<div style="background-color: none transparent;"><a onclick="_gaq.push(['_trackEvent', 'Outgoing', 'news.rsspump.com', '/']);" rel="nofollow" href="http://news.rsspump.com/" title="rsspump">news</a></div>
  • تابعوا جديدنا في تلفزيون القلعة
  • الأخبار العاجلة منتديات قلعة طرابلس     
    التميز خلال 24 ساعة
     الفارس المميز   الموضوع المميز   المشرف المميز    المراقب المميز 
    marina3
    اشهر التطبيقات في الاندرويد
    قريبا
    قريبا

    المنتدى المتواجدون الآن مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
    العودة   قلعة طرابلس > المنتدى الأدبي > إبداعات فرسان القلعة > إبداعات أبو النور
    جروب المنتدى على الفيس بوك ادخل واشترك معانا
    التسجيل اكثر المتميزين خلال 7 ايام ! التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويمالمسابقات اجعل كافة الأقسام مقروءة


    الظلال .. قصة بقلمي ..

    إبداعات أبو النور


    إنشاء موضوع جديد إضافة رد
     
    LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 6-07-2012م, 08:37 PM   #1
     
    الصورة الرمزية بريق
     

    بريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond repute

    بريق غير متواجد حالياً

    1 (7) الظلال .. قصة بقلمي ..

    الظلال

    ( 1 - 3)


    كم هو رائع ذلك الفيلم ..
    قلت لأختي الصغيرة التي انتظرت رجوعي بلهفة لأسرد لها تفاصيل الفيلم الخيالي الرائع الذي شاهدته عند صديقي ..
    كان فيلماً شهيراً لشخصية أكثر شهرة و تشويقاً ..
    الصبي المشاغب بيتر بان ..

    قصصت عليها حكاية الفيلم بتفاصيله كلها حتى أنني كنت ألوح بيدي بحماس مقلداً حركات البطل الخيالي، و قد أعجب ذلك أختي الصغيرة و استغرقت في الضحك..

    أكثر ما أعجبني في ذلك الفيلم، كان مشهد الظل.

    ظل بيتر بان الذي تمرد عليه و أنفصل عنه و طارده بيتر بان و لكنه لم يستطع السيطرة عليه حتى ساعدته الفتاة الصغيرة و الجميلة ويندي بان أمسكت بظله و خاطته به..

