<div style="background-color: none transparent;"><a onclick="_gaq.push(['_trackEvent', 'Outgoing', 'news.rsspump.com', '/']);" rel="nofollow" href="http://news.rsspump.com/" title="rsspump">news</a></div>
  • تابعوا جديدنا في تلفزيون القلعة
  • الأخبار العاجلة منتديات قلعة طرابلس     
    التميز خلال 24 ساعة
     الفارس المميز   الموضوع المميز   المشرف المميز    المراقب المميز 
    سمير رامي
    برنامج Macrorit Disk Scanner 3.1.1 للكشف عن الباد سيكتور و إصلاحها بالهارد
    قريبا
    قريبا

    المنتدى المتواجدون الآن مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
    العودة   قلعة طرابلس > المنتدى الرمضاني > المنتدى الرمضاني العام > حديقة الصائم
    جروب المنتدى على الفيس بوك ادخل واشترك معانا
    التسجيل اكثر المتميزين خلال 7 ايام ! التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويمالمسابقات اجعل كافة الأقسام مقروءة



    إنشاء موضوع جديد إضافة رد
     
    LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 17-08-2012م, 02:38 AM   #1
    افتراضي نسأل الله أن يبلغنا ليلة القدر.. ربما تكون هذه الليلة الآخيرة



    لقد اختص الله تبارك وتعالى هذه الأمة المحمدية على غيرها من الأمم بخصائص وفضلها على غيرها من الأمم
    بأن أرسل إليها أفضل الرسل والأنبياء وخاتمهم وأخرهم ، وجعلها خير الأمم قال تعالى : { كنتم خير أمة أخرجت للناس } [ آل عمران ].
    أنزل الله عز وجل القرآن الكريم في ليلة مباركة هي خير الليالي ،
    ليلة اختصها الله عز وجل من بين الليالي ،
    ليلة العبادة فيها هي خير من عبادة ألف شهر وهي ثلاث وثمانين سنة وثلاثة أشهر تقريباً ، ألا وهي ليلة القدر ،
    قال تعالى :



    سبب تسميتها بليلة القدر ..
    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى ..
    أولا : سميت ليلة القدر من القدر وهو الشرف كما تقول فلان ذو قدر عظيم ، أي ذو شرف .
    ثانيا : أنه يقدر فيها ما يكون في تلك السنة ، فيكتب فيها ما سيجري في ذلك العام ، وهذا من حكمة الله عز وجل وبيان إتقان صنعه وخلقه ..
    ثالثا : وقيل لأن للعبادة فيها قدر عظيم لقول النبي صلى الله عليه وسلم :{ من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه } متفق عليه .


    فضائل ليلة القدر ..


    1- أنها ليلة مباركة ، قال تعالى { إنا أنزلناه في ليلة مباركة }
    2- يكتب الله تعالى فيها الآجال والأرزاق خلال العام ، قال تعالى { فيها يفرق كل أمر حكيم }
    3- فضل العبادة فيها عن غيرها من الليالي ، قال تعالى { ليلة القدر خير من ألف شهر}
    4- تنزل الملائكة فيها إلى الأرض بالخير والبركة والرحمة والمغفرة ، قال تعالى { تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر }
    5- ليلة خالية من الشر والأذى وتكثر فيها الطاعة وأعمال الخير والبر ، وتكثر فيها السلامة من العذاب ولا يخلص الشيطان فيها إلى ما كان يخلص في غيرها فهي سلام كلها ،قال تعالى { سلام هي حتى مطلع الفجر }

    .

    6- فيها غفران للذنوب لمن قامها واحتسب في ذلك الأجر عند الله عز وجل ، قال صلى الله عليه وسلم :
    { من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه } -متفق عليه


    قيامها و الدعاء فيها
    عن أبى هريرة رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه و سلم قال :
    {من قام ليلة القدر إيماناً و إحتساباً , غفر له ما تقدم من ذنبة } رواة البخارى و مسلم


    وعن عائشة رضى الله عنها قالت , قلت يا رسول الله أرأيت إن علمت أى ليلة ليلة القدر ,
    ما أقول فيها ؟
    قال قولى :{ اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فأعفو عنى } رواة أحمد و ابن ماجة


    وقتها ::
    أرجحها أنها في الوتر من العشر الأواخر، وأنها تَنْتَقِلُ، وأرجاها أوتار العشر الأواخر، وأرجى أوتار العشر
    عن أبي سعيد أن النبي صلى الله عليه وسلم، خرج إليهم صبيحة عشرين فخطبهم، وقال: {"إني أريت ليلة القدر ثم أنسيتها -أو نسيتها- فالتمسوها في العشر الأواخر، في الوتر } متفق عليه
    و في رواية: { ابتغوها في كل وتر}.


