<div style="background-color: none transparent;"><a onclick="_gaq.push(['_trackEvent', 'Outgoing', 'news.rsspump.com', '/']);" rel="nofollow" href="http://news.rsspump.com/" title="rsspump">news</a></div>
  • تابعوا جديدنا في تلفزيون القلعة
  • الأخبار العاجلة منتديات قلعة طرابلس     
    التميز خلال 24 ساعة
     الفارس المميز   الموضوع المميز   المشرف المميز    المراقب المميز 
    tarektt

    قريبا
    قريبا

    المنتدى المتواجدون الآن مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
    العودة   قلعة طرابلس > المنتدى الإسلامي > القسم الاسلامي العام > قسم القران الكريم
    جروب المنتدى على الفيس بوك ادخل واشترك معانا
    التسجيل اكثر المتميزين خلال 7 ايام ! التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويمالمسابقات اجعل كافة الأقسام مقروءة



    إنشاء موضوع جديد إضافة رد
     
    LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 16-03-2010م, 02:02 AM   #1
    1 (27) قصة موسى عليه السلام في التوراة والقرآن

    الدكتور منصور العبادي

    جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية

    إن محاسن الأشياء تظهر جلية واضحة عند مقارنتها بأضدادها أي تلك الأشياء التي تفتقد إلى مثل هذا الحسن وذلك كما قال الشاعر "والضد يظهر حسنه الضد". وينطبق هذا الحال على القصة القرآنية فإن حسن بيانها وصدق ما ورد فيها من حقائق يتجلى بشكل واضح عند مقارنتها بقصة مماثلة لها ورد ذكرها في مصدر آخر كالتوراة مثلا. ولقد أكد الله في كتابه الكريم أن قصص القرآن هو أحسن القصص وهو كذلك القصص الحق وذلك في قوله تعالى "نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ" يوسف 3 وقوله تعالى "إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْقَصَصُ الْحَقُّ" آل عمران 62. وعند مقارنة القصة القرآنية مع مثيلاتها في التوراة نجد أنها تتفق معها في بعض الحقائق وتقوم بتصحيح الأخطاء الواردة في البعض الأخر وغالبا ما تضيف القصة القرآنية حقائق جديدة لم تأتي القصة التوراتية على ذكرها أبدا. ونجد كذلك أن القصة القرآنية تأتي على ذكر تفصيلات دقيقة لا يمكن للقاص البشري أن يلاحظها كالخواطر التي تدور في عقول أشخاص القصة والأحداث التي تجري في غياب الشاهد البشري عليها وصدق الله العظيم القائل في كتابه الكريم "فَلَنَقُصَّنَّ عَلَيْهِمْ بِعِلْمٍ وَمَا كُنَّا غَائِبِينَ" الأعراف 7 والقائل سبحانه "نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نَبَأَهُمْ بِالْحَقِّ" الكهف 13. وفي هذه المقالة سنقارن قصة موسى عليه السلام في الفترة الممتدة ما بين مولده وهجرته إلى مدين والعيش فيها بجوار كاهن مدين بعد أن زوجه إبنته وذلك كما وردت في نص التوراة ونص القرآن. وسنبين أن هناك فرقا شاسعا بين مستوى النصين من حيث الفصاحة ومن حيث صحة الحقائق الواردة فيها. وأنصح القاريء بأن يقرأ نص التوراة أولا ويتدبره ليكتشف بنفسه التناقض الموجود في بعض الحقائق المذكورة فيه ثم يقوم بقراءة النص القرآني ويتدبره ويقارن الحقائق الواردة فيه مع الحقائق الواردة في النص التوراتي ليجد أنها هي الحقائق الصحيحة. ولو أن هذا القرآن الكريم من تأليف محمد صلى الله عليه وسلم وأنه قد أخذ محتويات القرآن الكريم من كتب من سبقه من الرسل كما يزعم المبطلون لتقيد بالحقائق الواردة فيها ولما قام بتصحيحها ولكن هذا القرآن هو تنزيل من رب العالمين القائل سبحانه "وَمَا كُنْتَ بِجَانِبِ الْغَرْبِيِّ إِذْ قَضَيْنَا إِلَى مُوسَى الْأَمْرَ وَمَا كُنْتَ مِنَ الشَّاهِدِينَ وَلَكِنَّا أَنْشَأْنَا قُرُونًا فَتَطَاوَلَ عَلَيْهِمُ الْعُمُرُ وَمَا كُنْتَ ثَاوِيًا فِي أَهْلِ مَدْيَنَ تَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا وَلَكِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ وَمَا كُنْتَ بِجَانِبِ الطُّورِ إِذْ نَادَيْنَا وَلَكِنْ رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ لِتُنْذِرَ قَوْمًا مَا أَتَاهُمْ مِنْ نَذِيرٍ مِنْ قَبْلِكَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ" القصص 44-46.