    صرت من تلك اللحظة أحاول أن أقلده وقضيت باقي اليوم ألاعب ظلي و أختي تشاركني اللعبة و أمي تنظر لنا في دهشة ثم ترفع حاجبيها لتقول لنا في لهجة تخويف مصطنعة:
    - احذروا أن تهاجمكم ظلالكم ..
    ثم تضحك بعد ذلك عندما ترانا نلتفت إليها و الخوف و الحيرة تطلانِ من وجوهنا..
    كفت أختي عن اللعب و ذهبت تتعلق بأمي لتطلب منها شيئاً ما وهي تبكي لها بكاء بلا دموع كعادتها أيضاً..
    وبعد فترة قصيرة سئمت اللعب بدوري و لبيت نداء أمي لتناول وجبة العشاء مبكراً و بعد دقائق معدودة من السمر مع والدي ووالدتي خلدنا أنا و أختي إلى النوم ..
    ذهب كل واحد إلى غرفته و أغلقت أنا باب غرفتي و اتجهت إلى سريري على الفور فقد كنت متعباً جداً..
    و لم ألحظ أي شيء في الغرفة، حتى ظلالي التي انعكست على جدرانها و بدأت في الرقص كمن أصابها مس في حين أنني كنت غارقاً في النوم فلم أشعر بشيء على الإطلاق..
    ***
    دقت عقارب الساعة لتعلن عن وصولها لمنتصف الليل ..
    السكون يعم منزلنا و الحياة من حولنا ..
    الكل نائم .. يحلم .. أو لا يحلم.. لكن من المؤكد أن منطقة سكنانا الهادئة كان الجميع فيها مستسلمين للنوم..
    فجأة شق صوت طفولي سكون الليل و كانت صاحبته تصرخ في رعب شديد كأنها تستغيث من وحش يهاجمها..
    كان هذا الصوت المستغيث هو صوت أختي الصغيرة هبه ..
    أفقت من نومي كالملسوع و جريت إلى غرفتها بسرعة على غير عادتي، فليس من المألوف أن أستيقظ ولو أعلنوا عن قيام الحرب العالمية الثالثة..
    ولكن عندما يتصل الأمر بأختي الصغيرة الغالية فالأمر يختلف تماماً..
    هي بمثابة الصديقة المخلصة لي، و الشقيقة الوحيدة الغالية التي ترسم البهجة على قلبي و تهون من حالة الملل التي تسود منزلنا فقد كان والدينا مشغولين طوال الوقت بأعمالهم التي لا تنتهي.
    لاحظت شيئاً غريباً في غرفتي، لم تكن بهذا الإظلام كما العادة عدا أن هناك أشياء تتحرك على الجدران..
    لم آبه بما يحدث فلم يكون الوقت المناسب لألتفت إلى تخيلات ما بعد الاستيقاظ المفاجئ..
    عندما عبرت باب غرفتها فوجئت بأنني لم أكن أول الواصلين فقد وجدت أمي تحتضنها في حنان بالغ و تربت على رأسها الصغير وقبعت الصغيرة في حضنها باطمئنان و صدرها يعلو و يهبط كمن تعرضت لصدمة شديدة..
    والدي أيضاً كان يتطلع لها في قلق بالغ، لم أرى تلك النظرة النادرة في عينيه من قبل ..
    نظرة قلق و حزن بالغ و ماذا..
    هناك دمعة تترقرق على مقلتيه تكاد تسيل لترتطم بعدسات نظارته وقد حدث بالفعل..
    رجعت ببصري إلى أختي الحبيبة و شعرت بقلبي يخفق في لوعة شديدة..
    يا إلهي ما الذي أصاب دمية البيت و قطعة الحلوى التي ينتهي مذاقها الرائع..
    بل زهرتنا التي تنثر عبيرها علينا و خصوصاً أنا فقد كانت بالرغم من صغر سنها هي كاتمة أسراري و اليد الحانية التي تربت على رأسي عندما أكون حزيناً أو مكتئباً من الذهاب للمدرسة بسبب تقصيري في إنهاء الواجب المنزلي..
    ما الذي حدث يا صغيرتي..
    اقتربت من أمي و ربت على رأس أختي الغالية، و فتحت هي عيونها الصغيرتين اللاتي يطل منها خوف و حزن لا يناسبان أبداً سنها المبكرة..
    سألتها في رفق و قد ارتسم على وجهها نظرة ارتياح و أمان عندما احتضنت رأسها:
    ما الذي حدث يا حبيبتي..
    حاولت أن تفتح فمها الصغير و لكن عبراتها سبقتها فأحمر وجهها بشدة و بدأت في البكاء الشديد كأنما انتظرت هذه اللحظة طويلاً ..
    حاولت أمي أن تهدأ من روعها و أندفع أبي إليها كالمجنون وهو يقبل رأسها و يدها محاولاً تهدئتها أيضاً و الدموع تتناثر من عينيه أيضاً حاولت أن أهدأ الجميع متظاهراً بالثبات لكنني كنت من الداخل أكاد أحترق أمام دموع غاليتي الصغيرة..
    هدأت أخيراً و بدأ النعاس يغالبها من شدة ما عانت من الخوف و الرعب و ما بكته من دموع ..
    قالت أمي بانها ستبيت عندها الليلة و وافقها أبي ..
    لكن الصغيرة طلبت أن نبيت كلنا عندها ..
    وافقنا بلا تردد..
    اقتربت منها لأقبل جبهتها فابتسمت في شيء من الاطمئنان وقلت لها لأستحثها على الابتسام:
    لا تخافي يا أختي الحبيبة نحن معك هنا ولن يحدث أبداً أي مكروه لكِ..
    و غمزت مداعباً إياها:
    هيا لننام و غداً سنستيقظ لنلعب لعبة الظل أيضاً..
    شحب وجه أختي الصغيرة كأنما رأت شيطان أمامها و انحبست الكلمات في فمها و فجأة صرخت برعب شديد :
    - لا أريد اللعب..
    وكررت تلك الكلمات كثيراً و هرعنا إليها محاولين تهدئتها ونجحنا في الأخير..
    سألتني أمي في غضب عن سبب مضايقتي لها..
    انكمشت في مكاني من الخجل أمام نظرات أبي الممتعضة أيضاً..
    لكن أختي ردت مدافعة عني:
    - لم يضايقني أبداً يا أمي ..
    و بصوت مرتعب أكملت:
    - الآخر الذي ضايقني و أرعبني جداً ..
    ألتفتنا إليها في دهشة كبيرة وهي تشير إلى سقف الحجرة قائلة:
    - لقد كان هناك يتحرك فوقي ويثير خوفي ثم سقط بعد ذلك على الجدار و حاول أن يقترب مني ليمسك بي..
    بصوت واحد هتفنا:
    - من هو هذا..
    نظرت إلينا في حيرة و صمتت للحظات و ردت بعدها في خوف:
    - إنه الظل ..
    الظل الذي كنت ألعب معه هذا المساء..
    وخيم الصمت و الذهول على المكان..


