<div style="background-color: none transparent;"><a onclick="_gaq.push(['_trackEvent', 'Outgoing', 'news.rsspump.com', '/']);" rel="nofollow" href="http://news.rsspump.com/" title="rsspump">news</a></div>
  • تابعوا جديدنا في تلفزيون القلعة
  • الأخبار العاجلة منتديات قلعة طرابلس     
    التميز خلال 24 ساعة
     الفارس المميز   الموضوع المميز   المشرف المميز    المراقب المميز 
    entsher
    فنادقي
    قريبا
    قريبا

    المنتدى المتواجدون الآن مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
    العودة   قلعة طرابلس > المنتدى الإسلامي > القسم الاسلامي العام > قسم القران الكريم
    جروب المنتدى على الفيس بوك ادخل واشترك معانا
    التسجيل اكثر المتميزين خلال 7 ايام ! التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويمالمسابقات اجعل كافة الأقسام مقروءة



    إنشاء موضوع جديد إضافة رد
     
    LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 1-11-2010م, 09:26 AM   #1
    1 (27) التشابه بين سورتي البقرة وآل عمران- للحبيب اسلام سلامة جابر

    روى الإمام مسلم في "صحيحه" عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: (
    اقرؤوا الزهراوين: البقرة، وسورة آل عمران، فإنهما تأتيان يوم القيامة
    كأنهما غمامتان، أو كأنهما غيايتان، أو كأنهما فرقان من طير صوافّ،
    تحاجَّان عن أصحابهما ) ففي هذا الحديث، وغيره من الأحاديث الواردة في حق
    هاتين السورتين، ما يدل على ترابط وتناسب وتلازم بين هاتين السورتين
    الكريمتين، نطلع عليه من خلال ما وقفنا عليه من أقوال لأهل العلم في هذا
    الصدد .


    فمن أوجه المناسبات بين السورتين، إضافة لتسميتهما بالزهراوين، أنهما
    افتتحتا بذكر الكتاب - وهو القرآن - فجاء في سورة البقرة مجملاً في قوله
    تعالى: { ذلك الكتاب لا ريب فيه } بينما جاء ذكر الكتاب في سورة آل عمران
    مؤكِّدًا ومفصِّلاً لما في البقرة، قال تعالى: { نزَّل عليك الكتاب بالحق
    مصدقًا لما بين يديه } (آل عمران:3) .

    ومن وجوه المناسبات بين السورتين، ما رواه أصحاب السنن إلا النسائي ، أن
    النبي صلى الله عليه وسلم قال: اسم الله الأعظم في هاتين الآيتين: {
    وإلهكم إله واحد لا إله إلا هو الرحمن الرحيم } (البقرة:163) وفاتحة آل
    عمران: { الله لا إله إلا هو الحي القيوم } (آل عمران:2) فقد اشتملت
    السورتان الكريمتان على اسم الله الأعظم، الذي إذا دُعي به أجاب .


    ولما كانت سورة البقرة قد عالجات شبهات اليهود وادعاءاتهم بشيء من البسط
    والتفصيل، وتعرضت لشبهات النصارى على وجه الإجمال؛ جاءت - بالمقابل - سورة
    آل عمران تواجه وتعالج شبهات النصارى بشي من التفصيل، وبخاصة ما يتعلق
    منها بـ عيسى عليه السلام، وما يتعلق بعقيدة التوحيد الخالص، كما جاء به
    دين الإسلام. وتصحح لهم ما أصاب عقائدهم من انحراف وخلط وتشويه. وتدعوهم
    إلى الحق الواحد الذي تضمنته كتبهم الصحيحة التي جاء القرآن بتصديقها؛ مع
    إشارات وتقريعات لليهود، وتحذيرات للمسلمين من دسائس أهل الكتاب .


    وقد قال أصحاب كتب أسباب النزول: إن الآيات الأُوَل من سورة آل عمران نزلت
    في وفد نجران، وكانوا يدينون بالنصرانية، وكانوا من أصدق قبائل العرب
    تمسكًا بدين المسيح عليه السلام .


    وذكر الإمام السيوطي بناء على قاعدته، أن كل سورة تالية شارحة لمجمل ما
    جاء في السورة قبلها، العديد من أوجه المناسبات، نختار منها الأوجه
    التالية:


    - أنه سبحانه ذكر في سورة البقرة إنزال الكتاب مجملاً، في قوله: { ذلك
    الكتاب } (البقرة:2) بينما ذكره في سورة آل عمران مفصلاً، قال تعالى: {
    منه آيات محكمات هنَّ أم الكتاب وأُخَرُ متشابهات } (آل عمران:7) .


    - جاء في سورة البقرة قوله سبحانه: { وما أُنزل من قبلك } (البقرة:4)
    مجملاً، في حين جاء في سورة آل عمران مفصلاً، قال تعالى: { وأنزل التوراة
    والإنجيل من قبل هدى للناس } (آل عمران:4) فصرح هنا بذكر الإنجيل؛ لأن
    السورة خطاب للنصارى، ولم يقع التصريح بالإنجيل في سورة البقرة، وإنما صرح
    فيها بذكر التوراة خاصة؛ لأنها خطاب لليهود .


