المنتدى المتواجدون الآن مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
العودة   قلعة طرابلس > المنتدى الفلسطيني > منتدى فلسطين العام
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويمالمسابقات اجعل كافة الأقسام مقروءة

منتدى فلسطين العام يحتوي كل ما يخص فلسطين الحبيبة من مواضيع أو صور أو أي مادة كانت



إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 1-07-2010م, 08:24 AM   #1
 

Jasmin تم تعطيل التقييم

Jasmin غير متواجد حالياً

افتراضي كم مرة يجب أن تتعثر جهود المصالحة؟!

كم مرة يجب أن تتعثر جهود المصالحة؟!
[ 30/06/2010 - 04:32 ص ]
لمى خاطر


ما جاء في التقرير الهام الذي نشر في الإعلام مؤخراً كاشفاً ما دار في كواليس جولة المصالحة الأخيرة ينبغي الوقوف عنده بتأنٍ، لكي لا يلدغ أصحاب النوايا الحسنة تجاه المصالحة عدة مرات من الجحر ذاته.

فالتقرير يبين كيف أن ثمة سقفاً وهدفاً واحداً لسلطة فتح وهو استخدام ورقة المصالحة كرافعة للحركة تخلصها من مآزقها المتتالية، وبما يصب في خدمة أهدافها بشكل مباشر، وعلى رأسها تحقيق إنجاز بسحب حماس لمربعها السياسي، ثم تقييدها بخطوات تنفيذية لا تستفيد منها سوى فتح سواء فيما يتعلق بتشكيل حكومة مؤقتة لإجراء الانتخابات أو في تولي إعمار غزة، وهو ما سيكون منفذا للعودة للتحكم بالقطاع.
فعباس الذي شكل وفداً لزيارة القطاع وبصلاحيات بدت مفتوحة للوهلة الأولى حين أعطاه تفويضاً بـ (تذليل العقبات والعوائق التي تحول دون توقيع وتطبيق الوثيقة المصرية) عاد بعيد زيارته لواشنطن والقاهرة ليتشدد ويعيد تفسير هذه المهمة بوحي من الضغوطات التي مورست عليه من الجانبين الأمريكي والمصري، وبين للوفد أن الأمر لا يعني سوى إقناع حماس بالتوقيع على الورقة المصرية، ثم الاستماع لملاحظاتها عليها في وقت لاحق، وهي عملية التفاف مكشوفة على أية فرصة للتوصل إلى تسوية من أي نوع حول القضايا محل الإشكال حتى لو كانت تلك الفرصة متمثلة بمقترح لصيغة ورقة تفاهمات بشأن ملاحظات حماس على الورقة المصرية يتم إيداعها كـ"وديعة" لدى جامعة الدول العربية بما يتيح لحماس التوقيع على الورقة المصرية . فقد جاء الموقف المصري الرسمي رافضاً للفكرة بشكل مطلق ومثله موقف عباس.


بالنسبة لمصر فالاختراق الوحيد الذي تطمح بتحقيقه عبر إتمام المصالحة هو تحصيل تنازل جوهري في مواقف حماس، ولذلك نسمع تصريحات لمسؤولين مصريين في غاية الغرابة من طراز تصريح أبو الغيط وزير الخارجية برفض مصر إجراء أية تعديلات على الورقة المصرية ولو حتى إضافات عليها في صورة ملحق، رغم أن صلاحيات مصر كوسيط وراع للاتفاق لا يخولها دس أنفها في بنوده وتفاصيله.


هذا الإجماع المصري الفتحاوي على التصلب فيما يخص الموقف من الورقة المصرية وترحيل كل الملاحظات والتحفظات عليها لما بعد التوقيع ليس بريئاً بدون شك ولا يأتي فقط من باب الانتصار للرأي، فبصمة الضغوط الأمريكية واضحة هنا، فليس مسموحاً توقيع اتفاق فيه مخرج من أي نوع لحماس أو التزام يتيح لها الاستفادة من عملية المصالحة، المطلوب فقط إجبارها على التوقيع على الورقة المصرية كما هي وتدشين اتفاق شكلي يسمح فيما بعد لفتح فقط بالمناورة مستفيدة من بنود الاتفاق وتكبيد حماس خسائر سياسية وميدانية قدر المستطاع أملاً في الوصول لوضع يتيح إزاحتها عن الجبهة الغزية، وليس سراً القول إن هذا الهدف هو غاية أمريكية وإسرائيلية ومصرية وفتحاوية مشتركة، لأن كل هذه الأطراف متضررة من وجود حماس في غزة، فغزة اليوم بقيادة حماس غدت بؤرة اهتمام عالمية وعامل تحشيد لطاقات وجهود أحرار العالم ومحركاً على تحدي الظلم وتنامي إرادة كسر الحصار.


وبالتالي أعتقد أن حماس ليست في عجلة من أمرها لقبول تسوية مهينة فيما يتعلق بملف المصالحة، بل عليها أن تشرح للجمهور حقيقة تلك الورقة المشؤومة وطبيعة تحفظاتها عليها، وعلى بقية الفصائل التي تنادي بالمصالحة أن تحدد لنفسها موقفاً واضحاً لا لبس فيه تجاه الورقة أولاً ثم تجاه التطور الأخير وانقلاب عباس على التفاهمات مع وفد المصالحة الذي كان قد شكله بنفسه وأعطاه تفويضاً بتذليل العقبات أمام المصالحة!