    جاء ذكر قصة موسى عليه السلام منذ مولده إلى وصوله إلى مدين في الأصحَاحُ الثَّانِي من سفر الخروج بما نصه "وَذَهَبَ رَجُلٌ مِنْ بَيْتِ لاَوِي وَأَخَذَ بِنْتَ لاَوِي، 2فَحَبِلَتِ الْمَرْأَةُ وَوَلَدَتِ ابْنًا. وَلَمَّا رَأَتْهُ أَنَّهُ حَسَنٌ، خَبَّأَتْهُ ثَلاَثَةَ أَشْهُرٍ. 3وَلَمَّا لَمْ يُمْكِنْهَا أَنْ تُخَبِّئَهُ بَعْدُ، أَخَذَتْ لَهُ سَفَطًا مِنَ الْبَرْدِيِّ وَطَلَتْهُ بِالْحُمَرِ وَالزِّفْتِ، وَوَضَعَتِ الْوَلَدَ فِيهِ، وَوَضَعَتْهُ بَيْنَ الْحَلْفَاءِ عَلَى حَافَةِ النَّهْرِ. 4وَوَقَفَتْ أُخْتُهُ مِنْ بَعِيدٍ لِتَعْرِفَ مَاذَا يُفْعَلُ بِهِ. 5فَنَزَلَتِ ابْنَةُ فِرْعَوْنَ إِلَى النَّهْرِ لِتَغْتَسِلَ، وَكَانَتْ جَوَارِيهَا مَاشِيَاتٍ عَلَى جَانِبِ النَّهْرِ. فَرَأَتِ السَّفَطَ بَيْنَ الْحَلْفَاءِ، فَأَرْسَلَتْ أَمَتَهَا وَأَخَذَتْهُ. 6وَلَمَّا فَتَحَتْهُ رَأَتِ الْوَلَدَ، وَإِذَا هُوَ صَبِيٌّ يَبْكِي. فَرَقَّتْ لَهُ وَقَالَتْ: «هذَا مِنْ أَوْلاَدِ الْعِبْرَانِيِّينَ». 7فَقَالَتْ أُخْتُهُ لابْنَةِ فِرْعَوْنَ: «هَلْ أَذْهَبُ وَأَدْعُو لَكِ امْرَأَةً مُرْضِعَةً مِنَ الْعِبْرَانِيَّاتِ لِتُرْضِعَ لَكِ الْوَلَدَ؟» 8فَقَالَتْ لَهَا ابْنَةُ فِرْعَوْنَ: «اذْهَبِي». فَذَهَبَتِ الْفَتَاةُ وَدَعَتْ أُمَّ الْوَلَدِ. 9فَقَالَتْ لَهَا ابْنَةُ فِرْعَوْنَ: «اذْهَبِي بِهذَا الْوَلَدِ وَأَرْضِعِيهِ لِي وَأَنَا أُعْطِي أُجْرَتَكِ». فَأَخَذَتِ الْمَرْأَةُ الْوَلَدَ وَأَرْضَعَتْهُ. 10وَلَمَّا كَبِرَ الْوَلَدُ جَاءَتْ بِهِ إِلَى ابْنَةِ فِرْعَوْنَ فَصَارَ لَهَا ابْنًا، وَدَعَتِ اسْمَهُ «مُوسَى» وَقَالَتْ: «إِنِّي انْتَشَلْتُهُ مِنَ الْمَاءِ». 11وَحَدَثَ فِي تِلْكَ الأَيَّامِ لَمَّا كَبِرَ مُوسَى أَنَّهُ خَرَجَ إِلَى إِخْوَتِهِ لِيَنْظُرَ فِي أَثْقَالِهِمْ، فَرَأَى رَجُلاً مِصْرِيًّا يَضْرِبُ رَجُلاً عِبْرَانِيًّا مِنْ إِخْوَتِهِ، 12فَالْتَفَتَ إِلَى هُنَا وَهُنَاكَ وَرَأَى أَنْ لَيْسَ أَحَدٌ، فَقَتَلَ الْمِصْرِيَّ وَطَمَرَهُ فِي الرَّمْلِ. 13ثُمَّ خَرَجَ فِي الْيَوْمِ الثَّانِي وَإِذَا رَجُلاَنِ عِبْرَانِيَّانِ يَتَخَاصَمَانِ، فَقَالَ لِلْمُذْنِبِ: «لِمَاذَا تَضْرِبُ صَاحِبَكَ؟» 14فَقَالَ: «مَنْ جَعَلَكَ رَئِيسًا وَقَاضِيًا عَلَيْنَا؟ أَمُفْتَكِرٌ أَنْتَ بِقَتْلِي كَمَا قَتَلْتَ الْمِصْرِيَّ؟». فَخَافَ مُوسَى وَقَالَ: «حَقًّا قَدْ عُرِفَ الأَمْرُ». 15فَسَمِعَ فِرْعَوْنُ هذَا الأَمْرَ، فَطَلَبَ أَنْ يَقْتُلَ مُوسَى. فَهَرَبَ مُوسَى مِنْ وَجْهِ فِرْعَوْنَ وَسَكَنَ فِي أَرْضِ مِدْيَانَ، وَجَلَسَ عِنْدَ الْبِئْرِ. 16وَكَانَ لِكَاهِنِ مِدْيَانَ سَبْعُ بَنَاتٍ، فَأَتَيْنَ وَاسْتَقَيْنَ وَمَلأْنَ الأَجْرَانَ لِيَسْقِينَ غَنَمَ أَبِيهِنَّ. 17فَأَتَى الرُّعَاةُ وَطَرَدُوهُنَّ. فَنَهَضَ مُوسَى وَأَنْجَدَهُنَّ وَسَقَى غَنَمَهُنَّ. 18فَلَمَّا أَتَيْنَ إِلَى رَعُوئِيلَ أَبِيهِنَّ قَالَ: «مَا بَالُكُنَّ أَسْرَعْتُنَّ فِي الْمَجِيءِ الْيَوْمَ؟» 19فَقُلْنَ: «رَجُلٌ مِصْرِيٌّ أَنْقَذَنَا مِنْ أَيْدِي الرُّعَاةِ، وَإِنَّهُ اسْتَقَى لَنَا أَيْضًا وَسَقَى الْغَنَمَ». 20فَقَالَ لِبَنَاتِهِ: «وَأَيْنَ هُوَ؟ لِمَاذَا تَرَكْتُنَّ الرَّجُلَ؟ ادْعُونَهُ لِيَأْكُلَ طَعَامًا» 21فَارْتَضَى مُوسَى أَنْ يَسْكُنَ مَعَ الرَّجُلِ، فَأَعْطَى مُوسَى صَفُّورَةَ ابْنَتَهُ. 22فَوَلَدَتِ ابْنًا فَدَعَا اسْمَهُ «جَرْشُومَ»، لأَنَّهُ قَالَ: «كُنْتُ نَزِيلاً فِي أَرْضٍ غَرِيبَةٍ»".