    ****

    آخر مواضيعي

    أغلفة روايات معرض الكتاب مصر 2017م
    تعزية واجبة للاخ العزيز عمر قزيحة بوفاة والدته
    تحميل حب العمر كله ميني فلاش العدد الأول
    معلومات قد تسمعونها لأول مرة عن القمر
    متابعة خاصة لمعرض القاهرة الدولي للكتاب 2016م

     
    التوقيع:

      رد مع اقتباس
    قديم 6-07-2012م, 09:52 PM   #2
    افتراضي

    رائعةة للغاية ومشوقة جداً احداث تلك القصة
    كيف بدات بفيلم شاهده الصغير وقلده وأخته
    ليهاجمها الظل ليلاً
    ما سره وحكايته وماذا يريد
    متشوقة لمعرفة بقية الأحداث
    دام هذا الفيض الإبداعي لقلمك الذهبي
    وو.حييت أيها المبدع

    آخر مواضيعي

    {" بعــد الفِــراق "}
    " البذور الجيدة"
    " الطفلُ المتفائل"
    (" حَلْوَى القُطُنْ ")
    "من هنا وهناك (2) "

     
    التوقيع:

    "دخول متقطع في شهر رمضان "

      رد مع اقتباس
    قديم 6-07-2012م, 10:59 PM   #3
     
    الصورة الرمزية جودي
     

    جودي has a reputation beyond reputeجودي has a reputation beyond reputeجودي has a reputation beyond reputeجودي has a reputation beyond reputeجودي has a reputation beyond reputeجودي has a reputation beyond reputeجودي has a reputation beyond reputeجودي has a reputation beyond reputeجودي has a reputation beyond reputeجودي has a reputation beyond reputeجودي has a reputation beyond repute

    جودي غير متواجد حالياً

    افتراضي

    قصةرائعة مليئة بالإثارة
    تجعلك تتأثر بها
    وكأنك تعيش معهم في نفس الحدث
    متشوقة حتى اعرف ما قصة الظل
    سلمت اناملك بما كتبت
    متابعة معك ان شاء الله
    الله يبارك فيك

    آخر مواضيعي

    لتبييض الأسنان طبيعياً.. إليك 12 نوع من الأطعمة
    ديك بريش مجعد أشبه بشعر الإنسان!
    طريقة عمل تشيز كيك الرمّان
    لماذا يطيل بعض الرجال أظافرهم ؟
    أسباب ضعف الشخصية + كيفية تقويتها

     
    التوقيع:

    ربي لا آعلم مآلذي تحمله لي آلايام
    ولكن ثقتي بآنك معي تكفيني .

      رد مع اقتباس
    قديم 7-07-2012م, 12:03 AM   #4
     
    الصورة الرمزية رتاج
     

    رتاج تم تعطيل التقييم

    رتاج غير متواجد حالياً

    افتراضي

    رائعة جدا...راقت لي كثيرا
    متابعة معك باذن الله
    تسلم الايادي المبدعة أســـــــامه

    آخر مواضيعي

    اللقيطة / حاتم عزام
    البرازيل توجه الدعوة "للرئيس" مرسي لافتتاح مونديال 2014
    انطلاق حملة مسيحيين ضد الانقلاب ووقفات احتجاج أمام الكنائس
    رؤية عظيمة جدا .. وبشرى خير ان شاء الله..
    ترسيخ أركان الفساد في مصر / أحمد منصور

     
    التوقيع:

    أستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه ..


