<div style="background-color: none transparent;"><a onclick="_gaq.push(['_trackEvent', 'Outgoing', 'news.rsspump.com', '/']);" rel="nofollow" href="http://news.rsspump.com/" title="rsspump">news</a></div>
  • تابعوا جديدنا في تلفزيون القلعة
  • الأخبار العاجلة منتديات قلعة طرابلس     
    التميز خلال 24 ساعة
     الفارس المميز   الموضوع المميز   المشرف المميز    المراقب المميز 
    سمير رامي

    قريبا
    قريبا

    المنتدى المتواجدون الآن مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
    العودة   قلعة طرابلس > المنتدى الأخباري > قسم الأخبار والمواضيع السياسية > قسم أخبار لبنان
    جروب المنتدى على الفيس بوك ادخل واشترك معانا
    التسجيل اكثر المتميزين خلال 7 ايام ! التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويمالمسابقات اجعل كافة الأقسام مقروءة



    إنشاء موضوع جديد إضافة رد
     
    LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 4-09-2012م, 08:29 PM   #1
     
    الصورة الرمزية mersalli
     

    mersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond repute

    mersalli غير متواجد حالياً

    افتراضي السلفيّون والمستقبل: تبادل أدوار تحت "السما الزرقا"





    السلفيّون والمستقبل: تبادل أدوار تحت "السما الزرقا"


    لا توحي النقاشات مع الإسلاميين النافذين مرحلياً في الشمال بأن خصومة تجمعهم مع تيار المستقبل، أو أقله سوء تفاهم أو سوء تقدير للأمور. على العكس من ذلك، يوحون بالانسجام الكامل مع الحريريين والتنسيق معهم للاستفادة أكثر فأكثر من نعم الحكومة الميقاتية عليهم




    لم يخرج تيار المستقبل من معادلة الشمال، كما يوحي بعض أفرقاء 8 آذار ونواب في تيار المستقبل. يزداد الحريريون قوة في اللعبة الشمالية يوماً تلو آخر، بحسب أحد المتابعين. وبرأيه، دفعت تطورات الشمال «مايسترو» المستقبل إلى تحريك مجموعتين تتمايزان في الشكل والأداء، وتتوحّدان في الهدف. تضم الأولى النائبين سمير الجسر وأحمد فتفت وزميلهما السابق مصطفى علوش والمسؤولين الرسميين في تيار المستقبل ممن يرتدون بذلات أنيقة وربطات عنق ولا يتقنون حمل السلاح.

    أما المجموعة الثانية فتضم النائبين خالد ضاهر ومعين المرعبي والقائد الميداني (العقيد المتقاعد من الجيش) عميد حمود وبعض الجمهور الحريريّ المتحمس لامتشاق السلاح. ورغم إيحائهما بالتمايز في تعاملهما مع التطورات المختلفة، فإن «جسوراً» بشريّة متينة تربط المجموعتين، تبدأ من اللواء أشرف ريفي والنائب محمد كبارة، ولا تنتهي عند النائب عقاب صقر.


    ومقابل تلطّي المجموعة الأولى بعباءة مفتي طرابلس والشمال مالك الشعار عند الضرورة، حوّلت المجموعة الثانية الشيخ سالم الرافعي إلى ما يشبه مفتيها الخاص. ويمكن، في أي يوم جمعة، اكتشاف القدرات الاستقطابية لكلتا المجموعتين عبر زيارة أحد مساجد الأوقاف لرؤية الخواء الشعبي في ظل البرودة الخطابية، ثم زيارة مسجد التقوى (حيث يؤم الرافعي الصلاة) للتأكد من تعويض المستقبليين المقنّعين هنا كل ما يخسره أصدقاؤهم هناك. هكذا، يتيح التبادل الذكيّ للأدوار حفاظ تيار المستقبل على قوته في المدينة: من تخسره مرجعية طرابلس الدينية لتململه من برودتها، تستقطبه حماوة الرافعي بسرعة. ومن يوتّره تطرف خالد ضاهر، تحضنه وداعة سمير الجسر واعتداله، مع العلم بأن التنسيق بين المجموعتين يأخذ طابعاً علنياً في بعض الحالات المماثلة لاجتماعات ما يعرف بلجنة المساعي الحميدة التي تضم الرافعي ونواب المستقبل الحاليين والسابقين، وتجتمع أحياناً مرتين في الأسبوع. ولا يكاد يقع لاعب من المجموعتين حتى تتكتلا لحمايته: معين المرعبي نموذجاً. حتى إن المقربين من الرئيس نجيب ميقاتي باتوا مقتنعين بأن كثيرين ممن ظنوهم معهم، على غرار الرافعي، هم بالحقيقة ضدهم. وقد تمادى البعض في نسج الشائعات عن طلاق الرافعي والمستقبليين حتى صدّقوا كذبتهم.


