التميز خلال 24 ساعة
 الفارس المميز   الموضوع المميز   المشرف المميز    المراقب المميز 
noor1610
دليل مراكز صيانة وستنجهاوس 01096922100 ثلاجة وستنجهاوس الهرم 01096922100
قريبا
قريبا

المنتدى المتواجدون الآن مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
العودة   قلعة طرابلس > المنتدى الأدبي > إبداعات فرسان القلعة > إبداعات ملك روحي
جروب المنتدى على الفيس بوك ادخل واشترك معانا
التسجيل اكثر المتميزين خلال 7 ايام ! التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويمالمسابقات اجعل كافة الأقسام مقروءة


(" حَلْوَى القُطُنْ ")

إبداعات ملك روحي


إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-06-2013م, 03:19 PM   #1
افتراضي (" حَلْوَى القُطُنْ ")

("حلوى القطن")



وتداهِمنا حروبُ الحياة المختلفةِ من باقةٍ من أعاصيرِ مجنونةٍ تعصفُ ذاتَ قسوةٍ بنا؛ بربيعِ القلوب الصغيرة الطرية تدمُر بطريقِها ما تشاءُ ؛ تذر العمارَ خراباً والربيعَ حصاداً..!!
فكيف لسكارليت (*) ذاتُ القلبِ المُرفه الذي ينعمُ بهالـاتِ الـأمنيات وحياكة الحكايات الصباحية الممزوجة بعسلِ الصباحِ الشهِي والركضُ خلف البالونات الملونة ؛وصاحبةُ التحليقِ وجموع الفراشات البرية لعالمها السحري اليكر الذي نسجته أحلـامها وقوافل أمنياتها

كيف لها أن تدركُ أن عجلة الزمان القاسية لن تطيل أعمارَ حكاياتِها وستبترُ أعناقها حين تداهم عالمها السحري بوابل التغيير وتنقضُّ كنسرٍ جارح على صغارِ حمائمِ أحلأمها تفتكُ بها ؛تحرمُها الحياة !!

كيف تدرك أن قسوة الـأعاصير البشرية ستُظهُر لها الوجهَ الـآخرَ لعالمٍ مشوهٍ لم تظن أن عينيها يمكن أن تراه يوماً ولتستيقظ على حقيقةِ أن هناك هواةٌ للدمارِ وأسيادٌ للقسوة يتوعدون بزرع بذور مهلكة للحرث والنسل بأرضِ أحلـامها ؛فلا تبقى ولا تذر أي جمال أو روح حياة!!
وكيف !! لنا أن ندرك مع مرور الـأيام هول التغيير حولنا حين نرى أصحاب المزاجية البحتة تطل علينا برأسها الشرس تخدش أحاسيسنا بألمِ ظهورها غير المتوقع!!

كيف لنا نحن أن نستوعب أن كثير من أمنياتنا الخضراء في البعضِ كانت في حقيقتها محضُ هراءٍ سرابي وسلسلةٍ من الكذبِ المدهونِ المغلف بـ حلوى القطن الذي متى لـامسه الهواء الخارجي أخذ بالـإنكماش والصغر ؛ ومتى تذوقها اللسان بدأ بالذوبان سريعاً لتظهر حقيقته المجردة حلـاوة مؤقتة هشة؛هُلامية الطعم ؛ لـا تسمن ولـا تغني من جوعٍ .

كيف!! نقوى على مواجة القلوب التي ادعت المحبة وأتى الواقع يجردها من أقنعتها الوهمية لتظهر على حقيقتها والمشاعر على طبيعتها
سوى بتذكر أن كل أوراق التوت ما عادت تستر ما تعرىّ من الأرواح الممزقة الخاوية من معنى الحب والمودة ؛وأن ما دكته معاولُ الفقد والـإنتظار بجوف قلوبنا مظنة وجود الحب ؛ وأوهنته آن له أن ينتهي؛ فقد كان مجرد أضغاث أحلـام .

.وحلوى وهمية ..تسمى حلوى القطن ..!!


