المنتدى المتواجدون الآن مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
العودة   قلعة طرابلس > منتدى إقرأ أونلاين > اقرأ أون لاين لأشهر أدباء العرب والعالم > تامر إبراهيم > قصص وروايات
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويمالمسابقات اجعل كافة الأقسام مقروءة



إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-06-2012م, 12:20 PM   #1
 
الصورة الرمزية بريق
 

بريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond repute

بريق غير متواجد حالياً

1 (40) برتقالي قصة لد. تامر ابراهيم

برتقالي

د.تامر إبراهيم


"كنت أعرف أن تعلّق ابنتي بهذه الدمية غير طبيعي... كنت أعرف هذا لكني تجاهلته.. لهذا أنا أستحق"..
_ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _

من الصعب دائمًا تحديد النقطة التي تبدأ من عندها الأحداث.. حين تقول: "بدأ كل شيء منذ.." فأنت لا تحدد البداية بدقة، إنما تحدد الوقت الذي انتبهت أنت فيه لما يحدث طيلة الوقت من حولك، وحتى هذا يخضع لقوة ذاكرتك، ولا يوجد مثال أفضل مما قاله الكاتب العظيم "ماركيز"، حين وصف كتب التاريخ قائلا: "التاريخ ليس ما حدث حقًا.. بل ما نتذكره وكيف نحكيه"..
من الصعب إذن أن أحدد لكم متى بدأت ابنتي في التغير، لكنني سأقول إن كل شيء بدأ حين قرر زوجي السفر فجأة إلى الخليج بحثًا عن المال الذي لم يجده هنا..
أي زوجة تعرف تلك اللحظة التي يتحول فيها الزوج من الحبيب ذي الصدر الدافئ، إلى مصدر تمويل المنزل، بل وتطالبه به إن لم يفعله هو بمفرده... أنا أحبك نعم.. لكن هناك فواتير الماء والطعام والكهرباء والتليفون ومدرسة الطفل والملابس والمناسبات، ولن يغنيني دفء صدرك عن هذا كله..
لهذا سافر زوجي لأنه أدرك أن دوره في المنزل تقلص إلى ماكينة صرف نقود، عليها ألا تضن علينا بالأوراق المالية المحببة التي تشتري السعادة الحقة!
من الصعب دائمًا تحديد بداية الأحداث، لكنني سأعود بذاكرتي إلى اليوم الذي اصطحبت فيه طفلتي "رنا" إلى السوق لتشتري بعض الألعاب، وفي هذا حل أكيد لبكائها الدائم على اختفاء أبيها من المنزل.. هذا هو أجمل شيء في الأطفال.. قدرتهم على النسيان..

"رنا" تبلغ من العمر تسع سنوات، وهو العمر الذي تعرفه أي أم وتمقته.. إنه الوقت الذي يتعلم فيه الطفل كيف يكون مزعجًا ومؤذيًا في الآن ذاته، وهو العمر الذي تعتاد فيه الأم ضرب طفلها في محاولة يائسة لتهذيبه، تستمر حتى يكبر هذا الطفل ويترك المنزل بلا رجعة، لكنني في هذا اليوم كنت أجرّ معي طفلة بائسة، لا تفهم سر اختفاء والدها من المنزل رغم تعلقه الشديد بها.. من المستحيل على من في عمرها أن يفهم أهمية المال، وهذه نقطة أخرى في صالح الأطفال..
السخيف في الأمر أن حزن ابنتي كان صادقًا وقويًا إلى الدرجة التي جعلت كل اللعب والهدايا في نظرها، أشياء حمقاء سخيفة لا يمكن أن تخفف عنها، والأسوأ من هذا أنني -ومع بؤسها المستمر- بدأت أدرك حقيقة أنني أصبحت امرأة وحيدة.. امرأة بلا رجل ومسئولة عن طفلة!

