<div style="background-color: none transparent;"><a onclick="_gaq.push(['_trackEvent', 'Outgoing', 'news.rsspump.com', '/']);" rel="nofollow" href="http://news.rsspump.com/" title="rsspump">news</a></div>
  • تابعوا جديدنا في تلفزيون القلعة
  • الأخبار العاجلة منتديات قلعة طرابلس     
    التميز خلال 24 ساعة
     الفارس المميز   الموضوع المميز   المشرف المميز    المراقب المميز 
    قريبا

    قريبا
    قريبا

    المنتدى المتواجدون الآن مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
    العودة   قلعة طرابلس > المنتدى الإسلامي > القسم الاسلامي العام > قسم الإسلامي العام
    جروب المنتدى على الفيس بوك ادخل واشترك معانا
    التسجيل اكثر المتميزين خلال 7 ايام ! التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويمالمسابقات اجعل كافة الأقسام مقروءة



    إنشاء موضوع جديد إضافة رد
     
    LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 12-03-2010م, 01:46 AM   #1
    افتراضي هؤلاء قوم ملوا العبادة وخف عليهم القول وقل ورعهم فتكلموا

    مغبة القيل والقال ..

    " هؤلاء قوم ملوا العبادة
    وخف عليهم القول وقل ورعهم فتكلموا "