      رد مع اقتباس
    قديم 7-07-2012م, 01:52 AM   #5
    افتراضي

    الصغار يستمتعون جدًا بمشاهدة أفلام الرعب أو التحدث عنها .. و لكن في الليل تستحيل كل الحكايا إلى واقع يتجسد أمامهم دون ذلك الخيط الرفيع بين الخيال و الواقع ليصبح النوم بالنسبة إليهم جحيم حقيقي ..و المشكلة أن الأمر لا يكون بغرض التخويف بل إنهم قد يحبوا التحدث عن الأمر دون أن يدركوا ويلات الأمر حين الليل و الوحدة ..
    أنتظر بشغف أن أعرف حقيقة ذلك الظل .. و هل انبثق عن خيال طفلة خصب أم أنه حقيقة من حقائق الكون المخيفة ..
    سلمت يداك أخي ..

    آخر مواضيعي

    نبات ينمو من جديد بعد تجميد 30000 عام
    أغلفة الحكايات
    الحاجة أم الاختراع
    تحليل دم للكشف المبكر عن الأمراض النفسية بين الأطفال
    إجازة ..

     
      رد مع اقتباس
    قديم 7-07-2012م, 08:04 AM   #6
    افتراضي

    أعجبتني القصة جدا
    ولفتني فيها كيف أن خيال الصغار يحول كل ما يراه الى حقيقة
    طبعا أعلم من خلال اولادي كيف هو تأثير ما يشاهدونه عليهم
    اتابع معك لأرى ماذا سيكون من هذا الظل وهل هو حقيقة او تخيلات طفولية ؟؟

    وبالنسبة للتقييم فقد قلت في نفسي سأتركه حتى تنهي الفصول شو رأيك ؟؟

    شكرا لك أسامة على الإبداع

    آخر مواضيعي

    أنشودة يوم ميلادك حبيبي - موسى مصطفى
    جراح القلب والميكانيكي
    عيد الحب
    الحمل والذئب
    همسة في أذن كل أنثى

     
    التوقيع:

    الوفاء عملة نادرة والقلوب هي المصارف
    وقليلة هي المصارف التي تتعامل
    بهذا النوع من العملات

      رد مع اقتباس
    قديم 7-07-2012م, 11:20 PM   #7
     
    الصورة الرمزية rosa
     

    rosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond repute

    rosa غير متواجد حالياً

    افتراضي

    في الحقيقة انا اعجبت بالقصة ولها ابعاد متعددة
    ومنها ان يلتمس الكبير للصغير وقتا مناسبا لكي يحدثه عن اي شيء ممكن ان يتخيله الطفل

    فمثلا ان يحدثه في اوقات بعيدة عن اوقات النوم وان يحاول ان يضحكه وان يلهي الطفل بهدية بسيطة ولعبة خفيف معه

    لكي لا يبقى ما تحدث عنه عالقا في ذهنه .. لان الطفل ممكن ان ينسى لو قمنا بلعب معه .. او قدمنا له هدي بسيطة

    او تركناه يسرد لنا هو من تخيله قصة لكي نمحو ما حدثناه به خاص اذا كان فيه نوعا من الرعب

    ومن خلال عرض القصة لحظت بان مبدعنا ابو النور قد شوقنا لما سيحدث لتلك الصغيرة التي سرحت بخيالها الى

    ما حدث فيه اخيها .. والموقف الاخير يدل على فطنة عند البنت رغم سنها عندما قالت مدافعة عنه انه ليس السبب

    بل هو ...
    - إنه الظل ..
    الظل الذي كنت ألعب معه هذا المساء..

    اعجبني هذا الرد !!!