صحيح أنني من شجّع فكرة السفر، لكن هذا لا يمنع من أنني أفتقد وجوده.. أفتقد صوته الرجولي وهالة الأمان التي يحيط بها المنزل.. كل هذا لم يعد موجودًا لأننا نحتاج للمال اللعين!!
وهكذا بدأ الأمر يتحول من أم تحاول الترفيه عن طفلتها إلى ثنائي بائس يجوب طرقات المدينة بلا هدف، حتى إنني قررت العودة إلى المنزل حيث يمكنني ممارسة حقي في البكاء بلا حرج، حين توقفت ابنتي فجأة أمام متجر للألعاب، وقد تعلقت عيناها بدمية محددة..

دمية دب مكتنز، في حجمها تقريبًا، ويحمل وجهه ابتسامة واسعة مرحبة، بينما تحدق عيناها البرتقاليتان بإصرار في وجه الجميع.. دمية عادية لا تحمل أي ابتكار، لكنها جذبت اهتمام "رنا" فانحنيت عليها لأقول بحنان:
هل تريدينها؟!

هزّت رأسها الضئيل أن "نعم" فلم تمضِ عشر دقائق حتى كانت تحملها بين ذراعيها لنتجه بها إلى المنزل، وقد علت وجهها الملائكي –أخيرًا- ابتسامة رضا وحبور..

ألم أقل لكم إنها طفلة، وأنها ستنسى؟!.. لكن..

من يأتي لي بدب بني مكتنز يساعدني على النسيان؟!!
_ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _


لم ألاحظ ما يحدث في بدايته لأنني كنت مشغولة..

إنني الآن ألعب دور الأم والأب، وفي هذا مشقة أي مشقة.. لم أعرف حقًا كم العبء الذي كان يزيحه.. زوجي عن صدري إلا في هذه الفترة، ورغم كوني ربة منزل لا تعمل فإنني كنت أعاني الأمرين كل يوم من اللحظة التي تترك فيها "رنا" فراشها وحتى تعود إليه..

في نهاية اليوم أجلس وحدي على الفراش أسجل وبدقة مصاريف اليوم وما تبقى من نقود وما يجب عليّ ادخاره -زوجي لن يسافر إلى الأبد- وما يمكن اقتطاعه لحسابي الشخصي، وبعد أن أنتهي من هذا، أظل بقية الليل أرمق الفراغ الكائن جواري على الفراش، والذي كان يحتله جسد زوجي منذ أسابيع قليلة..

مهما حاولت المرأة فستظل أهمية وجود الرجل في حياتها حقيقة لا فرار منها!

كان كل شيء يسير على ما يرام، لكنني لم أعرف أن ابنتي لم تكن تنام هي الأخرى على فراشها..

ما عرفته بعد ذلك أنها كانت تقضي ليلتها كلها تتحدث..

تتحدث بصوت خافت مرتجف إلى دميتها.. الدب المكتنز ذي العينين البرتقاليتين..

متى عرفت هذه الحقيقة الجديدة؟!
حسنًا إنني أتذكر هذا اليوم جيدًا...
***********
كان يوم إثنين، وكنت قد استيقظت منذ السادسة صباحًا كعادتي لأعد طعام الإفطار لـ"رنا " قبل أن أوقظها لتذهب إلى المدرسة، لكنني حين ذهبت إليها في غرفتها وجدتها جالسة على فراشها وقد بدا جليًا من عينيها المحتقنتين والإرهاق البادي على وجهها الملائكي، أنها لم تنم إطلاقًا..

سألتها بقلق:
- رنا.. هل أنت مريضة؟!

هزّت رأسها أن "لا"، فسألت:
- ألم تنامي جيدًا ليلة أمس؟!

هزّت رأسها أن "لا" مرة أخرى، فسألت:
- لماذا؟!

