<div style="background-color: none transparent;"><a onclick="_gaq.push(['_trackEvent', 'Outgoing', 'news.rsspump.com', '/']);" rel="nofollow" href="http://news.rsspump.com/" title="rsspump">news</a></div>
  • تابعوا جديدنا في تلفزيون القلعة
  • الأخبار العاجلة منتديات قلعة طرابلس     
    التميز خلال 24 ساعة
     الفارس المميز   الموضوع المميز   المشرف المميز    المراقب المميز 
    سمير رامي
    تطبيق حراج عسير
    قريبا
    قريبا

    المنتدى المتواجدون الآن مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
    العودة   قلعة طرابلس > المنتدى العائلي > القسم العائلي العام > قسم الطفل والشؤون الاسرية والاجتماعية
    جروب المنتدى على الفيس بوك ادخل واشترك معانا
    التسجيل اكثر المتميزين خلال 7 ايام ! التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويمالمسابقات اجعل كافة الأقسام مقروءة



    إنشاء موضوع جديد إضافة رد
     
    LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 10-12-2012م, 10:40 PM   #1
    افتراضي تعالوا نؤدب أولادنا دون ضرب بهذه الطريقة الفعالة .,, ((التربية الذكية ))

    تعالوا نؤدب أولادنا دون ضرب بهذه الطريقة الفعالة .,, ((التربية الذكية ))

    قبل ان نبدأ فى تفاصيل التربية الذكية لأطفالنا دعونى اسأل هذه الأسئلة
    ما هي التربية الذكية؟
    ما هي التربية اصلا؟؟
    هل هي تعليم الاداب؟ ام التفنن في انواع العقاب؟؟ ام انها اي طريقة سريعة للتخلص من صداع الابناء؟؟؟؟؟؟
    أتعرفون ما هي أكبر مشاكلنا كأمهات؟

    اننا نحصر معنى “الامومة” بالحمل والرضاعة، ربما لانها امور محسوسة يمكن قياسها ولها مدة معينة. اما ما يتبع ذلك فهو متروك “سبهللة” للظروف الاجتماعية، والنصائح النسائية البدائية، وطرق التربية المتوارثة من الجيل السابق.. فكما تربينا نربيهم، وكما تسير قافلة المجتمع حولنا نسير معهم ، كوبي بيست، مع تحفظي على الـ “البيست” الاخير اياه، لتلطخه بخبائث وسائل الاعلام المفجعة في عصرنا
    رغم ان موضوع التربية طويل عريض، له آلاف الكتب والمحاضرات حول العالم، الا انني يمكن ان ألخصه لك في ٣ أمور فقط:
    أحسني التواصل.. اغرسي الايجابيات.. أحسني العقاب!

    وبالطبع.. ربما السواد الاعظم والاغلبية الساحقة الكاسحة من امهاتنا لا تدري ما التواصل ولا الايجابيات..لكنها تفهم جيدا جميع الوان وانواع العقاب والحساب
    نعم للاسف.. نحن نجيد ونتفنن في محاسبة وعقاب اولادنا.. ولا شيء آخر
    كيف سيكبرون.. ماذا سيصنعون؟ نتركها للزمن. ما هي مميزاتهم؟ ما هي طموحاتهم؟؟ حسب الوظيفة ذات الطلب الاكثر او الراتب الاعلى

    آخر مواضيعي

    اكتشفي قدرات ذاكرة طفلك
    تعالوا نتفق على الإقتراب خطوة من الله
    روشتة لعلاج هشاشة العظام والعمود الفقرى
    صفات غير متوقعة يعشقها الرجل في المرأة
    وحشتونى اوى ... كل عام وانتم بخير

     

