<div style="background-color: none transparent;"><a onclick="_gaq.push(['_trackEvent', 'Outgoing', 'news.rsspump.com', '/']);" rel="nofollow" href="http://news.rsspump.com/" title="rsspump">news</a></div>
  • تابعوا جديدنا في تلفزيون القلعة
  • الأخبار العاجلة منتديات قلعة طرابلس     
    التميز خلال 24 ساعة
     الفارس المميز   الموضوع المميز   المشرف المميز    المراقب المميز 
    asmaa7
    บ้านผลบอล ผลบอลสด 888 สกอร์บอล 7m
    قريبا
    قريبا

    المنتدى المتواجدون الآن مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
    العودة   قلعة طرابلس > المنتدى الإسلامي > القسم الاسلامي العام > قسم القران الكريم
    جروب المنتدى على الفيس بوك ادخل واشترك معانا
    التسجيل اكثر المتميزين خلال 7 ايام ! التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويمالمسابقات اجعل كافة الأقسام مقروءة



    إنشاء موضوع جديد إضافة رد
     
    LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 8-08-2010م, 07:32 PM   #11
     

    Bilal is a splendid one to beholdBilal is a splendid one to beholdBilal is a splendid one to beholdBilal is a splendid one to beholdBilal is a splendid one to beholdBilal is a splendid one to behold

    Bilal غير متواجد حالياً

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ّّّّّّّّّّّ
    نكمل اخواتي اخواتي سلسلتنا العطرة
    ونكمل مع تفسير

    سورة البقرةالآيات 21 - 30

    يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ


    { يا أَيُّهَا الناس } أي أهل مكة { اعبدوا } وحدوا { رَبَّكُمُ الذى خَلَقَكُمْ } أنشأكم ولم تكونوا شيئا { وَ } خلق { الذين مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ } بعبادته عقابه ، ( ولعلَّ ) في الأصل للترجي وفي كلامه تَعالى : للتحقيق .



    الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ فِرَاشًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقًا لَكُمْ فَلَا تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَنْدَادًا وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ
    { الذى جَعَلَ } خلق { لَكُمُ الأرض فِرَاشاً } حال بساطا يُفْتَرَشُ لا غاية في الصلابة أو الليونة فلا يمكن الاستقرار عليها { والسماء بِنَاءً } سقفاً { وَأَنزَلَ مِنَ السماء مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ } أنواع { الثمرات رِزْقاً لَّكُمْ } تأكلونه وتعلفون به دوابكم { فَلاَ تَجْعَلُواْ للَّهِ أَندَاداً } شركاء في العبادة { وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ } أنه الخالق ولا يخلقون ولا يكون إلهاً إلا من يَخْلُقُ .




    وَإِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ وَادْعُوا شُهَدَاءَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ
    { وَإِن كُنتُمْ فِى رَيْبٍ } شك { مّمَّا نَزَّلْنَا على عَبْدِنَا } محمد من القرآن أنه من عند الله { فَأْتُواْ بِسُورَةٍ مّن مِّثْلِهِ } أي المنزل ( ومن ) للبيان أي هي مثله في البلاغة وحسن النظم والإخبار عن الغيب ( والسورة قطعة لها أول وآخر أقلها ثلاث آيات ) { وادعوا شُهَدَاءكُم } آلهتكم التي تعبدونها { مِن دُونِ الله } أي غيره لِتُعينكم { إِن كُنتُمْ صادقين } في أن محمدا قاله من عند نفسه فافعلوا ذلك فإنكم عربيون فصحاء مثله . ولما عجزوا عن ذلك قال تعالى : { فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ } .


    فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا وَلَنْ تَفْعَلُوا فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ


    { فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ } ما ذُكِرَ لعجزكم { وَلَن تَفْعَلُواْ } ذلك أبداً لظهور إعجازه اعتراض - { فاتقوا } بالإيمان بالله وأنه ليس من كلام البشر { النار التى وَقُودُهَا الناس } الكفار { والحجارة } كأصنامهم منها يعني أنها مفرطة الحرارة تتَّقد بما ذكر لا كَنارِ الدنيا تتَّقد بالحطب ونحوه . { أُعِدَّتْ } هُيِّئَتْ { للكافرين } يعذبون بها ، جملة مستأنفة أو حال لازمة .