هنا ظلت "رنا" صامتة قليلاً كأنما تستجمع طاقتها لتجيب، ثم مدت يدها ببطء لتشير إلى دبها المكتنز دون أن تنطق بحرف، ففهمت أنا الموقف -كنت حمقاء ولم أفهم شيئا لكني لم أعرف هذا في حينه- وهتفت فيها:
- أخذت تلعبين طيلة الليل ولم تنامي.. أليس كذلك؟!

لم تجبني "رنا" هذه المرة، وبدا وكأنما قد استنفدت طاقتها كلها، فقررت أن أتركها هذا اليوم دون أن تذهب إلى المدرسة، وقلت بغيظ:
- إذن ارتاحي اليوم.. لا مدرسة..

لكنني قبل أن أخرج أخذت الدب المكتنز معي وأنا أردف:
- ولا لعب كذلك.. هيا.. نامي..

وهكذا أغلقت عليها الباب وعدت إلى غرفتي لأظفر بالنوم، وقد بدا أنني قد أحظى بساعات نوم إضافية هذا اليوم، دون أن يؤدي هذا إلى كارثة..

ألقيت بالدب على إحدى الأرائك في ردهة المنزل، ثم ذهبت إلى غرفتي لأنام، على أن أستيقظ بعد عدة ساعات لأعد طعام الغداء ولأواصل طقوس اليوم المعتادة..

كان يومًا عاديًا لم يستجد فيه شيء.. "رنا" استيقظت عصرًا وقد بدا عليها الانتعاش، وقضت يومها في مذاكرة دروسها تحت إشرافي وفي نهاية اليوم سمحت لها بالجلوس أمام التلفاز قليلاً حتى أتت الساعة التاسعة مساءً فحملتها حملاً إلى فراشها، وأنا أقول:
- نامي جيدًا.. ستذهبين إلى المدرسة غدّا..

وبعد أن أوت إلى فراشها، عدت أنا إلى غرفتي لأواصل تسجيل مصاريف اليوم الجديد، وهي عادة غير مفيدة إطلاقًا في حالة الادخار، لكنها تقتل الوقت قتلاً وهذا ما أحتاج إليه حقًا..

أتذكر يومها أنني -وحين تسلل النعاس إلى جفوني- قررت أن أمرّ على غرفة "رنا" أولاً، لأتأكد من أنها "تأكل أرزًا مع الملائكة كما يقولون" لكني لم أكد أصل إلى باب غرفتها حتى سمعتها تتحدث..

تتحدث بصوت خافت مرتجف، لم أميز معه ما تقوله بالضبط، لذا دخلت على الفور لأرى ما الذي يحدث بالضبط، فوجدتها تجلس على الفراش، وقد وضعت دبها المكتنز -الذي التمعت عيناه البرتقاليتان على ضوء القمر- أمامها تتحدث إليه بخوف شديد استحال إلى فزع حين رأتني..

كنت حمقاء أيها السادة، لذا فلم أفعل سوى أنني صرخت فيها وجذبت الدب من أمامها وأنا أهتف بصرامة:
- نامي فورًا..

وعلى عكس ما تخيلته، لم تقاوم، بل بدا الأمر وكأنها كانت تنتظر من يأخذ الدب من أمامها، فحملته معي خارجة من الغرفة لألقيه في الصالة مجددًا..

لم أكن أعرف.. لم أكن أفهم.. ولهذا استمر الأمر أكثر من هذا..


آخر مواضيعي

 
التوقيع:

  رد مع اقتباس
قديم 27-06-2012م, 12:22 PM   #2
 
الصورة الرمزية بريق
 

بريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond repute

بريق غير متواجد حالياً

افتراضي

هكذا اعتدت أن أحمل الدب من أمامها كل ليلة, لأتأكد من أنها ستنام..

اعتدت أن ألقي الدب على أحد الآرائك في الصالة, ثم أنام ويمر اليوم, وفي المساء أحمل الدب مجددًا من أمام "رنا" في غرفتها.. ما دامت ابنتي تخشاه إلى هذا الحد, فلماذا كانت تحمله إلى غرفتها كل ليلة إذن؟!.. سؤال بديهي لكنني لم أفكر فيه قط, حتى جاء اليوم الذي دفعني للبدء في التفكير في هذا الموضوع..

