التميز خلال 24 ساعة
 الفارس المميز   الموضوع المميز   المشرف المميز    المراقب المميز 
سمير رامي

قريبا
قريبا

المنتدى المتواجدون الآن مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
العودة   قلعة طرابلس > المنتدى الأدبي > قسم القصص والروايات > القصص والروايات المنقولة > قصص وروايات منقولة قصيرة
جروب المنتدى على الفيس بوك ادخل واشترك معانا
التسجيل اكثر المتميزين خلال 7 ايام ! التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويمالمسابقات اجعل كافة الأقسام مقروءة


أسفل الكوبرى للكاتبة منه فوزى

قصص وروايات منقولة قصيرة


إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-01-2011م, 11:27 PM   #1
1 (40) أسفل الكوبرى للكاتبة منه فوزى

اسفل الكوبري - بقلم منة فوزي


اسمي هناء... انا جثة! نعم جثة.. جثة لفتاة لم تكمل عامها الرابع عشر. يقال ان المرء في حياته ينال قدرا من اسمه.. ثقوا بكلامي انها مقولة كاذبة!
كيف صرت جثة؟ لن اقول انها قصة طويلة.. بل قصيرة جدا و مكررة ايضا.. ولربما مملة .. مملة لدرجة ان صارت لا يعبأ بها احدا.. يتجاهلها الجميع ويتعمدوا عدم الاستماع اليها..
ولكني سأحكيها.. سأفرضها .. ليس بمقدور احد ان يمنعني او يجبرني علي شيء الان فانا جثة..
من اين ابداء؟؟ من زوج امي الذي اشبعني ضربا واهانة منذ وفاة امي، ام من ولادتي التي تمت في مدخل مبني تحت الانشاء حيث كان يعمل ابي حارسا له ويقيم به هو وامي.. لا سأحكي بداية من هروبي.. نعم فانا متمردة! بالطبع لم اقبل بالاهانة..
وكاذبة ايضا.. الحق اني قد هربت خوفا من رد فعل زوج امي حين يصحو من اغمائة الحشيش ليجدني عدت من البيت الذي ارسلني اليه اعمل كخادمة.. لقد طردتني سيدة المنزل ..نهرتني وقالت اني غبية و كسولة ولا اصلح للعمل..
مشيت وتركت البيت الفقير الذي كبرت فيه. تزوجت امي من هذا الرجل بعد ان اصبحت ارملة ، لقد مات ابي بعد ولادتي بشهرين، انجبت منه اخوتي الاصغر .. ثلاثة.. ثم ماتت اثر مرض اصابها ، فرأي زوجها ان علي ان احل محلها في الانفاق علي المنزل وبعثني الي عدة منازل لأعمل بها.. ولكن دائما ما كنت افعل ما يتسسب في استغنائهم عن خدماتي الجليلة.. فاعود له لأتلقي العقاب المؤلم.. اذكر تلك الركلة التي اصابت وجهي، فرسم نعل حذائه علي جانب وجهي رسوما متشاكبة جميلة كالتي علي النعل..
مشيت في الشارع حرة سعيدة بتخلصي من ذلك الرجل اللعين،انا لم اهرب بدون خطة .. لقد فكرت جيدا اثناء نومه قبل ان اهرب.. سأذهب لاعمامي.. دائما كانت تقول امي ان عائلة ابي من اسيوط.. سأركب الي هناك وابحث عنهم.. يجب ان اجد موقف السيارات التي تذهب اسيوط.. مشيت مدة طويلة واصابني الجوع و العطش كان معي بضعة جنيهات اخذتها من دولاب زوج امي قبل ان ارحل، تزاحمت وابتعت شطيرة فول من رجل يقف بعربة.. جلست اكل في ظل احد الكباري.. لم اجد الموقف، سارتاح قليلا واكمل البحث.. نظرت حولي.. تحت الكوبري لهو مكان رائع ..واسع ظليل ومليء بالمهملات التي يصلح اعادة استخدامها .. وجدت صندوقا من الكارتون ، امسكته وتحفظت عليه ..لم لا اعيش هنا؟؟..سابيع مناديلا مثلما اري الاطفال الاشارات.. وسأصبح غنية واشتري بيتا..وطعاما، والي يتحقق الحلم سيكون هذا الصندوق سريري.. فككته فتحول الي مستطيل كبير فافترشته ونمت..
