المنتدى المتواجدون الآن مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
العودة   قلعة طرابلس > المنتدى الأخباري > قسم الأخبار والمواضيع السياسية > قسم أخبار لبنان
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويمالمسابقات اجعل كافة الأقسام مقروءة



إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-01-2011م, 12:50 PM   #1
 
الصورة الرمزية mersalli
 

mersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond reputemersalli has a reputation beyond repute

mersalli غير متواجد حالياً

افتراضي عشية الاستشارات: تشدّد في الآراء السياسية في المنية ـ الضنية

قلق وتخزين مواد غذائية... وتبقى المراهنة على «عقلاء الطائفة»

عشية الاستشارات: تشدّد في الآراء السياسية في المنية ـ الضنية


مدينة الشهيد


يترقب خالد الخير بحذر ما ستؤول اليه الاستشارات النيابية المخصصة لتسمية رئيس الحكومة، شأنه شأن الكثيرين من أبناء قضاء المنية ـ الضنية الذين اتخذ البعض منهم ما أسماه «تدابير احترازية وقرارات صارمة» على مستوى العمل والعائلة تحسباً من حصول أي طارئ. فلا مدارس ولا جامعات للأولاد يوم الاستشارات، ولا ذهاب إلى العمل في بيروت أو في أي منطقة خارج الشمال، ومنهم من قرر عدم النزول حتى إلى طرابلس، «فالأمور لا تحتمل المغامرة او المخاطرة»، برأي أبو محمد، و«لا يقدم أو يؤخر في يوم واحد» وفق أبو خالد بدرا.

هكذا بدا قضاء المنية ـ الضنية عشية الاستشارات. حذر وترقب مصحوبان بخوف شديد بدت ملامحه ظاهرة على أوجه الحياة عامة، وعلى حركة المواطنين في القرى والبلدات الرئيسية، مع تمنيات مصحوبة بدعاء «أن تمر الأمور بهدوء وتنتهي الأزمة على خير»، وإن اختلفت وجهات النظر بين مؤيد لهذا الفريق أو ذاك.

«الله يسترنا ويلهم قياداتنا طريق الصواب»، جل ما ينطق به خالد الخير (55 عاماً) من المنية، فـ «نحن ما عاد فينا نتحمل الوضع، وإذا فلتت الأمور ما حدا راح يسلم والكل سيدفع الثمن»، كلمات غابت عنها المواقف السياسية الحادة، وبدت كأنها رسالة موجهة تلقفها قسم كبير من أبناء المنطقة الذين رددوا عبارات شبيهة كشفت حجم الخوف الذي يختلج صدورهم والشعور بفقدان الأمان. يقول ابو خالد بدرا (53 عاماً) من بلدة بقاعصفرين: «أنا لن أرسل أولادي إلى المدرسة يوم الاستشارات، ولن اذهب الى طرابلس لبيع مصنوعاتي المنزلية من الزعتر والكشك والمربى، فهذا اليوم لن يغنيني، ولن يحصل أولادي على الشهادات».

على ان الاستشعار بالخوف لا يلغي حقيقة واقع المنطقة ورأي أبنائها في ما يحصل من تطورات، خصوصاً أن قسماً كبيراً منهم يحفظ في ذاكرته تجارب مريرة عن الانعكاسات السلبية لتأزم الوضع السياسي وتداعياته الأمنية والاقتصادية على حياتهم اليومية ومستقبلهم، نظراً لما تركته الفترة السابقة التي سبقت وأعقبت أحداث 7 ايار 2008 من ذكريات عن أحداث وتطورات عاشوها يوماً بيوم، وكانوا شركاء في صياغة بعض تفاصيلها على طول المسافة الممتدة من بيروت إلى القضاء مروراً بطرابلس، بعدما تحولوا إلى خط دفاع متقدم لمواجهة دفعوا ثمنها قتلى وجرحى واضطرابات وتوتيراً في الأجواء لامس الخطوط الحمراء، وتحديداً في المنية، بعدما كادت الانقسامات والصراعات تصيب عدواها صمام أمان التوازنات العائلية والعشائرية التي تقوم عليها المنطقة.

