<div style="background-color: none transparent;"><a onclick="_gaq.push(['_trackEvent', 'Outgoing', 'news.rsspump.com', '/']);" rel="nofollow" href="http://news.rsspump.com/" title="rsspump">news</a></div>
  • تابعوا جديدنا في تلفزيون القلعة
  • الأخبار العاجلة منتديات قلعة طرابلس     
    التميز خلال 24 ساعة
     الفارس المميز   الموضوع المميز   المشرف المميز    المراقب المميز 
    ابو عمرو

    قريبا
    قريبا

    المنتدى المتواجدون الآن مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
    العودة   قلعة طرابلس > المنتدى الإسلامي > القسم الاسلامي العام > قسم القران الكريم
    جروب المنتدى على الفيس بوك ادخل واشترك معانا
    التسجيل اكثر المتميزين خلال 7 ايام ! التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويمالمسابقات اجعل كافة الأقسام مقروءة


    في تفسير سورة العلق

    قسم القران الكريم


    إنشاء موضوع جديد إضافة رد
     
    LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 28-06-2010م, 11:10 PM   #1
    افتراضي في تفسير سورة العلق

    []

    تفسير سورة العلق


    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم []
    بسم الله، وصلى الله وسلم وبارك على رسول الله، وعلى آله، ومن اهتدى بهداه، أما بعد، فيسأل بعض الإخوة عن قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: [] وقرأ [] فليقل: بلى وإني على ذلك من الشاهدين .
    وهذا حديث لا يصح عن النبي -صلى الله عليه وسلم- إنما صحح العلماء، وبعض أهل العلم صحح الحديث الوارد في سورة القيامة [] سبحانك فبلى هذا حديث صححه بعض العلماء.
    أما الحديث الوارد في سورة التين، فهذا حديث ضعيف لا يثبت عن النبي -صلى الله عليه وسلم- كما نص على ذلك كثير من العلماء.
    وهذه السورة، سورة القلم سورة افتتح الله -جل وعلا- بصدرها الوحي على نبيه محمد -صلى الله عليه وسلم- وذلك أن الله -جل وعلا- لما أراد أن يوحي إلى نبيه -صلى الله عليه وسلم- بعث جبريل -عليه السلام- إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- وهو يتعبد في غار حراء، فلما جاءه الملك، قال للنبي -صلى الله عليه وسلم-: [] .
    وهذا نفي للقراءة؛ لأن اقتران قوله: "بقارئ" بالباء يدل على أن ما نافية: قال: [] .
    ولهذا ذهب جماهير العلماء إلى أن هذه السورة هي التي نبئ بها النبي -صلى الله عليه وسلم- وهي أول ما أوحي إليه -عليه الصلاة والسلام-. وأما سورة المدثر، أو أوائل المدثر، فإنه يتبع ذلك كما فصله حديث جابر في صحيح البخاري.
    قوله جل وعلا: [] هذا أمر من الله -جل وعلا- لنبيه -صلى الله عليه وسلم- أن يقرأ، وقد يقول: قائل كيف يأمر جبريل النبي -صلى الله عليه وسلم- بالقراءة، والنبي -عليه الصلاة والسلام- أمي [] [] [] فكيف يقال له: اقرأ؟
    قال العلماء: إن المقروء إما أن يكون مقروء عن كتابة، وإما أن يكون مقروء عن تلاوة، فإذا لقَّنَه جبريل، وقرأ يسمى قارئا، وإذا قرأ من كتاب، فإنه يسمى قارئا، والمنفي عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أن يكون قارئًا من كتاب أو كاتبًا في كتاب.
    أما كونه -صلى الله عليه وسلم- يقرأ من تعليم جبريل له -عليه الصلاة والسلام- فإن هذا لا مانع منه، بل ذكره الله -جل وعلا- في كتابه: [] يعني: نجعلك قارئًا.
    وقوله جل وعلا: [] أي: مستعينًا باسم ربك الذي خلق، وإنما جعلت الباء هاهنا للاستعانة؛ لأن الاستعانة من معاني الربوبية. والله -جل وعلا- قال: [] وهنا حذف -جل وعلا- المفعول، ما قال: خلق الناس، أو خلق الخلق، حذف المفعول؛ ليعم من سوى الله -جل وعلا- فكل من سوى الله فهو مخلوق يعني الذي خلق الخلق أجمعين.