كنت أمرّ بطقوس اليوم المعتادة, وكنت قد بلغت ذروة إرهاقي مع حلول الليل, حتى أنني قررت أنه لا داعي لتسجيل مصاريف اليوم, لكني قررت أن أمرّ على غرفة "رنا" للاطمئنان عليها قبل النوم, وحين دخلت عليها كانت هناك مفاجأة عجيبة بانتظاري.. في تلك الليلة بدأت القلق.. في تلك الليلة بدأت الخوف..

كانت "رنا" قد فصلت رأس دميتها عن جسدها الذي ألقته في ركن الغرفة, بينما وضعت الرأس المقيت في حجرها, تنظر إلى العينين البرتقاليتين بوجل, وتهمس محدثة رأس الدب بخوف..

أي طفلة التي تلعب بهذه الصورة؟!!
لم أشعر بنفسي إلا وأنا أنتزع الرأس من يدها, لأصرخ فيها بعنف لم أعتده في نفسي, بينما ظلت هي صامتة على الفراش, تسيل دموعها قطرات على وجنتيها, وسهام من نار في قلبي.. لماذا يا "رنا"؟! لماذا؟!!

بالطبع أصابتني دموعها بالهستيريا, وبعد كثير من الصخب كنت أحتويها في صدري ونبكي معاً..
- لماذا قطعت الرأس يا "رنا"؟!
- هو أخبرني.. قال إن الجسد غير مهم..
- من هو؟!!
- الذي يعيش في العينين البرتقاليتين..
*****
الأطفال يصابون بالاضطرابات حين يفقدون أحد والديهم.. قرأت هذا من قبل وأذكره الآن..

"رنا" تفتقد والدها بشدة, وهذا هو كل شيء.. لا داعي للإصابة بالجنون.. لا داعي للانتحار!

"رنا" مضطربة نفسيًا.. لكن.. ما الذي عليّ أن أفعله أكثر من هذا؟!!

بالطبع لم أكن قد وصلت بعد إلى المرحلة التي تمكنني من ربط كل ما يحدث بالدمية.. أنت تنظر الآن إلى الموضوع من أعلى مما يمكنك من رؤية الصورة كاملة, أمّا أنا فكنت تفصيلة صغيرة في الصورة الكاملة, لا يمكنها سوى أن تنظر إلى التفاصيل الصغيرة من حولها..

ذهبت إلى طبيبة نفسية بحثًا عن المشورة.. وإلى دجالة معروفة بحثًا عن الأمل.. ولم أترك بابًا إلا وتوسلت أمامه علّني أفهم ما الذي أصاب ابنتي بالضبط..

إنها لا تتحدث إطلاقًا.. لا تنام أبدًا.. لا تفعل شيئًا سوى التحديق المستمر في عيني رأس الدب البرتقاليتين، كأنما تجد في هذا الشيء راحتها الوحيدة.. حاولت التخلص من رأس الدمية, لكن دموعها الصامتة كانت تجعلني أتراجع كل مرة..

إنها طفلة بائسة تتعذب, فلماذا أحرمها من الشيء الوحيد الذي تريده؟!

بالطبع لم آخذ كلامها بخصوص الشيء الذي يعيش في العينين البرتقاليتين بجدية, بل اكتفيت بالاعتقاد أن ابنتي أصيبت بالخبال لشدة الحزن, وأنه عليّ أن أساعدها بأي وسيلة..

