المنتدى المتواجدون الآن مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
العودة   قلعة طرابلس > منتدى إقرأ أونلاين > اقرأ أون لاين لأشهر أدباء العرب والعالم > تامر إبراهيم > قصص وروايات
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويمالمسابقات اجعل كافة الأقسام مقروءة



إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-06-2012م, 09:16 PM   #1
 
الصورة الرمزية بريق
 

بريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond repute

بريق غير متواجد حالياً

1 (40) فزع .. قصة لد. تامر ابراهيم

فزع

د. تامر إبراهيم


اليوم ستذهب "ليلى" إلى المعسكر...
يا إلهي.. ستترك "ليلى" المنزل يومين كاملين...

هكذا فكر الدكتور "شريف" بقنوط وأسى.. يومين كاملين يقضيهما مع زوجته.. وحدهما... في المنزل...
إن الفكرة تبدو مفزعة حقا..!

الساعة الآن التاسعة مساء للأسف.. سيضطر لإغلاق العيادة والعودة إلى الجحيم.. منزله..

وتحت سيل من الأمطار الهادرة، التي أخذت تدك سيارته دكًا، أخذ الدكتور "شريف" يقود سيارته، وفي رأسه عاصفة من الافكار أشد هولاً من تلك التي خارج السيارة..

حسنًا.. سيعود إلى المنزل لتستقبله زوجته، بنظراتها الكئيبة المتحفزة للشجار لأي سبب وبدون سبب..
حقًا ستستغل اليومين التي ستقيمهما ابنتها "ليلى" خارج المنزل خير استغلال..

ستعيد له الشريط الكئيب، عن كيف تحملته أيام فقره، وهي سليلة الأسر الراقية، وكيف رضيت به وبالحياة معه.. هو الهمجي الغبي الذي يظن نفسه ملكًا لمجرد أنه رجل..
اللعنة..!!

إن حوادث السيارات تحدث كل يوم.. فهل ينقذه حادث ما من الساعات الرهيبة التي في انتظاره؟!

لكن.. ها هو المنزل يلوح له، وسط الظلام والأمطار، ككابوس مجسم.. النافذة المضاءة في الطابق العلوي تقول إنها هناك.. في انتظاره..

اجتاز الدكتور "شريف" بوابة المنزل.. فالحديقة التي أحالتها الأمطار إلى مستنقع طيني لزج.. فالمرآب، حيث ترك سيارته، وخرج منها متجهًا إلى باب المنزل، وكأنما سيسلم نفسه في معتقل سيبريا...

ألا يمرض أحدهم في هذا الطقس فيرسل في استدعائه؟

بيد مرتجفة من البرد -أو لعله الانفعال- مدّ يده بالمفتاح.. وفتح على نفسه بوابة جهنم...!

الردهة المظلمة أمامه.. ودرجات السلم التى لوّثها بصيص من الضوء القادم من الطابق العلوي..
الطابق العلوي.. حيث تنتظره هي...

وقد تساقطت كتفاه.. وبخطوات متثاقلة مهمومة، أخذ يصعد الدرج و..
"أخيرا جئت..."

الصيحة الشرسة تستقبله، كطبول الحرب إيذانًا ببدء ليلة جديدة من الشجار.. حسنًا, فليحتمل قدر المستطاع.. ثم فليندس في فراشه حتى الغد...

قد يستيقظ غدًا، فيجدها جثة هامدة.. من يدري؟؟
أما هي فبدت أمامه تقف على باب الغرفة المظلمة، وقد صنعت الظلال في وجهها لوحة مرعبة للغضب والوحشية.. واصلت الصراخ:

- أين كنت طيلة الوقت؟؟

فأجابها بلا اكتراث محاولاً التماسك:
- في العيادة...
- إلى هذا الوقت...؟
- العاصفة أخرتني.. إن كنت تشكين في هذا انظري من النافذة..
التمعت الكراهية في عينيها وهي تتابعه إذ يدخل الغرفة ويبدأ في نزع سترته, لتقول:
- العاصفة.. أم أنك تعمدت التأخر.. تعمدت عدم المجيء؟؟

كاد يصارحها بأن هذه هي الحقيقة، ولكنه آثر السلامة, وابتلع رده مع ريقه وهو يواصل نزع سترته..
لكنها لم تتوقف..

انفجرت تعيد عليه النغمة الخانقة.. للمرة المليون ربما..
وردد هزيم الرعد صراخها بدوي هزّ كيانه هزًا..
"كفي.. كفي.."