    أما قصة موسى عليه السلام فقد وردت متفرقة في سور كثيرة من القرآن الكريم ولكن القصة التي تغطي الفترة المذكورة آنفا فقد وردت في أول سورة القصص وذلك في قوله تعالى "طسم (1) تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ (2) نَتْلُو عَلَيْكَ مِنْ نَبَأِ مُوسَى وَفِرْعَوْنَ بِالْحَقِّ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (3) إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ (4) وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ (5) وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُمْ مَا كَانُوا يَحْذَرُونَ (6) وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ (7) فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ لِيَكُونَ لَهُمْ عَدُوًّا وَحَزَنًا إِنَّ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا كَانُوا خَاطِئِينَ (8) وَقَالَتِ امْرَأَةُ فِرْعَوْنَ قُرَّةُ عَيْنٍ لِي وَلَكَ لَا تَقْتُلُوهُ عَسَى أَنْ يَنْفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ (9) وَأَصْبَحَ فُؤَادُ أُمِّ مُوسَى فَارِغًا إِنْ كَادَتْ لَتُبْدِي بِهِ لَوْلَا أَنْ رَبَطْنَا عَلَى قَلْبِهَا لِتَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ (10) وَقَالَتْ لِأُخْتِهِ قُصِّيهِ فَبَصُرَتْ بِهِ عَنْ جُنُبٍ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ (11) وَحَرَّمْنَا عَلَيْهِ الْمَرَاضِعَ مِنْ قَبْلُ فَقَالَتْ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى أَهْلِ بَيْتٍ يَكْفُلُونَهُ لَكُمْ وَهُمْ لَهُ نَاصِحُونَ (12) فَرَدَدْنَاهُ إِلَى أُمِّهِ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَلِتَعْلَمَ أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (13) وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَاسْتَوَى آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (14) وَدَخَلَ الْمَدِينَةَ عَلَى حِينِ غَفْلَةٍ مِنْ أَهْلِهَا فَوَجَدَ فِيهَا رَجُلَيْنِ يَقْتَتِلَانِ هَذَا مِنْ شِيعَتِهِ وَهَذَا مِنْ عَدُوِّهِ فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِنْ شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ فَوَكَزَهُ مُوسَى فَقَضَى عَلَيْهِ قَالَ هَذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُضِلٌّ مُبِينٌ (15) قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (16) قَالَ رَبِّ بِمَا أَنْعَمْتَ عَلَيَّ فَلَنْ أَكُونَ ظَهِيرًا لِلْمُجْرِمِينَ (17) فَأَصْبَحَ فِي الْمَدِينَةِ خَائِفًا يَتَرَقَّبُ فَإِذَا الَّذِي اسْتَنْصَرَهُ بِالْأَمْسِ يَسْتَصْرِخُهُ قَالَ لَهُ مُوَسَى إِنَّكَ لَغَوِيٌّ مُبِينٌ (18) فَلَمَّا أَنْ أَرَادَ أَنْ يَبْطِشَ بِالَّذِي هُوَ عَدُوٌّ لَهُمَا قَالَ يَا مُوسَى أَتُرِيدُ أَنْ تَقْتُلَنِي كَمَا قَتَلْتَ نَفْسًا بِالْأَمْسِ إِنْ تُرِيدُ إِلَّا أَنْ تَكُونَ جَبَّارًا فِي الْأَرْضِ وَمَا تُرِيدُ أَنْ تَكُونَ مِنَ الْمُصْلِحِينَ (19) وَجَاءَ رَجُلٌ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ يَسْعَى قَالَ يَا مُوسَى إِنَّ الْمَلَأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ لِيَقْتُلُوكَ فَاخْرُجْ إِنِّي لَكَ مِنَ النَّاصِحِينَ (20) فَخَرَجَ مِنْهَا خَائِفًا يَتَرَقَّبُ قَالَ رَبِّ نَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (21) وَلَمَّا تَوَجَّهَ تِلْقَاءَ مَدْيَنَ قَالَ عَسَى رَبِّي أَنْ يَهْدِيَنِي سَوَاءَ السَّبِيلِ (22) وَلَمَّا وَرَدَ مَاءَ مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِنَ النَّاسِ يَسْقُونَ وَوَجَدَ مِنْ دُونِهِمُ امْرَأَتَيْنِ تَذُودَانِ قَالَ مَا خَطْبُكُمَا قَالَتَا لَا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاءُ وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ (23) فَسَقَى لَهُمَا ثُمَّ تَوَلَّى إِلَى الظِّلِّ فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنْزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ (24) فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاءٍ قَالَتْ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا فَلَمَّا جَاءَهُ وَقَصَّ عَلَيْهِ الْقَصَصَ قَالَ لَا تَخَفْ نَجَوْتَ مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (25) قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ (26) قَالَ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنْكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ هَاتَيْنِ عَلَى أَنْ تَأْجُرَنِي ثَمَانِيَ حِجَجٍ فَإِنْ أَتْمَمْتَ عَشْرًا فَمِنْ عِنْدِكَ وَمَا أُرِيدُ أَنْ أَشُقَّ عَلَيْكَ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّالِحِينَ (27) قَالَ ذَلِكَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ أَيَّمَا الْأَجَلَيْنِ قَضَيْتُ فَلَا عُدْوَانَ عَلَيَّ وَاللَّهُ عَلَى مَا نَقُولُ وَكِيلٌ (28)".

