<div style="background-color: none transparent;"><a onclick="_gaq.push(['_trackEvent', 'Outgoing', 'news.rsspump.com', '/']);" rel="nofollow" href="http://news.rsspump.com/" title="rsspump">news</a></div>
  • تابعوا جديدنا في تلفزيون القلعة
  • الأخبار العاجلة منتديات قلعة طرابلس     
    التميز خلال 24 ساعة
     الفارس المميز   الموضوع المميز   المشرف المميز    المراقب المميز 
    ابو عمرو

    قريبا
    قريبا

    المنتدى المتواجدون الآن مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
    العودة   قلعة طرابلس > المنتدى الرمضاني > المنتدى الرمضاني العام > حديقة الصائم
    جروب المنتدى على الفيس بوك ادخل واشترك معانا
    التسجيل اكثر المتميزين خلال 7 ايام ! التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويمالمسابقات اجعل كافة الأقسام مقروءة


    قيام رمضان والإعتكاف

    حديقة الصائم


    إنشاء موضوع جديد إضافة رد
     
    LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 13-08-2012م, 02:17 AM   #1
    افتراضي قيام رمضان والإعتكاف

    الاعتكاف وقيام رمضان


    الاعتكاف في اللغة: لزوم الشيء وحبس النفس عليه، وفي الشرع: هو المقام في المسجد لطاعة الله تعالى على صفة مخصوصة، قال الله تعالى: ﴿ وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ ﴾[البقرة: 125]، وقال تعالى: ﴿ وَلَا تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ ﴾[البقرة: 187] الآية.

    عنْ أَبي هُريرة - رضي الله عنه - أَنَّ رسولَ الله -صلى الله عليه وسلم- قال: «مَنْ قامَ رمضان إيماناً واحْتسَاباً غُفِرَ لَهُ ما تَقَدّمَ مِن ذَنْبِهِ» مُتّفقٌ عَلَيهِ.

    الحديث دليل على فضيلة قيام رمضان، ويستحب الاجتماع لذلك لأنه أنشط لكثير من المصلين، قال ابن بطال: قيام رمضان سنة لأن عمر إنما أخذه من فعل النبي -صلى الله عليه وسلم-، وإنما تركه النبي -صلى الله عليه وسلم- يعني الاجتماع له، خشية الافتراض.

    وعَنْ عائشةَ - رضي الله عنها - قالت: «كانَ رسولُ اللهِ -صلى الله عليه وسلم- إذا دخل العشرُ: أَي الْعَشرُ الأَخِيْرَةُ منْ رمضان، شدَّ مِئزَرَهُ وَأَحْيا لَيْلهُ وَأَيْقظَ أَهْلَهُ» متّفقٌ عليه.

    الحديث دليل على اختصاص العشر الأواخر بالاجتهاد فيها لطلب ليلة القدر ولقرب خروج الوقت، والأعمال بالخواتيم.

    وعنها - رضي الله عنها - «أنَّ النّبيَّ -صلى الله عليه وسلم- كان يعتكفُ العشر الأواخرَ من رمضان حتى توفَّاهُ اللهُ عزَّ وجلَّ، ثمَّ اعتكف أَزْواجُهُ من بَعْدهِ» متفقٌ عليه.

    الحديث دليل على مشروعية الاعتكاف للرجال والنساء واستحبابه في العشر الأواخر، والمقصود منه جمع القلب بالخلوة عن الناس والإقبال على الله تعالى والتنعم بذكره وعبادته.

    وعنها - رضي الله عنها - قالتْ: «كان النّبيُّ -صلى الله عليه وسلم- إذا أَراد أَنْ يَعْتكِفَ صلى الْفجْر ثمَّ دَخَلَ مُعْتَكَفَهُ» مُتّفقٌ عَلَيه.

    الحديث دليل على استحباب دخول المعتكف معتكفه بعد صلاة الفجر.

    وعنها - رضي الله عنها - قالتْ: «إن كان رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- لَيُدْخلُ عليَّ رأسَهُ وهُو في المسجد فأُرَجِّلُهُ، وكان لا يدخل الْبيتَ إلا لحاجةٍ إذا كان مُعْتكفاً» متفقٌ عليه واللفظ للبُخاريِّ.

