المنتدى المتواجدون الآن مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
العودة   قلعة طرابلس > منتدى التاريخ والحضارات > القسم التاريخي العام > تاريخ الحضارة الإسلامية
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويمالمسابقات اجعل كافة الأقسام مقروءة



إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-01-2014م, 08:33 PM   #1
 
الصورة الرمزية rosa
 

rosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond repute

rosa غير متواجد حالياً

افتراضي دولة الخلفاء الراشدين دولة العدالة واتساع الحضارة الاسلامية

دولة الخلفاء الراشدين دولة العدالة واتساع الحضارة الاسلامية


توفي النبي مُحمَّد ضحى يوم الاثنين في 12 ربيع الأوَّل سنة 11هـ، المُوافق فيه 7 يونيو سنة 632م في بيت زوجته عائشة بنت أبي بكر بالمدينة المنوَّرة، وقد تمَّ له 63 سنة، فأحدثت وفاته صدمة عنيفة فاجأت المُسلمين عامَّةً، فتجمهروا خارج دار عائشة يريدون التأكد، وقام عُمر بن الخطَّاب من هول صدمته يخطب الناس ويتوعَّد من قال "مات" بالقتل والقطع، حتى أقبل أبو بكر الصدّيق من السنح على دابَّته ونزل بباب المسجد ودخل بيت عائشة وكشف عن جثمان النبيّ وجثا عليه يُقبِّله ويبكي ثمَّ قال: «بأبي أنت وأُمِّي، طِبت حيًّا وميتًا، والذي نفسي بيده، لا يُذيقك الله الموتتين أبدًا، أمَّا الموتة التي كُتبت عليك فقد مُتَّها»، ثمَّ خرج سريعًا إلى المسجد حتى أتى المنبر وجلس عُمر وجلس باقي الصحابة والناس، فتشهَّد أبو بكر وحمد الله وأثنى عليه ثمَّ قال: «أَمَّا بَعْدُ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ يَعْبُدُ مُحَمَّدًا فَإِنَّ مُحَمَّدًا قَدْ مَاتَ وَمَنْ كَانَ يَعْبُدُ اللَّهَ فَإِنَّ اللَّهَ حَيٌّ لَا يَمُوتُ»، وقرأ عليهم الآية 144 من سورة آل عمران: ﴿وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئاً وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ﴾. وعندما تلا أبو بكر هذه الآية أيقن عُمر بن الخطَّاب والمُسلمون أنَّ مُحمَّدًا قد توفي بحق، وقد غُسل جثمانه في بيت عائشة وليس فيه إلَّا أهله: عمّه العبَّاس بن عبد المطلب وابن عمَّه عليّ بن أبي طالب، والفضل بن العبَّاس وقثم بن العبَّاس وأسامة بن زيد بن حارثة وصالح مولاه، ثُمَّ كُفِّن ودُفن حيث كان فراشه بعد أن قال أبو بكر: «سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ يَقُولُ: "مَا قُبِضَ نَبِيٌّ إِلَّا دُفِنَ حَيْثُ يُقْبَضُ"».
