<div style="background-color: none transparent;"><a onclick="_gaq.push(['_trackEvent', 'Outgoing', 'news.rsspump.com', '/']);" rel="nofollow" href="http://news.rsspump.com/" title="rsspump">news</a></div>
  • تابعوا جديدنا في تلفزيون القلعة
  • الأخبار العاجلة منتديات قلعة طرابلس     
    التميز خلال 24 ساعة
     الفارس المميز   الموضوع المميز   المشرف المميز    المراقب المميز 
    قريبا

    قريبا
    قريبا

    المنتدى المتواجدون الآن مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
    العودة   قلعة طرابلس > المنتدى الإسلامي > القسم الاسلامي العام > قسم الإسلامي العام
    جروب المنتدى على الفيس بوك ادخل واشترك معانا
    التسجيل اكثر المتميزين خلال 7 ايام ! التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويمالمسابقات اجعل كافة الأقسام مقروءة



    إنشاء موضوع جديد إضافة رد
     
    LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 27-09-2015م, 09:43 PM   #1
    افتراضي الرد على عمرو خالد وخطأ الصحابة ونفي المنهج المثالي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    بعد الحلقة الماضية التي تحدثنا فيها عما قاله عمرو خالد من مرور النبي صلى الله عليه وسلم ب 26 محاولة فاشلة، والرد على ذلك، نتابع الرد حول الموضوع نفسه، فبعد كلام عمرو خالد هذا، نراه يحاول تبرير رأيه بقوله:
    (عشان نعرف أن تجربة النبي مش تجربة مثالية خالية من الأخطاء، في أخطاء) و(عشان تعرف أنه التجربة، تجربته صلى الله عليه وسلم تجربة مفيدة للإنسان، مش تجربة مثالية خارقة، فاهمين الفكرة؟ ما هواش دين مثالي يصعب تحقيقه وتقليده، لأ دي تجربة بشرية) وفي حديثه عن فتح مكة، و(الخطة) ووصول 10 آلاف من المسلمين إلى أبواب مكة، و(مكة ما تعرفش) ويتكلم عن الدقة، ثم يقول (صحيح في خطأ وقع، لأن قلنا بسيرة النبي في أخطاء بتوقع، حاطب بن أبي بلتعة بعت جواب، عشان تعرف إنها مش تجربة مثالية غير قابلة للتطبيق، في أخطاء حصلت وحدا غلط، وفي بشرية الصحابة، عشان تعرفوا يا مسلمين يللي رح تجوا إنه في أخطاء ح توقع، وفي ناس منكم ح تعمل أخطاء وحشة، وح نسامحكم، عشان ما حد يقول دا كان منهج مثالي بصحابة مثاليين بنبي ما في بحياته ولا خطأ، لأ في أخطاء حصلت).
    والرد:
    أولًا: معنى الكلام _في غالبيته_ صحيح، رغم الصياغة الضعيفة، وبعض الأخطاء الفادحة في الكلام، نعم، الصحابة بشر وليسوا بملائكة، وطبيعي وبديهي أن يخطؤوا،
    والحديث الشريف واضح في هذا الخصوص:
    فعن أبي هريرة عن الرسول صلى الله عليه وسلم: "لو أنكم لا تخطؤون لأتى الله بقوم يخطؤون يغفر لهم"،
    وعن عبد الله بن عمر، قال: فنزلت (إذا زلزلت الأرض زلزالها)، وأبو بكر الصديق رضي الله عنه قاعد، فبكى أبو بكر، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما يبكيك يا أبا بكر"؟ قال: "أبكاني هذه السورة"، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لو أنكم لا تخطؤون ولا تذنبون، لخلق الله أمة من بعدكم يخطؤون ويذنبون فيغفر لهم".
    ولكن...
    من هذا الذي يظن بأن الصحابة كانوا جميعًا لا يخطؤون، ومعصومين؟؟
    نعلم جميعًا بأن العصمة البشرية كانت للنبي صلى الله عليه وسلم الذي صدع بأمر ربه بتبليغ الدعوة ولم يقل أحد
    ولم يظن أحد بأن الصحابة كانوا أيضًا معصومين!!
    ثانيًا: ما الرابط بين وقوع الأخطاء، ومعرفة أن تجربة النبي صلى الله عليه وسلم مفيدة للإنسان؟؟ ألا تكون التجربة النبوية مفيدة للإنسان بدون التأكيد على وجود الأخطاء!!
    ثالثًا: الكلام أن تجربة النبي صلى الله عليه وسلم غير مثالية، والدين مش مثالي خارق يصعب تحقيقه، كلام غير مقبول،