سكارليت (*).. استوحيت فكرة الخاطرة من موضوع رائع ومتجدد للمبدع صاحب القلم الذهبي أسامه (ذهب مع الريح )
وهذا رابط الموضوع :
[]


آخر مواضيعي

{" بعــد الفِــراق "}
" البذور الجيدة"
" الطفلُ المتفائل"
(" حَلْوَى القُطُنْ ")
"من هنا وهناك (2) "

 
التوقيع:

"دخول متقطع في شهر رمضان "

  رد مع اقتباس
قديم 24-06-2013م, 03:47 PM   #2
 
الصورة الرمزية رتاج
 

رتاج تم تعطيل التقييم

رتاج غير متواجد حالياً

افتراضي

أولا و أنا أقرأ اسم سكارليت عرفت أن خواطر أســـامه كانت سببا في ولادة الروعة هادي

ثانيا ولأن الحياة فصول أربعة..فقد تعودنا بالمفاجآت في فصل الخريف

يمضي الربيع و غشاوته و يتعبه صيف حار بمشاعره ليحل خريف تتساقط فيه الأوراق تباعا..
و تتعرى الوجوه.. لتظهر الحقيقة كاملة.. طال الزمن أم قصر
لكن و مع كل هذا..
أحسب أننا لا نفقد كل شيء.. فهناك أوراق لا تسقط أبدا..
تظل صامدة.. و تستهوينا بلونها المغاير الجذاب أيضا و لو في الخريف..- هاد مشان التفاؤل يعني -
و تسلمي غدير... رائع ما طرحته
و رايحة شوف شو جديد اخوي

آخر مواضيعي

اللقيطة / حاتم عزام
البرازيل توجه الدعوة "للرئيس" مرسي لافتتاح مونديال 2014
انطلاق حملة مسيحيين ضد الانقلاب ووقفات احتجاج أمام الكنائس
رؤية عظيمة جدا .. وبشرى خير ان شاء الله..
ترسيخ أركان الفساد في مصر / أحمد منصور

 
التوقيع:

أستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه ..


  رد مع اقتباس
قديم 24-06-2013م, 03:51 PM   #3
افتراضي

لعله في تلك الفترة بالذات بالنسبة لسكارليت الممتع و الجيد هو أنه لا تعلم ذلك ..
بغض الطرف عن أن الصدمة ستكون هائلة وقت إجابة تلك ال متى ..فإنها في الوقت الحالي تتمتع بقلب يحلم و يرى و يستمتع دون أن يتفكر في الظروف الواقعية
لعل من المفيد أحيانًا أن ننغمس في حكايا دونما أن نتقيد بالبحث عن إجابة تلك المتى التي يدركها كل من يراقبنا من سقف الحكاية فيما الحكاية ذاتها تلك التي نعيش فيها على مدى من ارتفاع السقف بالحد الكافي الذي لا يمكننا من رؤية ذلك السقف المعلق به إجابة ال متى ..
نحن نقدم على العلاقات الإنسانية و نحن متضخمون بخبرات السابقين و تحذيراتهم و حكايات الأجداد و مواعيظ الكتب ..نتمسك بها في البداية و لكن ما إن يتم انطلاق الإنسان في أعماقنا الشاعرية في العلاقات حتى ننسلخ من كل مبدأ كنا ندوام على استذكاره
لا يدفع الثمن إلا نحن ..
وقتها إذ نقدم على حكاية أخرى علنا نتقدم فيها بخبرة بعض من تلك ال متى التي أدركناها من علاقة سابقة
و حتى ذلك الحين كل تلك التحذيرات المقروءة فقط لن توقف تيار القلب الغض عن الاندفاع حتى يتعلم القلب بنفسه ..
للأسف
تعشق القلوب أن تكتوي بالنار ثم تتعلم ثم ..تتظاهر بعدم العلم ..

رائعة

آخر مواضيعي

نبات ينمو من جديد بعد تجميد 30000 عام
أغلفة الحكايات
الحاجة أم الاختراع
تحليل دم للكشف المبكر عن الأمراض النفسية بين الأطفال
إجازة ..

 
  رد مع اقتباس
قديم 24-06-2013م, 04:06 PM   #4
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رتاج []
أولا و أنا أقرأ اسم سكارليت عرفت أن خواطر أســـامه كانت سببا في ولادة الروعة هادي

ثانيا ولأن الحياة فصول أربعة..فقد تعودنا بالمفاجآت في فصل الخريف :d

يمضي الربيع و غشاوته و يتعبه صيف حار بمشاعره ليحل خريف تتساقط فيه الأوراق تباعا..
و تتعرى الوجوه.. لتظهر الحقيقة كاملة.. طال الزمن أم قصر
لكن و مع كل هذا..
أحسب أننا لا نفقد كل شيء.. فهناك أوراق لا تسقط أبدا..
تظل صامدة.. و تستهوينا بلونها المغاير الجذاب أيضا و لو في الخريف..- هاد مشان التفاؤل يعني :d-
و تسلمي غدير... رائع ما طرحته
و رايحة شوف شو جديد اخوي
أولا لا شك أن كاتبنا المبدع أسامه يمتلك مفاتيح إبداع مختلفة ومن يقرأ له يشهد بذلك
ولذلك تمخض عن قراءتي لروائعة المختلفة شيء بسيط من سيلان قلمي الفتيُّ
فله شكري من هنا وبكل زاوية أدبية ننهل من مشكاتها لون الـأدب
و........