خلقت وفاة النبي مُحمَّد وضعيَّة خاصَّة ذات ملامح مُتفرِّدة ومصيريَّة، وبرزت فورًا مسألة الحِفاظ على إنجازاته من دين ودولة، وبالتالي مسألة خِلافته. وساهمت غيبته في إبراز الطابع الدُنيوي للأحداث، حيث أخذت المصالح الاجتماعيَّة للقبائل المُختلفة التي ما زالت ضمن الحظيرة الإسلاميَّة، تُعبِّرُ عن نفسها بأشكالٍ مُباشرةٍ وصريحةٍ تتلائم ُ مُباشرةً مع محتواها. والواضح أنَّ مسألة قيادة المُسلمين بعد وفاة النبي، كانت المسألة الرئيسَّة والحاسمة التي ارتبطت بها كل المسائل الأخرى على أن تتلازم مع الأُسس التي وضعها لإقامة دولة. ففي الوقت الذي أُعلن فيه خبر الوفاة، برزت لدى كِبار الصحابة من الأنصار، الأوس والخزرج، قضيَّة اختيار خليفة للنبي، ذلك أنَّه وفقًا لعلماء أهل السنَّة لم يرد في القرآن نصٌّ صريح يُحدد أُسس انتخاب خليفة للرسول، لكنَّه دعا إلى الشورى في سورةٍ تحملُ ذات الاسم: ﴿وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ﴾، وفي سورة آل عمران: ﴿وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ﴾، وكان النبيّ قد أمر بالشورى فيما لا نص فيه، وكان يتخذ من أهل الرأي والبصيرة مجلسًا للشورى، وكان يُكثر من مُشاورة الصحابة وبالأخص كبارهم السبَّاقين إلى الإسلام. بالمُقابل يرى عُلماء الشيعة أنَّ مسألة اختيار خليفة للمُسلمين كانت محسومة بنصٍ قرآنيّ وبعددٍ من الأحاديث النبويَّة، وأنَّها كلّها تُشير إلى أحقيَّة آل بيت الرسول بالخِلافة وفي مُقدِّمتهم عليّ بن أبي طالب، ومن ذلك الآية 55 من سورة المائدة: ﴿إنَّمَا وَليّكم اللّه وَرَسوله وَالَّذينَ آمَنوا الَّذينَ يقيمونَ الصَّلاَةَ وَيؤتونَ الزَّكَاةَ وَهم رَاكعونَ﴾، حيث ذهب المُفسرون والعُلماء إلى أنَّها نزلت في حق عليّ حينما تصدَّق بخاتمه في أثناء الصلاة؛ وقول النبي مُحمَّد لعليّ: «أَمَا تَرضَى أَنْ تَكُونَ مِنِّي بِمَنْزِلَةِ هَارُونَ مِن مُوسَى؟»، وقوله أيضًا: «عَلِيُّ وَليُّ كُلَّ مُؤمِنٍ بَعدِي».
وفي جميع الأحوال فإنَّ ما جرى بعد ذلك كان اجتماع الأنصار في سقيفة بني ساعدة لاختيار خليفة للنبيّ، وقد تمَّت الدعوة للاجتماع على عجلٍ دون إعلام المُهاجرين بسبب عدَّة عوامل لعلَّ أبرزها هو أنَّ أهل المدينة كانوا يرون أنَّهم أحق بالخِلافة لأنَّهم أوَّل من ناصر النبي مُحمَّد واستقبلوه مع أصحابه المُهاجرين وجاهدوا معه في سبيل الله،واتفق الأنصار على مُبايعة سعد بن عبادة الخزرجي، فأجلسوه وعصبوه بعصابة وثنوا له وسادة. بالمُقابل كان المُهاجرون آنذاك أكثر بُعدًا عن هذا المُناخ السياسي، بعضهم قد شُغل بوفاة النبيّ مُحمَّد وجهازه ودفنه، وبعضهم ما تزال الصدمة تملأ نفسه، وبعضهم لم يُفكّر في اختيار خليفة مُعتقدًا أنَّ هذا الأمر هو آخر ما يقع الاختلاف فيه، وهم على يقين أنَّ ما من طائفة من المُسلمين سوف تُنازعهم في هذا الأمر. ولمَّا بلغ خبر اجتماع