خرجت الكلمة من بين شفتيه هادرة.. باترة.. تحمل كرهه.. وغضبه.. وثورته... ومقته..
لكنها لم تتوقف...

بل ازدادت هياجًا.. وارتفع صوتها حتى غطى على صوت هزيم الرعد ذاته و.. و..

ولا يمكن تفسير ما حدث بالضبط.. ولكنه كان حتميًا..
ربما العاصفة.. ربما الصراخ.. ربما الغضب والكراهية.. ربما لأن أعصابه لم تتحمل المزيد.. ربما هو مزيج من هذا كله..

المهم أنه وجد نفسه يقفز ليقبض على عنقها ليعتصره بقوة عاتية محاولاً إسكات صراخها..


صراخها الذى استمر لحظة.. ثم استحال إلى حشرجة.. ثم القرقعة المخيفة التي بدت كهزيم ألف رعد..
ثم صمتت تمامًا..

وحين أفاق كانت أصابعه لا تزال تعتصر عنقها.. وكان رأسها قد مال إلى الخلف بزاوية غير طبيعية والرغاوي تسيل من فمها..

وكانت عيناها الجاحظتان مسددتين تجاهه، ترمقانه بكراهية..

حدق هو لحظة في هذا كله.. ذاهلاً.. خائفا.. ثم ترك أصابعه تنسل من حول عنقها..
وللحظة ظلّت واقفة.. ثم سقطت..
أخيرًا سقطت..
وصمتت...!


وبانفعال هائل أخذ يلهث غير مصدقً أنه فعلها.. ثم جلس على الفراش وأشعل سيجارة نفث دخانها في سماء الغرفة.. مسرح الجريمة..
لقد ماتت..

لكم تبدو الفكرة مفزعة.. مخيفة... ومريحة..!
لقد ماتت.. لقد تخلص منها..

ثم انقطع التيار الكهربائي بغتة.. فساد الظلام المكان..
ورغمًا عنه احتبس دخان السيجارة في صدره، فأخذ يسعل بشدة حتى دمعت عيناه..
ثم بدأ شعور عجيب بالفزع يكتنفه..

هو... وهي –سابقًا- في الغرفة والظلام يغلف كل شيء.. والأمطار تضرب زجاج النافذة بدوي مخيف, امتزج بهزيم الرعد ليصنع مزيجًا مخيفًا كموسيقى تصويرية لفيلم رعب..

رعب؟ إن الشعور الذي يشعر به حقًا هو الرعب..
يجب أن يغادر الحجرة فورًا..
هكذا ودون تفكير أطفأ الدكتور "شريف" سيجارته, واندفع خارجًا من الغرفة حتى إنه تعثر بجثة زوجته, مما أورثه فزعًا على فزعه دفعه للعدو إلى الأسفل.. إلى الردهة حيث أخذ يلهث، عاجزًا عن التفكير..

لقد قتلها..
أنهى حياته الزوجية الفاشلة بجريمة قتل..
لابد أن السجن هو مصيره..
لا.. ليس السجن.. بل المشنقة.. الإعدام شنقًا...
"ليلى".. يا إلهي.. "ليلى"..

كيف لم يفكر فيها.. في المصير المظلم الذي ينتظرها بأم مقتولة وأب محكوم عليه بالإعدام؟

الضوء.. ليدخل بعض الضوء في المكان ثم يفكر..
نعم، لابد من أن الشموع على المائدة.. أين الثقاب؟..ها هو.. وبذات اليد المرتجفة أشعل عود الثقاب.. تراقص لهب الشعلة للحظة إثر نسمة هواء باردة أثارت رجفة في جسده.. ثم مدّ يده, ليشعل فتيل الشمعة وليغزو الضوء المكان على استحياء..

وعلى الضوء المتقطع الشاحب.. ظهر وجهها..!
ارتد بهلع ليصطدم بالمقعد، فسقط أرضا مطلقا صرخة فزع مدوية..
إ.. ن.. ه.. و.. ج..ه.. ه.. ا..


الوجه المحتقن والذي بدأت تغزوه الزرقة، والرغاوي تسيل من فمها والعينان الجاحظتان ترمقانه بكراهية..

أخذ جسد "شريف" يرتجف بشدة, والبرودة تغزو عظامه، وهو يحدق ذاهلاً مرعوبًا في زوجته التي استقرت أمامه على مقعد المائدة, ورأسها يميل إلى الخلف بزاوية غير طبيعية..