كنت أعرف أن تعلّق ابنتي بهذه الدمية غير طبيعي... كنت أعرف هذا لكني تجاهلته... لهذا أنا أستحق ما حدث بعد ذلك...
أستحقه تمامًا...
*****
في أحد الأيام وأثناء تجولي في السوق لأشتري ضروريات المنزل, شعرت بذلك الهاجس الخفي الذي تشعر به أي أم, والذي يخبرها أن طفلها في خطر.. هذا هو الهاجس الذي يوقظنا في منتصف الليل لنجد طفلنا الرضيع يكاد يسقط من على فراشه.. لا معجزات في الأمر.. لكنه شعور داخلي عميق..

كنت قد تركت "رنا" في المنزل –فهي لم تعد تذهب إلى مدرستها منذ زمن– لذا أخذت في طريق عودتي إلى المنزل, أبني تصورات سوداوية عمّا يمكن أن يكون قد حدث..

لقد أشعلت النار في الشقة، وهي الآن تختنق حتى الموت... لقد دسّت إصبعها في قابس الكهرباء... لقد ألقت بنفسها من الشرفة... شيء ما حدث!

لكني حين وصلت إلى المنزل, وجدت ما هو أسوأ من هذا كله... كانت ابنتي "رنا" تجلس على أرض الصالة , ورأس الدب ذو العينين البرتقاليتين أمامها يحدق فيها بثبات, وهي كانت تبكي بهستيريا مخيفة كأنها رأت مذبحة مخيفة منذ لحظات..
ألقيت بكل ما في يدي, لأرفعها من على الأرض، ولأدفنها في حضني وأنا أردد بجزع:
- "رنا" حبيبتي.. ما الذي حدث؟!
- بابااااااااااااااااااا
- أعرف يا حبيبتي.. أعرف.. إنك تفتقدينه, لكن.. لا بأس سأتصل به، وأطلب منه أن يعود، و..
- بابا.. مااااااااااااااااااااااات..
- !!!!!!!!!!!!
- أريد باباااااااااا
أصابتني كلماتها بالجنون, فلم أشعر بنفسي إلا وأن أرجها بعنف, صارخة:
- من قال هذا؟!!

ببطء أشارت بيدها إلى رأس الدب ذي العينين البرتقاليتين..

في هذه اللحظة شعرت.. في هذه اللحظة فهمت... في هذه اللحظة أدركت الحقيقة كاملة بلا رتوش..
وهنا ارتكبت أكبر خطأ في حياتي كلها..!

تركت طفلتي وأسرعت أعدو إلى السنترال المجاور للمنزل, لأحاول الاتصال بزوجي.. يجب أن أسمع صوته الآن, ويجب أن يعود إلى المنزل اليوم..!!

وصلت إلى السنترال، وطلبت الرقم بأصابع مرتجفة..
ومع كل مرة كان يجيبني فيها الرنين المستمر كنت أفقد أعصابي أكثر وأكثر.. أين أنت أيها الوغد؟!!

وارتفع ذلك الصوت المقيت في أعماقي يردد: لقد مات.. لقد مات.. لقد مات.. لقد مات.. لقد مات.. لقد مات.. لقد مات.. لقد مات.. لقد مات..

وبعد محاولات استمرت لساعة كاملة كاملة, أصبح عندي يقين أنني تحولت إلى أرملة.. أرملة مسئولة عن طفلة مخبولة..

"رنا".. لقد تركتها بمفردها.. يا إلهي...!!
وهكذا عدت أسرع الخطى إلى المنزل وأعصابي تحترق في رأسي, وحين وصلت إلى المنزل كنت أتمنى شيئًا واحدًا..

أن أعثر على ابنتي حية!!

والواقع أنني عثرت عليها حية..
الواقع أنني أذكر هذا المشهد بالذات جيداً، فأنا أراه في كل لحظة من حياتي وحتى الآن..

الواقع أن أحدًا لن يصدق ما رأيته أنا في تلك اللحظة...
كانت ابنتي تقف في صالة المنزل، وعلى وجهها تعبير جاف مخيف, بينما صوتها الخافت ينادي:
- أمي.. أمي..