      رد مع اقتباس
    قديم 10-12-2012م, 10:41 PM   #2
    افتراضي


    كيف تتشكل المعتقدات لدينا منذ الصغر؟؟

    يبدأ الامر بسيناريو مثل هذا:
    تتعرفين الى صديقات في اجتماع ما، ثم تأتي ابنتك ذات العشر سنوات، تعرفينها عليهن بالجملة التالية:
    هذه ابنتي هدى.. انها بنت مؤدبة ومتفوقة وتشارك في الانشطة المدرسية. انا ووالدها فخوران بها.
    وفي سيناريو معاكس يمكن ان تقول الام:
    هذه ابنتي هدى.. الله يهديها انها فتاة خجولة ونادرا ما تتحدث مع الناس، لا ادري ما الحل معها!!
    هدى.. في كلتا الحالتين .. سوف تتلقى الصفة (اما فتاة متفوقة متميزة.. او فتاة خجولة منطوية).. وستبحث في حياتها عن الادلة التي تثبت وجود مثل هذه الصفة (من مواقف سابقة) حتى تعتقد جازمة ان هذه الصفة موجودة فيها حقا..
    ومن ثم..
    تبدأ بالتصرف على هذا الاساس بقية حياتها!
    هكذا تتشكل المعتقدات لدينا.. منذ الصغر.. سواء الايجابية او السلبية. ولكِ ان تتخيلي الكم الهائل من الرسائل “السلبية” التي وصلت الى عقلك في صغرك على شكل انتقادات من الوالدين او الناس حولك، لتصبحي الانسانة التي انتِ عليها الان!!!

    آخر مواضيعي

    اكتشفي قدرات ذاكرة طفلك
    تعالوا نتفق على الإقتراب خطوة من الله
    روشتة لعلاج هشاشة العظام والعمود الفقرى
    صفات غير متوقعة يعشقها الرجل في المرأة
    وحشتونى اوى ... كل عام وانتم بخير

     
      رد مع اقتباس
    قديم 10-12-2012م, 10:44 PM   #3
    افتراضي


    لماذا نلجأ الى سياسة الانتقاد مع ابنائنا؟

    الحقيقة ان سياسة الانتقاد هي الاستراتيجية نمبر ١ التي يستخدمها الاباء والامهات مع ابنائهم لتحفيزهم على التغيير..
    بل هي الاستراتيجية رقم واحد التي نستخدمها في علاقاتنا مع كل الناس حولنا للاسف!
    لماذا؟
    ١. لاننا اولا وقبل كل شيء.. تربينا على هذه الطريقة.. سياسة الانتقاد والتجريح المستمر واظهار العيوب بغرض تقويمها..
    ٢. والسبب الاخر لاننا نعتقد ان ابناءنا صفحة بيضاء، لا يعرفون شيئا عن انفسهم، ويأتي دورنا كاباء وامهات من واقع خبرتنا ومعتركنا في الحياة (اكبر منك بيوم اعلم منك بسنة
    لنرشدهم الى عيوبهم باستمرار (وليس مميزاتهم) كي يقوموا بتقويمها وتحسينها. نعم نحن نحبهم من كل قلوبنا.. لا شك في ذلك. لكننا نجد انه من واجبنا ان نقسو عليهم بطريقة الانتقاد والتوبيخ من اجل ان نحفزهم على التغيير.
    شيئا مؤلما.. صح؟
    ولكنه الواقع للاسف..
    المضحك المبكي في الامر انه لا يوجد احد فينا يقبل الانتقاد.. ولا حتى يحبه..!
    اخبريني بالله عليكِ.. هل انتقدك احد ما.. زوجك.. اختك.. امك.. صديقتك.. واعجبك الامر حتى شعرتِ بالانتعاش والرغبة في التغيير؟مستحيل

    هل ارسلتِ في حياتك مرة رسالة لأحدهم.. تنهالين عليه بالشكر لتوبيخه المؤلم والقاسي لك؟؟ استحالة
    المرجح انكِ شعرتِ بالغضب والاستياء والاهانة.. واصبحتِ شديدة الحساسية مع هذا الشخص منذ تلك اللحظة..!
    اذن خبريني بحق الله.. لماذا تنتقدين ابنك باستمرار بانه شخص غير مسؤول ولا يمكن الاعتماد عليه في طلباتك منه؟ ولماذا توبخين ابنتك بأنها فوضوية ولا تهتم بترتيب غرفتها ولن تفلح في زواجها ان تزوجت يوما ما!!

    سأخبرك امرا مثيرا للسخرية لحالنا كأمهات..

    هناك موقفان (وحيدان ويتيمان) لم نقم فيهما بانتقاد ابنائنا، هل يمكنك ان تخمني ما هما هذين الموقفين؟

    عندما تعلم ابننا الكلام لاول مرة.. وعندما تعلم المشي لاول مرة…
    لنرجع بذاكرتنا للوراء.. ونتذكر.. هل قلنا له: يالك من طفل غبي دائما تستسلم. انك لن تتعلم المشي ابدا؟
    أو: هذه الكلمة تُنطق هكذا… وليس هكذا.. انك طفلة حمقاء لن تتعلمي نطقها بالطريقة الصحيحة ابدا!