    ويتأكد التماسها وطلبها في الليالي السبع الأخيرة من رمضان.
    فعن ابن عمر: أن رجالاً من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أروا ليلة القدر في المنام، في السبع الأواخر،
    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: { أرى رؤياكم قد تواطأت (أي توافقت) في السبع الأواخر،
    فمن كان متحريها، فليتحرها في السبع الأواخر} متفق عليه
    وعن ابن عمر أيضًا: { التمسوها في العشر الأواخر، فإن ضعف أحدكم أو عجز، فلا يُغلبن على السبع البواقي } رواه أحمد ومسلم والطيالسي عن ابن عمر.


    قال العلماء: الحكمة في إخفاء ليلة القدر
    ليحصل الاجتهاد في التماسها، بخلاف ما لو عينت لها ليلة، لاقُتصِر عليها إلخ، وطلوع الشمس صبيحتها لا شعاع لها، والنور والضياء الذي يشاهد فيها.
    والله أعلم.
    وليلة القدر ليست خاصة بهذه الأمة، بل هي عامة لهذه الأمة، وللأمم السابقة كلها .

    وفي حديث أبي ذر رضي الله عنه أنه قال:
    { يا رسول الله، هل تكون ليلة القدر مع الأنبياء، فإذا ماتوا رُفِعت ؟
    قال عليه الصلاة والسلام:بل هي إلى يوم القيامة } خرّجه أحمد وغيره وهو صحيح.

    .

    ومن العلامات التي تُعرف بها ليلة القدر
    ما جاء في حديث أبي بن كعب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
    { تطلع الشمس في صبيحة يومها بيضاء لا شعاع لها } خرجه مسلم.

    والمقصود أنه لكثرة اختلاف الملائكة في ليلتها ونزولها إلى الأرض وصعودها بما تنزل به، سترت بأجنحتها وأجسامها اللطيفة ضوء الشمس وشعاعها"ا.هـ.

    وأما غير ذلك من العلامات، فلا يثبت فيها حديث، ككونها ليلة ساكنة، لا حارة ولا باردة، ولا يُرى فيها بنجم، ولا يحل للشيطان أن يخرج مع الشمس يومئذ.

    وهناك علامات لا أصل لها، وليست بصحيحة، كالأشجار تسجد على الأرض ثم تعود إلى مكانها، وأن المياه المالحة تصبح في ليلة القدر حلوة، وأن الكلاب لا تنبح فيها، وأن الأنوار تكون في كل مكان.



    هل لرؤية ليلة القدر حصول سماع شيء معين أو رؤيته ؟
    الصواب أنه لا يشترط لحصولها رؤية شيء ولا سماعه، فليس من اللازم أنّ من وُفّق لها لا يحصل له الأجر حتى يرى كل شيء ساجداً، أو يرى نوراً،
    أو يسمع سلاماً، أو هاتفاً من الملائكة، وليس بصحيح أن ليلة القدر لا ينالها إلا من رأى الخوارق بل فضل الله واسع.

    وليس بصحيح أيضاً أنّ من لم ير علامة ليلة القدر، فإنه لا يدركها، ولا موفّق لها، فالنبي صلى الله عليه وسلم لم يحصر العلامة، ولم ينف الكرامة.

    قل ابن تيمية: وقد يكشفها الله لبعض الناس في المنام أو اليقظة، فيرى أنوارها، أو يرى من يقول له هذه ليلة القدر، وقد يفتح على قلبه من المشاهدة ما يتبين به الأمر ..ا.هـ.


    من هم الذين يفوزون بها
    إن ليلة القدر ليست للمصلين فقط، بل هي للنفساء والحائض، والمسافر والمقيم، وقد قال الضحاك:
    { لهم في ليلة القدر نصيب، كلُ من تقبل الله عمله، سيعطيه نصيبه من ليلة القدر}.
    وينبغي للإنسان أن يشغل عامة وقته بالدعاء والصلاة


    قال الشافعي:استحب أن يكون اجتهاده في نهارها، كاجتهاده في ليلها.
    وقال سفيان الثوري:"الدعاء في الليلة أحب إلي من الصلاة"،وإذا كان يقرأ وهو يدعو ويرغب إلى الله في الدعاء والمسألة لعله يوافق".