وعلى الطريق الممتدة من مدينة البداوي وصولاً إلى المنية مروراً ببلدتي دير عمار وبحنين صعوداً إلى الضنية، لا شيء يطغى على مشهد صور الرئيس سعد الحريري، واللافتات المؤيدة له وللمحكمة الدولية، بالإضافة إلى تلك التي تنتقد «حزب الله» وقوى 8 آذار وإيران بشكل مباشر، مع تسجيل مفارقة لجهة غياب للافتات التي تتضمن عبارات طائفية او مذهبية.

ويبقى الهمّ الاقتصادي والمعيشي الشغل الشاغل لأبناء المنطقة، الذين يخشون عودة التوتر الأمني وتضرر مصالحهم وأعمالهم، وذلك ما دفع البعض منهم للمسارعة إلى إغلاق حساباته المالية مع التجار في بيروت ومناطق أخرى، في حين بادرت بعض المؤسسات التجارية إلى تخزين كميات من المواد الغذائية الرئيسية لتدارك أي نقص قد يحصل في حال زيادة الطلب عليها، في وقت عمد قسم من أبناء الضنية المقيمين في طرابلس في فصل الشتاء إلى تأمين المواد الرئيسية في منازلهم الواقعة في قراهم تحسباً للانتقال إليها تحت أي ظرف طارئ.

ويؤكّد محمد علم الدين أنه «مع المحكمة الدولية، ومع تطبيق العدالة ومحاكمة قتلة الرئيس رفيق الحريري، لأنه لا يمكن لأحد ان يقبل الظلم او ان يتنازل عن حقه، ولن نتراجع عن موقفنا»، لكنه يستدرك «أن الرهان كان وما زال على الدولة وعلى المؤسسات، ولم نكن يوماً متمردين على السلطة او خارجين عن القانون، لكن الأمور بلغت مرحلة بات من الصعب السكوت عنها». ويلفت أبو خالد دهيبي إلى «أن حزب الله قدم استعراضاً ناجحاً في شوارع بيروت، بعدما تمكن من خلق حالة من الذعر في نفوس طلاب المدارس والأهالي، لكننا لن نسمح لأحد بان يدوس على كرامتنا أو أن يسلب منا حقنا في العيش بحرية». لكن الدهيبي يرفض الانجرار إلى الفتنة أو إلى حمل السلاح «سندافع عن موقفنا بالكلمة، لكن اذا اضطررنا للنزول الى الشارع، فإن ذلك سيكون للدفاع عن النفس فقط وليس للتعدي على احد».

ويعبّر بسام مطر عن خوف الناس من الأخبار عن فشل المساعي السورية ـ السعودية «ذلك أمر سيئ لأننا أصبحنا في مستنقع صعب لوحدنا في مواجهة مجتمع دولي يكيد لنا العداء، فهاتان الدولتان بالنسبة لنا هما أمنا الحنون، وبدونهما سنعيش ظروفاً صعبة». لا يكترث مطر للمحكمة «لا يهم اذا كنت معها أو ضدها، لأنه في قناعتي لا توجد عدالة دولية، وهناك أمثلة كثيرة، وان كنت مع معرفة من قتل الرئيس الحريري وكل الذين سقطوا من الرئيس رشيد كرامي إلى المفتي حسن خالد وغيرهما، لكن للأسف كل جريمة تجد من يحاول ان يستغلها، وكل القرائن اليوم تشير الى محاولة المجتمع الدولي استغلال محكمة الشهيد الحريري لتنفيذ مشروع دولي يخدم في نهاية المطاف اعداءنا».
واعتبر نجم الدين الرفاعي أن انسحاب السعودية من المبادرة «خير لها ولنا، لأنها كانت ستلزمنا بمواقف قد تتضارب مع مصالحنا، وأتمنى من كافة الدول رفع يدها عن لبنان والعمل على المساعدة دون فرض الشروط او الاملاءات». لا يخشى الرفاعي على الوضع الأمني «انا لست خائفاً من الوضع في الوقت الراهن، ولا اعتقد ان لأحد مصلحة في توتير الوضع امنياً».