    إن الذي يقرأ النص التوراتي والنص القرآني يلاحظ على الفور الفرق الشاسع بين مستوى النصين من حيث قائل النص ومن حيث فصاحة النص. فعند قراءة النص التوراتي تكتشف أن الذي كتبه أحد أفراد البشر فالركاكة واضحة فيه من أول جملة فيه "وَذَهَبَ رَجُلٌ مِنْ بَيْتِ لاَوِي وَأَخَذَ بِنْتَ لاَوِي، فَحَبِلَتِ الْمَرْأَةُ وَوَلَدَتِ ابْنًا" وقد تثير هذه الجملة الضحك لقلة ما تحمله من معاني بل إن بعض كتاب البشر أقدر على الإتيان بنص أرقى منه من حيث المحتوى والفصاحة. أما عند قراءة النص القرآني فتحسن أن المتكلم لا يمكن أن يكون من البشر ولك أن تقارن قول الله سبحانه وتعالى "طسم (1) تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ (2) نَتْلُو عَلَيْكَ مِنْ نَبَأِ مُوسَى وَفِرْعَوْنَ بِالْحَقِّ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (3) إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ (4) وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ" مع تلك البداية التي بدأ بها كاتب نص التوراة. وسنقارن فيما يلي الحقائق الواردة في النصيين ليتبين للقاريء أن النص القرآني أصدق قيلا من النص التوراتي وصدق الله العظيم القائل "وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِيلًا" النساء 122.

