التميز خلال 24 ساعة
 الفارس المميز   الموضوع المميز   المشرف المميز    المراقب المميز 
سمير رامي

قريبا
قريبا

المنتدى المتواجدون الآن مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
العودة   قلعة طرابلس > المنتدى الأخباري > قسم الأخبار والمواضيع السياسية > قسم أخبار سورية
جروب المنتدى على الفيس بوك ادخل واشترك معانا
التسجيل اكثر المتميزين خلال 7 ايام ! التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويمالمسابقات اجعل كافة الأقسام مقروءة



إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-06-2012م, 10:17 AM   #1
 

bibo770 has a reputation beyond reputebibo770 has a reputation beyond reputebibo770 has a reputation beyond reputebibo770 has a reputation beyond reputebibo770 has a reputation beyond reputebibo770 has a reputation beyond reputebibo770 has a reputation beyond reputebibo770 has a reputation beyond reputebibo770 has a reputation beyond reputebibo770 has a reputation beyond reputebibo770 has a reputation beyond repute

bibo770 غير متواجد حالياً

افتراضي في ذكرى رحيل الطاغية حافظ أسد: اقتربت نهاية الطغيان

في ذكرى رحيل الطاغية حافظ أسد: اقتربت نهاية الطغيان

الدكتور محمد بسام يوسف



الوالي الذي مضى.. ذهب ولم يبقَ إلا عمله (الصالح)!.. الذي أسبغ على الوطن والأمة والشعب (نعيماً) لا ينفد!.. فقد زرع في كلّ بيتٍ مصيبةً، وفي كلّ عائلةٍ قصةً حزينة، وفي كلّ شارعٍ أو ركنٍ أو زاويةٍ وجهاً كئيباً يختصر في عينيه ذلاًّ بدأ منذ أكثر من أربعين سنة، وقهراً لن يُنسى، على الرغم من كلّ المكائن الإعلامية الوطنية، التي تحوّل الأبيض إلى أسود، والأسود إلى أبيض!..
الوالي الذي مضى، رسّخ في الوطن (وحدةً) وطنيةً رائعةً.. مفكّكةً ممزّقة!.. وحريةً مجهريةً لا يتنسّمها المواطن -العزيز على قلبه- إلا مرةً واحدةً كل سبع سنوات، تتجسّد في قول كلمة: نعم، للسيد الذي لا قبله ولا بعده سيد!..
الوالي الذي مضى، خلّف لشعبه كلّ (خيرات) قانون الطوارئ والأحكام العرفية، التي تدعو لبناء سجنٍ بجوار كلّ مدرسة، ومعتَقَلٍ صحراويٍ في كلّ بادية، ومركزٍ لصناعة العبودية بجوار كلّ مصنع، وزنزانةٍ مترامية الأطراف تبتلع الوطن كلّه!..
الوالي الذي مضى، ترك في خاصرة الوطن جرحاً نازفاً، يئنّ تحت بساطير الصهاينة المحتلّين، الذين ما كانوا قادرين على احتلال الأرض وانتهاك العِرض، لولا (حنكته) و(عبقريته)، وصموده الإذاعيّ والتلفزيونيّ بلا هوادة!..