    ثم قال جل وعلا: [] لما عمم جل وعلا أنه خلق الخلق كلهم خصَّص بخلق الإنسان، وهذا التخصيص التمس العلماء حكمته فظهر لهم أنه خصص الإنسان لشرفه وكرامته، كما قال تعالى: [] ثم إنه خصه بالذكر هاهنا؛ لأن المنبأ، وهو النبي -صلى الله عليه وسلم- من جنس الإنسان، ليس من الأجناس الأخرى، ليس من الملائكة، وليس من غيرهم، وإنما هو من الإنسان، فلما كان المنبأ، وهو النبي -صلى الله عليه وسلم- من الإنسان ذكر الله -جل وعلا- خلق الإنسان [] والعلق هو الدم الجامد كما تقدم.
    [] هذا أمر للنبي -صلى الله عليه وسلم- بالقراءة تأكيدًا على الأمر الأول، وفي الأمر الأول أمَرَهُ أن يقرأ مستعينًا بالله، وفي هذا الأمر، الأمر الثاني، قال: [] ولفظ "الأكرم" كما تقدم لنا يدل على خير وسعة، فالله -جل وعلا- خيره كثير، واسع العطاء.
    فلما قال -صلى الله عليه وسلم-: [] قال الله -جل وعلا-: [] لأن الله -جل وعلا- هو الذي يفتح على خلقه، ويوسع لهم بالخير، ومن ذلك أن يتعلم النبي -صلى الله عليه وسلم- القراءة من جبريل، وأن يتعلم هذا المقروء، وهو القرآن، وهو الذي فيه خير للنبي -صلى الله عليه وسلم- وخير لأمته.
    ثم قال جل وعلا: [] وهذه صفة للرحمن فهو الذي علم بالقلم، يعني: علم الناس الخط بالقلم، فهو -جل وعلا- قد امتن عليهم بتعليمهم الكتابة بالقلم، كما مَنَّ جل وعلا عليهم أن علمهم النطق باللفظ، فهناك بيان النطق، وبيان الخط، أو بيان اللفظ، وبيان الرسم، وكلاهما امتن الله -جل وعلا- بهما على هذه الأمة.
    فامتن جل وعلا هذه الأمةَ على الناس بالبيان الخطي أو الرسمي بهذه الآية، امتن عليهم بالبيان النطقي، في قوله جل وعلا: [] فهو جل وعلا علم الخلق النطق، وعلمهم الكتابة.
    وذكر الله -جل وعلا- هاهنا القلم؛ لأن الله -جل وعلا- لو لم يعلم الخلقَ الكتابة بهذا القلم؛ لحصل عندهم خلط كثير؛ لأن الإنسان ينسى، ولكن جعل في هذا القلم ما تضبط به وصايا الناس، وتضبط به شهاداتهم، وتضبط به حساباتهم، وتضبط به كثير من أمورهم التي لولا الله -جل وعلا- خلق هذا القلم لحصل عندهم فيها خلط عظيم، وعاد عليهم ذلك بالضرر؛ لأن الإنسان لو كان القلم غير موجود، وكانت هناك شركة، وعندها حسابات، ماذا يصنع؟ لا يعتمد على الحفظ؛ لأن الحفظ خوان، ولكن الله -جل وعلا- خلق هذا القلم وفيه منافع عظيمة للعباد.
    ثم قال جل وعلا: [] في الأول قال: [] وما ذكر ما هو المُعَلَّم؛ ولهذا قال بعض العلماء في الآية الأولى: حذف الله المُعَلَّم ليشمل تعليمه جل وعلا للبشر، وللملائكة ولغيرهم الذين علموا بالقلم، ثم بعد ذلك خص الله -جل وعلا- الإنسان: [] [] سواء مما يتعلق في أمر معاشه، أو في أمر معاده.
    وهذه الآية كما قال الله -جل وعلا-: [] فأخرج العبد من بطن أمه لا يعلم شيئًا فعلَّمه جل وعلا، وفتح عليه من العلم ما لم يكن يدركه لولا فضل الله -جل وعلا- وتعليمه له.
    ثم قال جل وعلا: [] أي: إن الإنسان ليطغى، والطغيان هو مجاوزة الحد: [] يعني: إذا حصل له غنى، فإنه يطغى ويتجاوز ما حُدَّ له، وهذا في طبع الإنسان؛ ولهذا قال الله -جل وعلا-: [] .
    وقال جل وعلا: [] وقال جل وعلا عن فرعون: [] يعني: موسى عليه السلام [] .
    يعني: لا يستطيع الإبانة في الكلام؛ لأن موسى كان ألثغ، كما ذكر الله -جل وعلا- نطقه: [] وقبل ذلك: [] فكان موسى في لسانه عقدة؛ ولهذا قال فرعون: [] يعني: ذليل [] يعني: لا يكاد يفصح بالكلام، وهذا طغيان من فرعون.
    وقارون قال: [] وهذا كله يدل على أن الإنسان إذا أُعطِي، وأُكثِر له العطاء طغى، ولكن يستثنى من ذلك المؤمنون؛ لأن المؤمن إذا أعطي شكر كما قال الله -جل وعلا- عن نبيه سليمان: [] .
    وقال جل وعلا في شأن الإنسان المسلم صاحب الجنة: الذي يكون من أهل الجنة: [] فهذه حال المؤمن.
    وأما حال الكافر فإنه يطغى، ولهذا المفسرون عندما فسروا قوله -جل وعلا-: [] قالوا: هو الإنسان الكافر، ثم قال جل وعلا: [] يعني: مهما طغى الإنسان فإن المرجع والمآب إلى الله -جل وعلا- وسيحاسبه على ذلك.
