<div style="background-color: none transparent;"><a onclick="_gaq.push(['_trackEvent', 'Outgoing', 'news.rsspump.com', '/']);" rel="nofollow" href="http://news.rsspump.com/" title="rsspump">news</a></div>
  • تابعوا جديدنا في تلفزيون القلعة
  • الأخبار العاجلة منتديات قلعة طرابلس     
    التميز خلال 24 ساعة
     الفارس المميز   الموضوع المميز   المشرف المميز    المراقب المميز 
    محيي الدين
    موضوع ابن تيمية معدل
    قريبا
    قريبا

    المنتدى المتواجدون الآن مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
    العودة   قلعة طرابلس > المنتدى الأخباري > قسم الأخبار والمواضيع السياسية > قسم أخبار لبنان
    جروب المنتدى على الفيس بوك ادخل واشترك معانا
    التسجيل اكثر المتميزين خلال 7 ايام ! التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويمالمسابقات اجعل كافة الأقسام مقروءة



    إنشاء موضوع جديد إضافة رد
     
    LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 31-08-2012م, 08:12 AM   #1
     
    الصورة الرمزية mersalli
     

    mersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond repute

    mersalli غير متواجد حالياً

    افتراضي «شارع سوريا» في التبّانة: من باب ذهب إلى خطّ تماس



    «شارع سوريا» في التبّانة: من باب ذهب إلى خطّ تماس

    

    كان مؤشر الغنى يقترن بمن يملك محلاً في الشارع ومن لا يملك




    يشير الرجل الستيني محمد مرعب بيده، وهو يقف على الرصيف في شارع سوريا الفاصل بين منطقتي باب التبانة وجبل محسن، إلى محله المخصص لبيع الكابلات والمعدات الكهربائية. يقول بصوت خافت: «هذا أول يوم أفتح فيه محلي. جئت لأتفقده بعد انتهاء المعارك، الحمد لله لم يتضرّر». قبل أن يتابع كلامه، يتدخل رجل آخر كان يقف إلى جانبه، تبيّن لاحقاً أنه أحد زبائنه، ويقول: «هذا المحل كان أشهر محل لبيع مثل هذه البضاعة في المنطقة».


    لا يبدو وضع المحل اليوم أنه على هذا النحو. فبرغم اتساعه، إلا أن أكثرية رفوفه شبه فارغة، وواجهته لا تضم الكثير من المعروضات. يردّ مرعب الأمر إلى الوضع الأمني المتدهور الذي تعيشه المنطقة، إذ «كيف بدنا نشتغل ونعيش، وأنا لم أفتح محلي منذ أكثر من عشرة أيام؟».


    تشبه حال مرعب أحوال معظم أصحاب المحال في ذلك الشارع، الذي كان يُطلق عليه قبل الحرب الأهلية لقب «باب الذهب»، نظراً لنشاطه الاقتصادي الفاعل والحركة النشطة فيه على مدار الساعة. وكان مؤشر الغنى والبحبوحة الاقتصادية في المدينة يقترن بمن يملك محلاً في الشارع ومن لا يملك، أو بمن يملك بيتاً يطل عليه أو يجاوره، ومن لم يسعفه الحظ في ذلك.


    منذ أكثر من 3 عقود ونيّف، تحوّل ذلك الشارع، الذي يبلغ طوله 3 كيلومترات تقريباً، إلى خط تماس بين المنطقتين، بعدما اختلف من يقيمون على جانبيه سياسياً، قبل أن يتخذ ذلك الصراع طابعاً مذهبياً لا يزال مستمراً حتى اليوم.


    يُسلط رئيس لجنة الآثار والتراث في بلدية طرابلس خالد تدمري الضوء تاريخياً أكثر على الشارع المذكور، بإشارته إلى أنه «كان أشهر شارع وسوق في المدينة والمنطقة كلها. فقد ازدهرت فيه الخانات والحركة الاقتصادية في العهد العثماني، وكانت السلع تُجرّ إليه بعربات الخيل من مرفأ طرابلس، حيث كانت تنقل من الشارع إلى مدينتي حمص وحماه في سوريا (بسبب ذلك الارتباط الاقتصادي سُمّي شارع سوريا) فوق طريق مُعبّدة رُصفت بالحجارة، كانت تعدّ أول طريق من نوعها في مدن شرق البحر المتوسط».