    وَبَشِّرِ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ كُلَّمَا رُزِقُوا مِنْهَا مِنْ ثَمَرَةٍ رِزْقًا قَالُوا هَذَا الَّذِي رُزِقْنَا مِنْ قَبْلُ وَأُتُوا بِهِ مُتَشَابِهًا وَلَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ وَهُمْ فِيهَا خَالِدُونَ


    { وَبَشّرِ } أخبر { الذين كَفَرُواْ } صدقوا بالله { وَعَمِلُواْ الصالحات } من الفروض والنوافل { ءانٍ } أي بأن { لَهُمْ جنات } حدائق ذات أشجار ومساكن { تَجْرِى مِن تَحْتِهَا } أي تحت أشجارها وقصورها { الانهار } أي المياه فيها ، والنهر الموضع الذي يجري فيه الماء لأن الماء ينهره أي يحفره ، وإسناد الجري إليه مجاز { كُلَّمَا رُزِقُواْ مِنْهَا } أطعموا من تلك الجنات { مِن ثَمَرَةٍ رِّزْقاً قَالُواْ هذا الذى } أي مثل ما { رُزِقْنَا مِن قَبْلُ } أي قبله في الجنة لتشابه ثمارها بقرينه { وَأُتُواْ بِهِ } أي جيئوا بالرزق { متشابها } يشبه بعضه بعضاً لوناً ويختلف طعماً { وَلَهُمْ فِيهَا أزواج } من الحور وغيرها { مُّطَهَّرَةٍ } من الحيض وكل قذر { وَهُمْ فِيهَا خالدون } ماكثون أبدا لا يفنون ولا يخرجون ، ونزل ردا لقول اليهود لما ضرب الله المثل بالذباب في قوله { وَإِن يَسْلُبْهُمُ الذباب شَيْئاً } [ 73 : 22 ] والعنكبوت في قوله { كَمَثَلِ العنكبوت } [ 41 : 29 ] ما أراد الله بذكر هذه الأشياء الخسيسة فأنزل الله .



    إِنَّ اللَّهَ لَا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلًا مَا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا فَأَمَّا الَّذِينَ آَمَنُوا فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلًا يُضِلُّ بِهِ كَثِيرًا وَيَهْدِي بِهِ كَثِيرًا وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلَّا الْفَاسِقِينَ


    { إِنَّ الله لاَ يَسْتَحْىِ أَن يَضْرِبَ } يجعل { مَثَلاً } مفعول أوّل { مَا } نكرة موصوفة بما بعدها مفعول ثان أيَّ : مثل كان أو زائدة لتأكيد الخسة فما بعدها المفعول الثاني { بَعُوضَةً } مفرد ( البعوض ) وهو صغار البق { فَمَا فَوْقَهَا } أي أكبر منها أي لا يترك بيانه لما فيه من الحكم { فَأَمَّا الذين ءامَنُواْ فَيَعْلمُونَ أَنَّهُ } أي المثل { الحق } الثابت الواقع موقعه { مِن رَّبّهِمْ وَأَمَّا الذين كَفَرُواْ فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ الله بهذا مَثَلاً } تمييز : أي بهذا المثل و ( ما ) استفهام إنكار مبتدأ ، وذا بمعنى : الذي بصلته خبره أي : أيَّ فائدة فيه؟ قالالله تعالى في جوابهم { يُضِلُّ بِهِ } أي : بهذا المثل { كَثِيراً } عن الحق لكفرهم به { وَيَهْدِي بِهِ كَثِيرًا } من المؤمنين لتصديقهم به { وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلاَّ الفاسقين } الخارجين عن طاعته .



    الَّذِينَ يَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ أُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ




    { الذين } نعت { يَنقُضُونَ عَهْدَ الله } ما عهده إليهم في الكتب من الإيمان بمحمد صلى الله عليه وسلم { مِن بَعْدِ ميثاقه } توكيده عليهم { وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ الله بِهِ أَن يُوصَلَ } من الإيمان بالنبي والرحم وغير ذلك ( وأن ) بدل من ضمير ( به ) { وَيُفْسِدُونَ فِى الأرض } بالمعاصي والتعويق عن الإيمان { أولئك } الموصوفون بما ذُكِرَ { هُمُ الخاسرون } لمصيرهم إلى النار المؤبدة عليهم .



    كَيْفَ تَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَكُنْتُمْ أَمْوَاتًا فَأَحْيَاكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ


    { كَيْفَ تَكْفُرُونَ } يا أهل مكة { بالله وَ } قد { كُنتُمْ أمواتا } نطفاً في الأصلاب { فأحياكم } في الأرحام والدنيا بنفخ الروح فيكم؟ والاستفهام : للتعجب من كفرهم مع قيام البرهان أو : للتوبيخ { ثُمَّ يُمِيتُكُمْ } عند انتهاء آجالكم { ثُمَّ يُحْيِيكُمْ } بالبعث { ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ } تُردَّون بعد البعث فيجازيكم بأعمالكم . وقال دليلاً على البعث لمّا أنكروه .



    هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ


    { هُوَ الذى خَلَقَ لَكُم مَّا فِى الأرض } أي : الأرض وما فيها { جَمِيعاً } لتنتفعوا به وتعتبروا { ثُمَّ استوى } بعد خلق الأرض : أي قصد { إِلَى السماء فسواهن } الضمير يرجع إلى ( السماء ) لأنها في معنى الجملة الآيلة إليه أي صيرها كما في آية أخرى { فقضاهن } [ 12 : 41 ] { سَبْعَ سموات وَهُوَ بِكُلّ شَىْء عَلِيمٌ } مجملاً ومفصلاً أفلا تعتبرون أنّ القادر على خلق ذلك ابتداء وهو أعظم منكم قادر على إعادتكم .



    وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ


    { وَ } اذكر يا محمد { إِذْ قَالَ رَبُّكَ للملائكة إِنّى جَاعِلٌ فِى الأرض خَلِيفَةً } يخلفني في تنفيذ أحكامي فيها وهو آدم { قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا } بالمعاصي { وَيَسْفِكُ الدماء } يريقها بالقتل كما فعل بنو الجان وكانوا فيها فلما أفسدوا أرسل الله عليهم الملائكة فطردوهم إلى الجزائر والجبال { وَنَحْنُ نُسَبّحُ } متلبسين { بِحَمْدِكَ } أي : نقول سبحان الله وبحمده { ونقدس لك } ننزهك عما لايليق بك فاللام زائدة والجملة : حال أي : فنحن أحق بالاستخلاف . { قَالَ } تعالى { إِنّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ } من المصلحة في استخلاف آدم وأن ذريته فيهم المطيع والعاصي فيظهر العدل بينهم فقالوا : لن يخلق ربنا خلقاً أكرم عليه منا ولا أعلم لسبقنا له ورؤيتنا ما لم يره فخلق الله تعالى آدم من أديم الأرض أي : وجهها بأن قبض منها قبضة من جميع ألوانها وعجنت بالمياه المختلفة وسوَّاهُ ونفخ فيه الروح فصار حيواناً حساساً بعد أن كان جماداً .



    يتبع ...

    آخر مواضيعي

    السلاح الفتاك
    المنشد "حسن النيرب" يتألق في "أسوأ وأحلى حياة"
    المنشد "ياسين الشاهد" في "ولد الحبيب" رائع
    فريق بلسم للفن الملتزم في " مد ايدك" رائع
    البوم "الكون الرائع" النادر -كاملا وبيصيغة mp3

     
    التوقيع:

      رد مع اقتباس
    قديم 8-08-2010م, 08:30 PM   #12
    افتراضي

    []

    []

    أخي بلال موضوع متميز رائع

    []



    متابعين معك أخي بإذن الله

    آخر مواضيعي

    مفهوم العالم الإسلامي
    هل يسجد للتلاوة إذا سمع آية السجدة مسجَّلَةً ؟‏
    حذاء "الفضايح" يرشدكِ لمكانه
    سؤال في التفكر........ متجدد بإذن الله
    حكم الإحتقال بالمولد النبوي الشريف

     
    التوقيع:

      رد مع اقتباس
    قديم 8-08-2010م, 09:43 PM   #16
    افتراضي

    الشرح مفصل وفي نفس الوقت موجز وممتع
    ذادني الكثير من التفاسير التي لم اعرفها من قبل
    جعله الله في ميزان حسناتك
    امين

    آخر مواضيعي

    عشرون آية من آيات الاعجاز العلمي في القران الكريم
    عودوا إلي مصر ماء النيل يكفينا..
    ضفدع واحلام بنت !
    اسلام امريكي بسبب ابتسامة؟
    من جواهر الإمام الشافعي

     
      رد مع اقتباس
    قديم 12-08-2010م, 03:36 PM   #18
    افتراضي

    متابعة معك أخي أكمل لنا

    آخر مواضيعي

    نوادر العرب
    تسجيل دخول
    بدأنا بالصين والآن بالهند ونقول لليابان قادمون
    اختبر معلوماتك..
    لغز تاني

     
    التوقيع:



    اقترب لاخبرك ب ان قلبي يتيم بدونك يا ابي ..