    متابعين معك ابو النور

    قصة في غاية الروعة





    آخر مواضيعي

    أفعى بانكوك أكبر افعى بالعالم
    احرصوا على تناوله.. "التين" فوائد علاجية منذ عهد القدماء
    امرأة مسنة تقتل 11 شخصا وتأكل جثثهم
    امرأة مسنة تقتل 11 شخصا وتأكل جثثهم
    الحيرة تصيب العلماء بسبب فتحة عملاقة في سطح الأرض في روسيا

     
    التوقيع:

      رد مع اقتباس
    قديم 7-07-2012م, 11:32 PM   #8
     
    الصورة الرمزية بريق
     

    بريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond repute

    بريق غير متواجد حالياً

    افتراضي

    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ملك روحي []
    رائعة للغاية ومشوقة جداً احداث تلك القصة
    كيف بدات بفيلم شاهده الصغير وقلده وأخته
    ليهاجمها الظل ليلاً
    ما سره وحكايته وماذا يريد
    متشوقة لمعرفة بقية الأحداث
    دام هذا الفيض الإبداعي لقلمك الذهبي
    وو.حييت أيها المبدع
    تسلمي غدير لمرورك الرائع و أسعدني أن القصة أعجبتك ..

    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جودي []
    قصةرائعة مليئة بالإثارة
    تجعلك تتأثر بها
    وكأنك تعيش معهم في نفس الحدث
    متشوقة حتى اعرف ما قصة الظل
    سلمت اناملك بما كتبت
    متابعة معك ان شاء الله
    الله يبارك فيك
    تسلمي من كل شر أخت جودي اشكرك للمرور الرائع ..

    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رتاج []
    رائعة جدا...راقت لي كثيرا
    متابعة معك باذن الله
    تسلم الايادي المبدعة أســـــــامه
    مرورك هو الرائع رتـــــــــاج .. سلمت الأيادي المشرقة ..

    آخر مواضيعي

    أغلفة روايات معرض الكتاب مصر 2017م
    تعزية واجبة للاخ العزيز عمر قزيحة بوفاة والدته
    تحميل حب العمر كله ميني فلاش العدد الأول
    معلومات قد تسمعونها لأول مرة عن القمر
    متابعة خاصة لمعرض القاهرة الدولي للكتاب 2016م

     
      رد مع اقتباس
    قديم 7-07-2012م, 11:32 PM   #9
     
    الصورة الرمزية بريق
     

    بريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond repute

    بريق غير متواجد حالياً

    افتراضي

    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة همسة أمل []
    الصغار يستمتعون جدًا بمشاهدة أفلام الرعب أو التحدث عنها .. و لكن في الليل تستحيل كل الحكايا إلى واقع يتجسد أمامهم دون ذلك الخيط الرفيع بين الخيال و الواقع ليصبح النوم بالنسبة إليهم جحيم حقيقي ..و المشكلة أن الأمر لا يكون بغرض التخويف بل إنهم قد يحبوا التحدث عن الأمر دون أن يدركوا ويلات الأمر حين الليل و الوحدة ..
    أنتظر بشغف أن أعرف حقيقة ذلك الظل .. و هل انبثق عن خيال طفلة خصب أم أنه حقيقة من حقائق الكون المخيفة..
    سلمت يداك أخي ..
    سلمتي من كل شر أختي همسة ، أشكرك للمرور المتميز جداً..

    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبير ملاط []
    أعجبتني القصة جدا
    ولفتني فيها كيف أن خيال الصغار يحول كل ما يراه الى حقيقة
    طبعا أعلم من خلال اولادي كيف هو تأثير ما يشاهدونه عليهم
    اتابع معك لأرى ماذا سيكون من هذا الظل وهل هو حقيقة او تخيلات طفولية ؟؟

    وبالنسبة للتقييم فقد قلت في نفسي سأتركه حتى تنهي الفصول شو رأيك ؟؟

    شكرا لك أسامة على الإبداع
    مرورك هو تقييم كبير للقصة أختي عبير .. شكرا لمرورك الرائع ..

