المنتدى المتواجدون الآن مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
العودة   قلعة طرابلس > منتدى إقرأ أونلاين > اقرأ أون لاين لأشهر أدباء العرب والعالم > سالي عادل
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويمالمسابقات اجعل كافة الأقسام مقروءة



إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 9-05-2013م, 03:02 PM   #1
 
الصورة الرمزية بريق
 

بريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond repute

بريق غير متواجد حالياً

1 (40) العبيطة أهيه! .. سالي عادل

العبيطة أهيه!

عندما تمر تحت شرفة ستّي (مشحوتة)، حاذر أن تتسخ ملابسك بقطرات غسيلها القذرة.
مسكينة ستّي... غرق طفلاها الاثنان في الترعة.. ومنذ ذلك الوقت وهي تكرههما معًا: الماء والأطفال. ويبدو أنها مشاعر متبادلة، فلا الأطفال يحبونها ولا الماء يصعد شقتها في الطابق العلوي. العجائز يبسطون أيديهم ويقولون: "طيبة لكن، عقلها مفوّت" والأطفال تجري وراءها في الشارع وتقول: "العبيطة أهيه!" ويزيدون: "العبيطة اللي مبتستحماش".
نزلت أنا و (جاد) نحمل الجرّة لنملأها من الطرمبة جوار الترعة... وكلما رآنا آحدهم وعرف أننا نعمل عندها سألنا باستنكار: "وملقيتوش غير (مشحوتة)؟".. لا أعرف كيف أجيب.. لكن (جاد) يحني رأسه ويقول: "معلش"
تركت (جاد) عند الطرمبة ورفعت طرف جلبابي وعقدته على خصري فبدا بنطالي المزركش من تحته.. جلست على حافة الترعة أدلّي ساقيّ وأطوّح بهما في الماء، فجاءني صوت (جاد) من الخلف:
- بلاش يا (ريما)، ستي محرّجة علينا نلعب بالميّه
- هبقى أنزل الجلبية ع البنطلون مش هيبان
جلس جواري ضامًا ساقيه إلى صدره وناظرًا لي... نظرتُ إليه وربما ابتسمتُ قبل أن تقع عيناي على ما خلفه وأصرخ في هلع: كان هذا (سعد) يدفع (جاد) بكلتي يديه ليسقط في الترعة. انحنيت على (جاد) مددت يدي له أساعده في حين أقول لـ (سعد):
- ليه يا (سعد)؟ إيه بس غرضك في الأذية؟
- عشان يستحمى خدّام العبيطة اللي مبتستحماش
صعد (جاد)، ووقف يرتجف في جلبابه المبتل:
- وهنعمل إيه دلوقتي يا (جاد)... ستّي هتضربنا
رمق (سعد) بنظرة جانبية وقال:
- معلش
على الباب، نظرت ستّي إلى جلباب (جاد) وقالت بحقد:
- إنت لعبت بالميّه؟
ارتبك (جاد)، ولم يجب. نظرَت لي ستي وقالت:
- إنزلي هاتي حبل تخين من البقال
نظرت بتردد إلى (جاد)... هل ستضربه بالحبل أم تربطه به؟ هذه المجنونة... هل تفكر في شنقه؟ انتفضت مع صرختها:
- ياللا!
جريت إلى أسفل، وعدت بأقصى سرعة وإذ أمر تحت شرفتها سقطت على ذراعي ورأسي قطرات من غسيلها القذر.
صعدت، وناولتها الحبل فالتقطته وجرت إلى الشرفة، وراحت تثبته إلى جوار حبال الغسيل.. أين (جاد).. سمعت صوت تمزّق أربطة ولاح لي من وراء جسدها الضخم جلباب (جاد) الأبيض.. هل نشرت الجلباب ليجف؟
ملت بجذعي قليلاً لأتمكن من الرؤية، انكتم صوتي للحظة ثم صرخت بأعلى صوت: هناك على الحبال جلباب (جاد) منشورًا، وبداخله: (جاد).
التفتت لي ستّي وقالت باندهاش:
- في إيه؟
صوت التمزق يتزايد.. وقدّرت أنه بين لحظة وأخرى سيسقط (جاد).. تراجعت للوراء وأنا أردد:
- نزّليه! نزّليه!
اقتربت مني وقالت بحنان:
- متخافيش.. هينشف
في هذه اللحظة تذكرت بنطالي المبتل، رجف قلبي ونظرت للأسفل، ستكون كارثة لو لاحظت. صوت التمزق يتزايد... جريت إلى سور الشرفة... طالعتني عينا (جاد) المحتقنتان: إن كتفيه ممزقين في موضع المشابك المعدنية العملاقة، وتتساقط من جسده الدماء، بينما شفتاه تردد: "معلش". نظرت إلى القطرات التي سقطت على ذراعي إذ أصعد إلى العمارة.. إنها قطرات حمراء.. قطرات دماء..
ملت بجذعي لأساعده، ولكن ستي جرت إلي تبعدني وتحاوطني بذراعيها:
- إوعي تقعي يا مجنونة!
سمعت صوت تمزق الحبال يصل مداه، ثم يتوقف نهائيًا، شهقت وأخفيت عيني بيدي: اختفى (جاد) من أمامي، ودوّى صوت الارتطام.
هويت على الأرض، نقّلت ستّي بصرها بيني وبين الحبال المقطوعة وقالت في ألم:
- معلش!
رحت أرتجف وأبكي فضمتني ستي إلى صدرها، حتى لحظة أبعدت وجهي ونظرت لي بحدة:
- (ريما).. إنتي مبلولة!
جفت دموعي فجأة.. دق قلبي بعنف:
- دي... دي دموع يا ستي!
رفعَت طرف جلبابي وجسّت بنطالي، وقالت مستنكرة:
- دموع!!؟
نظرتُ إلى الباب.. يجب أن أحرر نفسي من بين ذراعيها وأفر، لكنها في لحظة لوت ذراعيّ خلف ظهري وقيدتهما بالحبال، وفي اللحظة التالية قيدت ساقيّ. ثم ذهبت إلى الشرفة تتابع تثبيت الحبل الجديد.
تجمع الناس أمام الباب يطرقون في عنف.. ولكن ستي لا تفتح. صرخت بأعلى الصوت:
- إلحقوني.. هتنشرني
قالت برفق:
- متخافيش يا (ريما).. الحبل القديم مستحملش عشان رفيّع.. لكن دا هيستحمل.
توسلتُ إليها:
- متنشرينيش زي (جاد) يا ستي! حرّمت!
تقترب مني:
- لا يا (ريما)! مش هنشرك زي (جاد)!
تذهب إلى الخارج وتعود بعد لحظة حاملة ساطورًا، تحملني وتضعني على الطاولة... أصرخ في هيستيريا، تتابع:
- (جاد) بلّ جسمه كله، إنما إنتي...
الطرقات تتزايد.. ليتهم يفعلون شيئًا.. ليتهم يكسرون الباب.. ترفع الساطور إلى خصري:
- إنتي بلّيتي رجلك بس!
وتهوي به.
ربما، في هذه اللحظة انفتح الباب.
.
.
.
من أجل هذا أقول: عندما تمر تحت شرفة ستّي (مشحوتة)، حاذر أن تتسخ ملابسك بقطرات غسيلها الدامية.