    الحديث دليل على أن خروج بعض بدن المعتكف لا يضر، وأنه يشرع له التنظف والتزين، وأنه لا يخرج من المسجد إلا للأمر الضروري.

    وعنْها - رضي الله عنها - قالت: «السُّنّةُ على المُعتكف أنّ لا يعودَ مريضاً، ولا يشْهدَ جنازةً، ولا يمسَّ امرأةً ولا يُبَاشِرَهَا، ولا يخْرُجَ لحاجَةٍ إلا لَما لا بُدَّ لَهُ مِنْهُ. ولا اعتكاف إلا بصومٍ، ولا اعتِكافَ إلا في مَسْجدٍ جامعٍ» رواهُ أَبوداودَ ولا بأس برجاله إلا أنَّ الرَّاجحَ وقفُ آخرهِ.

    فيه بيان آداب الاعتكاف وما لا يجوز للمعتكف، (قوله: ولا اعتكاف إلا بصوم) وبه قال مالك وأبو حنيفة ورواية عن أحمد، (قوله: ولا اعتكاف إلا في مسجد جامع) أي الذي تقام فيه الجماعة، ويستحب في الذي تقام فيه الجمعة.

    وعن ابن عبّاس - رضي الله عنهما - أنّ النبيَّ -صلى الله عليه وسلم- قال: «ليس على المعتكِفِ صيامٌ إلا أَنّ يجعلَهُ على نفسِهِ» رواه الدارقطنيُّ والحاكم والراجح وقفه.

    فيه دليل على أن الاعتكاف يصح بغير صوم إلا أن ينذره، ويؤيده حديث عمر، أنه قال: «يا رسول الله إني نذرت في الجاهلية أن أعتكف ليلة في المسجد الحرام فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: أوف بنذرك» رواه البخاري.

    وعن ابن عمر - رضي الله عنهما - أنَّ رجالاً من أصحاب النّبيِّ -صلى الله عليه وسلم- أُرُوا ليْلة الْقدرِ في المنام في السّبع الأواخر، فقال رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم-: «أَرَى رُؤياكُمْ قدْ تواطأَتْ في السبّع الأواخِر فَمَنْ كانَ مُتَحَرِّيها فَلْيَتَحَرَّهَا في السّبْع الأواخرِ» مُتّفقٌ عليه.

    (وقوله: أرى) بفتح الهمزة أي أعلم قاله الحافظ، وتواطأت توافقت، وفي رواية: (أن ناساً أروا ليلة القدر في السبع الأواخر وأن ناساً أروا أنها في العشر الأواخر فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: التمسوها في السبع الأواخر)، قال الحافظ: وفي الحديث دلالة على عظم قدر الرؤيا وجواز الاستناد إليها في الاستدلال على الأمور الوجودية بشرط أن لا تخالف القواعد الشرعية.

    آخر مواضيعي

    مفهوم العالم الإسلامي
    هل يسجد للتلاوة إذا سمع آية السجدة مسجَّلَةً ؟‏
    حذاء "الفضايح" يرشدكِ لمكانه
    سؤال في التفكر........ متجدد بإذن الله
    حكم الإحتقال بالمولد النبوي الشريف

     
    التوقيع:

      رد مع اقتباس
    إنشاء موضوع جديد إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    جديد مواضيع قسم حديقة الصائم


    الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
     
    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    تعليمات المشاركة
    لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    لا تستطيع الرد على المواضيع
    لا تستطيع إرفاق ملفات
    لا تستطيع تعديل مشاركاتك

    BB code is متاحة
    كود [IMG] متاحة
    كود HTML معطلة
    Trackbacks are متاحة
    Pingbacks are متاحة
    Refbacks are متاحة


    المواضيع المتشابهه
    الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
    أعمال تعادل قيام الليل bibo770 قسم الإسلامي العام 5 25-07-2011م 10:07 PM
    أعمال تعادل قيام الليل bibo770 قسم الإسلامي العام 4 4-06-2011م 03:39 PM
    @@الفضل في قيام الليل@@ أم وحيد قسم الإسلامي العام 2 20-05-2011م 08:41 AM
    معجزة علمية في قيام الليل أم وحيد قسم الإسلامي العام 6 23-01-2011م 02:02 AM
    الفضل في قيام الليل والتهجد أم وحيد قسم الإسلامي العام 10 14-06-2010م 01:01 AM





    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

    ~ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~