  رد مع اقتباس
قديم 22-12-2011م, 10:47 PM   #2
افتراضي

موضوع رائع أختى الفاضلة ...بارك الله فيك ....
وان كان مدح الاخ المسلم تكرر فى عهد النبوة وبعده فى عهد الراشدين ....
فقد مدح خالد بن الوليد (سيف الله المسلول)ومدح عمرو بن العاص (أرطبون العرب)ومدح عمر بن الخطاب (الفاروق)ومدح الامام على بن أبى طالب (باب مدينة العلم)ومدح عثمان بن عفان (ذو النورين)
وقد قال رسولنا العظيم (ان من البيان لسحرا)حتى نأتلف قلوب الناس حولنا طالما كانت أفعالهم الظاهرة طيبة ....وقد حثنا رسولنا الكريم على الشهادة بالايمان-وهى أعلى درجات المدح-لكل من ارتاد المساجد.....
شكرا لك أختنا الطيبة بنت الطيب ......جزاك الله عنا خيرا.....

آخر مواضيعي

المضيف .....العاجز!
خمسة أنواع من المواطنين الشرفاء - مخالف -
أسماء مرشحي تحالف الثورة مستمرة لانتخابات مجلس الشعب المصري - المرحلة الثالثة
الوجه الاّخر لحماس
حماس تمارس عملها بحماس.

 
  رد مع اقتباس
قديم 23-12-2011م, 12:17 AM   #3
افتراضي


بارك الله فيكِ أختي على هذا الطرح الهام وجزيت عنا خير الجزاء

آخر مواضيعي

مفهوم العالم الإسلامي
هل يسجد للتلاوة إذا سمع آية السجدة مسجَّلَةً ؟‏
حذاء "الفضايح" يرشدكِ لمكانه
سؤال في التفكر........ متجدد بإذن الله
حكم الإحتقال بالمولد النبوي الشريف

 
التوقيع:

  رد مع اقتباس
قديم 23-12-2011م, 12:38 PM   #4
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حيدر على []
موضوع رائع أختى الفاضلة ...بارك الله فيك ....
وان كان مدح الاخ المسلم تكرر فى عهد النبوة وبعده فى عهد الراشدين ....
فقد مدح خالد بن الوليد (سيف الله المسلول)ومدح عمرو بن العاص (أرطبون العرب)ومدح عمر بن الخطاب (الفاروق)ومدح الامام على بن أبى طالب (باب مدينة العلم)ومدح عثمان بن عفان (ذو النورين)
وقد قال رسولنا العظيم (ان من البيان لسحرا)حتى نأتلف قلوب الناس حولنا طالما كانت أفعالهم الظاهرة طيبة ....وقد حثنا رسولنا الكريم على الشهادة بالايمان-وهى أعلى درجات المدح-لكل من ارتاد المساجد.....
شكرا لك أختنا الطيبة بنت الطيب ......جزاك الله عنا خيرا.....
جزاك الله خيرا

آخر مواضيعي

فأنتَ الغَريبْ !
حَياتي حُلوة
ما هاهنا نبغي الحياة!
قلوبٌ الإيمان ..,
لماذا نفتقد اشياء حين نتعلق بها

 
  رد مع اقتباس
قديم 23-12-2011م, 12:38 PM   #5
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم وحيد []

بارك الله فيكِ أختي على هذا الطرح الهام وجزيت عنا خير الجزاء
بوركتى غاليتى

آخر مواضيعي

فأنتَ الغَريبْ !
حَياتي حُلوة
ما هاهنا نبغي الحياة!
قلوبٌ الإيمان ..,
لماذا نفتقد اشياء حين نتعلق بها

 
  رد مع اقتباس
قديم 23-12-2011م, 06:39 PM   #6
 
الصورة الرمزية rosa
 

rosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond repute

rosa غير متواجد حالياً

افتراضي

طرح مميز وتنبيه ربما نحن لم ننتبه عليه
لكننا نسأل الله ان يؤجر كل فاعل خير
محب لدين الله ومؤبف بين قلوب البشر
بارك الله فيكِ وجزاكِ الجنة

تقبلي تحياتي ومروري

آخر مواضيعي

أفعى بانكوك أكبر افعى بالعالم
احرصوا على تناوله.. "التين" فوائد علاجية منذ عهد القدماء
امرأة مسنة تقتل 11 شخصا وتأكل جثثهم
امرأة مسنة تقتل 11 شخصا وتأكل جثثهم
الحيرة تصيب العلماء بسبب فتحة عملاقة في سطح الأرض في روسيا

 
التوقيع:

  رد مع اقتباس
قديم 17-02-2012م, 11:14 AM   #7
افتراضي

تسلمى غاليتى

آخر مواضيعي

فأنتَ الغَريبْ !
حَياتي حُلوة
ما هاهنا نبغي الحياة!
قلوبٌ الإيمان ..,
لماذا نفتقد اشياء حين نتعلق بها

 
  رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد مواضيع قسم قسم شقائق الرجال


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الخيال ليس أحلى دائماً....أفلام الكارتون تغرير بالأطفالالخيال ليس أحلى دائماً....أفلا خالتو امانى قسم الطفل والشؤون الاسرية والاجتماعية 0 24-01-2013م 04:18 PM
أفلا يكونُ للقلوبِ موعدٌ مع ذكرِ الله ؟؟ الدكتورة مها قسم الإسلامي العام 2 18-08-2010م 01:57 AM






~ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~