    إذ يربط عمرو خالد بين هذا الكلام، و(خطأ) حاطب بن أبي بلتعة الذي (بعت جواب)
    وحاطب بن أبي بلتعة لم يخطئ حين أرسل الرسالة، محذرًا أهل مكة من الفتح المرتقب، لم يخطئ لأنه لم يقصد الخيانة، ولم يرد تحذيرهم ليستعدوا لقتال المسلمين ولإراقة دمائهم في الحرب دفاعًا عن مكة،
    لم يخطئ لأنه كان يعلم علم اليقين أن هذه الرسالة لن تمنع فتح مكة، ولن تنفع المشركين شيئًا، لكنه أراد أن يحمي أهله هناك من انتقام المشركين حين يفتح النبي صلى الله عليه وسلم مكة،
    وفي هذا الأمر مثالية في التدبير والتقدير، ولو لم يكن الأمر كذلك، لنزل الوحي على النبي صلى الله عليه وسلم بأن حاطب يكذب، ولما قال لعمر بن الخطاب الذي أراد قتل حاطب: "وما أدراك يا عمر، لعل الله اطلع على أهل بدر، فقال اعملوا ما شئتم فلقد غفرت لكم".
    رابعًا: إن لم تكن تجربة النبي صلى الله عليه وسلم مثالية، وإن لم يكن الدين مثاليًا، فأي شيء هذا الذي يعتبر مثاليًا؟؟
    هذا الكلام يُفهم منه أن أي داعية يستطيع أن يماثل النبي صلى الله عليه وسلم، بل ويتفوق عليه أيضًا، بل إن أي داعية يستطيع
    أن يبتدئ الدين الإسلامي من الصفر تمامًا بدعوته، ويعيد كل خطوات الدعوة النبوية من أولها إلى آخرها بحذافيرها!!
    نعلم أن المقصود من كلام عمرو خالد غير هذا، وأنه تشجيع للدعاة، بأن الطريق وإن كان صعبًا، إلا أنه غير مستحيل،
    غير أن أسلوب الكلام قد يحمل نوعًا من الإساءة غير مقبولة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، وفيها الإقلال من قيمة وعظمة هذا الدين، أيًا كان المقصد الفعلي من الكلام بعدها.
    رابعًا: بعد الكلام عن (خطأ) حاطب بن أبي بلتعة، يقول عمرو خالد عشان ما حد يقول دا كان منهج مثالي بصحابة مثاليين بنبي ما في بحياته ولا خطأ،
    فهل ضعف تقدير حاطب بن أبي بلتعة، أو (خطأه) كما يريد عمرو خالد، يعني أن نعلم أن (النبي حياته فيها أخطاء)؟؟
    هل هذا طعن بتربية النبي صلى الله عليه وسلم الدينية للصحابة أم ماذا؟؟
    خامسًا: نؤكد مرة أخرى، بأن الصغير قبل الكبير، وبأن الجميع يعلمون أن البشر ليسوا بمعصومين، ولا بد من الأخطاء في حياتهم،
    لكن حين يكون الجيل مثل جيل الصحابة فإننا ننظر إليه باحترام أشد من سواه، لأنه (خير القرون)، لأنه الجيل الذي حمل الدعوة مع الرسول صلى الله عليه وسلم،
    وبذلوا أموالهم وأنفسهم، وضحوا بأغلى ما يملكون، لأجل نشر هذه الدعوة، ويكفيهم بشارة المصطفى صلى الله عليه وسلم لأهل بدر، بأن الله غفر لهم مهما فعلوا ويفعلون،
    فأين نحن منهم حتى نتهمهم بعدم المثالية؟ بل ونتهم الدين كله بأنه غير مثالي؟؟ بل ونقول إن النبي صلى الله عليه وسلم حياته فيها أخطاء؟؟؟
    سادسًا: نقول، والله تعالى أعلم، إن المقصد الفعلي لعمرو خالد تشجيع الناس على الدعوة، وأنه يمكن أن تؤتي ثمارها، وألا يتوقف إنسان عن ذنب ارتكبه، ويظن بأنه من الهالكين،
    فهناك (أخطاء وح نسامحكم)، لكن كان الأولى هنا أن يتحدث عن أهمية مداومة الاستغفار، ومداومة الدعوة إلى الله تعالى بقدر المستطاع، لعل الله تعالى يوفق صاحب الذنب إلى تركه، ويغفر له كل ما مضى من الأخطاء، وليس بأن نهون بهذه الطريقة الغريبة من الخطأ، ونبشر المخطئ ب(المسامحة) دون أن نرشده إلى (الاستغفار)، بل ونعطيه من الآن مبدأ المقارنة بينه وبين الصحابة (غير المثاليين) والدين (غير المثالي الخارق) والنبي (الذي في حياته أخطاء)، لأن من يفكر بهذه الطريقة لن يهتم بما يمكن أن يقع فيه من الذنوب والأخطاء، وسيقارن فيما بينه وبين الصحابة، ما لم يظن بأنه من الممكن أن يكون أفضل منهم مثلًا!!
    سبحانك اللهم وبحمدك، لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك.

