<div style="background-color: none transparent;"><a onclick="_gaq.push(['_trackEvent', 'Outgoing', 'news.rsspump.com', '/']);" rel="nofollow" href="http://news.rsspump.com/" title="rsspump">news</a></div>
  • تابعوا جديدنا في تلفزيون القلعة
  • الأخبار العاجلة منتديات قلعة طرابلس     
    التميز خلال 24 ساعة
     الفارس المميز   الموضوع المميز   المشرف المميز    المراقب المميز 
    قريبا

    قريبا
    قريبا

    المنتدى المتواجدون الآن مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
    العودة   قلعة طرابلس > المنتدى الإسلامي > القسم الاسلامي العام > قسم الإسلامي العام
    جروب المنتدى على الفيس بوك ادخل واشترك معانا
    التسجيل اكثر المتميزين خلال 7 ايام ! التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويمالمسابقات اجعل كافة الأقسام مقروءة



    إنشاء موضوع جديد إضافة رد
     
    LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 17-06-2012م, 03:07 PM   #1
     
    الصورة الرمزية rosa
     

    rosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond repute

    rosa غير متواجد حالياً

    1 (11) معجزة الاسراء والمعراج واهميتها في حياة المسلمين وتقديسا للاقصى المبارك

    رحلة الاسراء والمعراج 27/ رجب



    تعد معجزة الإسراء والمعراج آية من آيات الله تعالى التي لا تُعَدُّ ولا تُحصى، ورحلة لم يسبق لبشر أن قام بها، أكرم الله بها نبيَّه محمد .
    إنها رحلة "الإسراء والمعراج" التي أرى اللهُ فيها النبيَّ عجائب آياته الكبرى، ومنحه فيها عطاءً رُوحيًّا عظيمًا؛ وذلك تثبيتًا لفؤاده، ليتمكَّن من إتمام مسيرته في دعوة الناس وإخراجهم من الظلمات إلى النور، ولتكون تمحيصًا من الله للمؤمنين، وتمييزًا للصادقين منهم، فيكونوا خَلِيقين بصحبة رسوله الأعظم إلى دار الهجرة، وجديرين بما يحتمله من أعباء وتكاليف.
    أمَّا الإسراء فهي تلك الرحلة الأرضيَّة وذلك الانتقال العجيب، بالقياس إلى مألوف البشر، الذي تمَّ بقُدْرَة الله من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى، والوصول إليه في سرعة تتجاوز الخيال، يقول تعالى: {سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ} [الإسراء: 1].
    وأمَّا المعراج فهو الرحلة السماويَّة والارتفاع والارتقاء من عالم الأرض إلى عالم السماء، حيث سدرة المنتهى، ثم الرجوع بعد ذلك إلى المسجد الحرام، يقول تعالى: {وَلَقَدْ رَآَهُ نَزْلَةً أُخْرَى عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى لَقَدْ رَأَى مِنْ آَيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى} [النجم: 13-18].

    اسبابها وما نتج عن هذه الرحلة العظيمة واهميتها في حياة المسلمين :