    ثم قال جل وعلا: [] يعني أرأيت الإنسان الكافر إذا نهى عبدًا مسلمًا عن الصلاة، وقوله: [] يعني: أخبرني، فهذا استفهام لا يحتاج إلى جواب؛ لأن من نهى مسلمًا عن الصلاة عذَّبه الله جل وعلا.
    والمراد بهذا عند جمهور المفسرين هو أبو جهل؛ لأنه كان يتهدد النبي -صلى الله عليه وسلم- ويقول: "لئن رأيت محمدًا يعفر وجهه بالتراب يعني: في الصلاة عند البيت لأطأن على عنقه".
    ثم قال جل وعلا: [] أي: أرأيت إن كان ذلك العبد، وهو النبي -صلى الله عليه وسلم- [] يعني: أخبرني إن كان هذا الذي تنهاه عن الصلاة على الهدى، يعني: طريقه هو الهدى، أو كان يأمر بالتقوى.
    ثم قال جل وعلا: [] يعني: أرأيت هذا الكافر إن كذب بآيات الله وتولى وأعرض عنها [] يعني: هذا الكافر ألا يعلم أن الله -جل وعلا- مُطلع عليه، وهو يتهدد هذا النبي -صلى الله عليه وسلم- وأنه سيطأ عنقه إن سجد لله -جل وعلا- وصلى.
    وكذلك الله -جل وعلا- يراه حين تولى، وحين أعرض وأدبر حين تليت عليه آيات الله -جل وعلا- وهذا كما قال الله -جل وعلا-: [] ثم قال الله -جل وعلا-: [] يعني: أن هذا الكافر إن لم ينته عن تهديده وينته عن إعراضه فإن الله -جل وعلا- سيأخذه بناصيته.
    والناصية هو الشعر الذي يكون في مقدمة الشعر يعني: أن هذا الكافر سَيُجَرُّ ويُجْذَب من مقدم رأسه، ويلقى في النار، كما قال الله -جل وعلا-: [] يعني: تجمع أقدامهم إلى نواصيهم، ثم يلقون في النار، ثم قال جل وعلا: [] وصف الله -جل وعلا- هذه الناصية التي يأخذها الله -جل وعلا- ويعذبها بأنها كاذبة.
    والناصية هي جزء من الإنسان، وهي مقدم رأسه، ولكن المراد الإنسان الكافر، فهذا من باب إطلاق البعض وإرادة الكل، كما قال الله -جل وعلا-: [] فالكاذبون هم الكفار، والله -جل وعلا- عبر بالناصية من باب إطلاق البعض على الكل.
    ووصف الله -جل وعلا- هذه الناصية بأنها كاذبة ثم قال: [] عندنا خطيئة وخطأ، وبينهما فرق، فالخطيئة هي الإثم، وهذه الناصية أو هذا الكافر خاطئ، يعني: أنه مذنب وآثم بعد علمه؛ لأنه تليت عليه آيات الله عز وجل ودُعِي إلى الإسلام، ورأى آيات الله -جل وعلا- ولكنه أصر واستكبر على كفره فلذلك كان خاطئًا، كما قال الله -جل وعلا- عن قوم نوح: [] .
    وقال جل وعلا: [] فالخطيئة المراد بها الإثم، وأما الخطأ فقد يقع بغير عمد؛ ولهذا رفع الله -جل وعلا- الخطأ وما رفع الخطيئة: [] .
    فالخطأ مرفوع لا يُعَاقَب صاحبه. وأما الخطيئة فصاحبها مُعَاقَب لكن إذا أخطأ الإنسان في دين الله، فعلم خطأه، فأصر عليه صار فعله حينئذ خطيئة؛ لأن الخطأ قد ينقلب خطيئة بالإصرار عليه، ولهذا لا يكون هناك تعارض كما يتوهمه بعض الناس بين قوله جل وعلا: [] وبين هذه الآية؛ لأن هذه في الآثم المتعمد، أما تلك فمن وقع منه فعل على غير عمد منه.
    ثم قال جل وعلا: [] يعني: يدعو أهل مجلسه الذين كانوا يجالسونه في الدنيا؛ لأن الكفار كانت لهم نواد يجلسون فيها ويجتمعون ويصنعون فيها القمار والميسر، ويشربون فيها الخمور، هذه كانت نوادي لهم، يقول الله -جل وعلا- له يوم القيامة: [] إذا جاء يوم القيامة فليدع أصحابه هؤلاء؛ ليدفعوا عنه من عذاب الله شيئًا.
    وقد أخبر الله -جل وعلا- عن الكفار يوم القيامة إذا أوقعوا في النار أنهم يقولون: [] وقال جل وعلا عنهم يوم القيامة: [] يعني: ليس له صديق يدفع عنه من عذاب الله شيئًا.
    قال الله -عز وجل- [] والزبانية جمع زابن، وهم الملائكة الغلاظ الشداد الذين أعدهم الله -جل وعلا- لتعذيب من يستحق العذاب في النار، ثم قال جل وعلا: [] أي: لا تطع هذا الكافر فيما يقول، ولا تلتفت إليه، ولكن اسجد لله -جل وعلا- وتقرب إلى ربك -جل وعلا- بأنواع العبادات، ومن أعظمها السجود؛ ولهذا قال -صلى الله عليه وسلم-: [] .