    آخر مواضيعي

    إلى من يسأل عن إصدارات المؤسسة العربية الحديثة 2017
    محامية في باب الحارة الثامن
    مأساة تتعرض لها عائلة عصام في باب الحارة الجديد
    خادمة جديدة في باب الحارة الثامن والنمس يحبها
    أبو عصام يصطدم مع المهندس في باب الحارة الثامن والتاسع

     
    التوقيع:

    ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار

      رد مع اقتباس
    إنشاء موضوع جديد إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    جديد مواضيع قسم قسم الإسلامي العام


    الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
     
    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    تعليمات المشاركة
    لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    لا تستطيع الرد على المواضيع
    لا تستطيع إرفاق ملفات
    لا تستطيع تعديل مشاركاتك

    BB code is متاحة
    كود [IMG] متاحة
    كود HTML معطلة
    Trackbacks are متاحة
    Pingbacks are متاحة
    Refbacks are متاحة


    المواضيع المتشابهه
    الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
    الرد على ما نسب إلى الشيخ خالد الجبير..... عمر قزيحة قسم الإسلامي العام 66 13-08-2017م 04:40 PM
    الرد على عمرو خالد ومسألة (فشل النبي) عمر قزيحة قسم الإسلامي العام 0 16-09-2015م 06:56 PM
    برنامج رحلة للسعادة - د/ عمرو خالد - للتحميل iscandarnia قسم الدروس والخطب 6 20-01-2013م 06:24 PM
    تحالف «البرادعي» و«أبوالفتوح» و«عمرو خالد» mersalli قسم أخبار مصر 4 9-01-2013م 10:15 AM
    بالصور(تغطية رقم5)رئيس الوزراء هنية والأستاذ خالد مشعل ووفد رفيع المستوى في زيارة الر المهندس أبومالك أخبار فلسطين 2 31-12-2011م 09:58 AM





    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

    ~ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~