    تقوم صراعات، وتتفرق جماعات، وتذهب أوقات، وتضيع جهود وطاقات، وتثور فتن وشبهات، ... وحين تدقق في مبدأ الأمر ومصدره، تجد الشرارة الأولى، من كلمات طائشة، أو اتهامات ظالمة، أو نقولات خاطئة، وهكذا دواليك ... ثمار حنظل للقيل والقال وزلل الكلام فـ" الكلام ترجمان يعبر عن مستودعات الضمائر، ويخبر بمكنونات السرائر، لا يمكن استرجاع بوادره، ولا يقدر على رد شوارده، فحق على العاقل أن يحترز من زلـله، بالإمساك عنه، أو بالإقلال منه " 1.
    قال أبو بكر محمد بن القاسم رحمه الله:" كان شيخنا أبو إسحاق الشيرازي رحمه الله إذا أخطأ أحد بين يديه، قال له : أي سكتة فاتتك؟"2.
    ومن لا يملك الشفتين يسخو**** بسوء اللفظ من قيل وقال
    قال عليه الصلاة والسلام:" إن الله كره لكم .. قيل و قال ..." 3.
    ومعناه كما قال مالك رحمه الله :" هُوَ الْإِكْثَارُ مِنْ الْكَلَامِ وَالْإِرْجَاف نَحْو قَوْلِ النَّاسِ قَالَ فُلَانٌ وَفَعَلَ فُلَانٌ وَالْخَوْض فِيمَا لَا يَنْبَغِي " 4.
    وعلى الإقلال من الكلام سار السلف الصالح الكرام، كما وصفهم بذلك إمام المحدثين بالبصرة عبد الرحمن بن مهدي رحمه الله حيث قال:" أدركت الناس وهم على الجمل. قال الإمام أحمد رحمه الله معقبا : ( يعني: لا يتكلمون، أي: لا يخاصمون، إنما هي جمل يسيرة بحروف معدودة، تقليلا من الكلام حتى المباح، وإبعادا لاحتمالات الزلل عند الإكثار ) " 5.
    وعليه "فمن عرف قدر السلف عرف أن سكوتهم عما سكتوا عنه من ضروب الكلام وكثرة الجدال 6 والخصام والزيادة في البيان على مقدار الحاجة لم يكن عياً ولا جهلا ولا قصوراً وإنما كان ورعا وخشية للَّه واشتغالا عما لا ينفع بما ينفع، وسواء في ذلك كلامهم في أصول الدين وفروعه... وغير ذلك مما تكلموا فيه، فمن سلك سبيلهم فقد اهتدى ومن سلك غير سبيلهم ودخل في كثرة السؤال والبحث والجدال والقيل والقال، فإن اعترف لهم بالفضل وعلى نفسه بالنقص كان حاله قريباً .. وإن ادعى لنفسه الفضل ولمن سبقه النقص والجهل فقد ضل ضلالا مبيناً وخسر خسراناً عظيما" 7.
    فالعجب إذن كل العجب ممن يتحفظ عن خمْرٍ وبضْع ، و لم يحترز من لفظاته بل يطلق الكلام كيفما وقع!! كما قال ابن قيِّم الجوزيَّة – رحمه الله – مُشيراً إلى هذا المعنى : " ومن العجب أنَّ الإنسان يهون عليه التحفُّظ والاحتراز من أكل الحرام ، والظُّلم ، والزِّنا ، والسَّرقة ، وشُرب الخمر ، ومن النَّظر المحرَّم ، وغير ذلك . ويصعب عليه التحفظ من حركة لسانه!! حتى يُرى الرجُل يُشار إليه بالدين والزُّهد والعبادة، !! وهو يتكلم بالكلمة من سخط الله لا يُلْقي لها بالاً ينزل منها أبعدَ ممَّا بين المشرق والمغرب ، وكم ترى من رجل متورِّع عن الفواحش والظُّلم ، ولسانه يفري في أعراض الأحياء والأموات لا يُبالي ما يقول ؟! " 8.
    فالله الله في حفظ المنطق والكلام، والحذر الحذر من القيل والقال والخصومات دون زمام، فـ " ما رأيت شيئا أذهب للدين ، ولا أقص للمروءة ، ولا أضيع للذة ، ولا أشغل للقلب من الخصومة" 9 .
    قال العلامة السعدي رحمه الله:" ..كثرة القيل والقال، فإن ذلك من دواعي الكذب، وعدم التثبت، واعتقاد غير الحق، ومن أسباب وقوع الفتن، وتنافر القلوب، ومن الاشتغال بالأمور الضارة عن الأمور النافعة.
    وقل أن يسلم أحد من شيء من ذلك، إذا كانت رغبته في القيل والقال " 10.
    ولو ذهبنا نحصي كلامنا بمعيار السلف لعلمنا حقيقة ما نحن عليه، والغلط الذي نحن فيه 11، بل لصح في حق بعضنا ما نقله مروان بن محمد قال: قيل لإبراهيم بن أدهم رحمه الله:" إن فلانا يتعلم النحو "، فقال: " هو إلى أن يتعلم الصمت أحوج " 12، لكن هكذا الحال المرير إذا غفل الناس عن فقه الأولويات حيث تصير الوسائل غايات!!.
    قال ابن فارس رحمه الله في بعض أماليه نقلا عن أبي الحسن القطان رحمه الله : وسمعته يقول :" أصبت ببصري، وأظن أني عوقبت بكثرة كلامي أيام الرحلة " 13.
    قال الذهبي رحمه الله معلقا: قلت:" صدق والله، فقد كانوا مع حسن القصد، وصحة النية غالبا، يخافون من الكلام، وإظهار المعرفة والفضيلة، واليوم يكثرون الكلام مع نقص العلم، وسوء القصد.
    ثم إن الله يفضحهم، ويلوح جهلهم وهواهم واضطرابهم فيما علموه، فنسأل الله التوفيق والإخلاص" 14، والمسامحة والخلاص.
    فيا هذا اعلم أن القلوب كالقدور تغلي بما فيها وألسنتها مغارفها، فصحح نيتك، وحسن قصدك، فكم من اعتقاد فاسد مخزون في الجنان فضحه اللسان 15 عند حلون الإحن والمحن وتحقق الافتتان.
    قال ابن بطة رحمه الله:"إن هذه الفتن والأهواء قد فضحت خلقا كثيرا، وكشفت أستارهم عن أصول قبيحة، فإنَ أصون الناس لنفسه: أحفظهم للسانه، وأشغلهم بدينه، وأتركهم لمالا يعنيه" 16.
    ومن تم ترى الذين أطلقوا لألسنتهم العنان بدون ميزان في الساحة الدعوية خاصة ملوا الطاعات، وثقلت عليهم العبادات، حتى بخلوا على أنفسهم بتهليلات وتسبيحات..فإن " طول الصمت مفتاح العبادة " 17 والقربات.
    قال ابن رجب رحمه الله:" فما سكت من سكت من كثرة الخصام والجدال من سلف الأمة جهلا ولا عجزاً ولكن سكتوا عن علم وخشية للَّه، وما تكلم من تكلم وتوسع من توسع بعدهم لاختصاصه بعلم دونهم ولكن حباً للكلام وقلة ورع كما قال الحسن وسمع قوما يتجادلون هؤلاء قوم ملوا العبادة، وخف عليهم القول، وقل ورعهم فتكلموا ) " 18.
    لكن كما قيل :" إذا أراد الله بقوم شراً ألزمهم الجدل ومنعهم العمل " 19، فعلى المكلف إذن " أن يحفظ لسانه عن جميع الكلام إلا كلاما ظهرت فيه المصلحة، ومتى استوى الكلام وتركه في المصلحة، فالسنة الإمساك عنه، لأنه قد ينجر الكلام المباح إلى حرام أو مكروه، وذلك كثير في العادة، والسلامة لا يعدلها شيء " 20.
    وضابط ذلك كشف عنه الإمام الشاطبي رحمه الله حيث قال:" تعرض مسألتك على الشريعة، فإن صحت في ميزانها، فانظر في مآلها بالنسبة إلى حال الزمان وأهله، فإن لم يؤد ذكرها إلى مفسدة، فاعرضها في ذهنك على العقول، فإن قبلتها فلك أن تتكلم فيها إما على العموم إن كانت مما تقبلها العقول على العموم، وإما على الخصوص إن كانت غير لائقة بالعموم، وإن لم يكن لمسألتك هذا المساغ، فالسكوت 21 عنها هو الجاري على وفق المصلحة الشرعية والعقلية"22 .
    وإذا اغتممت _ عبد الله _ بالسكوت، فتذكر سلامتك من زلل اللسان، فإن " ذكر الناس داء، وذكر الله دواء " كما قال ابن عون رحمه الله.
    قال الذهبي رحمه الله معلقا:" قلت: إي والله، فالعجب منا ومن جهلنا كيف ندع الدواء ونقتحم الداء ؟ ! قال الله تعالى: (فاذكروني أذكركم)، (ولذكر الله أكبر)، وقال: (الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب)، ولكن لا يتهيأ ذلك إلا بتوفيق الله، ومن أدمن الدعاء ولازم قرع الباب فتح له" 23.
    .................................................. ....