    بالله عليكِ هل فعلتِ ذلك؟
    انا متأكدة اننا فعلنا العكس تماما واننا غمرنا اطفالنا بالتشجيع والمديح والاطراء. لسبب واحد:
    لانه كانت لدينا قناعة راسخة وثقة كبيرة انه سيتكلم.. وانه سيمشي. ليس لدينا اي شك في ذلك.
    والمسألة مسألة وقت فقط!
    فماذا عن الصفات الايجابية الاخرى في ابنائك؟ هل لديك نفس اليقين ونفس الثقة اعلاه؟
    اترك الاجابة لك.


    للحديث بقية (( يتبع ))

    آخر مواضيعي

    اكتشفي قدرات ذاكرة طفلك
    تعالوا نتفق على الإقتراب خطوة من الله
    روشتة لعلاج هشاشة العظام والعمود الفقرى
    صفات غير متوقعة يعشقها الرجل في المرأة
    وحشتونى اوى ... كل عام وانتم بخير

     
      رد مع اقتباس
    قديم 11-12-2012م, 12:04 AM   #4
    افتراضي


    نعود الان للانتقاد السلبي…..
    هل حقق الانتقاد لابنائك معك اية نتيجة؟؟ ابدا… بل بالعكس.. بانتقادك تدمرين علاقاتك الايجابية مع ابنائك وتحصلين على ردود فعل عكسية:
    ١. سوف يبذل ابنك كل جهده ليتجنبك ويضع المسافات بينه وبينك.
    ٢. سوف يزيد عنادا ويرفض التعاون معك ولن يتحسن سلوكه.
    ٣. سوف يحاول (عاجلا او آجلا) ان يجرحك بنفس الطريقة التي جرحته بانتقادك له.
    قد تكون حياتك جحيما مع ابنائك المراهقين .. او حتى الصغار.. فلا توافق ولا تفاهم ولا سلوك يتحسن.. فتلجئين طبعا لاسهل طريقتين: الانتقاد .. والعقاب.

    الا ان هناك طريقة فعالة.. وبسيطة.. تعمل على:

    ١. غرس المعتقدات الايجابية في ابنائك .
    ٢. بناء علاقات ايجابية مع اولادك لتكون قوية متينة.
    ٣. تقويم اية معتقدات سلبية لتصبح ايجابية.
    قبل ان تبدئي.. ببساطة اطلب منكِ ان تجلسي (انتِ وزوجك) لبعض الوقت، تسجلان في ورقة كل المعتقدات الايجابية التي تريدان غرسها في ابنائكما. مثل:
    • تحمل المسؤولية
    • التفوق الدراسي
    • الابداع
    • الطموح
    • الاصرار
    • الدقة/الاتقان
    • تكوين الصداقات
    • الصدق
    • التفكير الايجابي
    كل ما سبق هو مجرد امثلة.. وبالتأكيد هناك موسوعة كاملة للمعتقدات الايجابية التي نريدها في ابنائنا ليكونوا خير امة اخرجت للناس.
    ستتساءلين : هل حقا استطيع زرع كل تلك الصفات الايجابية في ابنائي؟
    والاجابة نعم تستطيعين ذلك. والدليل على ذلك قول الله تعالى في سورة البلد: (( وهديناه النجدين)) وحديث الرسول عليه الصلاة والسلام في صحيح البخاري: “مَا مِنْ مَوْلُودٍ إِلاَّ يُولَدُ عَلَى الْفِطْرَةِ، فَأَبَوَاهُ يُهَوِّدَانِهِ أَوْ يُنَصِّرَانِهِ أَوْ يُمَجِّسَانِهِ“.

    فالطفل يولد على الفطرة وفيه كل خصال الخير، ودور الوالدين يكون اما في ابراز هذه الخصال او وأدها.
    والان.. نأتي للخطوات الثلاثة في غرس المعتقدات الايجابية والتي تدور كل التدوينة حولها

    لنفرض ان الصفتين الايجابيتين اللتين تريدين غرسهما في ابنتك (او ابنك) هما المشاركة وحب الخير للغير.