الوالي الذي مضى، ورّث (عدلاً) و(رغداً)، فتحوّل الوطن إلى: سجينٍ مشوّهٍ أو مُعاقٍ يئنّ تحت سياط جلاّديه، ومعتَقَلٍ مجهول المصير، ومهجَّرٍ مطارَدٍ في أصقاع الأرض بعد الاستيلاء على بيته وأملاكه، ومقرَّبٍ لصٍّ يغرف من خيرات الوطن بلا رقيبٍ أو حسيب، وفقيرٍ مسحوقٍ يدفع ضريبة هويّته ودينه، ومواطنٍ ذليلٍ سُلِبَت كرامته، ومسجدٍ دُكَّت أركانه، ومصحفٍ شريفٍ مُزِّقَت صحفه، ومدينةٍ هُدِّمت فوق رؤوس أهلها، وقريةٍ مزروعةٍ بالرعب، وامرأةٍ انتُهِكَ حجابها، وطالبةٍ مسلمةٍ ممنوعةٍ من الالتزام بحجابها الإسلاميّ، وطبيب عيونٍ فُقِئت عيناه، وطبيب أعصابٍ شُلَّت أعصابه، وحُرٍّ اغتيل في أقاصي الأرض، ومجزرةٍ رهيبةٍ في كلّ باديةٍ أو صحراء أو مدينةٍ أو قرية.. وأمٍ ثكلى، وزوجةٍ حائرة، وطفلٍ ميتَّمٍ، وشيخٍ عجوزٍ مكلوم، ومقبرةٍ جماعيةٍ في باطن كلّ أرض!..
الوالي الذي مضى، ترك لوطنه جيشاً متمرّساً في احتلال المخيّمات الفلسطينية، ومدرَّباً على قصفها وانتهاكها، وخبيراً في تمزيق المقاومة وسحقها.. جيشاً منظماً منضبطاً، مبرمَجَاً على ضبط النفس أمام كلّ عدوانٍ صهيوني، وعلى الالتزام بالخطوط الحمراء التي رسمها اليهوديّ الصهيونيّ (هنري كيسنجر).. جيشاً هادئاً هدوء الأموات على جبهات القتال مع العدوّ الصهيونيّ منذ أكثر من ثلث قرن!.. ومختصاً بالاستعراضات العسكرية الاحتفالية السنوية!..
الوالي الذي مضى، أرسى لوطنه وشعبه إرثاً من المبادئ (العظيمة)، أولها: إنّ مقاومة (الإمبريالية) لا تكون إلا بالتحالف معها!.. وآخرها: إنّ الخيار الاستراتيجيّ (مفاوضات ما يُسمَّى بالسلام) هو الطريق المثمر الوحيد، لتحرير الأرض من الغاصب المحتلّ، ولو بعد آلاف السنين!..
الوالي الذي مضى، سنّ لشعبه وللعالَم كلّه سنّةً (حسنةً) محَسَّنة، هي أنّ الحاكم الجمهوريّ الذي يأتي على ظهر دبابةٍ، عليه ألا يغادر كرسيّ الحكم إلا على عربة مدفع!.. ثم عليه أن يستنسخ حكمه، فيجعل من الوطن مزرعةً يرثها الأبناء، تحت غطاءٍ مزيَّفٍ من الانتخابات (الحرّة النـزيهة)، والاستفتاء الشعبيّ القسريّ العارِم!.. وبذلك تصبح مدّة الحكم (الجمهوريّ) من المهد إلى اللحد!..
الوالي الذي مضى، بنى في وطنه دولة (المؤسسات)، فأصبح الحزب الحاكم هو الوطن!.. والبرلمان هو بصمة إبهامه الأيسر، ومكان التصفيق له والهتاف بحياته!.. والمعارضة متحف صامت!.. والدستور مِشجب دائم، لا يُنتَهَك إلا برغبته ورغبة زبانيته، وقابل للتفصيل بدقّةٍ حسب الطلب أو الرغبة!.. والأحزاب الوطنية نَصْب تذكاريّ!.. وقانون الطوارئ والأحكام العرفية هي الخيمة التي (تنعم) في ظلّها كلّ المؤسسات (الديمقراطية) العجيبة، بما فيها أجهزة الأمن المزروعة في كلّ مترٍ مربّعٍ من أرض الوطن، لحماية نظام الحكم من الوطن، والحاكم من الشعب!..
الوالي الذي مضى، علّم الأمة دروساً بليغةً في (نظافة) اليد و(طهارة) الجيب، والمحافظة على الثروات الوطنية.. فاحتلّ مع بعض أفراد عائلته وطائفته المراكز المتقدّمة في قائمة أثرياء العالم، من أصحاب مليارات الدولارات الأميركية!..