يدرك العارف بفتح أنها لا تعلي من نبرة تصريحاتها حول رغبتها بالمصالحة إلا حين تواجهها أزمة جماهيرية والتي كان آخرها تفاعلات أسطول الحرية التي عرّت مواقف السلطة من جديد، فجاء بعدها خطاب عباس موحياً بأن حركته قدمت كل ما عليها في سبيل تحقيق المصالحة وجدد استعداده لها، ثم مضى بعد ذلك خطوات عملية في ظاهرها، شكلية في جوهرها بهذا الخصوص تمثلت بتشكيل الوفد الرئاسي ليذهب إلى غزة للقاء قادة حماس، رغم أنه كان يعرف تماماً أن الخطوة لن تكلل بالنجاح، فهو سيعود لإفشال مهمة الوفد بنفسه وستكتفي منظومة فتح الإعلامية بالادعاء بأن تشدد حماس هو من حال دون تحقيق المصالحة التي كانت قاب قوسين أو أدنى! ليتم بعدها تجيير هذا الموقف (المتفق مسبقاً على إفشاله) لصالح ما يسمى بسلسلة (جهود فتح في ملف المصالحة) وبحيث يتم استدعاؤها لاحقا في الأزمات الفتحاوية القادمة وفي خطابات عباس على هامش أي تطور ميداني مقبل!


بقي أن يعي ذلك المفكرون والمستقلون الذين وقفوا بأنفسهم هذه المرة على الكيفية التي أجهضت فيها جهود المصالحة، وهذا يتطلب منهم موقفاً شجاعاً لتبيان الأمر للجمهور، مع أنهم للأسف كانوا أقل شجاعة من أن يتحدثوا على الملأ بحقيقة ما جرى رغم استيائهم من تطورات الموقف الفتحاوي بهذا الخصوص.



لكل ما سبق قلنا وما زلنا دائماً نقول إن النوايا تجاه المصالحة ينبغي أن تختبر ميدانياً أولاً، وينبغي عدم الإصغاء لأية تصريحات إعلامية يطلقها فريق رام الله قبل رؤية أفعاله على الأرض، ويجب أن تؤخذ كل هذه التصريحات على محمل التشكيك بل الاتهام إذا لم تسبقها خطوات عملية تظهر استعداد سلطة فتح للمصالحة ورغبتها الحقيقية فيها، أما أن تتحدث عن المصالحة وهي حجر العثرة الوحيد في طريقها، وأن تنادي بفك حصار غزة وهي طرف مباشر في فرضه، وأن تدعو للوفاق والوحدة بينما حراب أجهزتها تهتك عرى النسيج الاجتماعي في الضفة وتقيم سدوداً من الضغينة والعداوة الداخلية فهذا كله تضليل بائس ينبغي ألا يلتفت له بأي حال

آخر مواضيعي

 
التوقيع:




  رد مع اقتباس
قديم 1-07-2010م, 08:45 AM   #2
افتراضي

لكل ما سبق قلنا وما زلنا دائماً نقول إن النوايا تجاه المصالحة ينبغي أن تختبر ميدانياً أولاً، وينبغي عدم الإصغاء لأية تصريحات إعلامية يطلقها فريق رام الله قبل رؤية أفعاله على الأرض، ويجب أن تؤخذ كل هذه التصريحات على محمل التشكيك بل الاتهام إذا لم تسبقها خطوات عملية تظهر استعداد سلطة فتح للمصالحة ورغبتها الحقيقية فيها، أما أن تتحدث عن المصالحة وهي حجر العثرة الوحيد في طريقها، وأن تنادي بفك حصار غزة وهي طرف مباشر في فرضه، وأن تدعو للوفاق والوحدة بينما حراب أجهزتها تهتك عرى النسيج الاجتماعي في الضفة وتقيم سدوداً من الضغينة والعداوة الداخلية فهذا كله تضليل بائس ينبغي ألا يلتفت له بأي حال
اصلاج ذات البين
لا يخرج عن ضوابطه

فلا مصالحة لارضاء
الكيان المصنوع

او قيادة هنا او هناك

والله اعلم بارك الله فيكم اختنا

آخر مواضيعي

 
  رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد مواضيع قسم منتدى فلسطين العام


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دور يهود مصر فى عملية سوزانا بريق الصراع العربي الاسرائيلي 5 10-02-2013م 09:59 PM
قمر ألماني ضال يهوي باتجاه الأرض بريق أخبار علمية متفرقة 5 24-10-2011م 06:53 AM
يهود اصفهان-إيران هداية الله قسم النقاش الجاد 5 9-05-2011م 12:17 PM
جهود الصحابة في الفتوحات الإسلامية نسائم الفجر قسم الصحابة والصحابيات وقصصهم 1 20-03-2011م 04:29 PM
بقرار أمريكي .. اغلاق الأبواب في وجه جهود المصالحة الفلسطينية mersalli أخبار فلسطين 1 31-08-2010م 09:22 AM





RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

~ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~