    الخطوة الاولى: ابحثي عن امثلة.. او ادلة حقيقية (ولو بسيطة) لهذه الصفة في واقع ابنك.

    سيناريو: تطوعت ابنتي الصغيرة باعطاء نصف حبة الشوكولا الخاصة بها الى اختها الاكبر منها (دون ان يطلب منها احد ذلك). فهذا الموقف هو دليل حقيقي قامت به ابنتي لخصلتي المشاركة وحب الخير للغير.
    الخطوة الثانية: صفي ابنك بهذه الصفة صراحة وامدحيه.

    سيناريو: بعد أن رأيتُ ابنتي فعلت ذلك دون طلب منها، تحدثت معها لاحقا في ذلك اليوم وانا سعيدة وقلتُ لها: لقد رأيتك وانتِ تعطين اختك الكبرى نصف قطعة الحلوى الخاصة بك، وهذا يعني انك فتاة مشارِكة تحبين الخير لغيرك.
    الخطوة الثالثة: اخبريه في نهاية كلامك بانك تقدرين ما فعلته تمام التقدير.

    سيناريو: تابعتُ جملتي لابنتي: وانا اعتبر ان ما فعلتِه رائعا واقدره منكِ كثيرا.
    وهكذا تمت الخطوات الثلاثة بنجاح
    لكِ ان تتخيلي بعد ذلك شعور ابنك (او ابنتك) عندما تتصيدين منهم الافعال الايجابية، لتؤكدي عليها باستمرار بهذه الخطوات الثلاثة البسيطة
    مشكلتنا اننا دائما نتصيد الاخطاء ، ونبحث عن العثرات، وحينما نجدها نهب مرة واحدة لننتقد ابناءنا “بحسن نية”. ولكن اذا ما رأيناهم يؤدون امرا صحيحا او ايجابيا ولو لمرة واحدة.. فاننا نبتسم في دواخلنا بصمت معتقدين ان اخيرا جهودنا في الانتقاد اثمرت، ونغض الطرف ونمضي دون اي تعليق!!!!

    جربي ان تتصيدي ايجابيات ابنائك ومن ثم تقومي بالخطوات الثلاثة اعلاه معهم، وحتى لو وصلكِ كلام من المعلمين، او من زوجك، او من أهلك ان طفلك فعل هذا الامر الايجابي مرة، فلا تضيعي الفرصة ابدا لتغرسي هذه الصفة الرائعة فيه الى الابد!

    آخر مواضيعي

    اكتشفي قدرات ذاكرة طفلك
    تعالوا نتفق على الإقتراب خطوة من الله
    روشتة لعلاج هشاشة العظام والعمود الفقرى
    صفات غير متوقعة يعشقها الرجل في المرأة
    وحشتونى اوى ... كل عام وانتم بخير

     
      رد مع اقتباس
    قديم 11-12-2012م, 12:06 AM   #5
    افتراضي


    هناك ايضا ٣ طرق لتمرير الرسائل الايجابية لابنائك، وهي رائعة وفعالة بالاضافة للخطوات الثلاثة السابقة:

    ١. الحوار المباشر بينك وبين ابنك فقط

    وافضل توقيت لهذا الحوار هو قبل النوم مباشرة، حيث يكون العقل الواعي في اضعف قدراته، والعقل الباطن في اقوى مستوياته، فتظل كلماتك تدور وتتردد في عقل ابنك فيستيقظ عليها بنشاط وحماس باليوم التالي.
    سؤال على الهامش
    كم من الامهات من تستغل هذا التوقيت الثمين كل يوم للتحدث مع ابنائها قبل نومهم وطبع قبلة على جبينهم، عوضا عن مشاهدة التلفاز او قراءة ايميلاتها على الانترنت؟

    قرأت ذات مرة عن دكتور انه قد حدث قبل سنوات تصادم كبير مع ابنه ذي السبعة اعوام، وكان الدكتور نظرا لانشغالاته وعمله المتواصل يغيب اكثر الوقت عن ابنائه، فقال له ابنه مرة بغضب ويأس شديدين: انا اكره عملك يا ابي! ليستفيق الاب على حقيقة مرّة وهي انه ابنه في الحقيقة يكرهه هو وليس عمله!
    ومن تلك اللحظة اتبع الدكتور كل الوسائل الفعالة لاعادة التواصل والحب مع ابنه مرة اخرى (سنتحدث عنها في اسرار الاسر السعيدة)، وكان من احداها انه عندما يخلد ابنه للنوم، يأتي اليه والده ويهمس في اذنه بكل ما يجيش في صدره من حب وتقدير لابنه (العقل الواعي لا يستمع، ولكن العقل الباطن يستمع). وبعد عدة اسابيع على هذا المنوال انقلبت حياته مع ابنه ليتعلق به ويحبه بشدة، ويستيقظ كل صباح وابنه يقفز على سرير والديه فرحا .