مستحيل.. مستحيل.. إنه يهذي.. بالتأكيد هو يهذي..
تغلب ذهوله على فزعه، فقفز واقفًا وانطلق عدوًا إلى الطابق العلوي, إلى حيث لم يجدها..!
"إنها لم تمت.."

هكذا هتف ثم انطلق يعدو مجددًا إلى الأسفل.. إلى المائدة حيث جلست هي..
وبخبرته الطبية لم يحتج لمجهود بالغ ليدرك أنها ميتة..
للأسف ميتة..!

بهستيريا تامة أخذ الدكتور "شريف" يضحك, وقد ألقى البرق بوميض شاحب على وجهه, تلاه هزيم الرعد الذي امتزج بضحكاته..

ما زالت تطارده حتى وهي ميتة.. ياللحماس.. ياللقسوة..!

ثم استحالت مشاعره كلها بغتة إلى جذوة مشتعلة من الغضب.. ليتخلص منها نهائيًا..


الجثة.. الحديقة.. الجاروف في المرآب.. الصورة مكتملة ولا تحتاج إلا إلى التنفيذ..
وتحت المطار.. تحت وميض البرق.. في قلب العاصفة، وقف الدكتور "شريف" في الحديقة يحفر.. ويحفر..
يحفر قبرها..

استمر الأمر لساعتين قبل أن يعود منهكًا خائر القوى إلى داخل المنزل والمياه والطين اللزج يغمرانه..
هذه المرة تخلص منها حقًا..
حتى لو كانت من هواة السير أثناء الموت..!

الآن يغتسل.. ويخفي آثار ما حدث، وفي الغد يتخلص من الجثة نهائيًا..
لن يسمح لها أن تدمر مستقبله كما دمرّت حياته, وإن لم يكن من أجله, فليكن من أجلها.. من أجل "ليلى"..
نعم.. لن يســ..

الطرقات الكئيبة على باب المنزل..
طرقات جمدت الدماء في عروقه, وانتصب لها شعره..
لا.. لا يمكن.. إنها العاصفة.. لا.. ليست العاصفة..
إنها هي!!

هي.. هي.. هي..
قادمة من أجله.. لتنتقم.. لتقتله..
"لااااااا..."

صرخ بها وعيناه تلمعان بجنون مطبق.. لن يسمح لها هذه المرة..

اندفع عبر درجات السلم إلى الطابق العلوي.. غرفته.. المسدس في درج المكتب حيث اعتاد أن يضعه للطوارئ.. ها هو..

التمع البرق في السماء فأخذ يقرأ عناوين الكتب في مكتبته..


(السحر الأسود).. (عن الجن والشياطين).. (جذور الموت)..
من الذي ابتاع هذه الكتب؟!!
فتجيبه الطرقات الكئيبة.. إنها هي..

تلمس طريقه إلى الأسفل وقد أخذت عيناه تدمعان هلعًا, وقد تلاشى كل شيء من ذهنه لتحل فكرة واحدة..

يجب أن يتخلص منها.. الليلة..
مأخوذًا.. بعينين زائغتين وبخطوات بطيئة مترددة, بلغ الباب.. وفتحه..

استقبلته الرياح والأمطار, لكنها لم تكن هناك.. ثم شعر بشيء ما يمر بين ساقيه بغتة!

وبدون تفكير قفز وأطلق النار, فأطلقت تلك القطة مواءً أليمًا, قبل أن تسقط جثتها أمامه تنز الدماء منها ببطء..
وبمزيج من البلاهة والذهول حدّق هو في جثة القطة..
المسكينة.. جاءت لتحتمي من العاصفة, فاستقبلها هو برصاصة..

وموليًا ظهره للباب المفتوح.. محدقًا في جثة القطة.. ومن قلب العاصفة والظلام , ظهرت هي..

سمع "شريف" صوت خطواتها الحافية تدق الأرض خلفه تمامًا, وشعر بحفيف ردائها إذ احتك به, لكنه لم يستدر..
شلّ الرعب تفكيره وجسده تمامًا..

أما هي, فاجتازته وقطرات الأمطار تتساقط منها والطين يغطي جسدها كله, في حين مال رأسها بزاوية غير طبيعية وقد جحظت عيناها والكراهية تطل منهما..