هذا بعض ما خلّفه الوالي، الذي مضى على عربة مدفع!.. أما الوريث القادم على ظهر حصانٍ مجهول اللون والهوية، فبفضله أوشكَ اقتصاد البلاد على الانهيار، واستشرى الفساد وتجذّر في مؤسسات الدولة!.. والفاسدون يتكاثرون ويتناسلون مع الذين سبقوهم، فرئيس وزراء العهد الذي مضى فاسد، ورئيس أركانه فاسد، وقائد وحدات جيشه الخاصة فاسد، وشقيق والِيهِ فاسد، وبعض وزرائه فاسدون، ومدير جمركه فاسد، والمحافظون في بعض المحافظات فاسدون، ومدير مخابراته العامة فاسد، ومدير مخابراته العسكرية فاسد، ومديرو أهم مؤسساته الاقتصادية فاسدون، و..
الوالي الذي أتى، أضاف إلى سلسلة المنجزات (العظيمة) للعهد الذي مضى، منجزاتٍ أخرى أكثر خطورةً!.. فاكتشف الشعب والوطن أنّ الوالي الذي مضى، قد خلّف حِمْلاً ثقيلاً من الاقتصاد المتخلّف المنهار، وحِمْلاً أثقل من الفساد الاقتصاديّ والاجتماعيّ والقِيَمِيّ والتعليميّ والثقافيّ والسياسيّ، وحِمْلاً مروّعاً من العلاقات العربية والدولية المقطّعة الأوصال!..
مع ذلك.. مع كلّ ذلك، فإنّ الوالي الذي مضى، هو (بطل) كلّ قضيةٍ، مما يخطر أو لا يخطر على قلب بَشَر!.. من التحرير والوحدة والحرية، إلى التقدّم والازدهار والحداثة!.. ومن الديمقراطية واحترام كرامة المواطن وحقوق الإنسان، إلى العدل والرخاء والمساواة!.. ومن الحُنكة والدهاء والذكاء الخارق، إلى العبقرية والفكر الأصيل العميق!.. ومن الوطنية القُطرية، إلى القومية العربية!.. ومن النـزاهة والنظافة والطهارة، إلى السماحة والحُبّ الخالص للوطن والأمة والشعب!..
إنّه عصر (البرمجة)، الذي تُبَرمَج في ظلّه العقول الخاوية، والقلوب الداكنة، والضمائر الميّتة، والأفئدة التافهة.. فيتحوّل (المبرمَجون) في طول الأرض وعرضها، إلى (جَوْقةٍ) ضخمةٍ ممتدّةٍ، لا تغيب عنها الشمس!..
العالَم الذي ترسم سياساته حفنةٌ من التافهين، ليس صعباً عليه أن ينشغل بذكر مناقب الطغاة الجبّارين المفسدين في الأرض، الذين (أحبّوا) أوطانهم وشعوبهم وأمّتهم.. حتى العظم!..
هنيئاً للمتشدّقين والمتفيهقين والعبيد، من ذوي الذاكرة المثقوبة والضمائر المشلولة، الذين ماتوا ولم تُقبَض أرواحهم بعدُ!.. أو الذين خُلِقوا لمهمة مَصّ أصابعهم!.. فلعلّ أهم منجزات الوالي الذي مضى، تأسيسه (صناعةً إعلاميةً تحويليةً)!.. مزوّدةً بكلّ المكائن الحديثة المتقدّمة، التي تُحَوّل الخِزي إلى عِزّ، والظلمَ والجَوْرَ إلى عدل، والباطلَ إلى حق، والقهرَ إلى حرية، والاستبدادَ إلى ديمقراطية، والهزيمةَ المنكرة إلى نصرٍ مؤزّر!.. وتُحوِّل مَن كان وراء كلّ نكبةٍ وهزيمةٍ وتشرذمٍ ومؤامرةٍ وعبوديةٍ ومصيبةٍ، وأزمةٍ اقتصاديةٍ واجتماعيةٍ وتعليميةٍ وثقافيةٍ وسياسيةٍ.. إلى زعيمٍ تاريخيّ!.. تماماً كتحويل (اللا) إلى (نعم)، بواسطة صناديق عصريةٍ (ديمقراطيةٍ) مُحَسَّنة، أطلق عليها الوالي الذي مضى اسم: صناديق الاقتراع أو الاستفتاء!..
قريباً –بإذن الله- سنتحدّث عن نظام الحكم والوريث الذي مضى.. أو سقط.. أو صار في ذمة التاريخ، وفي قبضة الشعب المجاهد الباقي ما بقيت دمشق وأخواتها.