    فالحقيقة الأولى هي أن الكتب المقدسة أنزلها الله على البشر للتدليل على وجوده سبحانه ولتعريفهم بصفاته وأنه هو الذي يسير كل جزيئة في هذا الكون بمشيئته ولا يتم أمر فيه إلا بإذنه سبحانه. وعند تفحص نص القصة في التوراة نجد أنها تخلو تماما من أي ذكر لله وهي مجرد سرد لأحداث مليئة بالتناقضات علاوة على أنها قد كتبت بلغة غير فصيحة. أما القصة في القرآن فإنها تزخر بذكر الله وتظهر أن يد الله هي التي كانت تسير جميع أحداث هذه القصة وبهذا فهي ترسخ مبدأ الإيمان بالله في نفس القارئ لها. فالله هو الذي أوحى لأم موسى بأن تلقيه في النهر وهو سبحانه الذي وعدها بإرجاعه إليها وهو الذي بشرها بأنه سيكون نبيا من المرسلين والله هو الذي جعل التابوت الذي وضع فيه موسى عليه السلام يرسو على ساحل النهر المحاذي لقصر فرعون وهو الذي ألقى محبة إمرأة فرعون له لكي لا يقتله فرعون وهو سبحانه الذي حرم عليه المراضع وذلك لكي لا ترضعه إلا أمه وإلى غير ذلك من الأحداث. والنص التوراتي كذلك لا يعلق على الأحداث أبدا بينما نجد أن النص القرآني يقيم الأحداث فيمتدح الأعمال الصالحة ويذم الأعمال السيئة فعندما قتل موسى عليه السلام الرجل المصري لم يذكر النص التوراتي أن هذا الفعل فعل خاطيء بينما نجد أن النص القرآني لم يقر مثل هذا الفعل وذلك من خلال ندم موسى عليه السلام على فعلته وطلبه المغفرة من الله.

    أما الحقيقة الثانية فهي أن الذي كتب نص القصة التوراتيه لا بد أن يكون من البشر فقد كان جل إهتمامه أن يذكر أن أب موسى وكذلك أمه كانا من قبيلة لاوي اليهودية "وَذَهَبَ رَجُلٌ مِنْ بَيْتِ لاَوِي وَأَخَذَ بِنْتَ لاَوِي، فَحَبِلَتِ الْمَرْأَةُ وَوَلَدَتِ ابْنًا" وأن يبين كذلك مواصفات التابوت الذي وضع فيه موسى عليه السلام "وَلَمَّا لَمْ يُمْكِنْهَا أَنْ تُخَبِّئَهُ بَعْدُ، أَخَذَتْ لَهُ سَفَطًا مِنَ الْبَرْدِيِّ وَطَلَتْهُ بِالْحُمَرِ وَالزِّفْتِ، وَوَضَعَتِ الْوَلَدَ فِيهِ". أما نص القصة القرآنية فقد كتبها من أحاط علمه بكل شيء فبدأ القصة بذكر الجو العام والظروف التي تمت في أجوائها هذه القصة فذكر الحال الذي كان عليه بنو إسرائيل قبل مولد صاحب القصة موسى عليه السلام حيث أن فرعون قد تسلط عليهم وقام بإذلالهم وكان يقوم بفتل أطفالهم الذكور ويبقي على إناثهم فقال عز من قائل "إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ". وذكر النص أن الله أراد أن يمن على بني إسرائيل فينجيهم من هذا الذل ويجعلهم أئمة للناس فقال عز من قائل "وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُمْ مَا كَانُوا يَحْذَرُونَ". ولو أن هذا القرآن من تأليف محمد صلى الله عليه وسلم كما يدعي اليهود لما قال أن الله قد جعل منهم أئمة للناس وأنهم هم الوارثين خاصة وأنهم ناصبوه العداء منذ ظهور دعوته عليه الصلاة والسلام.

    أما الحقيقة الثالثة فهي أن نص التوراة لم يذكر السبب الذي دعا فرعون لقتل المواليد الذكور من بني إسرائيل واستبقاء إناثهم بينما أشار نص القرآن إلى هذا السبب وذلك في قوله تعالى "وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُمْ مَا كَانُوا يَحْذَرُونَ" وقد شرح رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم لأصحابه ما الذي كان بحذر منه فرعون وقومه حيث أن الكهنة والمنجمين قد أخبروا فرعون بأن ملكه سيزول على يد فتى من بني إسرائيل فأمر جنوده بقتل كل مولود ذكر منهم. وتؤكد الآية على أنه مهما كانت الاحتياطات التي يتخذها البشر لصرف المكروه عنهم فإن قدر الله عليهم لا بد وأن ينفذ ومهما مكروا فإن مكر الله بهم أشد ولذلك فقد قدر الله أن يعيش الطفل الذي سيزول ملك فرعون على يديه في بيت فرعون وتحت سمعه وبصره فقال عز من قائل "فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ لِيَكُونَ لَهُمْ عَدُوًّا وَحَزَنًا إِنَّ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا كَانُوا خَاطِئِينَ".