    آخر مواضيعي

    اكتشفي قدرات ذاكرة طفلك
    تعالوا نتفق على الإقتراب خطوة من الله
    روشتة لعلاج هشاشة العظام والعمود الفقرى
    صفات غير متوقعة يعشقها الرجل في المرأة
    وحشتونى اوى ... كل عام وانتم بخير

     
      رد مع اقتباس
    قديم 11-12-2012م, 12:08 AM   #6
    افتراضي


    ٢. تحدثي في غير وجوده، بحيث يسمعك

    وهي طريقة رائعة ايضا، لايصال الرسائل بشكل عفوي واكثر قابلية للتصديق من قبل ابنك. فلربما حديثك المباشر معه يجعله يظن انك تحاولين محاولات “يائسة” لاصلاح الوضع وانه لا يملك تلك الصفات اطلاقا.
    ولكن..
    عندما تتحدثين عنه حول تحمله المسؤولية على الهاتف، او مع والده، او مع امك.. وانتِ متأكدة انه بالجوار وكلامك يصل الى مسامعه، فان ابنك سيصدق تماما ما قلته عنه، وسيتصرف على انه يتحمل المسؤولية ببساطة.
    ٣. اكتبي في ورقة وضعيها في مكان يراه فيما بعد

    []
    اكتبي [] تذكرين فيها الصفات التي تحبينها في ابنك. واجمل توقيت هو بعد استيقاظه من النوم، ليجد ورقة على مرآة حجرته، او في الحمام، او داخل حقيبة المدرسة تتحدثين فيها عن موقف صار بالامس، كان فيه صادقا او امينا معك. وانكِ تقدرين ما فعله وتشكرينه عليه.

    واذكر هنا قصة احدى الامهات في كتاب “[]“، حيث كانت تكتب في وريقات صغيرة بضع كلمات تعبر عن حبها وتقديرها لابنائها، وتضعها خلسة في حقيبة الطعام المدرسية الخاصة بهم، ويتشوق الاطفال كل يوم لقراءة هذه الرسائل وهم يتناولون طعامهم في مدرستهم بحيث تعطيهم دفعة وشحنة ايجابية لبقية يومهم، وبقيت تلك العادة معهم حتى كبروا لينقلوها الى ابنائهم!

    اقول لك نعم، للعقاب اصوله وثماره ولكن عليكِ اولا ان تغرسي الايجابيات في ابنائك.
    عليكِ ان تكسري هذه الحلقة المتوارثة في الانتقاد والسلبية والتي تدمر شخصيات ابنائنا، وتخرج لنا اجيالا معقدة مهزوزة، لا تفلح في دراسة ولا زواج ولا تربية.
    نريد ان نبني اجيالنا صح.. نريد ان نصنع امة صح..

    كانت هذه الجزئية الاولى من التربية الذكية. وللحديث بقية

    يتبع

    آخر مواضيعي

    اكتشفي قدرات ذاكرة طفلك
    تعالوا نتفق على الإقتراب خطوة من الله
    روشتة لعلاج هشاشة العظام والعمود الفقرى
    صفات غير متوقعة يعشقها الرجل في المرأة
    وحشتونى اوى ... كل عام وانتم بخير

     
      رد مع اقتباس
    قديم 12-12-2012م, 08:26 PM   #7
    افتراضي


    حنبدأ الأن مرحلة جديدة فى التربية الذكية لأطفالنا وهى المرحلة العملية في تهذيب وتشريب سلوكيات ابنائك


    أولا: حددي السلوكيات السيئة :