آخر مواضيعي

رشّحوا لنا موضوع الأسبوع 46, November, 2013
رشّحوا لنا موضوع الأسبوع 45, November, 2013
رشّحوا لنا موضوع الأسبوع 43, October, 2013
رشّحوا لنا موضوع الأسبوع 43, October, 2013
رشّحوا لنا موضوع الأسبوع 42, October, 2013

 
التوقيع:

هي "طاء" طابت وطاب من فيها...
ثم "راء " و رب العرش يحميها...
ثم "ألف" ولها الألوف تفديها...
ثم "باء" وباب الحق يرويها...
ثم "لام" لا ولا لظلم من فيها...
ثم "سين" سيأتي العدل يشفيها...
نعم..هي طرابلس تسمو, سبحان باريها...
ولها نغم الحروف مدحا وكل الفخر يأتيها...


  رد مع اقتباس
قديم 10-06-2012م, 01:38 PM   #3
 
الصورة الرمزية nizar_salha
 

nizar_salha has a reputation beyond reputenizar_salha has a reputation beyond reputenizar_salha has a reputation beyond reputenizar_salha has a reputation beyond reputenizar_salha has a reputation beyond reputenizar_salha has a reputation beyond reputenizar_salha has a reputation beyond reputenizar_salha has a reputation beyond reputenizar_salha has a reputation beyond reputenizar_salha has a reputation beyond reputenizar_salha has a reputation beyond repute

nizar_salha غير متواجد حالياً

افتراضي

  • من شابه آباه فما ظلم: جرائم حافظ الأسد



تعتبر فترة حكم حافظ الأسد ظاهرة غريبة في تاريخ سوريا، ويعتبر استمراره في الحكم ثلث قرن من الزمن، خلال البطش والاهارب والتفريط لمقدرات البلاد أشد غرابة، ناهيك عن توريثأسرته الحكم في سوريا.
قام الأسد بعد صراع مرير منذ عام 1963م بما سماه الثورة التصحيحية في (16 تشرين الثاني عام 1970م) ضد شركائه الباقين من قادة حزب البعث، ورموز الطوائف الأخرى، وأصبح رئيساً للجمهورية بقوة الحديد والنار، وهو أول رئيس للبلاد من غير المسلمين أهل السنة.

ولد حافظ الأسد في (06/10/1930م)، في قرية قرداحة في جبل النصيرية (العلويين) من محافظة اللاذقية، ونشأ نشأة فقيرة، في أسرة مستورة الحال، وكان جده سليمان الأسد ممن وقعوا على وثيقة رفُعت للمستعر الفرنسي، تضمنت الاعتراض على وحدة سوريا واستقلالها، وطالبت باستمرار استقلال (الدويلة العلوية) تحت مظلة فرنسا. (انظر: النصيرية، نفي شرف الدين /ص 178، بيروت / 1986م)

وقد اتخذ الأسد حزب البعث مظلة لحكمه، بعد التخلص من قياداته التاريخية، واشترك في التخطيط والتنفيذ لتغلغل الطائفة النصيرية (كما مر معنا في الحلقة السابقة)، وأما الطائفة النصيرية التي اعتمد عليها في حكمه فهي: حركة باطنية ظهرت في القرن الثالث الهجري ، كانت تسكن في جبال النصيرية حول اللاذقية في الساحل الشمالي لسوريا، وكانت فقيرة منغلقة علي نفسها، لاتزيد نسبتها عن (10-12%) من مجموع سكان سوريا.
تنسب هذه الطائفة إلى مؤسسها (محمد بن نصير النميري) فارسي الأصل، ادعى أنه نبي من عند الله، ويؤله علي بن أبي طالب، وقال بإباحة المحارم وتحليل الشذوذ الجنسي بين الرجال. تؤمن هذه الطائفة بالتقمص وإنكار اليوم الآخر كما تنكر الجنة والنار والحساب، مع إباحة المحرمات، ولها طموحات سياسية انفصالية (فرقة الشيعة المسن النونجتي /ص 103 تاريخ 1969م).
اختير الأسد رئيساً للبلاد منذ عام 1970م، بنسبة (99.2%) من الأصوات، كما تزعم وسائل الإعلام المحلية، وهي نسبة سحرية، لاتعرف إلا في بلدان العالم الثالث. (جريدة الشرق الأوسط في 12/02/1999م).
وتتلخص خطة الحكم عند الأسدبأنه أحكم القبضة على البلاد بيد من حديد، معتمداً على طائفته وبعض السياسيين المتملقين ممن لا رأي لهم من خارج الطائفة، وكانت مهمة الوزراء المسلمين شكلية للاستهلاك المحلي والتمويه الفاضح، أما قادة الحزب المناوئون فقد سجنوا أو قتلوا. (هؤلاء حكموا سوريا: د. سليمان المدني / دمشق وبيروت / 1999م).