    كل ذلك أصبح من الماضي، أما حاضر الشارع فهو عكس ذلك كليّاً. أصحاب الرساميل غادروه بلا رجعة نحو مناطق أخرى في المدينة أكثر أماناً وفائدة. ومن بقي فيه لم يقم بأي تطوير في نشاطه، وهو ما يتضح من واجهات المحال التجارية التي لم تتغيّر، وبقيت معظم واجهاتها الخشبية أو الحديدية القديمة والمهترئة على حالها.


    في زيارته التفقدية الأخيرة للشارع، قال رئيس بلدية طرابلس نادر غزال لمن التقاهم «نريد أن تعود المنطقة باباً للذهب ومصدراً لعيش الناس». لكنه اشتكى من «الوضع الأمني الذي لا يساعدنا، فالتنمية والأمن متلازمان. وضعنا لمبات إنارة وزرعنا أشجار نخيل، لكن معظمها تعطل أو تضرّر نتيجة المعارك، ما يجعل عملنا يبدو بلا فائدة».


    هذا الوضع الأمني لم يؤثر فقط على أشغال البلدية في الشارع فقط، بل في كل المناطق المحيطة به، التي باتت الأفقر والأكثر بؤساً في لبنان كله. فهذه المناطق التي عايشت الحرب الأهلية بكل وجوهها البشعة، تعيش اليوم الأزمة السورية بكل تداعياتها السلبية، وهو ما دعا عضو البلدية خالد صبح إلى التأكيد على «ضرورة الحفاظ على نسيجها»، معتبراً أن «على الأقلية والأكثرية فيها أن تتعايشا، بحيث لا تطغى إحداهما على الأخرى، أو تحاول فرض شروطها عليها». خشية صبح على نسيج المنطقة في مكانها، في ظلّ الغياب التدريجي للتداخل بين أصحاب المحال التجارية في شارع سوريا. فالتي يملكها أبناء جبل محسن، إما تعرّض بعضها للاعتداء، أو تريّث بعضهم في إعادة فتحها. في المقابل، لحقت بمحال أبناء باب التبانة أضرار كبيرة، إذ لا يكاد يخلو محل من آثار رصاص أو قنبلة فيه، ما دفع قسماً كبيراً منهم إما إلى بيعه أو تأجيره، إلى أن بات اليوم أكثر من ثلاثة أرباع أصحاب محال الشارع من خارج نسيجه الاجتماعي المعروف.




    عبد الكافي الصمد









    آخر مواضيعي

    ألمانيا vs الأرجنتين : من يحكم الكون ؟؟
    القسام إن هددت نفذت
    العدوان على غزة والرد المقاوم
    البرونزية بين البرازيل وهولندا
    هولندا تهزم كوستاريكا بركلات الحظ

     
    التوقيع:



      رد مع اقتباس
    إنشاء موضوع جديد إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    جديد مواضيع قسم قسم أخبار لبنان


    الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
     
    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    تعليمات المشاركة
    لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    لا تستطيع الرد على المواضيع
    لا تستطيع إرفاق ملفات
    لا تستطيع تعديل مشاركاتك

    BB code is متاحة
    كود [IMG] متاحة
    كود HTML معطلة
    Trackbacks are متاحة
    Pingbacks are متاحة
    Refbacks are متاحة


    المواضيع المتشابهه
    الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
    يا بلاش ..4 مليون دولار فقط تركة مانديلا mersalli أخبار غير سياسية 3 12-02-2014م 08:39 PM
    مجموعتان متناحرتان في طرابلس تستعدان للقتال في شارع سوريا mersalli المواضيع الطرابلسية العام 2 23-03-2012م 09:40 AM
    هيك النوم ولا بلاش هداية الله صور حيوانات 6 9-08-2011م 04:13 AM
    التبّانة أوّلاً: الزعماء يزرعون البؤس ليحصدوا القوّة mersalli المواضيع الطرابلسية العام 2 21-09-2010م 10:10 PM
    أولاد التبّانة وجبل محسن: تمارين على حرب مقبلة mersalli المواضيع الطرابلسية العام 2 2-09-2010م 10:09 PM





    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

    ~ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~