السقيفة أبا بكر الصدّيق وعُمر بن الخطَّاب بعد ليلة الاثنين يوم وفاة الرسول مُحمَّد، مضيا إلى هُناك مُسرعين بفعل أهميَّة وخطر الموضوع المطروح من مُشكلة الحُكم، وانطلق معهما أبو عُبيدة بن الجرَّاح ودخلوا سقيفة بني ساعدة حيث شقَّ أبو بكر طريقه إلى صدر الاجتماع، وألقى خِطبة في المُجتمعين بيَّن فيها وجهة نظر المُهاجرين عامَّة من قضيَّة اختيار خليفة للنبيّ، فجرت مُناقشة هادئة انتهت إلى القول بالثنائيَّة في الحكم: "منَّا أمير ومِنكم أمير"، وكان صاحب هذه النظريَّة هو الحبَّاب بن المنذر. لكنَّ أبا بكر ومن معه كانوا يُفضلون وحدة الأمَّة التي أسسها النبي، وحدَّد أبو بكر الأولويَّة بالأقدميَّة في حياة الإسلام، وبالعذاب في سبيل العقيدة والإيمان دون أن يُغمط حق الأنصار من التكريم ودون التغافل عن مزاياهم، فتطوّرت المواقف المُتباينة التي عُرضت في الاجتماع نحو التأزّم، ولم تنفرج إلّا بعد أن أيَّد بشير بن سعد بن النعمان الأنصاري موقف المُهاجرين، فتحرَّك أبو بكر في تلك اللحظة مُستغلًّا تحوّل الموقف لصالح المُهاجرين وبعد أن رأى أنَّ الفرصة سانحة لإقفال باب المُناقشة، فدعا المُجتمعين إلى مُبايعة عُمر بن الخطَّاب أو أبي عُبيدة بن الجرَّاح، لكنَّ عُمر أبى إلَّا أن يتولَّاها أبو بكر، فقال أنَّ لا أحد أحق بالخلافة من أفضل المُهاجرين وثاني اثنين إذ هما في الغار، فطلب منه أن يبسط يده ليُبايعه، فسبقه بشير بن سعد وأُسيد بن حضير، ثمَّ أقبل الأوس والخزرج على مُبايعته باستثناء سعد بن عبادة بسبب حراجة وضعه كزعيم رشحته الخزرج، وصحَّة جسمه حيث كان عليلًا. وصبيحة الثلاثاء 13 ربيع الأوَّل سنة 11هـ، المُوافق فيه 8 يونيو سنة 632م، تمَّت في المسجد البيعة العامَّة من المُهاجرين والأنصار قاطبةً، حيث خطب عُمر بن الخطَّاب على المنبر ثمَّ أصعد أبو بكر فبايعه عامَّة الناس.
جرت هذه الوقائع في الوقت الذي كان فيه عليّ بن أبي طالب والزُبير بن العوَّام، ونفر من بني هاشم، وطلحة بن عُبيد الله، مشغولين بجهاز النبي ودفنه، فغابوا عن اجتماع السقيفة. وعليه، لم يكن لعليّ رأي مُباشر في النقاش إلَّا أنَّه بايع أبا بكر في نهاية المطاف، واختلف رأي العُلماء والباحثين السُنَّة مع رأي العُلماء والباحثين الشيعة في هذا المجال، فقال السنَّة أنَّ عليًّا عتب على أبو بكر لأنَّه لم يأخذ مشورته قبل بيعة السقيفة والبيعة العامَّة، ثمَّ بايعه البيعة العامَّة في المسجد بعد أن طلبه حين لم يراه بين الجمهور، وأنَّ مُبايعة عليّ لأبي بكر كانت بملء إرادته، بينما قال الشيعة أنَّ عمرًا وجماعة من الصحابة أرغموا بني هاشم والزُبير على مُبايعة أبي بكر في حين امتنع عليّ ستَّة أشهر من المُبايعة.