وقد اعتمدت خطة الأسد على:
- توفير الأمن للحكم وللطائفة النصيرية.
- السيطرة على القوات المسلحة مع الاعتماد على كتلة الضباط الموالين له من طائفته.
- تسخير الاقتصاد السوري لازدهار منطقة العلويين.
- صد كل تحرك شعبي معارض وسحق الاتجاهات السنية ومطاردة أصحابها في كل الأقطار.
- محو المقومات الإسلامية للشعب السوري، ومحو هويته وأخلاقه، ونشر الفساد بكل أشكاله. (ينظر: الدكتاتورية محنة الإسلام والعالم، محمد بن الواحد حجازي / ص 156، الزهراء للإعلام العربي).

واقتضى ما سبق بيانه الاعتماد على أجهزة الحكم المتعددة، كجهاز المخابرات، وجهاز أمن الدولة، الذين يضم أكثر من عشرين ألف شخص وقياداته نصيرية، ومهمة هذا الجهاز هو التجسس على كل بيت، وملاحقة كل مواطن، ولازال رجال الأمن يداهمون كل المدن السورية بوحشية عجيبة في ظل حكم بشار الأسد.
وهناك جهاز الأمن المركزي، وسرايا الدفاع، التي كانت تضم أكثر من عشرين ألف شاب نصيري وكان يقودهم شقيق الرئيس وقتها رفعت الأسد وهي التي نفذت مجزة تدمر، وانتقلت هذه السرايا الي قيادة ماهر الأسد شقيق الرئيس الحالي بشار، وصار اسمها الحرس الجمهوري، وهاهم الآن يتولون القيام بمجازر وحشية، ومهاجمة المدن والأديان، والتنكيل بالمواطنين، وإحياء ذكرى مجازر الأب الهالك. وقد جعلت رئاسة الأجهزة الأمنية كلها من أبناء هذه الطائفة. (المرجع السابق / 156).


أبرز ملامح سياسة الأسد الداخلية :
لقد ظهرت الخلفية الحزبية والطائفية بأحقادها وشرورها من خلال إشاعة التحلل الخلقي، وانتشار الرشوة، فعم الفساد والذعر والإرهاب داخل البلاد وخارجها. وأضحي النظام الحاكم أشبه بنظام عصاباتالمافيا، وبشريعة الغاب، وبات الناس يعيشون في حالة من الفوضى لامثيل لها، فالقوي يبطش الضعيف، وانتشرت المظالم والمنكرات، وتحولت أغلبية الشعب تحت وطأة هذا النظام إلى مجموعة فقيرة، تجهد نفسها من أجل تحصيل لقمة العيش إذ أن البلاد ومنذ أاكثر من أربعين عاما وهي تحكم بالحديد والنار، في ظل قانون الطوارئ المعلن منذ 8/3/1963م، ومايزال ساري المفعول.
فالحاكم العرفي، يملك حسب قانون الطوارئ أن يفعل "بأي مواطن أو مقيم علىأرض سوريا، أو مار منها" مايشاء، بمصادرة حقه في الحرية وحجزه إلى آماد غير محدودة، قد تصل لأكثر من ثلاثين عاماً مع مصادرة أمواله المتحولة وغير المنقولة ويشمل مصادرة حقه في الإقامة والتنقل، وحرمان المواطن من وثائق السفر وغيرها. (انظر: تقرير انتهاكات حقوق الانسان في سورية التي تتم بغطاء دستوري).

أما السجون فقد غصت بالمعتقلات إذ يعدون بالآلاف، ومازال الناجون منهم يروون قصص التعذيب الوحشي، وفيها تصوير حالات الإعدام والقتل في تلك السجون، وقد كثرت الكتب التي يصور أصحابها المآسي في تلك الفترة، من ذلك كتاب شاهد ومشهود لصاحبه: محمد سليم حماد، والذي صدر عام 1998م، بعد أن سجن صاحبه 11عاماً، وهو طالب أردني كان يدرس في جامعة دمشق، واعتقل مع آخرين. وقد صور فيه صاحبه أهوال التعذيب في سجن تدمر، من صعق بالكهرباء, والتعليق من القدمين، والضرب المبرح، وتحدث الكاتب عن الأجواء المرعبة والإعدامات المتواصلة لسجناء الرأي داخل السجن، وقد شاهد وفاة عدد منهم، والكتاب مطبوع في الأردن.