ايقظتني.. كانت عنيفة ، انها عبير التي اصبحت صديقي، نهرتني لأني انام مكانها هي و اخوتها.. نظرت لأجد مجموعة من الاولاد والفتيات يتراصون تحت الكبري..منهم من يدخن و بعضهم يمسك علبة مستديرة ويدس وجهه فيها..ومنهم النائم، اكلهم اخوتها؟ فهمت ان اسفل ذلك الكوبري جمعهم وصاروا مجموعة واحدة مترابطة تسكن هنا ليلا.. طلبت منها ان ابقي معهم.. وحكيت لها قصتي.. ومن يومها و نحن لا نفترق.. ولكنها غيرت لي خطتي فبعد ان كان مشروع المناديل هو حلمي.. لقد فتحت عيني علي مشاريع اخري و ربحها اكبر واسرع.. فنحن نستخرج الاموال من جيوب الناس في الحافلة... و احيانا في الطرقات المظلمة نتربص للعشاق في سياراتهم ثم ننقض عليهم في لحظة شاعرية نبكي ونولول طالبين الاحسان.. كنا ننتقي الملابس التي تناسب اذواقنا وناخذها من علي اي حبل غسيل في شرفة دور ارضي.. ادركت ان حلمي ان اصير غنية هو المستحيل..اصبح الحلم اليومي هو الطعام.. كنا نفعل ذلك حتي لا نموت جوعا او بردا.. وعندما نعود للكوبري الحنون كنا ننسي كفاح اليوم بتلك العلبة المستيرة.. الكلة.. سمعت قصصهم جميعا..مكررة ،مملة، مشابهة لقصتي.. قالت احداهم لنا بعد ان استشقت نفس عميق من العلبة:" انتوا مش بتحسوا انكوا شفافين؟ الناس بتعدي تبص علينا ولا كأن حد شايفنا" ضحكنا بشدة حتي كادت تتمزع احشائنا..
كنت اري البنات الاكبر مني ينامون في احضان الفتيان الكبار، مثل ما كانت امي تفعل مع زوجها ..ظننت في البداية انهم ازواجا، وتعجبت من زواجهم في تلك السن الصغيرة.. ولكن زادت دهشتي وانا اراهم يتابدلون ازواجهم معا كل ليلة، ضحكت عبير من سذاجتي.. وقالت ان الدور سيأتي علي يوما.. و يوم ان جاء ،امضيت كل اليوم الذي تلاه اتقيأ في تقزز... حتي القيء صار عسيرا حيث لا يوجد في معدتي ما يخرج .. وداعا ايتها البراءة! لقد انتقلت في ليلة من طفلة ساذجة الي روح مشوهة.. وكذلك انتقل مكان فرشتي.. لقد تركت ركن الصغار وصرت انام بجانب الكبار..
في يوم كنت في الحافلة مع عبير، في بحثنا المضني عن النقود في جيوب الركاب، اقتربت الحافلة من مكان الكوبري بيتنا الحبيب ، فاشارت لي عبير ان نقفزالي الشارع الان فقد تحصلت علي غنيمة ، ولكن يبدوا ان صاحب الغنيمة انتبه لها وصاح مستنجدا فارتبكنا محاولين الوصول لباب الحافلة ولكن الرجل امسك بعبير، خشيت ان الاقي مصيرها فقفزت مذعورة من الحافلة بسرعة ... و.. الاصطدام.. سمعت قرقعة عضمي.. هل صدمتني سيارة؟؟ شعرت بالهواء يلفحني.. هل اطير؟؟ ثم السقطة.. لم اكن اشعر باي الم.. اهذا الرصيف؟ انه رصيفي الذي يضمني ليلا.. تجمع حولي الناس..و اخوتي.. شركائي في الكفاح.. ولكنهم اثروا الا يبدوا معرفتهم بي خشية من التباعيات.. اختفوا جميعا.. هربوا ..اخر مشهد رأته عيناي هو اسفل الكوبري الحنون الذي اواني في كنفه.. وداعا ايها الكوبري... لن اشتاق اليك يوما..