    - أنه تعالى ذكر الشهداء في سورة البقرة على وجه الإجمال، فقال تعالى: {
    ولا تقولوا لمن يقتل في سبيل الله أموات } (البقرة:154) بينما فصَّل القول
    في أحوالهم، وما صاروا إليه في سورة آل عمران، فقال سبحانه: { بل أحياء
    عند ربهم يرزقون * فرحين بما آتاهم الله من فضله ويستبشرون بالذين لم
    يلحقوا بهم من خلفهم ألا خوف عليهم ولا هم يحزنون * يستبشرون بنعمة من
    الله وفضل } (آل عمران:169-171) .


    - أنه سبحانه افتتح سورة البقرة بقصة آدم وخلقه من تراب، دون أب ولا أم؛
    وذكر فى سورة آل عمران نظيره فى الخلق من غير أب وهو عيسى عليه السلام؛
    ولذلك ضَرَب له المثل بـ آدم . قالوا: وقد اختصت سورة البقرة بذكر آدم
    عليه السلام؛ لأنها أول السور، وهو أول فى الوجود وسابق؛ ولأنها الأصل،
    وهذه كالفرع والتتمة لها، فاختصت بالأغرب، ولأنها خطاب لليهود الذين قالوا
    في مريم عليها السلام ما قالوا، وأنكروا وجود ولد بلا أب؛ ففُوتحوا بقصة
    آدم ؛ لتثبت فى أذهانهم، فلا تأتى قصة عيسى عليه السلام، إلا وقد ذُكِر
    عندهم ما يشهد لها من جنسها، ولأن قصة عيسى عليه السلام قيست على قصة آدم
    ، والمقيس عليه لا بد وأن يكون معلومًا، لتتم الحجة بالقياس، فكانت قصة
    آدم ، والسورة التى هي فيها، جديرة بالتقديم .


    - ومما يقوي المناسبة والتلازم بين السورتين الكريمتين، أن خاتمة سورة آل
    عمران جاءت مناسبة لفاتحة سورة البقرة؛ وبيان ذلك أن سورة البقرة افتتحت
    بذكر المتقين، وأنهم هم المفلحون، بينما خُتمت سورة آل عمران بقوله تعالى:
    { واتقوا الله لعلكم تفلحون } (آل عمران:200) وأيضًا افتتحت سورة البقرة
    بقوله سبحانه: { والذين يؤمنون بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك }
    (البقرة:4) وختمت سورة آل عمران بقوله سبحانه: { وإنَّ من أهل الكتاب لمن
    يؤمن بالله وما أنزل إليكم وما أنزل إليهم } (آل عمران:199) .


    وقد ورد أن يهود لما نزل قول الله جلَّ وعلا: { من ذا الذى يقرض الله
    قرضًا حسنًا } (البقرة:245) قالوا: يا محمد، افتقر ربك يسأل عباده القرض،
    فنزل ردُّ الله عليهم: { لقد سمع الله قول الذين قالوا إن الله فقير ونحن
    أغنياء } (آل عمران:181) وهذا مما يقوي التلازم بين السورتين أيضًا .


    وقريب منه، أنه وقع فى سورة البقرة، حكاية قول إبراهيم عليه السلام: {
    ربنا وابعث فيهم رسولاً منهم يتلوا عليهم آياتك } (البقرة:129) ووقع في
    سورة آل عمران قوله سبحانه: { لقد مَنَّ الله على المؤمنين إذ بعث فيهم
    رسولاً من أنفسهم } (آل عمران:164) والتلازم بين الآيتين هنا في غاية
    الظهور .


    ولا شك أن وراء ما ذكرنا من مناسبات بين السورتين، أمورًا أُخر، لكن حسبنا
    ما أتينا عليه من أوجه المناسبات، كدلالة على التلازم والتناسب بين سور
    القرآن الكريم، والذي يدل قبل هذا على أن القرآن الكريم تنزيل من رب
    العالمين .