    عرض النبي صلى الله عليه وسلم نفسه على ما يزيد على عشرين قبيلةً، يدعوهم إلى الإسلام، فما آمن به إلا غلام نصراني واحد، يسمى عدَّاس، وأعرضت جميع القبائل عنه، وأغرت به سفهاءهم، فقذفوه بالحجارة، حتى دميت قدماه، وعاد مطروداً إلى مكة؛ حيث دخلها في جوار رجل مشرك هو المطعم بن عدي، وحزن النبي صلى الله عليه وسلم لهذا الإعراض، ورفض أن يدعو عليهم بالهلاك، بل دعا لهم بالهداية؛ فكان صلى الله عليه وسلم رحمةً للعالمين. قال تعالى: }وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ{ (الأنبياء: 107).
    2- سرّى الله عن نبيه صلى الله عليه وسلم هذا الحزن الذي أصابه من إعراض القبائل عنه، فأرسل له طائفةً من الجن، استمعت للقرآن، فآمنت به، وأيَّدت دعوته صلى الله عليه وسلم، وحملوا هذه الرسالة إلى قومهم لينذروهم بها، فكانوا أحسن قبولاً وإجابةً من الإنس.. قال تعالى: }قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِّنَ الجِنِّ فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآناً عَجَباً. يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ وَلَن نُّشْرِكَ بِرَبِّنَا أَحَداً{ (الجن: 1 - 2).
    فكأنها رسالة من الله لنبيه تقول: إذا كان الإنس كذبوك؛ فإن الجن قد صدقوك، وإذا كان أهل الأرض طردوك فإن أهل السماء استقبلوك، وإذا كان بعض البشر أذوك، فإن الله تعالى كرمك باستقبال الملائكة والأنبياء في السماء.
    فهل نحن حملنا الرسالة وبلغناها مثل الجن؟ والنبي صلى الله عليه وسلم مدحهم، فقال: "إنهم كانوا أحسن منكم جواباً"، حينما سمعوا قوله تعالى: }فَبأَيِّ آلاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ{ (الرحمن: 13)، قالوا: "ولا بشيء من آلائك نكذب يا ربنا".
    3- بدأت الرحلة من المسجد الحرام بمكة؛ لبيان أهمية هذا المسجد في الإسلام، فهو أول بيتٍ وُضِعَ للناس، بنته الملائكة، ورفع قواعده إبراهيم وإسماعيل، يطوف حوله البشر بالليل والنهار، فإذا توقف البشر طافت الملائكة، فبيت الله الحرام - وهو الكعبة - يعلِّم المسلمين التوحيد الخالص لله عز وجل، والوحدة والترابط فيما بينهم؛ لأنه يربطهم بالله الواحد الأحد، ويتجهون إليه جميعاً من أي مكان في العالم للصلاة، فهو نقطة الدائرة بالنسبة إلى أي مسلم في العالم.
    4- كانت الرحلة إلى المسجد الأقصى بفلسطين، إشارةً إلى انتقال القيادة والريادة من أمة اليهود، الذين عاثوا في الأرض فساداً، فلم يعودوا يصلحون لقيادة البشرية إلى أمة جديدة، صاحبة رسالة وهداية؛ هي أمة خاتم النبيين صلى الله عليه وسلم، قال تعالى: }كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ المُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ{ (آل عمران: 110).
    5- أرض فلسطين وما حولها أرض مباركة، بركة حسية ومعنوية، فيها بيت المقدس؛ أولى القبلتين، وثالث الحرمين، ومسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم، عاش هناك أغلب الأنبياء، ودُفن هناك إبراهيم ولوط ويعقوب ويحيى وزكريا عليهم السلام.
    لقد مدحها الله في القرآن الكريم في خمسة مواضع؛ وهي أرض إسلامية صرفة، ليست ملكاً لحاكم ولا لشعب، وإنما هي ملك للإسلام والمسلمين في كل مكان، وهذا يبيِّن واجبنا نحوها ونحو أهلها والمقدسات التي على أرضها.
    6- شرب النبي صلى الله عليه وسلم اللبن بدلاً من الماء والخمر، إشارةً إلى أن النبي صلى الله عليه وسلم اختار الفطرة، وهي التي يولد الناس عليها، وقال جبريل عليه السلام: (هُديت إلى الفطرة)، قال تعالى: }فِطْرَةَ اللَّهِ الَتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لاَ تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّه{ (الروم: 30).
    ونتعلم أن سريرة المسلم - وقلبه - يجب أن تكون بيضاء نقية مثل اللبن، فلا يضمر شرّاً، ولا يعرف حقداً، ولا يظهر خلاف ما يبطن، وإنما باطنه أفضل من ظاهره.
    7- إمامة النبي صلى الله عليه وسلم للأنبياء والمرسلين السابقين في بيت المقدس، إشارةً إلى مكانة النبي عند ربه؛ حيث جعله إماماً لجميع الأنبياء والمرسلين، وإشارة إلى وحدة الرسالات السابقة في المصدر والهدف والغاية، فمصدرها جميعاً من الله، وهدفها تعبيد الناس إلى الله، وغايتها مرضاة الله تعالى، فالأنبياء جميعاً إخوة فيما بينهم، كل واحد يؤدي دوره، ويأتي من بعده ليكمل الرسالة، وفي الحديث: "مثلي ومثل الأنبياء من قبلي كمثل رجل بنى داراً فأتمها إلا موضع لبنة؛ فكان الناس يقولون: لولا هذه اللبنة، فأنا هذه اللبنة.." (رواه البخاري).
    8- المشاهد التي رآها النبي صلى الله عليه وسلم في رحلة المعراج؛ إشارات إلى تحذير الأمة من هذه الانحرافات؛ حيث كانت العقوبات الشديدة المنفرة، فيحذِّر النبي الأمة من هذه الآفات مثل الربا، والزنا، وأكل مال اليتيم؛ لأنها أمراض اجتماعية تدمِّر الأفراد والمجتمع.
    فالربا: يجعل الغني يمص دم الفقير، ويزداد بمال الفقير غنًى، ويزداد الفقير فقراً وضعفاً، قال تعالى: }الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لاَ يَقُومُونَ إِلاَّ كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ المَسِّ{ (البقرة: 275).
    والزنا: يخلط الأنساب، ويفتح أبواب الشر والفساد، وينشر الأمراض والأوباء، قال تعالى: }وَلاَ تَقْرَبُوا الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلاً{ (الإسراء: 32).
    وأكل مال اليتيم جريمة ظالمة، تجعل من الحارس لصّاً، ومن الراعي ذئباً، فمن أجل ذلك صوره القرآن بأنه يأكل ناراً في بطنه، قال تعالى: }إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ اليَتَامَى ظُلْماً إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَاراً وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيراً{ (النساء: 10).
    9- فرضت الصلاة في السماء في رحلة المعراج، إشارة إلى أهمية الصلاة في الإسلام؛ حيث هي أحد الأركان الخمسة، قال صلى الله عليه وسلم فيها: "العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة، فمن تركها فقد كفر" (رواه الترمذي).
    فالصلاة معراج للأرواح والنفوس، خمس مرات كل يوم في الأداء، وخمسون في الأجر والثواب عند الله تعالى، وإشارة إلى أن المسلم يسمو بنفسه وروحه فوق الشهوات والشبهات، ودائماً يتطلع إلى المعالي، ويتعلَّق بالمثل الأعلى في كل شيء من قيم الحياة، فلا يرضى بالدون أو المؤخرة.
    10- أيضاً أهمية العبودية في الإسلام؛ حيث مدحها الله، ووصف بها نبيه في مطلع سورة الإسراء، قال تعالى: }سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ المَسْجِدِ الحَرَامِ إِلَى المَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِير{ (الإسراء: 1).
    فبالتقوى والإحسان يصل الإنسان إلى مرتبة العبودية، التي هي من أعظم الصفات، وهي نهاية الخضوع، وقمة الشعور بعظمة الخالق سبحانه وتعالى.
    نسأل الله أن يردَّ المسجد الأقصى إلى حظيرة الإسلام والمسلمين.