ولا يختلف الانطباع في الضنية لدى المواطنين عنه في المنية، فيؤكد خالد هرموش من بلدة السفيرة في الضنية أنه «مع الشيخ سعد، لأنه يمثل مشروع الدولة، وسنبقى الى جانبه حتى لو لم يكن رئيساً للحكومة». ويشير هرموش إلى أن «المصالح كلها مرتبطة مع بعضها، فأنا أعمل في بيروت مندوبا لشركة توزيع بضائع، وكل زبائني من الضاحية والمناطق المحيطة بها، ولا اعتبر انه توجد مشكلة شخصية بيني وبينهم قد تدفعني إلى مواجهتهم بالسلاح». لكن هرموش يبدي خشيته من الوضع «أنا أقيم في طرابلس، وعندي منزل في البلدة، وقد قمت بتجهيزه بالمازوت وبعض المواد الأساسية، فلا احد يعرف إلى أين يمكن ان تذهب الأمور».

ويتشدد خالد درباس (من بلدة سير) في موقفه «لقد طفح الكيل، ولم نعد نستطيع تحمل كل تلك الاستفزازات التي يقومون بها كل يوم، وأنا كان لي قريب ذهب إلى بيروت في أحداث 7 أيار، وألقي القبض عليه خلال تواجده في مكان عمله في مكتب الشركة الأمنية التي يعمل بها، وإذا حصل أي أمر شبيه بالذي حصل سابقاً، فأنا مستعد للذهاب إلي أي مكان كي أدافع عن قناعتي ولو اضطر الأمر لحمل السلاح». أما سعيد جمال (من بلدة بخعون) فيخالف درباس الرأي، يقول: «لقد دفعنا ثمن المراهنة على المشاريع الدولية غالياً، وهناك فريق يريد أن يبقي لبنان رهناً بالمشروع الأميركي، ولسنا مستعدين بعد اليوم للتضحية بأي شيء من أجل ذلك الفريق الذي يجب عليه أن يغادر بهدوء حرصاً على مصلحة البلد كما يدعي».

ولا يخفي جمال حالة القلق فـ«الخوف موجود خصوصاً أن فريقا متهوراً حاول أن يستغل عاطفة بعض الشبان، ليزجّ بهم في شوارع بيروت وطرابلس لمواجهة حزب الله، واليوم هم يراهنون على الفتنة ويحضرون لها، لكن لا خوف فالطائفة السنية فيها الكثير من العقلاء يملكون القدرة على استيعاب الأمر». ويشير إلى أن «الناس في الضنية عاطفيون، وهناك من انجر في فترة سابقة وسار خلف غرائزه وعواطفه، لكن اليوم الوضع مختلف والناس بدأت تفكر بعقلها وتبحث عن مصلحتها، خصوصاً في الظروف الاقتصادية الصعبة».


عمر ابراهيم :المنية ـ الضنية
السفير

آخر مواضيعي

 
التوقيع:



  رد مع اقتباس
قديم 24-01-2011م, 01:33 PM   #2
 

Bilal is a splendid one to beholdBilal is a splendid one to beholdBilal is a splendid one to beholdBilal is a splendid one to beholdBilal is a splendid one to beholdBilal is a splendid one to behold

Bilal غير متواجد حالياً

افتراضي

الله يجملها بالستر

شكرا لك اخي العزيز

آخر مواضيعي

 
التوقيع:

[grade="8B0000 FF0000 FF7F50"]اللهم اقدر لي الخير حيث كان
[/grade]

  رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد مواضيع قسم قسم أخبار لبنان


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قلعة الصقور .. شاركونا المغامرة و الأراء .. بريق رجل المستحيل 16 22-03-2013م 11:25 PM
تحليلاتي الرياضية، عشية المعركة bibo770 قسم الرياضة اللبنانية 1 29-02-2012م 11:49 AM
طرابلس عائدة إلى المنية الضنية لإقصاء الحريري mersalli قسم أخبار لبنان 2 25-07-2011م 05:11 PM
هام بخصوص الاستشارات القانونية مدحت بيك القانون والدستور 3 26-05-2011م 07:59 PM
تعرفوا إلى الضنية الخضراء عبير ملاط السياحة والسفر 10 3-06-2010م 05:53 PM





RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

~ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~