    ضعي (مع زوجك ان امكن) قائمة بالسلوكيات السيئة لابنائك والتي تريدين تغييرها. وهاكِ امثلة على بعض السلوكيات:
    • عدم النوم في الموعد المحدد
    • عدم تفريش الاسنان قبل النوم
    • عدم الالتزام باوقات الدراسة
    • التحدث بطريقة غير لائقة (قلة أدب جيل اليوم
    • الصراخ أو الشجار او العناد
    • الشكوى الدائمة او السلبية الدائمة
    • الكذب او السرقة او اخذ اغراض بدون استئذان (سرقة مهذبة يعني)
    • عدم رفع الاطباق بعد تناول الطعام
    • عدم مساعدة الوالدين
    • البكاء الالمقاطعة اثناء الحديث (صدقيني هذه سلوكية تحتاجين التركيز عليها ايضامستمر
    • عدم اعادة الاشياء الى مكانها
    • الفوضى الدائمة في الغرفة
    • التأخر خارج البيت
    • الخروج بدون استئذان
    • عدم القيام بالمهام المطلوبة منهم
    • عدم سماع الكلام من اول مرة
    • اساءة التصرف امام الضيوف او في السوق
    • الجلوس لساعات طويلة امام التلفزيون/الكمبيوتر/الهاتف/العاب الفيديو
    • اهمال الصلاة او تأخيرها
    • تسويف الواجبات المدرسية او اهمالها
    • اخرى ………….
    هناك العشرات من السلوكيات السيئة بالتأكيد، وما هو يزعجني ويضايقني قد لا يكون بالضرورة يزعجك او يضايقك بنفس الدرجة ، وهناك سلوكيات تحتاج الى تغيير على الفور، وسلوكيات قد يمكن تأجيلها بعض الوقت. ما اطلبه منكِ هو ان تسجلي كل السلوكيات على ورقة، ومن ثم تختاري أن تبدئي بعدد معين من السلوكيات حسب أعمار ابنائك كما يلي:
    - من ٣ الى ٨ سنوات: اختاري خمسة سلوكيات بحد اقصى (يعني ممكن تختاري ٣ سلوكيات مثلا انما اقصى حد هو خمسة سلوكيات).
    - من٩ الى ١٦ سنة: اختاري عشرة سلوكيات بحد اقصى.
    - طفل لا يركز وشديد النشاط (hyperactive): اختاري سلوكا واحدا فقط وركزي عليه حتى يتحسن ثم انتقلي لغيره.
    خلاص.. حددنا السلوكيات السيئة؟؟؟ .. اذن ننتقل للخطوة التالية .

    آخر مواضيعي

    اكتشفي قدرات ذاكرة طفلك
    تعالوا نتفق على الإقتراب خطوة من الله
    روشتة لعلاج هشاشة العظام والعمود الفقرى
    صفات غير متوقعة يعشقها الرجل في المرأة
    وحشتونى اوى ... كل عام وانتم بخير

     
      رد مع اقتباس
    قديم 12-12-2012م, 08:27 PM   #8
    افتراضي




    ثانيا: ضعي لائحة القواعد والقوانين:


    وانتِ الان لديك السلطة الكاملة لوضع القواعد كقائد كتيبة عسكرية لا تخشي شيئا واطلقي العنان لخيالك.. وتخيلي (عشان خاطري) انك صاحبة الجلالة ملكة المدينة الفاضلة “يوتوبيا”.. وضعي ما تشائين من القواعد والقوانين لابنائك.. واليكِ بعض المساعدات مني
    يجب ترتيب الغرفة قبل الخروج منها
    يجب النوم في الساعة المقررة
    ممنوع الكذب او الاستهبال (الوجه الاخر للاستغفال)
    ممنوع مشاهدة التلفزيون/اللعب بالعاب الفيديو اكثر من ساعة في اليوم
    ممنوع الخروج بدون استئذان
    يجب سماع الكلام من اول مرة (اختصارا لكل القواعد والقوانين
    ممنوع.. يجب… ممنوع.. يجب….
    ضعي القوانين والقواعد كما تحبين وتشتهين… تخيلي ما تريدين من اخلاق حميدة فاضلة في ابنائك وضعيها دون ان تخشي شيئا.
    هل ابالغ؟؟ بل سترين بعد قليل اني لا ابالغ الأن
    خلاص؟؟ وضعتِ القواعد في ورقة واضحة؟؟.. ننتقل لما بعدها:

    آخر مواضيعي

    اكتشفي قدرات ذاكرة طفلك
    تعالوا نتفق على الإقتراب خطوة من الله
    روشتة لعلاج هشاشة العظام والعمود الفقرى
    صفات غير متوقعة يعشقها الرجل في المرأة
    وحشتونى اوى ... كل عام وانتم بخير

     
      رد مع اقتباس
    قديم 12-12-2012م, 08:30 PM   #9
    افتراضي

    ثالثا: اختاري العواقب المناسبة لابنائك:

    وهذه خطوة تحتاج الى قليل من الجهد. فعدم الالتزام بالقواعد السابقة لن يتبعه عقوبة.. وانما عاقبة.. وهناك فرق كبير بين الاثنين. فالعواقب التي نتحدث عنها هنا هي بالحقيقة امتيازات لابنائك.. وستقومين بحرمانهم منها بطريقة التربية الذكية.
    ضعي قائمة بأهم الامتيازات (ستكون عواقب لاحقا) التي يحبها ابنائك مثل:
    • الخروج للعب مع الاصدقاء
    • مشاهدة التلفزيون
    • التحدث على الهاتف
    • حضور حفلة صديقة
    • السهر مع الكبار
    • استخدام الانترنت
    • اللعب باللعبة المفضلة
    • اكل الحلويات
    • قراءة قصة ما قبل النوم
    • ابتسامة وجهك وحنانك وحديثك معهم
    • اخرى…….
    وعليكِ ان تحرصي ان تضعي الامتيازات المناسبة لكل مرحلة عمرية، وان تقومي بترتيبها حسب أفضليتها لدى ابنائك.
    طيب ماذا لو انك لا تعرفين حقا ما يحبه ابناؤك؟؟
    الامر بسيط.. قومي بجلسة عائلية معهم.. واطلبي منهم ان يخبروكِ بأكثر ما يحبون فعله او القيام به… وسجلي على ورقة حسب الترتيب. وطبعا لن اذكرك بعدم ضرورة اخبارهم بنيتك من هذه الجلسة ابدا

    يتبع

    آخر مواضيعي

    اكتشفي قدرات ذاكرة طفلك
    تعالوا نتفق على الإقتراب خطوة من الله
    روشتة لعلاج هشاشة العظام والعمود الفقرى
    صفات غير متوقعة يعشقها الرجل في المرأة
    وحشتونى اوى ... كل عام وانتم بخير

     
      رد مع اقتباس
    قديم 13-12-2012م, 05:47 PM   #10
     
    الصورة الرمزية mersalli
     

    mersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond repute

    mersalli غير متواجد حالياً

    افتراضي

    دروس قيمة ومفيدة للأهل تساعد على حسن التعامل مع الأولاد

    شكرا لك أماني

    آخر مواضيعي

    ألمانيا vs الأرجنتين : من يحكم الكون ؟؟
    القسام إن هددت نفذت
    العدوان على غزة والرد المقاوم
    البرونزية بين البرازيل وهولندا
    هولندا تهزم كوستاريكا بركلات الحظ

     
    التوقيع:



      رد مع اقتباس
    إنشاء موضوع جديد إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    جديد مواضيع قسم قسم الطفل والشؤون الاسرية والاجتماعية


    الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
     
    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    تعليمات المشاركة
    لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    لا تستطيع الرد على المواضيع
    لا تستطيع إرفاق ملفات
    لا تستطيع تعديل مشاركاتك

    BB code is متاحة
    كود [IMG] متاحة
    كود HTML معطلة
    Trackbacks are متاحة
    Pingbacks are متاحة
    Refbacks are متاحة


    المواضيع المتشابهه
    الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
    أربيلوا: من المهم أن نعرف كيف نفوز بهذه الطريقة على ريال سوسييداد R.MERO قسم ريال مدريد 0 30-10-2011م 07:12 PM
    القيادة الفعالة عيون الليل الإدارة والقيادة 0 24-04-2011م 07:16 PM
    للوقاية الفعالة من نزلات البرد عيون الليل قسم الصحة والطب العام 2 4-01-2011م 07:43 AM
    تمنينا أن ننجب ولدا عبير ملاط قسم ادم وحواء 1 10-11-2010م 07:13 AM
    آدم تعامل مع حواء بهذه الطريقة .... bibo770 قسم ادم وحواء 0 20-02-2010م 07:16 PM






    ~ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~