آخر مواضيعي

حقيقة أعجبتني
"مدفوعة بالكامل بكأس واحد من اللبن"
عبرة فى قصة
قصَّة رائعة! والصُّورة أروع ما يكون! سبحان الخالق
فيديو: طبيب يطرد طاقم تصوير رئيس الوزراء البريطاني

 
  رد مع اقتباس
قديم 21-01-2011م, 12:02 PM   #2
افتراضي

قصة جميلة اختي ساره مشكووووووووووره الله يعطيك العافية

قصة رائعه تسلمي في انتظار المزيد

آخر مواضيعي

مخطئ من يظن
صباح الخير ... معلش متأخره شوي
القلب
نصيحة
ابتسم

 
التوقيع:

عيون الليل

  رد مع اقتباس
قديم 21-01-2011م, 04:30 PM   #3
افتراضي

رائعة هذه القصة يا سارة
سلمت يداك يا عزيزتي

آخر مواضيعي

أنشودة يوم ميلادك حبيبي - موسى مصطفى
جراح القلب والميكانيكي
عيد الحب
الحمل والذئب
همسة في أذن كل أنثى

 
التوقيع:

الوفاء عملة نادرة والقلوب هي المصارف
وقليلة هي المصارف التي تتعامل
بهذا النوع من العملات

  رد مع اقتباس
قديم 18-08-2011م, 02:01 AM   #4
 

Bilal is a splendid one to beholdBilal is a splendid one to beholdBilal is a splendid one to beholdBilal is a splendid one to beholdBilal is a splendid one to beholdBilal is a splendid one to behold

Bilal غير متواجد حالياً

افتراضي

فعلا شيء مؤلم يا اختي
وربما ما يلخص هذه القصة هو ما جاء فيها
"
لقد انتقلت في ليلة من طفلة ساذجة الي روح مشوهة"
وكانت النهاية مكان البداية
شكرا لكِر اختي سارة
الله يعطيكِ العافية

آخر مواضيعي

السلاح الفتاك
المنشد "حسن النيرب" يتألق في "أسوأ وأحلى حياة"
المنشد "ياسين الشاهد" في "ولد الحبيب" رائع
فريق بلسم للفن الملتزم في " مد ايدك" رائع
البوم "الكون الرائع" النادر -كاملا وبيصيغة mp3

 
التوقيع:

  رد مع اقتباس
قديم 18-08-2011م, 05:58 AM   #5
افتراضي

قصه مؤلمه جدا

آخر مواضيعي

وحشتونى... من الدكتورة سها
هيدرانجيا... بقلمى الدكتورة سها
ارجع يا مصطفى.. مين حس بيها؟
من الكلمات ما يقتل.... قصة قصيرة بقلمى....سها
ماذا تريد ايها الشاب من مزتك؟.... مقال منقول

 
التوقيع:

يا عالم يا خنيقه أم أبو إسماعيل بريئه
هييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييه


  رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد مواضيع قسم قصص وروايات منقولة قصيرة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أعلى أم أسفل.. سلسلة الستار الأسود 2 بريق قصص وروايات 7 27-04-2015م 12:13 AM
وايه الجديد ؟ بقلم .. محمود فوزي iscandarnia قسم الشعر والنثر المنقول 3 24-03-2013م 01:31 PM
المجاهد البطل فوزي باشا القاوقجي mersalli قسم الشخصيات الطرابلسية 2 22-11-2010م 10:37 AM
مستر بيف بقلم : اسامة فوزي mersalli القسم العام 0 9-02-2010م 12:20 PM





RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

~ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~