شو هالرد الإبداعي يا رتاج
بجد تألقت بردك بشكل رهيب وجعلتيني أتابع تقلب الفصول من ربيع وصولاً للخريف
وصولا إلى أنه رغم كم التساقط الظاهر للآوراق
علينا أن نلتفت ان ثمة أوراق لربما لم تسقط بعد
وعليه ستبدو جميلة وهي تتفرد بحالة عدم السقوط حاليا
لعل بالفكرة ثمة نظرة أخرى ؛جانبية أنه رغم كل شيء
هناك جمال سييبقى بجوانب الحياة المختلفة
نظرة تفاؤل حلوة لك
نسكبينها بروعة روحك المعتادة
سلم قلمك
وهمس نبضك رتاج
سرني تواجدك ومرورك من هنا

آخر مواضيعي

{" بعــد الفِــراق "}
" البذور الجيدة"
" الطفلُ المتفائل"
(" حَلْوَى القُطُنْ ")
"من هنا وهناك (2) "

 
  رد مع اقتباس
قديم 24-06-2013م, 04:29 PM   #5
 
الصورة الرمزية رتاج
 

رتاج تم تعطيل التقييم

رتاج غير متواجد حالياً

افتراضي

غدير.. انا سعيدة انو كلماتي المتواضعة عجبتك
يعني شهادة من مبدعة :d
ما هادي احدى فوائد الاحتكاك بالمبدعين
من مبدعي قلعتنا أتعلم دائما
تسلمي لذوقك

آخر مواضيعي

اللقيطة / حاتم عزام
البرازيل توجه الدعوة "للرئيس" مرسي لافتتاح مونديال 2014
انطلاق حملة مسيحيين ضد الانقلاب ووقفات احتجاج أمام الكنائس
رؤية عظيمة جدا .. وبشرى خير ان شاء الله..
ترسيخ أركان الفساد في مصر / أحمد منصور

 
  رد مع اقتباس
قديم 24-06-2013م, 05:26 PM   #6
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة همسة أمل []
لعله في تلك الفترة بالذات بالنسبة لسكارليت الممتع و الجيد هو أنه لا تعلم ذلك ..
بغض الطرف عن أن الصدمة ستكون هائلة وقت إجابة تلك ال متى ..فإنها في الوقت الحالي تتمتع بقلب يحلم و يرى و يستمتع دون أن يتفكر في الظروف الواقعية
لعل من المفيد أحيانًا أن ننغمس في حكايا دونما أن نتقيد بالبحث عن إجابة تلك المتى التي يدركها كل من يراقبنا من سقف الحكاية فيما الحكاية ذاتها تلك التي نعيش فيها على مدى من ارتفاع السقف بالحد الكافي الذي لا يمكننا من رؤية ذلك السقف المعلق به إجابة ال متى ..
نحن نقدم على العلاقات الإنسانية و نحن متضخمون بخبرات السابقين و تحذيراتهم و حكايات الأجداد و مواعيظ الكتب ..نتمسك بها في البداية و لكن ما إن يتم انطلاق الإنسان في أعماقنا الشاعرية في العلاقات حتى ننسلخ من كل مبدأ كنا ندوام على استذكاره
لا يدفع الثمن إلا نحن ..
وقتها إذ نقدم على حكاية أخرى علنا نتقدم فيها بخبرة بعض من تلك ال متى التي أدركناها من علاقة سابقة
و حتى ذلك الحين كل تلك التحذيرات المقروءة فقط لن توقف تيار القلب الغض عن الاندفاع حتى يتعلم القلب بنفسه ..
للأسف
تعشق القلوب أن تكتوي بالنار ثم تتعلم ثم ..تتظاهر بعدم العلم ..