ونموذج آخر للطالبة الجامعية هبة الدباغ التي كانت تستعد في 31/12/1980م، للتقدم لامتحان صباح اليوم التالي في جامعة دمشق، حين داهم شقتها عصابة من الأمن المركزي والسري، وطلبوا منها أن ترافقهم إلى مركز التوقيف للأمن السياسي في دمشق، وقد أصدرت هبة كتابا يحتوى على 239 صفحة من المقطع المتوسط، تحت عنوان (خمس دقائق) حيث قال لها العسكر السري، نريدك خمس دقائق فقط وقد روت هبة ماشاهدته في سجنها من وسائل وحشية، من التعذيب البدني الذي لايطاق، ويشمل الضرب على سائر أنحاء الجسم، كما صعقت الفتاة بالكهرباء مراراً، واستمر سجنها تسع سنوات، وشاهدت في سجنها معتقلين من الرجال يعرضون للتعذيب، كما شاهدت أكثر من جثة للمعتقلين ماتوا تحت التعذيب.
والجدير بالذكر أن الكاتبة المذكورة قد فقدت والدها ووالدتها وثمانية من أخواتها وإخوانها في المجازر الجماعية التي ارتكبتها القوات العسكرية في مدينة حماة في شهر شباط عام 1982م. (مذكرة حول حقوق الانسان في سوريا، اعداد اللجنة المركزية للتضامن مع سجناء الرأي /1998م).

ونعرض فيما يلي صوراً من المجازر الوحشية التي ارتكبها نظام حافظ الأسد عام 1980م، بسبب بعض المظاهرات التي قامت في البلاد، تعبر عن الاحتقان والشعور بالظلم والطغيان.
بدأت قوات من الجيش تساندها القوات الخاصة تداهم مدينتي حلب وحماة في عام 1980م، بعد إضرابات قامت في شهري آذار ونيسان من نفس العام، وقد تم حصار المدينتين وتمشيطهما، بالتعاون مع سرايا الدفاع التابعة لرفعت الأسد، وسقط العديد من القتلى خلال تلك العمليات، وقد ابتعد النظام عن استخدام الرصاص المطاطي أو خراطيم المياه لتفريق المتظاهرين، وهذا ديدنهم منذ أكثرمن أربعين عاماً حتى الآن، (الصراع علي السلطة في سوريا، نيقولاوس فان دام / ص154 طبعة ثانية / 1995م).

وقد ذكرت الصحف الخارجية، ومصادر الإسلاميين، المواجهات الدامية التي وقعت وكان من أبرزها: مجزرة جسر الشغور في (10/3/1980م). فقد حاصرت القوات الخاصة تلك المدينة، وقصفت بالمدفعية والصواريخ المنازل والمنشآت، فهدمت عشرين منزلاً، وخمسين حانوتاً، وقتلت مايزيد عن مائة شخص، كما اعتقل المئات، وشكلت محكمة عسكرية ميدانية في مكتب البريد التابع لتلك المدينة وأعدم المئات من أهلها. (الصراع على السلطة في سوريا ص/155).
وتتكرر المجازر في هذه المدينة في عهد بشار وعصابته في هذه الأيام، ويفر معظم أهلها إلى الحدود التركية، وتصبح جسر الشغور مدينة أشباح، وهاهي الحكومة التركية تقيم المخيمات داخل حدودها، ويبلغ عدد النازحين إليها أكثر من اثني عشر ألفاً حتى الآن 28/6/1980م.

وفي دمشق في 18 آب 1980م، داهمت القوات المسلحة في حكومة حافظ الأسد ساحة العباسيين، وهاجمت المنازل المجاورة بالقذائف المكثفة وكانت الحصيلة مقتل 60 شخصاً وجرح 150 آخرين وتدمير ثلاث بنايات.
أما مجازر سوق الأحد في حلب، فقد قتل فيها 43 شخصاً وجرح 150 آخرون في 13 تموز 1980م، وفي مجزرة هنانو بحلب أيضاً، وفي أول أيام عيد الفطر المبارك تم اعدام 3 مواطنين في 11 آب 1980م وفي حمص قتل في مجزرة البساتين 16 آب 1980م يوم الجمعة العديد من المواطنين وتكررت المجازر في مدينة سرمدا حيث مثلوا بالمواطنين الأبرياء وأحرقوا بعض المنازل ونفذوا حكم الإعدام في ساحة المدرسة بعدد من الأبرياء.
وتنوعت الجرائم التي تهون أمامها جرائم نيرون، إذ جمعت القوات السورية 400 شخص كمعتقلين في مدرسة ثانوية بمدينة الرقة شمال البلاد في منتصف ايلول 1980م وأشعلت النيران في المدرسة في ليلة ممطرة حيث قتل الجميع ولم ينج منهم أحد. (مذكرة حول حقوق الانسان في سوريا).