آخر مواضيعي

 
التوقيع:

  رد مع اقتباس
قديم 9-05-2013م, 03:12 PM   #2
افتراضي

أحداث غريبة،
يبدو أن مشحوتة قد فقدت عقلها نهائيًا،
كاتبة جديدة تشوقنا لمتابعة كتاباتها،
تسلم إيديك أخي العزيز

آخر مواضيعي

 
التوقيع:

ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار

  رد مع اقتباس
قديم 10-05-2013م, 05:21 PM   #3
 
الصورة الرمزية بريق
 

بريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond repute

بريق غير متواجد حالياً

افتراضي

اهلا بك أخي عمر نورت الموضوع..

آخر مواضيعي

 
  رد مع اقتباس
قديم 11-05-2013م, 12:04 PM   #4
افتراضي

يا ساتر يا رب
شكرا لك اسامة

آخر مواضيعي

 
التوقيع:

الوفاء عملة نادرة والقلوب هي المصارف
وقليلة هي المصارف التي تتعامل
بهذا النوع من العملات

  رد مع اقتباس
قديم 13-05-2013م, 01:27 AM   #5
افتراضي

الهذا الحد يمكن للحزن ان يوصل الإنسان الى الجنون
هذه السيدة ليست طبيعية فحزنها على طفلاها الغرقى حولها الى هذه
الحالة من الجنون والتصرفات الغير معقولة .
كاتبة متمكنة اعجبتنى قصصها القصيرة جدا

الف شكر اخى اسامة على الطرح المميز

آخر مواضيعي

 
  رد مع اقتباس
قديم 17-05-2013م, 11:49 PM   #6
 
الصورة الرمزية بريق
 

بريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond reputeبريق has a reputation beyond repute

بريق غير متواجد حالياً

افتراضي

كل الشكر و التقدير لكل من مر هنا و شرفني بكلامه الطيب..

آخر مواضيعي

 
  رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد مواضيع قسم سالي عادل


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
زوج بني .. سالي عادل بريق سالي عادل 2 31-07-2013م 11:29 AM
ظل رجل .. قصة ل سالي عادل .. بريق سالي عادل 10 18-05-2013م 12:18 AM
ملائكية .. سالي عادل بريق سالي عادل 5 17-05-2013م 11:45 PM
بعض الحديث .. سالي عادل بريق سالي عادل 3 10-05-2013م 05:17 PM





RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

~ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~