    آخر مواضيعي

    اجتهاد فى مفهوم تربوى
    قصة من تاريخ الاستفزاز
    التبويب الذى يظهر ملازما لموقع المنتدى
    المدينة الزرقاء شفشاون المغربية !!
    فرقة الوعد فى مهرجان شباب العداله المغربي

     
      رد مع اقتباس
    قديم 4-08-2010م, 02:18 AM   #4
    افتراضي


    آخر مواضيعي

    آه حبيبتي بقلم امير الاحزان
    خاطرة لأعضاء قلعة طرابلس بقلمي
    صفحات من حياتي بقلم امير الاحزان
    لكي حبيبتي بقلم امير الاحزان
    راحل الى عالم ثاتي بقلمي

     
      رد مع اقتباس
    إنشاء موضوع جديد إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    جديد مواضيع قسم قسم القران الكريم


    الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
     
    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    تعليمات المشاركة
    لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    لا تستطيع الرد على المواضيع
    لا تستطيع إرفاق ملفات
    لا تستطيع تعديل مشاركاتك

    BB code is متاحة
    كود [IMG] متاحة
    كود HTML معطلة
    Trackbacks are متاحة
    Pingbacks are متاحة
    Refbacks are متاحة


    المواضيع المتشابهه
    الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
    تفسير آية 135 من سورة النساء بريق قسم القران الكريم 4 20-01-2013م 12:49 AM
    تفسير آية 121 من سورة الحجرات بريق قسم القران الكريم 0 14-01-2013م 09:59 PM
    تفسير سورة النساء.... أم وحيد قسم القران الكريم 34 1-09-2011م 02:13 AM
    تفسير سورة الاخلاص zaher5555 قسم القران الكريم 2 23-08-2010م 02:37 PM
    تفسير سورة الفلق zaher5555 قسم القران الكريم 1 13-08-2010م 06:53 AM





    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

    ~ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~