أما أبشع المجازر وأشدها وحشية فهي مجزرة تدمر في 17/6/1980م فقد تمت بعد محاولة اغتيال فاشلة لحافظ الأسد، إذ صدرت الأوامر لعدد من الطائرات المروحية وهي 12 طائرة تحمل كل واحدة منها ثلاثين عنصراً من سرايا الدفاع، وطلبت من المساجين الخروج من مهاجعهم ثم أطلقت عليهم النيران، وبلغ عدد الضحايا 700 شخص، فيهم نخبة من الأطباء والصيادلة والمدرسون والمحامون والقضاة، (جريدة الرأي عمان 26/شباط/1981م).
تم كل ذلك بصورة وحشية، وقد تعالت الصرخات بين نداء الله أكبر وبين الصياح والهلع، وحاول النظام كعادته أن يحيط العملية بجو من السرية، إلا أن التفاصيل ظهرت فيما بعد (انظر: الصراع علي السلطة بسوريا ص/157) وقد تمت المجزرة في ظرف أربعين دقيقة، ولم ينس الجناة الإجهاز على كل جريح كما كان يصنع القرامطة والحشاشون.

وفي غضون أسبوعين من محاولة اغتيال الطاغوت أصدر المجلس الوطني السوري في 7 تموز 1980م قانونه رقم (49) الذي يقضي باعتبار عضوية الإخوان المسلمين جريمة عظمى يستحق صاحبها الإعدام، (الصراع علي السلطة في سوريا ص/157).
وتتوالى النكبات على الشعب المسكين، فقد أعلنت السلطات عن إحباط محاولة انقلابية في عام 1981م واعتقال لفيف من الضباط الإسلاميين في الجيش على مدىأكثر من خمسة عشر عاماً من التخفي والصبر، وقد أعدمت السلطة هذه المجموعة من الضباط بسرعة عجيبة رحمهم الله جميعاً. ( انظر الثورة الجهادية الاسلامية في سوريا : عمر عبدالحكيم ص 82-83).


مجزرة مدينة حماة : عام 1982م:
خلافاً للمداهمات العسكرية لمدينة حماة عام 1981م التي قامت سرايا الدفاع بإعدام اكثر من 200شخص، بما في ذلك القضاء على عائلات بأسرها في أحياء مختلفة من المدينة، إلا أن الهجوم الوحشي للسلطة تحول هذه المرة إلى المواجهة المسلحة بين قادة النظام النصيري المسلح وقوات المعارضة الإسلامية، واستمرت المعارك مشتعلة مدة شهرين تقريبا من 2 شباط حتي 28 منه، وقد ألجأت القوات المسلحة المجاهدين إلى الثورة رغم عدم تكافؤ الفرص وتميزت المواجهات بأقصى وسائل العنف، من سفك للدماء وتخريب المنازل والمنشآت، وهو مالم تشهده البلاد من قبل. فقد قتل ما لايقل عن 30 – 35 ألفاً من المواطنين وتدمير أحياء بكاملها، ومن ثم أزيلت عشرات المساجد والمناطق التاريخية نتيجة القصف المدفعي وقد تراوح عدد القوات المشاركة مابين (اثني عشر ألفاً إلى خمسة وعشرين ألفاً).

وفرضت السلطات تعتيماً إعلامياً علي مايجري في المدينة وقطعت طرق المواصلات المؤدية اليها، كما أفنيت أسر بكاملها، وقامت بتخريب ما لا يقل عن نصف المدينة، وتشريد مالا يقل عن مائة ألف من سكانها، وقد منح كبار الضباط القتلة رتباً أعلى، وعين محافظ حماة محمد حربة وزيراً للداخلية، (انظر الصراع علي السلطة في سوريا ص/165 وما بعدها / وحماة مآساة العصر : نشر التحالف الوطني لتحرير سوريا / ص 149).