    تحيط المجموعتان الشارع من جميع جوانبه بحكم قبضتهما على السلطة الحقيقية، سواء في قوى الأمن الداخلي أو في مختلف مؤسسات المدينة الرسمية، بما في ذلك العسكرية منها. يشرح أحد المطلعين في هذا السياق أن مخزن الإسلاميين الأساسي، اليوم، ومطبخهم هو سجن رومية، بمرجعيته السياسية المعروفة. والطريق بين رومية من جهة، والقبة وأبو سمرا والتبانة وحي التنك من جهة أخرى، سالكة برضى المرجعية وتحت أنظارها. وبعد اغتيال رجل ميقاتي الميداني خضر المصري الذي كان يمون على معظم المسلحين في باب التبانة، اكتفت جمعية العزم والسعادة بتوطيد علاقتها بشقيقه سعد وشاب آخر، ليُحكم الحريريون سيطرتهم الميدانية. فقوى 8 آذار وميقاتي مرّوا على اغتيال المصري مرور الكرام، كمرورهم على الهوية الحقيقية لأصحاب سفينة السلاح التي لم تعلن بعد، وعلى الفخ الذي نصب للشيخ هاشم منقارة في الميناء وفقد بموجبه حضوره الأمني في المدينة، وعلى إنهاء الجيش مظاهر آل الموري (المحسوبين على حزب الله) المسلحة الأسبوع الماضي في منطقة الزاهرية بعد توقيفهم يومين ومصادرة أسلحتهم ونزع مظاهر مربّعهم الأمني. وعلمت «الأخبار» أن تَفَرّج قوى 8 آذار على ما لحق بآل الموري بصمت، دفع آخرين يؤيدون الحزب إلى مباشرة اتصالات جدية مع خصومه في المدينة ليحموا رؤوسهم. وفي المقابل، امتد الأخطبوط الحريري ليحيط عبر الشيخ الرافعي دينياً وعميد حمود عسكرياً أكثر المشايخ الشباب نفوذاً بين المسلحين حسام صبّاغ. الأخير أوسترالي الجنسية، قاتل في الشيشان، دخل بيروت عام 2004 واعتقلته الاستخبارات السورية عام 2005 في طريقه إلى العراق. ثم أطلقته بموجب صفقة أمنية. وبعد توقيف الأجهزة الأمنية قائد «فرقته الجهادية» الشيخ نبيل رحيم، عجزت القوى الأمنية عن تصيّده لينفرد بقيادة المجموعة الرحيمية أربع سنوات. وقد استمد سمعة أسطورية على هامش معارك التبانة وبعل محسن التي ظهر خلالها من دون كوفية. ورغم مذكرات التوقيف الصادرة بحقه، يجلس صباغ اليوم في الاجتماعات الأمنية جنباً إلى جنب رئيس فرع استخبارات الجيش في الشمال العميد عامر الحسن. مع تأكيد المقربين من صباغ لـ«الأخبار» نظرته السلبية لتدخل القاعدة، في هذه المرحلة، في لبنان. ورفضه التزام أي مظهر من مظاهر القاعدة المؤسساتية في تنظيم مجموعته، فلا هيكلية إدارية فيها ولا مجلس شورى أو أمراء في الأحياء. ويجزم المقربون جداً منه باعتبار نفسه أحد تلامذة الشيخ سالم الرافعي دينياً، في ظل إغداق حمود السلاح عليه وأشياء أخرى.