      رد مع اقتباس
    قديم 15-08-2010م, 10:48 PM   #19
     

    Bilal is a splendid one to beholdBilal is a splendid one to beholdBilal is a splendid one to beholdBilal is a splendid one to beholdBilal is a splendid one to beholdBilal is a splendid one to behold

    Bilal غير متواجد حالياً

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ّّّّّّّّّّّ
    نكمل اخواتي اخواتي سلسلتنا العطرة
    ونكمل مع تفسير

    سورة البقرةالآيات 31 - 40

    وَعَلَّمَ آَدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلَائِكَةِ فَقَالَ أَنْبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَؤُلَاءِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ


    { وَعَلَّمَ ءادَمَ الاسماء } أي : أسماء المسميات { كُلَّهَا } القصعه والقُصَيْعَة والفسوة والفُسيَّة والمِغْرَفَة بأن ألقى في قلبه علمها { ثُمَّ عَرَضَهُمْ } أي المسميات وفيه تغليب العقلاء { عَلَى الملائكة فَقَالَ } لهم تبكيتاً { أَنبِئُونِى } أخبروني { بِأَسْمَاءِ هَؤُلاءِ } المسميات { إِن كُنتُمْ صادقين } في أني لا أخلق أعلم منكم أو : أنكم أحق بالخلافة وجواب الشرط دل عليه ما قبله .




    قَالُوا سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ
    { قَالُواْ سبحانك } تنزيهاً لك عن الاعتراض عليك { لاَ عِلْمَ لَنَا إِلاَّ مَا عَلَّمْتَنَا } إياه { إِنَّكَ أَنتَ } تأكيد للكاف { العليم الحكيم } الذي لا يخرج شيء عن علمه وحكمته .





    قَالَ يَا آَدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ فَلَمَّا أَنْبَأَهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ

    { قَالَ } تعالى : { قَالَ يَاءادَمُ أَنبِئْهُم } أي : الملائكة { بِأَسْمَائِهِمْ } المسميات فسمى كل شيء باسمه وذكر حكمته التي خُلِقَ لها ، { فَلَمَّا أَنبَأَهُم بِأَسْمَائِهِم قَالَ } تعالى لهم موبخاً { أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ إِنِي أَعْلَمُ غَيْبَ السموات والارض } ما غاب فيهما { وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ } ما تظهرون من قولكم : ( أتجعل فيها ) الخ { وَمَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ } تسرون من قولكم : ( لن يخلق الله أكرم عليه منا ولا أعلم ) ؟


    وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآَدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ



    { وَ } اذكر { إِذْ قُلْنَا للملائكة اسجدوالأدم } سجود تحية بالانحناء { فَسَجَدُواْ إِلاَّ إِبْلِيسَ } هو أبو الجنّ كان بين الملائكة { أبى } امتنع عن السجود { واستكبر } تكبر عنه وقال أنا خير منه { وَكَانَ مِنَ الكافرين } في علم الله



    وَقُلْنَا يَا آَدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلَا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلَا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ


    { وَقُلْنَا يَاءادَمُ اسكن أَنتَ } تأكيد للضمير المستتر ليُعْطَفَ عليه : { وَزَوْجُكَ } حوّاء بالمدّ وكان خلقها من ضلعه الأيسر { الجنة وَكُلاَ مِنْهَا } أكلا { رَغَدًا } واسعاً لا حَجْرَ فيه { حَيْثُ شِئْتُمَا وَلاَ تَقْرَبَا هذه الشجرة } أي بالأكل منها وهي الحنطة أو الكرم أو غيرهما { فَتَكُونَا } فتصيرا { مِنَ الظالمين } العاصين .




    فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ وَقُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ



    { فَأَزَلَّهُمَا الشيطان } إبليس أذهبهما وفي قراءة ( فأزالهما ) نحّاهما { عَنْهَا } أي الجنة بأنْ قال لهما : { هل أدلّكما عَلَى شَجَرَةِ الخُلْد } [ 20 : 120 ] { وقاسَمَهُمَا إنِّي لَكُمَا لَمِنَ الناصحين } [ 21 : 7 ] فأكلا منها { فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ } من النعيم { وَقُلْنَا اهبطوا } إلى الأرض أي أنتما بما اشتملتما عليه من ذرّيتكما { بَعْضُكُمْ } بعض الذرية { لِبَعْضٍ عَدُوٌّ } من ظلم بعضكم بعضاً { وَلَكُمْ فِى الارض مُسْتَقَرٌّ } موضع قرار { ومتاع } ما تتمتعون به من نباتها { إلى حِينٍ } وقت انقضاء آجالكم




    فَتَلَقَّى آَدَمُ مِنْ رَبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ





    { فَتَلَقَّى ءادَمُ مِن رَّبِّهِ كلمات } ألهمه إيَّاها وفي قراءة بنصب ( آدم ) ورفع ( كلمات ) أي جاءه وهي { رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا } [ 23 : 7 ] الآية فدعا بها { فَتَابَ عَلَيْهِ } قَبِلَ توبته { إِنَّهُ هُوَ التواب } على عباده { الرحيم } بهم .





    قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْهَا جَمِيعًا فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدًى فَمَنْ تَبِعَ هُدَايَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ


    { قُلْنَا اهبطوا مِنْهَا } من الجنة { جَمِيعاً } كرره ليعطف عليه { فَإِمَّا } فيه إدغام نون ( إن ) الشرطية في ( ما ) الزائدة { يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّى هُدًى } كتاب ورسول { فَمَن تَبِعَ هُدَايَ } فآمن بي وعمل بطاعتي { فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ } في الآخرة بأن يدخلوا الجنة .



    وَالَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا أُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ
    { والذين كَفَرُواْ وَكَذَّبُواْ بآياتنا } كتبنا . { أُولَئِكَ أصحاب النار هُمْ فِيهَا خالدون } ماكثون أبدا لا يفنون ولا يخرجون .




    يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَوْفُوا بِعَهْدِي أُوفِ بِعَهْدِكُمْ وَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ


    { يابنى إسراءيل } أولاد يعقوب { اذكروا نِعْمَتِيَ التى أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ } أي على آبائكم من الإنجاء من فرعون وفلق البحر وتظليل الغمام وغير ذلك بأن تشكروها بطاعتي { وَأَوْفُواْ بِعَهْدِى } الذي عهدته إليكم من الإيمان بمحمد { أُوفِ بِعَهْدِكُمْ } الذي عهدته إليكم من الثواب عليه بدخول الجنة { وإياى فارهبون } خافونِ في ترك الوفاء به دون غيري .




    يتبع ...

    آخر مواضيعي

    السلاح الفتاك
    المنشد "حسن النيرب" يتألق في "أسوأ وأحلى حياة"
    المنشد "ياسين الشاهد" في "ولد الحبيب" رائع
    فريق بلسم للفن الملتزم في " مد ايدك" رائع
    البوم "الكون الرائع" النادر -كاملا وبيصيغة mp3

     
      رد مع اقتباس
    قديم 15-08-2010م, 11:04 PM   #20
    افتراضي

    بارك الله فيك أخي بلال

    أنا هيدول الآيات خلصتهم مع بداية الشهر قراءة وحفظ وأحكام وتفسير وهلأ عم ثبت معلوماتي معكم هنا


    جزاك الله كل خير عنا

    آخر مواضيعي

    نوادر العرب
    تسجيل دخول
    بدأنا بالصين والآن بالهند ونقول لليابان قادمون
    اختبر معلوماتك..
    لغز تاني

     
      رد مع اقتباس
    إنشاء موضوع جديد إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    جديد مواضيع قسم قسم القران الكريم


    الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
     
    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    تعليمات المشاركة
    لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    لا تستطيع الرد على المواضيع
    لا تستطيع إرفاق ملفات
    لا تستطيع تعديل مشاركاتك

    BB code is متاحة
    كود [IMG] متاحة
    كود HTML معطلة
    Trackbacks are متاحة
    Pingbacks are متاحة
    Refbacks are متاحة


    المواضيع المتشابهه
    الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
    تفسير القرأن الكريم .. عبد الله شحاته amly كتب إسلامية 10 3-02-2015م 06:35 PM
    تفسير القرآن الكريم لفضيلة الشيخ الشعراوي .. متجدد ان شاء الله iscandarnia قسم القران الكريم 244 17-07-2013م 03:52 PM
    نحو تفسير موضوعى لسور القرأن غازى كتب إسلامية 2 28-01-2013م 10:19 PM
    تفسير القرآن بالماوس .. نسائم الفجر قسم القران الكريم 4 18-03-2011م 03:59 AM
    6 اسطوانات تفسير القران الكريم للشيخ محمد متولي الشعراوي zaher5555 قسم الصوتيات والمرئيات الإسلامية 1 20-07-2010م 10:07 PM






    ~ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~