آخر مواضيعي

 
التوقيع:


  رد مع اقتباس
قديم 21-01-2014م, 09:21 PM   #2
 
الصورة الرمزية mersalli
 

mersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond repute

mersalli غير متواجد حالياً

افتراضي رد: دولة الخلفاء الراشدين دولة العدالة واتساع الحضارة الاسلامية


الحمد لله الذي لم شمل أمة محمد على قلب رجل واحد

شكرا لك روزا

آخر مواضيعي

 
التوقيع:



  رد مع اقتباس
قديم 21-01-2014م, 11:15 PM   #3
 
الصورة الرمزية rosa
 

rosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond repute

rosa غير متواجد حالياً

افتراضي رد: دولة الخلفاء الراشدين دولة العدالة واتساع الحضارة الاسلامية

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mersalli مشاهدة المشاركة

الحمد لله الذي لم شمل أمة محمد على قلب رجل واحد

شكرا لك روزا

هذا فضل ونعمة من الله اخي يوسف ونسأل الله ان تعود امة الاسلام موحدة كما بدأت

شكرا لمرورك المميز ..بارك الله فيك اخي يوسف

آخر مواضيعي

 
  رد مع اقتباس
قديم 26-01-2014م, 07:44 PM   #4
افتراضي رد: دولة الخلفاء الراشدين دولة العدالة واتساع الحضارة الاسلامية

الادعاء بأن عمر بن الخطاب وسواه أرغموا الناس على المبايعة أمر مرفوض،
فأبو بكر نفسه كان يقول "إني وُليت عليكم ولست بخيركم" فكيف سيرضى بإرغام الناس على مبايعته؟
بل إن أبا بكر كان يريد مبايعة عمر، لكن عمر قال له "بل نبايعك أنت، فأنت سيدنا وخيرنا وأحبنا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم"، فأخذ عمر بيده فبايعه وبايعه الناس، وهذا في الصحيح الثابت،
أن الناس بايعوا بملء اختيارهم... أما الإمام علي فالثابت أنه بايع أبا بكر في حضور بعض الصحابة ثم اعتزل الناس لمرض سيدتنا فاطمة الزهراء رضي الله عنها، ثم بايع مرة أخرى وبملء إرادته،
ولا أفهم كيف يتصور من يتصور أن أحدًا أرغمه على المبايعة وهو سيد الشجعان آنذاك، رضي الله عنه ورفع مقامه في عليين،
شكرًا لكِ أختي روزا للموضوع القيم

آخر مواضيعي

 
التوقيع:

ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار

  رد مع اقتباس
قديم 26-01-2014م, 10:01 PM   #5
 
الصورة الرمزية rosa
 

rosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond repute

rosa غير متواجد حالياً

افتراضي رد: دولة الخلفاء الراشدين دولة العدالة واتساع الحضارة الاسلامية

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر قزيحة مشاهدة المشاركة
الادعاء بأن عمر بن الخطاب وسواه أرغموا الناس على المبايعة أمر مرفوض،
فأبو بكر نفسه كان يقول "إني وُليت عليكم ولست بخيركم" فكيف سيرضى بإرغام الناس على مبايعته؟
بل إن أبا بكر كان يريد مبايعة عمر، لكن عمر قال له "بل نبايعك أنت، فأنت سيدنا وخيرنا وأحبنا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم"، فأخذ عمر بيده فبايعه وبايعه الناس، وهذا في الصحيح الثابت،
أن الناس بايعوا بملء اختيارهم... أما الإمام علي فالثابت أنه بايع أبا بكر في حضور بعض الصحابة ثم اعتزل الناس لمرض سيدتنا فاطمة الزهراء رضي الله عنها، ثم بايع مرة أخرى وبملء إرادته،
ولا أفهم كيف يتصور من يتصور أن أحدًا أرغمه على المبايعة وهو سيد الشجعان آنذاك، رضي الله عنه ورفع مقامه في عليين،
شكرًا لكِ أختي روزا للموضوع القيم
الشكر لمرورك المميز واتفاق الصحابة على بيعة ابو بكر رضي الله عنه

كان في مصلحة الامة وهنالك تصريح واضح من رسول الله صلى الله عليه وسلم

" مروا ابو بكر فليصلي بالناس "

فهذا تصريح بأن قائد الامة هو ابو بكر الصديق خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم

شكرا للتوضيح يا اخي عمر
وبارك الله فيك



آخر مواضيعي

 
  رد مع اقتباس
قديم 26-01-2014م, 11:25 PM   #6
افتراضي رد: دولة الخلفاء الراشدين دولة العدالة واتساع الحضارة الاسلامية

جزيت الخير أختي على ما نقلت من مشاركة، ولي بعض التعليقات :
أولًا: أن الكلام في شغل من لم يبايع في دفن سول الله - صلى الله عليه وسلم - فهذا ليس دقيقًا إن إن النبي - صلى الله عليه وسلم - لم يدفن إلا بعد بيعة أبي بكر ، وأما عن سبب عدم مبايعة أحد من الأنصار فهو أن النبي - صلوات ربي وسلامه عليه - قد نص أن الإمامة في قريش.
وأما عن ادعاء الشيعة بأن عمر أرغم الناس وما إلى هنالك، فهذا يناقض ادعاءً ثانيًا ألا وهو أن النبي - صلى الله عليه وسلم - نصّ على الخلافة، وأن الخلافة ليست شورى! ، وأنها نص، فكيف يسوغ لأمير المؤمنين علي أن يسكت عن فريضة الله ونص رسول الله ووصيته؟!، ومن ثم يرضى بنزع الخلافة منه ، ومن ثم يبايع !
هذه مقاربة ما لا يمكن مقاربته، وتبسيط ما جل شأنه، وكثر شينه.
والله المستعان.

آخر مواضيعي

 
  رد مع اقتباس
قديم 27-01-2014م, 01:01 AM   #7
 
الصورة الرمزية rosa
 

rosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond repute

rosa غير متواجد حالياً

افتراضي رد: دولة الخلفاء الراشدين دولة العدالة واتساع الحضارة الاسلامية

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فواز زمرلي مشاهدة المشاركة
جزيت الخير أختي على ما نقلت من مشاركة، ولي بعض التعليقات :
أولًا: أن الكلام في شغل من لم يبايع في دفن سول الله - صلى الله عليه وسلم - فهذا ليس دقيقًا إن إن النبي - صلى الله عليه وسلم - لم يدفن إلا بعد بيعة أبي بكر ، وأما عن سبب عدم مبايعة أحد من الأنصار فهو أن النبي - صلوات ربي وسلامه عليه - قد نص أن الإمامة في قريش.
وأما عن ادعاء الشيعة بأن عمر أرغم الناس وما إلى هنالك، فهذا يناقض ادعاءً ثانيًا ألا وهو أن النبي - صلى الله عليه وسلم - نصّ على الخلافة، وأن الخلافة ليست شورى! ، وأنها نص، فكيف يسوغ لأمير المؤمنين علي أن يسكت عن فريضة الله ونص رسول الله ووصيته؟!، ومن ثم يرضى بنزع الخلافة منه ، ومن ثم يبايع !
هذه مقاربة ما لا يمكن مقاربته، وتبسيط ما جل شأنه، وكثر شينه.
والله المستعان.
اشكر لك هذا التعليق اخي الكريم ابو فواز واهلا ومرحبا بك

شرفني مرورك واسعدني وما نقلته هو بعض اراء المؤرخين وليس حتما ان يكون كل ما قيل صحيح

لكن نأخذ بما توارد وان وجدنا اخطاء فهذه اقوال لمن نقلوا الاحداث ..وان شاء الله سوف ننقل ما قرأناه بكل مصدقية

وشفافية وان كان هنالك بعض المعلومات الخاطئة فلا ريب ان تقم انت وباقي الاعضاء بلفت انتباهي او تصحيح معلومة وردت خطأ

فنحن الان نشاهد كثير من الاحداث في عصرنا ونتداول الاخبار ونجد اختلاف في النقل والراي والثقة بمن ينقل الخبر