    أما الحقيقة الرابعة فهي التناقض الواضح في نص التوراة حول الطريقة التي تمت بها عملية إنقاذ موسى عليه السلام من القتل حيث قررت أمه أن تبقيه في بيتها عندما رأت أنه حسن وبعد أن خافت عليه أمرت أخته أن تضع التابوت الذي وضع فيه الطفل بين أشجار الحلفاء على حافة النهر المحاذي لقصر فرعون وأن تراقبه من بعيد وبمجرد أن عثرت إبنة فرعون على التابوت وقامت بفتحه حيث وجدت فيه طفلا صغيرا عرضت أخته عليها أن تدلها على مرضعة له فوافقت على الفور دون إستشارة أبيها فرعون. ويمكن لأي أحد أن يكتشف التناقض في هذا السيناريو فالتناقض الأول أن الأم تخاف على طفلها سواء أكان جميلا أم قبيحا والتناقض الثاني أن أخت موسى عليه السلام قامت بوضع أخيها بجانب فصر القاتل الأكبر فرعون وكان الأجدر به أن تضعه في مكان بعيد عن قصر فرعون فربما وقع الطفل في يد شخصا أرق قلبا من فرعون أما التناقض الثالث فهو أنه لا لزوم للتابوت المطلي بالزفت حيث كان بإمكان أخته أن تضعه على البر بجانب القصر طالما أنها كانت قادرة للوصول إلى حمى القصر بمثل هذه السهولة أما التناقض الرابع فهو أن أخت موسى كانت تراقب التابوت من بعيد ولكن النص يظهرها فجأة واقفة مع إبنة فرعون فور العثور على الطفل تعرض عليها مرضعة للطفل وهذا مدعاة للشك بأنها هي التي قامت بوضع الطفل في هذا المكان ولا بد أنه يخصها فيقومون بقتله.

    أما السيناريو في القصة القرآنية فهو من الإحكام بحيث لا يمكن أن تجد فيه أي خلل حيث أن أم موسى قد وضعت طفلها في التابوت وألقته في النهر بعد أن خافت عليه من القتل مصداقا لقوله تعالى في سورة أخرى من القر’ن "إِذْ أَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّكَ مَا يُوحَى أَنِ اقْذِفِيهِ فِي التَّابُوتِ فَاقْذِفِيهِ فِي الْيَمِّ فَلْيُلْقِهِ الْيَمُّ بِالسَّاحِلِ يَأْخُذْهُ عَدُوٌّ لِي وَعَدُوٌّ لَهُ وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي" طه 38-39. ولقد طلبت أم موسى من إبنتها أن تراقب عن بعد دون أن يشعر بها أحد حركة التابوت في النهر لتعرف ما سيكون مصيره وقد رأت البنت أن التابوت قد جنح واستقر على ساحل النهر أمام قصر فرعون فقام آل فرعون بالتقاطه وأحضروه إلى القصر ليجدوا فيه طفلا رضيعا لم يشكوا أبدا أنه من أولاد بني إسرائيل. لقد ألقى الله سبحانه وتعالى محبته على موسى ولذلك فقد أحبته إمراة فرعون وليس إبنته كما جاء في نص التوراة فليس من المعقول أن تتبنى البنت إبنا وهي في بيت أبيها. ولقد ألحت إمرأة فرعون على زوجها أن لا يقتل هذا الطفل العبراني بعد أن تعلقت به وعرضت عليه أن يتخذوه ولدا لهم دون أن يشعر بذلك العبرانيون فوافق فرعون على مضض فربما أن هذا الطفل هو من سيزول ملكه على يديه ولكن الله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون. ولكي يعيد الله هذا الطفل إلى أمه كما وعدها سبحانه فقد أبى الطفل بتدبير من الله أن يرضع من جميع المرضعات اللاتي أحضرتهن إمرأة فرعون وبعد بحث مضني من آل فرعون عن مرضعة جديدة دلتهم أخت موسى على أمها لكي ترضعة لهم فقبل الطفل ثديها فأعادوه إليها لكي تكون مرضعة له.