    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة rosa []
    في الحقيقة انا اعجبت بالقصة ولها ابعاد متعددة
    ومنها ان يلتمس الكبير للصغير وقتا مناسبا لكي يحدثه عن اي شيء ممكن ان يتخيله الطفل

    فمثلا ان يحدثه في اوقات بعيدة عن اوقات النوم وان يحاول ان يضحكه وان يلهي الطفل بهدية بسيطة ولعبة خفيف معه

    لكي لا يبقى ما تحدث عنه عالقا في ذهنه .. لان الطفل ممكن ان ينسى لو قمنا بلعب معه .. او قدمنا له هدي بسيطة

    او تركناه يسرد لنا هو من تخيله قصة لكي نمحو ما حدثناه به خاص اذا كان فيه نوعا من الرعب

    ومن خلال عرض القصة لحظت بان مبدعنا ابو النور قد شوقنا لما سيحدث لتلك الصغيرة التي سرحت بخيالها الى

    ما حدث فيه اخيها .. والموقف الاخير يدل على فطنة عند البنت رغم سنها عندما قالت مدافعة عنه انه ليس السبب

    بل هو ...
    - إنه الظل ..
    الظل الذي كنت ألعب معه هذا المساء..

    اعجبني هذا الرد !!!

    متابعين معك ابو النور

    قصة في غاية الروعة


    بل مرورك هو الذي في غاية الروعة .. شكرا كثيراً روزا ..

    آخر مواضيعي

    أغلفة روايات معرض الكتاب مصر 2017م
    تعزية واجبة للاخ العزيز عمر قزيحة بوفاة والدته
    تحميل حب العمر كله ميني فلاش العدد الأول
    معلومات قد تسمعونها لأول مرة عن القمر
    متابعة خاصة لمعرض القاهرة الدولي للكتاب 2016م

     
      رد مع اقتباس
    قديم 8-07-2012م, 08:23 PM   #10
     
    الصورة الرمزية منى
     

    منى has a reputation beyond reputeمنى has a reputation beyond reputeمنى has a reputation beyond reputeمنى has a reputation beyond reputeمنى has a reputation beyond reputeمنى has a reputation beyond reputeمنى has a reputation beyond reputeمنى has a reputation beyond reputeمنى has a reputation beyond reputeمنى has a reputation beyond reputeمنى has a reputation beyond repute

    منى غير متواجد حالياً

    افتراضي

    لالالالالالالالالا

    هو اللي ماشي معك اليومين دول هو الرعب

    تنقل قصص رعب وتكتب كمان رعب !!!!!!!!

    بصراحة حلوة جدا وأنا فعلا بفكر في البنت دلوقت

    ياترى شافت إيه ؟؟؟؟؟؟

    حاسة إن اللي جاي أصعب

    ربنا يستر

    تسلم أخي أسامه

    آخر مواضيعي

    طالب ذكي جدا
    أغرب عادات الزواج
    هذه الحشرة ستنام معك إلا إذا ....
    طلب مساعدة
    لغز في صورة

     
    التوقيع:

    إلهي انت تعلم كيف حالي فهل يا سيدي فرج قريبُ

    فـ يا ديان يوم الدين فرج هموماً في الفؤاد لها دبيبُ

      رد مع اقتباس
    إنشاء موضوع جديد إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    جديد مواضيع قسم إبداعات أبو النور


    الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
     
    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    تعليمات المشاركة
    لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    لا تستطيع الرد على المواضيع
    لا تستطيع إرفاق ملفات
    لا تستطيع تعديل مشاركاتك

    BB code is متاحة
    كود [IMG] متاحة
    كود HTML معطلة
    Trackbacks are متاحة
    Pingbacks are متاحة
    Refbacks are متاحة


    المواضيع المتشابهه
    الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
    تحميل الظلال .. قصة بقلمي بريق إصدارات الأعضاء 22 2-02-2014م 03:02 AM
    مقاومة الظلام ~~~ قصة قصيرة ~~~ بقلمي rosa إبداعات روزا 14 30-10-2012م 08:22 PM
    الموت في غزة على وقع الظلام _ أمية جحا mersalli الكاريكاتير السياسي والاجتماعي 4 24-03-2012م 10:07 AM
    سبب إقامة عيد العمال يوم 1 مايو؟ عيون الليل القسم العام 2 6-05-2011م 10:48 AM






    ~ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~