رائعة
عدم العلم او محاولة تجاهل الحالة وما يتأتيى عنها
لآجل أن ننعم بشء من السعادة ولو كانت واهية
إن طالت او قصرت فستنبلج الأحداث عن حقيقة ان السعادة تلك مؤقتة ووراءها تسكن
لواعج الـالم
وما أقسى أن نعيش تحت مظلة ما ندرك جيدا حقيقية بأنه ليس لنا أو سعادتنا
وأن ما ندركه ونتجاهله بالنهاية سنراه أمامنا
بكل معطياته وانعكاسات ظلاله
..
ولعلك غادة اوردت بمشاركتك حالة الإدراك والوعي ورغم ذلك
نعشق ونتعلق بما يهواه القلب ويريده
مع علمه بنهاية ما يدركه
بصراحة مشاركة أكتر من رائعة غادة
ورد متألق للغاية
أسعدني مرورك
وتسلمي يارب أيتها الرائعة؛

آخر مواضيعي

{" بعــد الفِــراق "}
" البذور الجيدة"
" الطفلُ المتفائل"
(" حَلْوَى القُطُنْ ")
"من هنا وهناك (2) "

 
  رد مع اقتباس
قديم 24-06-2013م, 05:29 PM   #7
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رتاج []
غدير.. انا سعيدة انو كلماتي المتواضعة عجبتك
يعني شهادة من مبدعة :d
ما هادي احدى فوائد الاحتكاك بالمبدعين
من مبدعي قلعتنا أتعلم دائما
تسلمي لذوقك
وانا سعيدة لمرورك التاني
وهذا مصدر للسعادة
وأنت لا ينقصك الإبداع
فأنت تدرين معركته الأدبية بلغتك الخاصة بك
فناً وذوقاً
وتسلمي يارب رتاج

آخر مواضيعي

{" بعــد الفِــراق "}
" البذور الجيدة"
" الطفلُ المتفائل"
(" حَلْوَى القُطُنْ ")
"من هنا وهناك (2) "

 
  رد مع اقتباس
قديم 24-06-2013م, 06:48 PM   #8
افتراضي

كيف لقلوبنا الإدراك أن تلك المشاعر الجميلة التي تنبض داخلها ستكون يوما سببا في كل الآلآم
التي تضغط على الروح وتمزقها ...
وكيف لسكارليت وهي في قمة فرحها تطير كالنحلة ترقص فرحا وتعانق الزهور متأملة بحياة كلها حب
معرفة أن هذا الحب المفرح سينقلب موتا يجتاح عمرها ويأكل من سنينها ...
وكيف لنا ولها الإدراك بأن من حولنا يحملون مليون وجه لا ندري اي منها سيكون مأساة أ
أيامنا وأبشع ما قد يمر في دنيانا ..
حلوى القطن تلك التي يعشقها الصغار
هم لحداثة سنهم لا يعلمون انها تحمل لذة زائفة تنتهي بلمح البصر وكأنها لم تكن أبدا ...


أعجبتني خاطرتك جدا غدير
واستمتعت جدا جدا بقراءتها واحسست بنفسي أسبح بعالم حروفها
شكرا لك عزيزتي لروعة السطور والإبداع المتجدد

آخر مواضيعي

أنشودة يوم ميلادك حبيبي - موسى مصطفى
جراح القلب والميكانيكي
عيد الحب
الحمل والذئب
همسة في أذن كل أنثى

 
التوقيع:

الوفاء عملة نادرة والقلوب هي المصارف
وقليلة هي المصارف التي تتعامل
بهذا النوع من العملات

  رد مع اقتباس
قديم 24-06-2013م, 06:56 PM   #9
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبير ملاط []
كيف لقلوبنا الإدراك أن تلك المشاعر الجميلة التي تنبض داخلها ستكون يوما سببا في كل الآلآم
التي تضغط على الروح وتمزقها ...
وكيف لسكارليت وهي في قمة فرحها تطير كالنحلة ترقص فرحا وتعانق الزهور متأملة بحياة كلها حب
معرفة أن هذا الحب المفرح سينقلب موتا يجتاح عمرها ويأكل من سنينها ...
وكيف لنا ولها الإدراك بأن من حولنا يحملون مليون وجه لا ندري اي منها سيكون مأساة أ
أيامنا وأبشع ما قد يمر في دنيانا ..
حلوى القطن تلك التي يعشقها الصغار
هم لحداثة سنهم لا يعلمون انها تحمل لذة زائفة تنتهي بلمح البصر وكأنها لم تكن أبدا ...