لم تكن شفتاها تتحركان, لكني كنت أسمع صوتها واضحًا, وحين انتبهت إلى مصدر الصوت الحقيقي, تجمدت الدماء في عروقي..

ومأخوذة تجاوزت ابنتي التي تحولت إلى تمثال صامت لم ينطق إلى يومنا هذا, وحملت رأس دمية الدب ذي العينين البرتقاليتين..

الرأس الذي ارتفع منه صوت ابنتي الخافت يقول:
- أمي.. أنا هنا..
- !!!!!!

- تمت بحمد الله -



آخر مواضيعي

 
  رد مع اقتباس
قديم 28-06-2012م, 12:36 PM   #3
 
الصورة الرمزية mersalli
 

mersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond repute

mersalli غير متواجد حالياً

افتراضي

قصة مثيرة بنهاية غريبة
تجذبك التفاصيل وطريقة السرد للمتابعة

لكن عندما تصل للنهاية لا تتيقن من الجواب لما حدث

شكرا لك أسامة

آخر مواضيعي

 
التوقيع:



  رد مع اقتباس
قديم 28-06-2012م, 06:51 PM   #4
 
الصورة الرمزية بريق
 

بريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond repute

بريق غير متواجد حالياً

افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mersalli مشاهدة المشاركة
قصة مثيرة بنهاية غريبة
تجذبك التفاصيل وطريقة السرد للمتابعة
لكن عندما تصل للنهاية لا تتيقن من الجواب لما حدث
شكرا لك أسامة
أهلا بك اخي يوسف ..

آخر مواضيعي

 
  رد مع اقتباس
قديم 3-07-2012م, 04:41 PM   #5
 
الصورة الرمزية منى
 

منى has a reputation beyond reputeمنى has a reputation beyond reputeمنى has a reputation beyond reputeمنى has a reputation beyond reputeمنى has a reputation beyond reputeمنى has a reputation beyond reputeمنى has a reputation beyond reputeمنى has a reputation beyond reputeمنى has a reputation beyond reputeمنى has a reputation beyond reputeمنى has a reputation beyond repute

منى غير متواجد حالياً

افتراضي

فكرة الدباديب المؤذية منتشرة جدا في مصر

ومن كترها مش عارفة إذا كانت صح ولا لأ

بس أنا فعلا اترعبت وافتكرت كل القصص اللي بتتكلم عن الدباديب


شكرا أخي أسامه

آخر مواضيعي

 
التوقيع:

إلهي انت تعلم كيف حالي فهل يا سيدي فرج قريبُ

فـ يا ديان يوم الدين فرج هموماً في الفؤاد لها دبيبُ

  رد مع اقتباس
قديم 4-07-2012م, 04:48 PM   #6
 
الصورة الرمزية بريق
 

بريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond repute

بريق غير متواجد حالياً

افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منى مشاهدة المشاركة
فكرة الدباديب المؤذية منتشرة جدا في مصر
ومن كترها مش عارفة إذا كانت صح ولا لأ
بس أنا فعلا اترعبت وافتكرت كل القصص اللي بتتكلم عن الدباديب

شكرا أخي أسامه
كده القصة نجحت ..

شكرا لمرورك المرتعب أختي منى ..

آخر مواضيعي

 
  رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد مواضيع قسم قصص وروايات


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بلا أطراف .. قصة لد. تامر ابراهيم بريق قصص وروايات 12 10-05-2013م 05:01 PM
زوجتي .. قصة لد. تامر ابراهيم بريق قصص وروايات 7 4-07-2012م 05:27 PM
في المقهى .. قصة لد. تامر ابراهيم بريق قصص وروايات 6 4-07-2012م 05:05 PM
نحن .. قصة .. د.تامر ابراهيم بريق قصص وروايات 10 1-07-2012م 08:16 PM
فزع .. قصة لد. تامر ابراهيم بريق قصص وروايات 3 28-06-2012م 11:12 PM





RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

~ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~