أخي الكريم: إن مسلسل مجازر عام 1980م وما بعدها، يكررها أبناء الطاغوت حافظ الأسد، فالمدن تٌدَمر والأحياء يقتلون وهم عزل من السلاح، وليس لهم ذنب إلا أنهم يطلبون الحرية وتحقيق العدالة وإبعاد شبح قانون الطورائ، والمادة الثامنة من الدستور، التي تضع قيادة الشعب والدولة بأيدي بقايا حزب البعث، وقراصنة الحرس الجمهوري والفرقة الرابعة، والشبيحة من القتلة والمجرمين.

هذا ما كان يقوم به الأب، وهذه نماذج من جرائمه، وهاهو الشعب يقول كلمته (الشعب يريد إسقاط النظام) بعد قرابة أربع أشهر من المظاهرات السلمية حتي الآن، والتي يطالب فيها الشعب بحرية طالما قد فقدها خلال نصف قرن من حكم هذا الطاغية الفاسد.

وهذه مقتطفات من خطاب حافظ الأسد، في ذكرى ثورة الثامن من آذار، وكان مشحوناً بالحقد والسخط علي الإخوان المسلمين الذين تم سحقهم على حد قوله: "إن الإخوان المسلمين مجرمون بحق الدين والدنيا، مجرمون بحق الشعب، بحق الله، أين هم من الإسلام؟ أين هم من القرآن؟ ليمت أعداؤنا .. ليمت الإخوان المسلمين، فلن نسمح لهم مطلقاً بتدمير إسلامنا، وتشويه تراثنا..). (الصراع علي السلطة في سوريا : نيقولاوس فان دام / ص172 وإذاعة دمشق في: 8/آذار/1982م).
صفحات من تاريخ سوريا المعاصر
محمد بن عبد الرحمن اليحي
3 من 5
حافظ الأسد رئيساً للجمهورية العربية السورية
المصدر/ البشاير

آخر مواضيعي

Adobe Photoshop CC Lite 14.1.2 Multilingual Portable x86x64
مشغل الملتيميديا العملاق VLC media player 2.1.4
افضل موقع للحصول على مساحة تخزينية مجاناً 1tb
اسطوانة التعريفات الكاملة والاقوى DriverPack Solution 14.0.407 Final
حصرى باخر اصدراتة Internet Download Manager 6.19 Final مع التفعيل

 
  رد مع اقتباس
قديم 10-06-2012م, 07:55 PM   #4
افتراضي

الوالي الذي مضى (الطالح)..لعنة الله عليه وعلى أحكامه العرفيه الجائرة..فلقد طغى وجار وأكثر في الــأرض الفساد
أذل شعبه وأفنى اقتصاده ..بالنار والحديد...وعهده مضى وإلى جهنم وبئس المصر
والوالي الحالي ..جاء مع كل هذا الــإرث من الإستبداد للعباد بمزيد من القتل والدمار والتشريد
ظاناً أن حكمه بذلك سيدوم .هيهات ..
فقد اتى زمن تصفية الحسابات ..
ليأتي االتاريخ ويسجل فيما بعد أنه بزمن ما ..أتى الوالي الصالح بحق لتلك البلاد
وإننا لموقنون ...

آخر مواضيعي

{" بعــد الفِــراق "}
" البذور الجيدة"
" الطفلُ المتفائل"
(" حَلْوَى القُطُنْ ")
"من هنا وهناك (2) "

 
التوقيع:

"دخول متقطع في شهر رمضان "

  رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد مواضيع قسم قسم أخبار سورية


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خواطر "براء" تدمي القلب .. ذكرى رحيل العالم المجاهد بريق شخصية من فلسطين 7 3-01-2013م 07:44 PM
اليوم ذكرى رحيل الجمالين بريق أخبار فلسطين 2 4-08-2012م 07:12 PM
5 حزيران... ذكرى بيع حافظ الأسد للجولان السوري bibo770 قسم أخبار سورية 0 5-06-2012م 10:38 PM
اسرع رجيم في العالم ... رجيم يوم الخميس !! أم وحيد قسم الصحة والطب العام 0 13-02-2010م 12:58 AM





RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

~ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~