    قال ابن رجب:
    ومراده ـ أي سفيان ـ أن كثرة الدعاء أفضل من الصلاة التي لا يكثر فيها الدعاء، وإن قرأ ودعا كان حسناً،
    وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يتهجد في ليالي رمضان، ويقرأ قراءة مرتلة،
    لا يمر بآية فيها رحمة إلا سأل،
    ولا بآية فيها عذاب إلا تعوذ، فيجمع بين الصلاة والقراءة والدعاء
    والتفكر، وهذا أفضل الأعمال وأكملها في ليالي العشر وغيرها،
    والله أعلم


    فالدعاء في ليلة القدر، كان مشهوراً ومعروفاً عند الصحابة
    فلتحرص أيها الأخ الكريم، والأخت الكريمة على تخيّر جوامع الدعاء الواردة في الكتاب العزيز، والتي كان يدعو بها النبي صلى الله عليه وسلم، أو أرشد إليها، ولنعلم جميعاً أنه ليس لليلة القدر دعاء مخصوص لا يُدعى إلا به، بل يدعو المسلم بما يناسب حاله
    ومن أحسن ما يدعو به الإنسان في هذه الليلة المباركة
    اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنا


    وهكذا يحرص كل مسلم أن يدعو بالأدعية الجامعة من دعوات النبي صلى الله عليه وسلم، الواردة عنه في مقامات كثيرة، وأحوال خاصة وعامة.


    قال النووي: ويُستحب أن يُكثر فيها من الدعوات بمهمات المسلمين، فهذا شعار الصالحين، وعباد الله المؤمنين الموحدين "ا.هـ.
    وهكذا أيها المسلمون، فلكم إخوان وأخوات مستضعفون مضطهدون في مشارق الأرض ومغاربها، ولكم إخوان وأخوات نذروا أنفسهم لإعلاء كلمة الله في الأرض، فلا تبخلوا عليهم بدعوة صادقة.

    بلغنا الله وإياكم ثوابها وقيامها وفضلها وأجرها ولا ننسى قول رسول الله صلى الله عليه وسلم عن شهر ورمضان وفضل ليلة القدر
    { إن هذا الشهر قد حضركم، فيه ليلة خير من ألف شهر، مَن حُرم خيرها فقد حُرم، ولا يُحرم خيرها إلا محروم } . صححه الألباني


    آخر مواضيعي

    مفهوم العالم الإسلامي
    هل يسجد للتلاوة إذا سمع آية السجدة مسجَّلَةً ؟‏
    حذاء "الفضايح" يرشدكِ لمكانه
    سؤال في التفكر........ متجدد بإذن الله
    حكم الإحتقال بالمولد النبوي الشريف

     
    التوقيع:

      رد مع اقتباس
    قديم 17-08-2012م, 05:50 PM   #2
    افتراضي

    جزاك الله كل خير أم وحيد
    ويارب نكون ادركنا ليلة القدر وفضلها

    آخر مواضيعي

    {" بعــد الفِــراق "}
    " البذور الجيدة"
    " الطفلُ المتفائل"
    (" حَلْوَى القُطُنْ ")
    "من هنا وهناك (2) "

     
    التوقيع:

    "دخول متقطع في شهر رمضان "

      رد مع اقتباس
    إنشاء موضوع جديد إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    جديد مواضيع قسم حديقة الصائم


    الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
     
    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    تعليمات المشاركة
    لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    لا تستطيع الرد على المواضيع
    لا تستطيع إرفاق ملفات
    لا تستطيع تعديل مشاركاتك

    BB code is متاحة
    كود [IMG] متاحة
    كود HTML معطلة
    Trackbacks are متاحة
    Pingbacks are متاحة
    Refbacks are متاحة


    المواضيع المتشابهه
    الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
    هل ليلة 1-9-609م هي ليلة القدر التي أنزل فيها القرآن؟ بريق قسم علوم الأرض والفضاء 0 18-08-2012م 11:07 AM
    ليلة القدر وعلاماتها أم وحيد حديقة الصائم 0 9-08-2012م 02:26 AM
    الصدقة في ليلة القدر هداية الله حديقة الصائم 1 29-08-2011م 07:55 PM
    لماذا اخفي الله عز وجل ليلة القدر nizar_salha المنتدى الرمضاني العام 4 13-09-2010م 07:11 PM
    علامات ليلة القدر bibo770 المنتدى الرمضاني العام 6 8-09-2010م 02:20 AM





    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

    ~ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~