    يقود ما سبق بعض المشايخ السلفيين في المدينة إلى فهم انفجار المدينة عسكرياً يوماً وهدوئها الشديد في اليوم التالي: في لحظة انفعال وتعبئة لرأي المدينة العام، يقول بعض أصدقاء المستقبل أكثر مما يفترض بهم قوله، ويقلق بعض المستقبليين أكثر مما يفترض بهم القلق. لكن سرعان ما تعود مياه المجموعتين إلى مجاريها. فالمجموعات الإسلامية، يؤكد أحد النافذين جداً في وسطها، ليست في وارد إعلان طرابلس إمارة إسلامية أو ما يشبه ذلك. كل ما في الأمر أن المستقبل ينهك ميقاتي، يقضم في كل مواجهة جزءاً من حلفاء حزب الله والنظام السوري في المدينة، ويلوّح لخصومه الجديين بقدرته الآن على رد الصاع، الذي يمكن أن يصيبه يوماً، صاعين.



    ومع انضمام صباغ ومن معه إلى الدائرين في الفلك الأزرق، لا يبقى من الإسلاميين ما يكفي لعدّهم على أصابع يد واحدة، فهم: أولاً السلفيون السوريون التكفيريون الذين ليس لهم أي تأثير اليوم على المسلحين اللبنانيين. ثانياً، داعي الإسلام الشهال وعمر بكري وبلال دقماق ممن يعوّضون كسلهم الجهادي بنشاطهم الإعلامي. ولا أحد في الشمال يحسب لهؤلاء أي حساب في معادلات المدينة. وثالثاً، أفراد لم يتلاقوا في مجموعات عمل ميدانيّ جدية حتى الآن، معظمهم يعملون في الخليج وينشطون حتى الآن في العالم الافتراضي أكثر من العالم الواقعيّ. والأكيد من كلام بعض الإسلاميين، عن «إخوتهم» المفترضين، أن سعي أي قيادي على غرار كنعان ناجي للتمايز في هذه المرحلة عمّا هو مرسوم أصلاً ومعدّ خير إعداد سيواجه بحملة تخوين مخيفة وتشكيك بخلفيته وجنسية المال الذي في جيبه وأهدافه.


    في غرفهم المقفلة بإحكام، يضحك بعض الإسلاميين بصوت عال: كل ما في الأمر أن تيار المستقبل خبّأ قروشه البيضاء لأيامه السوداء. من يعرف الشعّار والرافعي يعلم أيهما الأكثر انفتاحاً، تماماً كاكتشافه أن صبّاغ أهضم بكثير من الجسر. صحيح أنهم يرتدون عباءات بيضاء ولحاهم بيضاء أيضاً، لكن سماءهم زرقاء.

    غسان سعود



    آخر مواضيعي

    ألمانيا vs الأرجنتين : من يحكم الكون ؟؟
    القسام إن هددت نفذت
    العدوان على غزة والرد المقاوم
    البرونزية بين البرازيل وهولندا
    هولندا تهزم كوستاريكا بركلات الحظ

     
    التوقيع:



      رد مع اقتباس
    إنشاء موضوع جديد إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    جديد مواضيع قسم قسم أخبار لبنان


    الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
     
    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    تعليمات المشاركة
    لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    لا تستطيع الرد على المواضيع
    لا تستطيع إرفاق ملفات
    لا تستطيع تعديل مشاركاتك

    BB code is متاحة
    كود [IMG] متاحة
    كود HTML معطلة
    Trackbacks are متاحة
    Pingbacks are متاحة
    Refbacks are متاحة


    المواضيع المتشابهه
    الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
    خطيب الأقصى يُفتي بحرمة "تبادل الأراضي" بريق أخبار فلسطين 3 31-05-2013م 11:44 AM
    حزب الله يدفن بعض قتلى "القصير" في "القطراني" المارونية بقضاء "جزّين" bibo770 قسم أخبار سورية 0 24-05-2013م 05:09 PM
    "الحرية والعدالة" و"النور" و"6 إبريل" يبدأون أولى خطوات مشروع النهضة بريق قسم أخبار مصر 0 9-07-2012م 11:33 AM
    الأستاذ " كفاح زريقي" و "فرقة الاعتصام" ضيوف "بلال الأناشيد" حصريا (^_^) Bilal قسم المقابلات والحوارات مع المنشدين 23 4-09-2011م 02:16 PM
    """""تسريحات رائعة للبنات الصغيرات""""" أم وحيد صور أطفال 11 9-08-2011م 07:27 PM





    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

    ~ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~