ثم ابتعلها ظلام الردهة مجددًا..
وإذ استطاع الدكتور "شريف" التحرك أخيرًا, كان ما فعله حتميًا..
حقًا كان..
* * *


عندما وصلت "ليلى" بعد يومين كان هناك الكثير من الصراخ..

وعندما اقتحم الجيران والشرطة المكان, كان المشهد أمامهم عنيفًا ومخيفًا..

جثة القطة عند مدخل الباب.. الدكتور "شريف" في منتصف الردهة وقد اخترقت رصاصة رأسه, في حين قبضت يده على المسدس..

وفي الأعلى كانت جثة الزوجة ملقاة أمام غرفتها وقد مال رأسها بزاوية غير طبيعية وقد جحظت عيناها وكأنما ترمقان كل شيء..
بكراهية ..

آخر مواضيعي

 
التوقيع:

  رد مع اقتباس
قديم 28-06-2012م, 09:38 PM   #2
افتراضي

يا لهذه الليلة المخيفة بحق
_أنا كمان فزعت مع القراءة _
زوجة بغيضة تنكد على زوجها ليل نهار ..يوجد امثالها بالحياة
بس د/شريف كان احمقا لماذا عاش معها كل هذه الفترة (التي تعاملت خلالها مع السحر والشعوذة المخيفة)
علاقة كراهية بينهما من طراز غريب
بنتهى بتلك الليلة بقتلها له ؛والرعب الذي خلفته جعلها بالنهاية يقتل نفسه
و..لتعيش ليلى بلا أب او أب
فزع حقيقي
سامحك الله أسامه
(أفزعتني بالقصة )

آخر مواضيعي

 
التوقيع:

"دخول متقطع في شهر رمضان "

  رد مع اقتباس
قديم 28-06-2012م, 11:07 PM   #3
 
الصورة الرمزية منى
 

منى has a reputation beyond reputeمنى has a reputation beyond reputeمنى has a reputation beyond reputeمنى has a reputation beyond reputeمنى has a reputation beyond reputeمنى has a reputation beyond reputeمنى has a reputation beyond reputeمنى has a reputation beyond reputeمنى has a reputation beyond reputeمنى has a reputation beyond reputeمنى has a reputation beyond repute

منى غير متواجد حالياً

افتراضي

مفزعة فعلا

شكرا استاذ اسامه

آخر مواضيعي

 
التوقيع:

إلهي انت تعلم كيف حالي فهل يا سيدي فرج قريبُ

فـ يا ديان يوم الدين فرج هموماً في الفؤاد لها دبيبُ

  رد مع اقتباس
قديم 28-06-2012م, 11:12 PM   #4
 
الصورة الرمزية بريق
 

بريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond repute

بريق غير متواجد حالياً

افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ملك روحي مشاهدة المشاركة
يا لهذه الليلة المخيفة بحق
_أنا كمان فزعت مع القراءة _
زوجة بغيضة تنكد على زوجها ليل نهار ..يوجد امثالها بالحياة
بس د/شريف كان احمقا لماذا عاش معها كل هذه الفترة (التي تعاملت خلالها مع السحر والشعوذة المخيفة)
علاقة كراهية بينهما من طراز غريب
بنتهى بتلك الليلة بقتلها له ؛والرعب الذي خلفته جعلها بالنهاية يقتل نفسه
و..لتعيش ليلى بلا أب او أب
فزع حقيقي
سامحك الله أسامه
(أفزعتني بالقصة )
هههههههههههههه

يعني ما نوم الليلة .. شو بدي أقولك أحلام سعيدة ..

بالمناسبة عمرك أضطريتي للإختباء بمقبرة أو عبورها الساعة 3 فجراً ..


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منى مشاهدة المشاركة
مفزعة فعلا

شكرا استاذ اسامه
هههههههههههه

العفو أختي منى ..

آخر مواضيعي

 
  رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد مواضيع قسم قصص وروايات


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بلا أطراف .. قصة لد. تامر ابراهيم بريق قصص وروايات 12 10-05-2013م 05:01 PM
زوجتي .. قصة لد. تامر ابراهيم بريق قصص وروايات 7 4-07-2012م 05:27 PM
برتقالي قصة لد. تامر ابراهيم بريق قصص وروايات 5 4-07-2012م 04:48 PM
نحن .. قصة .. د.تامر ابراهيم بريق قصص وروايات 10 1-07-2012م 08:16 PM
لماذا .. قصة لد . تامر ابراهيم بريق قصص وروايات 5 28-06-2012م 11:15 PM





RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

~ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~