    آخر مواضيعي

    أفعى بانكوك أكبر افعى بالعالم
    احرصوا على تناوله.. "التين" فوائد علاجية منذ عهد القدماء
    امرأة مسنة تقتل 11 شخصا وتأكل جثثهم
    امرأة مسنة تقتل 11 شخصا وتأكل جثثهم
    الحيرة تصيب العلماء بسبب فتحة عملاقة في سطح الأرض في روسيا

     
    التوقيع:

      رد مع اقتباس
    قديم 17-06-2012م, 08:52 PM   #2
    افتراضي

    جزاك الله كل خير روزا للموضوع الرائع بمناسبة الإسراء والمعراج
    هذا اليوم العظيم والمعجزة التي تحققت للمصطفى علية الصلاة والسلام
    وتلك الأوشاج القوية بين المسجد الحرام والآقصى
    و..تثبيت فؤاده عليه السلام على كل ما عاناه في دعوته
    إن الآمر أصطفاء جليل له وتكريم سماوي من الله عزوجل
    يسلمو مرة تانية روزا؛

    آخر مواضيعي

    {" بعــد الفِــراق "}
    " البذور الجيدة"
    " الطفلُ المتفائل"
    (" حَلْوَى القُطُنْ ")
    "من هنا وهناك (2) "

     
    التوقيع:

    "دخول متقطع في شهر رمضان "

      رد مع اقتباس
    قديم 17-06-2012م, 11:24 PM   #3
     
    الصورة الرمزية rosa
     

    rosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond repute

    rosa غير متواجد حالياً

    افتراضي

    مناسبة ينبغي ان تدق ابواب قلوبنا

    لنضمد جراح القدس النازفة في زمانٍ قل فيه القادة العظام

    نستذكر هذه المعجزة وقلوبنا تنزف دما على فراقها

    اللهم ارزقنا صلاة في المسجد الاقصى قبل الممات

    شكرا لمروركِ الرائع غدير

    بارك الله فيكِ

    آخر مواضيعي

    أفعى بانكوك أكبر افعى بالعالم
    احرصوا على تناوله.. "التين" فوائد علاجية منذ عهد القدماء
    امرأة مسنة تقتل 11 شخصا وتأكل جثثهم
    امرأة مسنة تقتل 11 شخصا وتأكل جثثهم
    الحيرة تصيب العلماء بسبب فتحة عملاقة في سطح الأرض في روسيا

     
      رد مع اقتباس
    إنشاء موضوع جديد إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    جديد مواضيع قسم قسم الإسلامي العام


    الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
     
    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    تعليمات المشاركة
    لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    لا تستطيع الرد على المواضيع
    لا تستطيع إرفاق ملفات
    لا تستطيع تعديل مشاركاتك

    BB code is متاحة
    كود [IMG] متاحة
    كود HTML معطلة
    Trackbacks are متاحة
    Pingbacks are متاحة
    Refbacks are متاحة


    المواضيع المتشابهه
    الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
    ناسا تؤكد نظريات الاسراء والمعراج ونقل عرش بلقيس من اليمن rosa عين على العلم 9 24-11-2012م 06:53 AM
    استنكار لزيارة الداعية الجفري للاقصى تحت حماية صهيونية بريق أخبار فلسطين 2 6-04-2012م 04:27 PM
    أنا معجزة هند قسم الشعر والنثر المنقول 9 27-08-2011م 06:22 AM
    ميسي يهنئ المسلمين بحلول شهر رمضان المبارك x5rani قسم الرياضة العالمية والأوروبية 5 18-08-2010م 08:40 PM
    معجزة الإسراء والمعراج الدكتورة مها قسم الإسلامي العام 2 13-08-2010م 11:53 PM





    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

    ~ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~