    1. أدب الدنيا والدين للماوردي رحمه الله 265.
    2. سير أعلام النبلاء 18/455.
    3. رواه البخاري ومسلم في آخرين.
    4. المنتقى لأبي الوليد الباجي رحمه الله 4/458.
    5. فضائح الفتن 32.
    6. من صفات العالم العاقل أنه لا يسعى إلى المناظرة والمجادلة إلا " على جهة الاضطرار ..لا على الاختيار " أخلاق العلماء للآجري رحمه الله 39، وقال العلامة تقي الدين الهلالي رحمه الله :" ومن رأيي أني أبعد عن المناظرة وأتجنبها، فإذا اضطررت إليها استعنت بالله وخضت غمارها.. " الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة 31.
    7. فضل علم السلف على علم الخلف 9.
    8. الجواب الكافي 54.
    9. الأذكار للنووي رحمه الله 371.
    10. بهجة قلوب الأبرار 171.
    11. الغلط القائم على المكابرة وإتباع الهوى ناتج عن اللغط كما هو واقع الكثيرين ممن أبعدوا النجعة وراموا الشطط، وكما قيل :" الغلط تحت اللغط " حلية طالب العلم 22.
    12. حلية الأولياء 8/16.
    13. وفي معجم الأدباء 12/221، وتذكرة الحفاظ 3/857:" أصبت ببصري، وأظن أني عوقبت بكثرة بكاء أمي أيام فراقي لها في طلب الحديث والعلم ".
    14. سير أعلام النبلاء 15/465.
    15. قال الطيبي رحمه الله:" اللسان ترجمان القلب، وخليفته في ظاهر البدن " تحفة الأحوذي 7/75.
    16. الإبانة الكبرى 2/596.
    17. كتاب الصمت لابن أبي الدنيا رحمه الله 222.
    18. فضل علم السلف على علم الخلف 34_35.
    19. كما قال الإمام الأوزاعي رحمه الله ، انظر تذكرة الحفاظ للذهبي رحمه الله 1/135 في آخرين.
    20. رياض الصالحين للنووي رحمه الله 483.
    21. يقول شيخ الإسلام رحمه الله:" فأما إذا كان المأمور أو المنهي لا يتقيد بالممكن: إما لجهله، وإما لظلمه، ولا يمكن إزالة جهله وظلمه، فربما كان الأصلح الكف والإمساك عن أمره ونهيه، كما قيل: إن من المسائل مسائل جوابها السكوت، كما سكت الشارع في أول الأمر عن الأمر بأشياء، والنهي عن أشياء، حتى علا الإسلام وظهر" مجموع الفتاوي 20/59.
    22. الموافقات 4/191.
    23. سير أعلام النبلاء 6/369.

    أبو أويس الإدريسي.

    آخر مواضيعي

    مفهوم العالم الإسلامي
    هل يسجد للتلاوة إذا سمع آية السجدة مسجَّلَةً ؟‏
    حذاء "الفضايح" يرشدكِ لمكانه
    سؤال في التفكر........ متجدد بإذن الله
    حكم الإحتقال بالمولد النبوي الشريف

     
    التوقيع:


      رد مع اقتباس
    قديم 12-02-2011م, 11:33 AM   #2
    افتراضي

    بارك الله فيكي اختي الكريمة

    آخر مواضيعي

    مخطئ من يظن
    صباح الخير ... معلش متأخره شوي
    القلب
    نصيحة
    ابتسم

     
    التوقيع:

    عيون الليل

      رد مع اقتباس
    إنشاء موضوع جديد إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    جديد مواضيع قسم قسم الإسلامي العام


    الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
     
    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    تعليمات المشاركة
    لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    لا تستطيع الرد على المواضيع
    لا تستطيع إرفاق ملفات
    لا تستطيع تعديل مشاركاتك

    BB code is متاحة
    كود [IMG] متاحة
    كود HTML معطلة
    Trackbacks are متاحة
    Pingbacks are متاحة
    Refbacks are متاحة


    المواضيع المتشابهه
    الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
    المتألق يحيى حوى .. من القول إلى الفعل bibo770 قسم أخبار سورية 0 6-07-2012م 03:32 PM
    إخلاص القول و العمل bibo770 الاحاديث النبوية الشريفة 0 21-05-2012م 08:01 PM
    تفسير قوله (وإذا وقع عليهم القول أخرجنا لهم الآية)... نسائم الفجر قسم القران الكريم 2 9-08-2011م 04:59 AM
    باب القول على أصل اللغة أإلهام هي أم اصطلاح عيون الليل اللغة العربية وعلومها 0 29-04-2011م 10:08 PM
    لماذا نحب أمنا عائشة ؟ capten قسم أم المؤمنين عائشة بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنهما 3 1-11-2010م 07:28 PM





    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

    ~ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~