    أما الحقيقة السادسة فهي أن النص التوراتي جعل من موسى عليه السلام مجرما محترفا من خلال الطريقة التي قتل بها الرجل المصري حين وجده يقتتل مع الإسرائيلي فقد تلفت موسى عليه السلام يمينا وشمالا وبعد أن تأكد أنه لا يوجد من يشاهده قام بقتل المصري وطمره في التراب أي أن موسى قام بقتل المصري مع سبق الإصرار كما يقولون. أما النص القرآني فقد ذكر أن موسى عليه السلام قد انتصر للإسرائيلى في شجاره مع المصري وقام بضرب المصري بقضبة يده دون أن يقصد أن يقتله ولكن كانت الضربة من القوة بحيث أدت إلى موت المصري. والدليل على ذلك أنه عليه السلام قال على الفور إن هذا الفعل من عمل الشيطان واستغفر الله من هذا الذنب الذي اقترفه دون قصد فغفر الله له. وربما يقول قائل أن الفراعنة كانوا يقتلون أبناء الإسرائيليين ويسومونهم سوء العذاب فلا ضير أن يقوم موسى عليه السلام أو غيره بقتل من يقع تحت أيديهم من المصريين ولكن هذا منطق البشر أما هدي رب العالمين فإن هذا المصري البريء لا يجوز أن يقتل بجريرة أفعال فرعون الظالم إلا إذا كان هذا الرجل مع فرعون في ساحة معركة. ويذكر النص التوراتي أن الرجلين الذين كانا يقتتلان في اليوم التالي هما من بني إسرائيل "ثُمَّ خَرَجَ فِي الْيَوْمِ الثَّانِي وَإِذَا رَجُلاَنِ عِبْرَانِيَّانِ يَتَخَاصَمَانِ، فَقَالَ لِلْمُذْنِبِ: «لِمَاذَا تَضْرِبُ صَاحِبَكَ؟» فَقَالَ: «مَنْ جَعَلَكَ رَئِيسًا وَقَاضِيًا عَلَيْنَا؟ أَمُفْتَكِرٌ أَنْتَ بِقَتْلِي كَمَا قَتَلْتَ الْمِصْرِيَّ؟» " بينما يؤكد النص القرآني على أن أحدهما كان مصريا حيث لا مصلحة لموسى عليه السلام لأن ينتصر لإسرائيلي على إسرائيلي كما جاء في قوله تعالى "فَأَصْبَحَ فِي الْمَدِينَةِ خَائِفًا يَتَرَقَّبُ فَإِذَا الَّذِي اسْتَنْصَرَهُ بِالْأَمْسِ يَسْتَصْرِخُهُ قَالَ لَهُ مُوَسَى إِنَّكَ لَغَوِيٌّ مُبِينٌ فَلَمَّا أَنْ أَرَادَ أَنْ يَبْطِشَ بِالَّذِي هُوَ عَدُوٌّ لَهُمَا قَالَ يَا مُوسَى أَتُرِيدُ أَنْ تَقْتُلَنِي كَمَا قَتَلْتَ نَفْسًا بِالْأَمْسِ إِنْ تُرِيدُ إِلَّا أَنْ تَكُونَ جَبَّارًا فِي الْأَرْضِ وَمَا تُرِيدُ أَنْ تَكُونَ مِنَ الْمُصْلِحِينَ".

    أما الحقيقة السابعة فهي أن النص التوراتي ذكر أن لكاهن مدين سبع بنات وقد قمن كلهن بالذهاب إلى بئر مدين لسقي غنم أبيهن وبعد أن قمن بملء الأجران بالماء أتى الرعاة فقاموا بطردهن فقام موسى عليه السلام الذي كان جالسا بالقرب من البئر بنجدتهن وسقى لهن غنمهن. والتناقضات في النص التوراتي واضحة جدا فإنه من غير المعقول أن تذهب جميع بنات كاهن مدين السبع لسقي غنم أبيهن فيكفي أن تذهب واحدة أو إثنتان أو ثلاثة على الأكثر للقيام بهذه المهمة وتبقى الأخريات في خدمة أبيهن الشيخ الكبير وتدبير شؤون المنزل وكذلك فإن هذا النص يظهر أن بنات الكاهن كن في غاية الغباء فهذه ليست المرة الأولى التي يقمن فيها بسقي غنمهن ولا بد أن الرعاة قد قاموا بطردنهن في السابق ومن الغباء أن تقوم البنات بتكرار الخطأ كل يوم فيقمن بملء الأجران ثم يقوم الرعاة بطردهن ثم يعدن لملئها بعد أن يصدر الرعاة عن البئر.