أعجبتني خاطرتك جدا غدير
واستمتعت جدا جدا بقراءتها واحسست بنفسي أسبح بعالم حروفها
شكرا لك عزيزتي لروعة السطور والإبداع المتجدد
كيف !!
هي علة عقولنا التي تسبح مع ما تعيشه دونما الظن أن ما يمكن أن يكون خلف إدراكها يوما
ألآلآم واحزان هنا وهناك
هي علة قلوبنا حين تحب من ليسوا يستحقون ولكننا لـا ندرك حقيقتهم او نلمح ما يشي لها ولكننا نغض الطرف بين قوسين من لعل وعسى
هي علة الإبحار في نفوس اليشر التي تشبه في كثير من الأحيان موج البحر لـا ندري متى يفور ومتى يهدا
وماذا يحمل بكل حالاته لنا من مفاجأت
بين كل لك نستمر بالتعايش ولربما على النفس توطين ملكاتها بان الحياة بها ما ندركة وما لم ندركه بعد
وسنبقى هكذا..نمضع حلوى سريعة الذوبان بفمنا ..بمتعة مؤقتة رغم أننا ندرك أننا بسرعة سنفقد طعمها ومذاقها
و...
سعدت جداً بمرورك وتعليق العذب الجميل
ورونقه الأدبي الذي تألق بطيات الموضوع
سلمت يداك عبير
مع كل الود؛

آخر مواضيعي

{" بعــد الفِــراق "}
" البذور الجيدة"
" الطفلُ المتفائل"
(" حَلْوَى القُطُنْ ")
"من هنا وهناك (2) "

 
  رد مع اقتباس
قديم 24-06-2013م, 07:12 PM   #10
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ملك روحي []
كيف !!
هي علة عقولنا التي تسبح مع ما تعيشه دونما الظن أن ما يمكن أن يكون خلف إدراكها يوما
ألآلآم واحزان هنا وهناك
هي علة قلوبنا حين تحب من ليسوا يستحقون ولكننا لـا ندرك حقيقتهم او نلمح ما يشي لها ولكننا نغض الطرف بين قوسين من لعل وعسى
هي علة الإبحار في نفوس اليشر التي تشبه في كثير من الأحيان موج البحر لـا ندري متى يفور ومتى يهدا
وماذا يحمل بكل حالاته لنا من مفاجأت
بين كل لك نستمر بالتعايش ولربما على النفس توطين ملكاتها بان الحياة بها ما ندركة وما لم ندركه بعد
وسنبقى هكذا..نمضع حلوى سريعة الذوبان بفمنا ..بمتعة مؤقتة رغم أننا ندرك أننا بسرعة سنفقد طعمها ومذاقها
و...
سعدت جداً بمرورك وتعليق العذب الجميل
ورونقه الأدبي الذي تألق بطيات الموضوع
سلمت يداك عبير
مع كل الود؛
نعم غدير هي مصيبة قلوبنا التي تحب دونما حساب لما ستواجهها به أنياب البشر من ظلم وكره
هي علة قلوبنا التي أسكرتها مشاعر الفرح لتصحو على دماء تسيل من جروح عشعشت في الفؤاد
هي مصيبتنا ومصيبتنا ومصيبتنا أن نعشق الحلوى التي تتنهي سريعا والمصيبة الأكبر اننا نتوق لها مجددا
شكرا غدير لأنك سمحت لي ببضع كلمات بين سطورك
شكرا لك

آخر مواضيعي

أنشودة يوم ميلادك حبيبي - موسى مصطفى
جراح القلب والميكانيكي
عيد الحب
الحمل والذئب
همسة في أذن كل أنثى

 
  رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد مواضيع قسم إبداعات ملك روحي


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حزب الله يدفن بعض قتلى "القصير" في "القطراني" المارونية بقضاء "جزّين" bibo770 قسم أخبار سورية 0 24-05-2013م 05:09 PM
اتصالات بين إسرائيل و"الجيش الحر" للسيطرة على معبري"المصنع" و"جوسيه" mersalli قسم أخبار سورية 0 5-08-2012م 02:53 PM
"الحرية والعدالة" و"النور" و"6 إبريل" يبدأون أولى خطوات مشروع النهضة بريق قسم أخبار مصر 0 9-07-2012م 11:33 AM
الأستاذ " كفاح زريقي" و "فرقة الاعتصام" ضيوف "بلال الأناشيد" حصريا (^_^) Bilal قسم المقابلات والحوارات مع المنشدين 23 4-09-2011م 02:16 PM
"""""تسريحات رائعة للبنات الصغيرات""""" أم وحيد صور أطفال 11 9-08-2011م 07:27 PM






~ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~