    آخر مواضيعي

    تَوَفَّى فلانٌ ، تَوَفَّى اللهُ فلاناً ، تُوُفِّيَ فلانٌ!!!
    استضاف و ضيَّفَ
    أقسام الناس وما تُقابَل به طبقاتهم
    مَسْكُوكَاتُ لُغَتِنَا أَوْجَزَتْ اللَفْظَ وَأَشْبَعَتْ المَعْنَى
    بين الحسد والغبطة

     
      رد مع اقتباس
    قديم 1-11-2010م, 05:46 PM   #2
    افتراضي

    بارك الله فيك على موضوعك القيم وزيادة اخي في موضوعك فقد التزمت ولله الحمد فترة طويله في قراءة سورة البقره يوميا ومن فضل الله وجدت الخير الكثير والله يا اخي في عملي وتسديد ديوني وامور اخري فاتمنا من اخواننا القراء ان يستفيدو من ذلك وجزاك الله كل خير

    آخر مواضيعي

    مخطئ من يظن
    صباح الخير ... معلش متأخره شوي
    القلب
    نصيحة
    ابتسم

     
    التوقيع:

    عيون الليل

      رد مع اقتباس
    قديم 19-11-2010م, 01:20 AM   #4
    افتراضي

    جزاك الله عنا خير الجزاء أخي أبو فواز على هذه المشاركة الطيبة المباركة .
    قال النبي صلى الله عليه وسلم في صحيح مسلم وغيره، : لا تجعلوا بيوتكم مقابر إن الشيطان ينفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة.
    وقال صلى الله عليه وسلم: اقرؤوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه، اقرؤوا الزهراوين: البقرة وآل عمران فإنهما يأتيان يوم القيامة كأنهما غمامتان أو غيايتان أو كأنهما فرقان من طير صواف تحاجان عن أصحابهما. اقرؤوا البقرة فإن أخذها بركة وتركها حسرة ولا تستطيعها البطلة السحرة. رواه مسلم.وفي صحيح ابن حبان والحاكم وغيرهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إن لكل شيء سناما وإن سنام القرآن سورة البقرة، من قرأها في بيته ليلاً لم يدخل الشيطان بيته ثلاث ليالٍ صححه الحاكم وحسنه الالباني
    وعن أبي مسعود رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: من قرأ بالآيتين من آخر سورة البقرة في ليلة كفتاه. رواه البخاري.
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من قرأ آية الكرسي دبر كل صلاة مكتوبة لم يمنعه من دخول الجنة إلا أن يموت. رواه النسائي وصححه الألباني في صحيح الجامع الصغير.
    وعن النعمان بن بشير عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إن الله كتب كتاباً قبل أن يخلق السماوات والأرض بألفي عام أنزل منه آيتين ختم بهما سورة البقرة، ولا يقرآن في دار ثلاث ليال فيقربها شيطان. رواه الترمذي وصححه الألباني في صحيح الجامع الصغير.

    آخر مواضيعي

    مفهوم العالم الإسلامي
    هل يسجد للتلاوة إذا سمع آية السجدة مسجَّلَةً ؟‏
    حذاء "الفضايح" يرشدكِ لمكانه
    سؤال في التفكر........ متجدد بإذن الله
    حكم الإحتقال بالمولد النبوي الشريف

     
    التوقيع:

      رد مع اقتباس
    قديم 19-11-2010م, 08:09 PM   #6
     
    الصورة الرمزية mersalli
     

    mersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond repute

    mersalli غير متواجد حالياً

    افتراضي

    بارك الله بك أخي أبو فواز
    وجزاك الله خير الجزاء


    آخر مواضيعي

    ألمانيا vs الأرجنتين : من يحكم الكون ؟؟
    القسام إن هددت نفذت
    العدوان على غزة والرد المقاوم
    البرونزية بين البرازيل وهولندا
    هولندا تهزم كوستاريكا بركلات الحظ

     
    التوقيع:



      رد مع اقتباس
    قديم 19-11-2010م, 10:57 PM   #8
    افتراضي

    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

    آخر مواضيعي

    نوادر العرب
    تسجيل دخول
    بدأنا بالصين والآن بالهند ونقول لليابان قادمون
    اختبر معلوماتك..
    لغز تاني

     
    التوقيع:



    اقترب لاخبرك ب ان قلبي يتيم بدونك يا ابي ..

      رد مع اقتباس
    إنشاء موضوع جديد إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    جديد مواضيع قسم قسم القران الكريم


    الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
     
    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    تعليمات المشاركة
    لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    لا تستطيع الرد على المواضيع
    لا تستطيع إرفاق ملفات
    لا تستطيع تعديل مشاركاتك

    BB code is متاحة
    كود [IMG] متاحة
    كود HTML معطلة
    Trackbacks are متاحة
    Pingbacks are متاحة
    Refbacks are متاحة


    المواضيع المتشابهه
    الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
    التعريف بسورة آل عمران iscandarnia قسم القران الكريم 2 23-03-2013م 04:54 AM
    لاول مرة فى تاريخ المنتديات ................ صورتي لما جالي عريس الدكتورة مها صور طريفة 27 5-10-2011م 11:57 AM
    صبرا يا غزة للحبيب طارق الدغيم أبو فواز زمرلي قسم الشعر والنثر المنقول 7 26-08-2011م 11:51 PM
    غواية وهداية ( للحبيب الدغيمي ) أبو فواز زمرلي قسم الشعر والنثر المنقول 2 11-12-2010م 09:07 PM
    التشابه بين روحين ..!! bibo770 القسم العام 2 28-06-2010م 01:21 PM






    ~ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~