    أما النص القرآني فيقول أنه عند وصول موسى عليه السلام إلى بئر مدين وجد الرعاة عليه يقومون بسقي أغنامهم وقد رأى فتاتين على مقربة من البئر يحاولن بعناء منع غنمهن من الوصول إلى البئر فالغنم العطشى بعد يوم من الرعي تتفلت تفلتا شديدا لكي تصل إلى الماء ولقد أثر منظر الفتاتين وهن يتراكضن أمام الغنم لصدها عن الماء في نفس موسى فذهب عليه السلام إليهن وسألهن عن شأنهن فقلن أنهن لا يسقين غنمهن إلا بعد أن يصدر الرعاة عن البئر وأخبرنه أن الذي دفعهن لرعي الغنم أن أبيهن شيخ كبير لا يمكنه أن يرعى ولا أن يسقى الغنم فقام عليه السلام بسقى الغنم لهن. إن السبب الذي منع البنتين من سقي غنمهن مع بقية الرعاة ليس لخوفهن من أن يقوموا بطردهن فلا مصلحة للرعاة بمنعهن عن البئر فجميع أغنام مدين تشرب منه ولكن السبب هو أن البنتين لم يكن يرغبن بمخالطة الرعاة والاحتكاك بهم ومدافعتهم على البئر وذلك بسبب صلاحهن وكذلك حيائهن ويظهر هذا الحياء عندما ذهبت إحداهن لدعوة موسى عليه السلام إلى بيت أبوها ليجزيه على عمله فقد كانت تمشي على استحياء وهي متوجهة إليه.

    أما الحقيقة الثامنة فهي أن نص التوراة وذلك على عكس النص القرآني لم يحدد المدة التي مكثها موسى عليه السلام في مدين ولم يذكر أن موسى عليه السلام قد قص على كاهن مدين كل ما جرى معه من أحداث في مصر وأنه جاء هاربا من بطش فرعون فقام الكاهن بطمأنته في أنه قد أصبح في مكان آمن. وبعد أن تبين لكاهن مدين أن موسى عليه السلام رجل صالح وكذلك قوي وأمين كما شهدت له بذلك إبنته عرض عليه أن يزوجه إحدى ابنتيه مقابل أن يعمل عنده ثمان سنوات وإذا ما أتمهن عشرا فسيكون ذلك تفضلا منه. وكما ذكرنا سابقا فإن نص التوراة يسرد الأحداث دون أن يبرز الخصائص الإيمانية في أشخاصها بينما أظهر النص القرآني صلاح البنتين من خلال عدم مخالطتهن للرعاة وصلاح أبيهما وهو يرسل إبنته وراء موسى عليه السلام ليرد له المعروف الذي صنعه مع ابنتيه وصلاح ومروءة موسى عليه السلام عندما ساعد البنتين على سقي غنمهن رغم أنه رجل غريب على أهل مدين وكذلك تعلقه بربه حين قال وهو جالس تحت ظل الشجرة "رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنْزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ".

    آخر مواضيعي

    العالم من نافذة الطائرة‏
    العشرة المبشرون بالجنة(أفضل الرجال بعد النبي) 6
    العشرة المبشرون بالجنة(أفضل الجال بعد النبي) 5
    العشرة المبشرون بالجنة(أفضل الرجال بعد النبي) 7
    العشرة المبشرون بالجنة(أفضل الجال بعد النبي) 8

     
      رد مع اقتباس
    قديم 4-04-2010م, 08:20 PM   #4
    1 (33)

    مشكوووووور





    الله يعطيك العافية

    آخر مواضيعي

    لاقمار الصناعية تكشف اعجازا فى جبل احد ...سبحان الخالق..!
    أسرار النجاح
    أرقام أكثر من 600 شيخ وداعية في _ مستعدون للإجابة عن الأستفسارات وألقاء الكلمات
    اعترفات شااب والله كلام قوي
    بكل تأكيد أنك تعاني من بطئ الجهاز,هذه الاداة هي الحل Effideott

     
      رد مع اقتباس
    إنشاء موضوع جديد إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    جديد مواضيع قسم قسم القران الكريم


    الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
     
    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    تعليمات المشاركة
    لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    لا تستطيع الرد على المواضيع
    لا تستطيع إرفاق ملفات
    لا تستطيع تعديل مشاركاتك

    BB code is متاحة
    كود [IMG] متاحة
    كود HTML معطلة
    Trackbacks are متاحة
    Pingbacks are متاحة
    Refbacks are متاحة


    المواضيع المتشابهه
    الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
    نوح عليه السلام زينة قسم الأنبياء عليهم السلام وقصصهم 1 26-03-2011م 04:39 PM
    المسيح عليه السلام زينة قسم الأنبياء عليهم السلام وقصصهم 1 26-03-2011م 04:11 PM
    هود عليه السلام زينة قسم الأنبياء عليهم السلام وقصصهم 1 26-03-2011م 03:56 PM
    شعيب عليه السلام زينة قسم الأنبياء عليهم السلام وقصصهم 1 26-03-2011م 01:03 PM
    توبة العبد العاصي في عهد سيدنا موسى - عليه السلام - زينة قسم القران الكريم 1 23-03-2011م 11:15 PM





    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

    ~ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~