المنتدى المتواجدون الآن مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
العودة   قلعة طرابلس > منتدى إقرأ أونلاين > اقرأ أون لاين لأشهر أدباء العرب والعالم > سالي عادل
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويمالمسابقات اجعل كافة الأقسام مقروءة



إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 9-05-2013م, 02:09 AM   #1
 
الصورة الرمزية بريق
 

بريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond repute

بريق غير متواجد حالياً

1 (40) صانعة الفيشار المحترق .. سالي عادل

صانعة الفيشار المحترق


قصة الثلاثاء المرعب الثالثة



كل يوم

في ذات الموعد

يشم الجيران رائحة الفيشار المحترق

"لماذا دومًا محترق!؟"

تسأل نفسها، ولا تجد إجابة

لقد غيّرت مختلف أنواع الأواني

درجات الحرارة

وأصناف الذرة

ودومًا يحترق،

ودومًا تأكله محترقًا،

ودومًا يشم الجيران رائحة الفيشار المحترق

بالرغم من أنها على الغداء تطبخ لحمًا شهيًا ليس محترقًا ولا يوجد له مثيل

إنها بارعة في الطبخ كأفضل ما يكون، فقط فقط الفيشار، لا تدري لماذا يحترق!




يسألون أنفسهم:

"لماذا في الخامسة فجرًا!؟"

منهم من يقوم ليصلي

منهم من يقوم ليذاكر

ومنهم من يذهب إلى عمله البعيد

أما هي..

فكل يوم يدوّي المنبّه حين تدق الساعة خمس دقاتها

فتقوم عن فراشها الدافيء ترتجف في البرد تتخبط في العتمة تتعثر في آثار نومها

تذهب إلى المطبخ

تخرج الإناء وتضع الزيت مع الذرة حتى تسمع القرقعة.



"العمارة مسكونة"

الجيران يقولون.

جنيات العمارة يخطفن الرجال من فرشهم ليلاً،

ولاشك أنهن من يحرقن لها الفيشار

شمطاوات الفيشار أولئك!



فيما بعد،

اعتادته محترقًا

بل أصبحت تستمتع بمذاقه الجديد

صار الاحتراق هو النكهة التي تفضلها للفيشار

فإن لم يكن قد احترق، تتركه قليلاً حتى يحترق

ثم تفتح النافذة تهب هواءها إلى النوافذ حولها

فيشم الجيران رائحة الفيشار المحترق.



ذاك اليوم، على السلم

قابلها جارها الشاب

استوقفها في تحفظ:

"معذرة، قد أكون متطفلاً بسؤالي ولكن..

هل أنتِ من يصنع الفيشار كل يوم؟"

"هل تقصد الفيشار المحترق؟"

"نعم"

"إذًا، فهي أنا"

تكاد تتخطاه لكنها تتوقف:

"هل ترغب في تناول البعض؟"

يدير الأمر برأسه لحظة، لا يفكر مرتين:

"بالتأكيد"

ليس هو من يرفض عرضًا مجانيًا

"في الخامسة فجرًا"

تقول باقتضاب، ودون المزيد.



الفيشار يتأجج على النار

فتفتح الباب دون أن يطرق:

"في الموعد"

يدلف في سرعة فتغلق الباب من خلفه:

"هل أنت مستعد لتناول الفيشار؟"

"لماذا تصنعين الفيشار في مثل هذا الوقت؟"

"لكي يسألني أمثالك مثل هذا السؤال"



خطوات إلى المطبخ،

ثم عائدة إليه بصحن الفيشار

تتذكر شيئًا

تعود فتفتح النافذة.



"خمّن، صنعته لك بأية نكهة؟"

يتذوق واحدة

إنه الاحتراق يلغي أية مذاق،

لكنه لا ينوي أن يصارحها بهذا:

"أليس الملح وحده؟"

"لا"

"ولا الخل؟"

"حاول ثانيةً"



يتذوق المزيد:

"نوع من الجبن؟"

"لا"
"نوع من المرق؟ لم يعد هناك المزيد"

"ماذا عن السم؟"



يشرَق

تناوله كوبًا من الماء يلقي به في وجهها

تتناول محرمة تجفف وجهها فيما تقول:

"أنا فقط أسأل."



يركض إلى الباب لكنها تسبقه إليه فتوصده وتلقي بالمفتاح فوق أعلى قطعة أثاث

"صدّقني ليس سمًّا، ليس أكثر من مخدّر"

يجلب كرسيًا ويصعد فوقه لكن قواه تخور يسقط أرضًا، تعلو عينها مسحة حزن إذ تنظر إلى الجسد الملقى:

"لكنه الاحتراق دومًا ما يفسد لي المذاق"



تتناول سكينًا فيما تتجه للجسد:

"ولكن لا بأس، فعلى الغداء أتناول لحمًا شهيًا".

.

.

.

في الصباح يتهامسون:

"إنها المرة العاشرة التي يختفي فيها شباب العمارة ما إن يدخلون إلى فرشهم ليلاً، إلى متى ستظل الجنيات تخطف أولادنا، ثم، إلى متى سنظل نختنق برائحة الفيشار المحترق؟"


(تمت)

آخر مواضيعي

 
التوقيع:

  رد مع اقتباس
قديم 10-05-2013م, 01:30 AM   #2
افتراضي

الفشار المحروق هو حجة لجذب ضحاياها من اجل التهامهم على الغداء
عن جدا بقرأ قصص مرعبة لكن ارى فى قصص سالى عادل رعب من
نوع اخر مش عارفة اسميه ايه حقيقة يمكن رعب اللحظة .
مشكور اخى اسامة على الطرح وتسلم ايدك

آخر مواضيعي

 
  رد مع اقتباس
قديم 10-05-2013م, 08:52 AM   #3
افتراضي

بصراحة مبدعة هذه الكاتبة
بسطور قليلة تجعلك مترقبا عينيك لا تفارق الجمل
وتصدمك بالنهاية بما لا تتوقعه
رهيبة
شكرا اسامة

آخر مواضيعي

 
التوقيع:

الوفاء عملة نادرة والقلوب هي المصارف
وقليلة هي المصارف التي تتعامل
بهذا النوع من العملات

  رد مع اقتباس
قديم 10-05-2013م, 04:35 PM   #4
 
الصورة الرمزية بريق
 

بريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond repute

بريق غير متواجد حالياً

افتراضي

أماني .. عبير

شكراً لمروركن العطر..

آخر مواضيعي

 
  رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد مواضيع قسم سالي عادل


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
زوج بني .. سالي عادل بريق سالي عادل 2 31-07-2013م 11:29 AM
ظل رجل .. قصة ل سالي عادل .. بريق سالي عادل 10 18-05-2013م 12:18 AM
ملائكية .. سالي عادل بريق سالي عادل 5 17-05-2013م 11:45 PM
القبعة .. سالي عادل بريق سالي عادل 3 10-05-2013م 04:34 PM





RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

~ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~