من هنا يأتي اختلاف الرأي واختلاف تفسير الاحداث ونقلها

في هذا الموضع نتمنى ان ننقل الصورة كما كان المشهد ونسأل الله التوفيق

فأنا اصبنا نسال الله الاجر وان اخطأنا فنسأل الله العفو

شكرا جزيلا لمرورك المميز ولتعقيبك الرائع

دمت بخير اخي ابو فواز

آخر مواضيعي

 
  رد مع اقتباس
قديم 27-01-2014م, 04:05 PM   #8
 
الصورة الرمزية mmido80
 

mmido80 تم تعطيل التقييم

mmido80 غير متواجد حالياً

افتراضي رد: دولة الخلفاء الراشدين دولة العدالة واتساع الحضارة الاسلامية

اللهم ارنا اياما كأيام ابي بكر وعمر وارنا تجمعا للامة كإجتماع اصحاب محمد على محمد صلى الله عليه وسلم
وارنا نصرا كنصر صلاح الدين اللهم آمين

آخر مواضيعي

 
التوقيع:

  رد مع اقتباس
قديم 28-01-2014م, 01:19 AM   #9
 
الصورة الرمزية rosa
 

rosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond reputerosa has a reputation beyond repute

rosa غير متواجد حالياً

افتراضي رد: دولة الخلفاء الراشدين دولة العدالة واتساع الحضارة الاسلامية

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mmido80 مشاهدة المشاركة
اللهم ارنا اياما كأيام ابي بكر وعمر وارنا تجمعا للامة كإجتماع اصحاب محمد على محمد صلى الله عليه وسلم
وارنا نصرا كنصر صلاح الدين اللهم آمين
اللهم آمين ..

شكرا على مرورك القييم بارك الله فيك اخي الكريم

آخر مواضيعي

 
  رد مع اقتباس
قديم 11-02-2014م, 08:11 PM   #10
افتراضي رد: دولة الخلفاء الراشدين دولة العدالة واتساع الحضارة الاسلامية

بارك الله فيك على الطرح عزيزتي

ومسألة ان سقيفة بني ساعدة تمت وأهل الحبيب المصطفى مشغولون بعملية الدفن لا يشق لها غبار

ثم أن الايات التي نزلت في ولاية علي اظنها خير دليل على قدره

ففيه قال الرسول صلى الله عليه وسلم : أنا مدينة العلم وعي بابها

وفي كااامل الحيادية من يقول أن أبا بكر كان أشجع الشجعان ليس على صواب

ألم يخف وهو برفقة الحبيب المصطفى بالغار ؟؟ فكان يقول له والله لو اقتربوا لرأونا فطمأنه الرسول الكريم أن لا تحزن إن الله معنا

بينما علي كرم الله وجهه آثر حبيبه المصطفى بأن نام في مكانه وهو يعلم أن قريش قادمة لقتل محمد عليه الصلاة والسلام

لكن الملاحظ أن هده الميزات لايتم الالتفات لها ولا ادري لماذا

على العموم أشكرك عزيزتي على الاجتهاد

حفظك الله وبارك فيك

آخر مواضيعي

 
  رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد مواضيع قسم تاريخ الحضارة الإسلامية


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قصص الخلفاء الراشدين .. عبد الحميد جوده السحار ..للتحميل iscandarnia كتب إسلامية 3 19-01-2013م 05:52 PM
أواصر النسب والمصاهرة بين آل بيت الرسول صلى الله عليه وسلم وبين الخلفاء الراشدين رضوا نسائم الفجر قسم الإسلامي العام 1 20-05-2011م 08:31 AM
دولة الخلفاء الراشدين أم وحيد قسم الإسلامي العام 2 12-11-2010م 09:27 PM
أهلاً و سهلاً(دولة الرئيس أحمدي نجاد)....خوش آمدید به رئیس جمهور دولت احمدینژاد أبو مريم قسم أخبار لبنان 4 26-10-2010م 10:01 PM
السلطان أُورَنكْ زيْب عالمْكِير .. بقية الخلفاء الراشدين !/ محمود حافظ mersalli قسم الشخصيات التاريخية 6 12-07-2010م 08:12 AM






~ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~